2024-01-03

الجولة الأخيرة من المرحلة الأولى : صـدارة المجـموعة الأولى تجلب الاهتمام .. مباريات «ودية» في المجموعة الثانية

اتضحت الصورة بصفة شبه كلية بخصوص الوضعية في كل مجموعة، باعتبار أن الجولة الماضية ساعدت على معرفة الفرق التي تأهلت إلى مرحلة «البلاي أوف»، إضافة إلى تقديم صورة عن الترتيب النهائي باعتبار أهمية نقاط الحوافز في صراع تفادي الهبوط أو التتويج لاحقا مع اختلاف الوضع بين المجموعتين الأولى والثانية بخصوص صدارة الترتيب والمركز الأول.

14: خلال مقابلات الذهاب تم تسجيل 14 هدفا في 6 مباريات بمعدل تجاوز الهدفين في اللقاء الواحد، حيث كان نصيب الأسد للنادي الإفريقي والنجم الساحلي حيث سجل كل فريق 3 أهداف.

وسيحاول النجم الساحلي انتزاع الصدارة من الملعب التونسي في المجموعة الأولى في حال عاد بالانتصار من سليمان، حيث سيواجه صاحب المركز الأخير في مهمة تبدو في متناول النجم باعتبار الفارق الكبير بين الفريقين على مستوى الرصيد البشري والوضع المعنوي وبالتالي يبدو النجم الساحلي في طريق مفتوح من أجل العودة بانتصار جديد من خارج الميدان ولكن المهمة لن تكون سهلة في مواجهة فريق قدم مستوى جيدا منذ أيام قليلة أمام النادي الإفريقي وبالتالي يمكنه أن يحرج ضيفه الذي يعاني هجوميا منذ عديد المباريات ولا يسجل الكثير من الأهداف وبالتالي فإن النجم قد يجد بعض الصعوبات ولكن منطقيا فإن المركز الأول سيكون من نصيبه وبالتالي يمنع الملعب التونسي من الحصول على 3 نقاط حوافز.

4: لم يعرف النجم الساحلي الهزيمة خارج ملعبه في آخر 4 مباريات في البطولة وخلالها لم يقبل أي هدف.

في الأثناء سيحاول النادي الإفريقي انتظار هدية من مستقبل سليمان لتحسين ترتيبه وذلك عندما ينزل ضيفا على الأولمبي الباجي ولكن الإفريقي الذي لم يحصد إلا 3 نقاط من أخر 3 مباريات لا يبدو في وضع مثالي وهو ما ينطبق على مضيفه الأولمبي الباجي الذي يعاني بدوره في المباريات الأخيرة ولا يقدم مستويات جيدة وعليه فإن المواجهة تبدو غامضة خاصة وأن الأولمبي الذي تعثر في المباريات الماضية مهدد بفقدان المركز الرابع وبالتالي فإنه سيكون مجبراً على التدارك حتى لا يخسر كل ما كسبه في المباريات السابقة، بما أنه كان في مرحلة الذهاب في المركز الأول قبل أن يتراجع كثيرا.

6: لم يعرف الأولمبي الباجي الانتصار في آخر 6 مباريات في البطولة، أي طوال مرحلة الإياب.

ويمكن لاتحاد بن قردان أو قوافل قفصة خطف المركز الرابع من الأولمبي، فالمنتصر منهما سيضمن الحصول على مركز جيد (الرابع أو الخامس) ولكن انتصار الأولمبي يعني حرمانهما من الحصول على هذه المرتبة، وقد شهدت نتائج القوافل تحسنا كبيرا في المباريات الأخيرة بعد أن حصد الفريق 6 نقاط توالياً جعلته يُحسن ترتيبه بشكل واضح ويستعيد الأمل في الحصول على أربع نقاط في المرحلة الثانية.

2: حقق فريق قوافل قفصة انتصارين في آخر مقابلتين وهو يطمح إلى تحقيق أفضل سلسلة في رصيده في حال حقق الانتصار الثالث تواليا.

وحسم التنافس في المجموعة الأولى، فالترجي ضمن المركز الأول والاتحاد المنستيري سيحل ثانيا والنادي الصفاقسي ثالثا، وبالتالي فإن قمة الجولة بين الصفاقسي والاتحاد فقدت قيمتها بلا شك ولم تعد مهمة للفريقين على حدّ سواء، كما أن الترجي لن يكون مطالبا بالانتصار على النادي البنزرتي.

وبخصوص بقية المباريات الأخرى، فقد فقدت قيمتها باعتبار أن النادي البنزرتي ضمن المركز الرابع، ونجم المتلوي في المركز الخامس وبالتالي فإن المجموعة الثانية ستكون مقابلاتها اليوم أشبه بمباريات ودية من أجل تحضير المرحلة القادمة، حيث سيحاول مستقبل المرسى حصد الانتصار الأول في رصيده بما أنه الفريق الوحيد الذي لم ينتصر إلى حدّ الان وتعاقد مع الهزائم.

1: الترجي الرياضي، هو الفريق الوحيد الذي لم يعرف الخسارة هذا الموسم فهل سيواصل السلسلة الإيجابية وينهي المرحلة دون خسارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

معز حسن يقترب من خوض تجربة جزائرية: وجواز سفر قد يـُـنهي علاقته بالنادي الإفريقي

يَملك‭ ‬الحارس‭ ‬معز‭ ‬حسن‭ ‬عرضاً‭ ‬من‭ ‬فريق‭ ‬مولديّة‭ ‬العاصمة‭ ‬الجزائري،‭ ‬للانضمام‭…