2024-01-05

بحضور ممثلين عن 100 حكومة من دول العالم : تونس تشارك في فعاليات الدورة 54 لمنتدى دافوس

تنعقد الدورة 54 للاجتماع السنوي 2024 للمنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس» تحت شعار «إعادة بناء الثقة»  في الفترة الممتدة بين 15 و 19 جانفي في دافوس السويسرية.  ومع اقتراب انعقاد هذا المنتدى، تستعد تونس للمشاركة في هذه الحدث العالمي بوفد رفيع المستوى يترأسه رئيس الحكومة احمد الحشاني مصحوبا بكل من وزبرة المالية سهام البوغديري نمصية ووزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج نبيل عمار الذي تلقى خلال زيارة العمل أداها إلى سويسرا خلال الفترة من 11 إلى 14 ديسمبر الماضي دعوة لمشاركة تونس في هذه التظاهرة الاقتصادية من طرف براند بورج رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي. وفي تلك المناسبة، أكد هذا الأخير اهتمام المنتدى الاقتصادي العالمي بتوثيق التعاون مع تونس باعتبارها «شريكا هامّا»، وقد رحب الوزير بهذه الدعوة باعتبارها فرصة «للتفكير في الإصلاحات الضرورية الرامية إلى التأسيس لنظام اقتصادي وتشجيع الاستثمارات في إطار التنمية المستدامة والشاملة».

ورغم ثقل الوفد المزعم مشاركته، إلا أن محتوى المشاركة (الملفات الاقتصادية بالخصوص) يبفي دون المأمول بحكم ما تحمله سنة 2024 من صعوبات مالية تشمل بالأساس الديون المقدرة بأكثر من 24،7 مليار دينار منها 12،3 مليار دينار ديون خارجية والتي يصعب سدادها وفق اهل الاقتصاد في ظل غياب التمويلات الأجنبية من جهة وعدم تنبي الدولة إصلاحات جذرية قادرة على التعويل على مواردها الذاتية من جهة أخرى.

وبالرغم من صعوبة الوضع، إلا أن الفرصة ما تزال سانحة  امام المشاركين في هذه التظاهرة الاقتصادية لمحاولة إيحاد مصادر لهذه التمويلات بعيدا عن املاءات صندوق النقد الدولي وإقناع شركاء تونس بدعم اقتصادها عبر تشجيع الاستثمار فيها وعودة نشاط القطاع السياحي.

ما هو دافوس؟ وما هو جديد الدورة 54?

تأسس المنتدى الاقتصادي العالمي سنة 1971 على يد كلاوس شواب، الاقتصادي السويسري الألماني، في محاولة لتعزيز التعاون العالمي في القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية. وعُقد اول اجتماع له بمدينة دافوس السويسرية التي أصبحت فيما بعد مركز اجتماعه السنوي.

وكل سنة، يعقد المنتدى الاقتصادي العالمي اجتماعاته لمدة أسبوع واحد في شهر جانفي، ويجتمع الحاضرون في هذا الحدث الاقتصادي الهام لمناقشة المسائل والقضايا الآنية على مختلف الأصعدة على غرار ضمان الاستدامة، وحل الأزمات العالمية، بالإضافة لموضوعات الطاقة، الابتكار، الصحة، والغذاء، وغيرها من القضايا التي تمس الفرد والمجتمع.

وتستقبل الدورة الجديدة المنتدى دافوس, أكثر من 100 حكومة من دول العالم، ونحو 1000 من شركاء المنتدى السنوي بالإضافة إلى قادة المجتمع المدني والخبراء وممثلي الشباب وأصحاب المشاريع الاجتماعية ووسائل الإعلام.

ووفقاً للموقع الرسمي للمنتدى الاقتصادي العالمي، فإن السؤال المطروح امام قادة العالم متمثل في : «هل ستكون سنة 2024 فترة التحول إلى أزمة دائمة، أم أن ستكون سنة الحل والتعافي؟» .

وستهتم اجتماعات دافوس بمواضيع لها صلة بالأزمة الطارئة في الشرق الأوسط وبالأخص الحرب في غزة وأيضا موضوع الذكاء الاصطناعي باعتباره قوة دافعة للاقتصاد والمجتمع، إضافة إلى قضايا المناخ التي باتت تهدد الكون برمته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

من 3 % الى %2,4 : البنك الدولي يعدل توقعاته لنمو الاقتصاد التونسي

تحت عنوان «الصراع والمديونية» أصدر البنك الدولي بداية الأسبوع الجاري تقريرا خاص بنسب النمو…