2024-01-03

التعديلات حاضرة أمام الأولمبي الباجي : الـمـزيـانـي يـعـود واســتبعاد قرب من الحسابات

يُنهي النادي الإفريقي المرحلة الأولى من البطولة بتشكيلة ستشهد الكثير من التعديلات قياسا بالتي خاضت آخر مباراة لأسباب مختلفة أهمها رغبة الثنائي الطويهري والحاج علي في وداع من الباب الكبير بعد أن تأكد للجميع أن وجودهما في الفريق يمثل خطراً على مستقبل النادي في غياب القراءة السليمة والقدرة على التحكم في المجموعة، ولهذا فإن أهم مكسب سيحققه الإفريقي من لقاء اليوم هو نهاية مهمة هذا الثنائي الذي لم يعد يتمتع بدعم أي جهة في النادي ومن الواضح أن الفريق سيكون مجبرا على الكثير من التغييرات في المرحلة القادمة بحثا عن التوازن الذي غاب في الفترة الماضية لا سيما وأن هناك عديد المسائل التي يجب على الإدارة حسمها سريعا لتفادي الأزمات التي قد تكون حاسمة مع بداية المرحلة الحاسمة من الموسم باعتبار أن الفريق استوفى حقه من العثرات.

ومن المتوقع أن يظهر الطيب المزياني أساسيا اليوم، بعد تعافيه من الإصابة التي تعرض لها قبل وقت قصير من المواجهة قبل الأخيرة أمام الملعب التونسي، وحرمت الفريق من خدماته أمام مستقبل سليمان، ليظهر مكان حمدي العبيدي الذي خسر مكانه الأساسي بعد أن نجح في قلب ترتيب المهاجمين وكسب الصراع مع المزياني في المقابلات الماضية ولكن الوضع الان اختلف بشكل كامل. ويمكن للجزائري أن يصنع الفارق في هذه المقابلة خاصة وأنه يملك الخصال التي تساعده على فرض حضور قوي في هذه المقابلة حتى يدعم الهجوم الذي لم يكن موفقا في المقابلة الأخيرة.

غياب البدوي

سيغيب رامي البدوي عن مقابلة اليوم بداعي الإصابة وسيحل مكانه توفيق الشريفي الذي أنهى العقوبة التي كانت مسلطة عليه، وهي عودة ستساعد الفريق على الظهور بشكل أفضل باعتبار أن الشريفي سيلعب إلى جانب العمراني وهو الثنائي الذي خاض معظم المقابلات هذا الموسم جنباً إلى جنب في قيادة الخط الخلفي. وسيعتمد الفريق على التركيبة الدفاعية في هذه المقابلة، بما أن الزعلوني سيكون أساسياً مجدداً وكذلك أمين الحمروني، والرباعي الذي كان حاضراً في معظم المقابلات سينهي المرحلة الأولى من الموسم.

غموض متواصل

بالنسبة إلى خط الوسط، فإن الغموض سيتواصل في المقابلة الأخيرة باعتبار أن الفريق يملك الكثير من الخيارات ولكن من شبه المؤكد أن يظهر أحمد خليل الذي يعتبر ركنا أساسيا في حسابات الفريق إضافة إلى شهاب العبيدي وغيث الصغير، ويملك المدرب خيارات إضافية، بعد أن تم التوجيه الدعوة إلى خليل القصاب ليكون مع المجموعة خلال هذه المقابلة وذلك لتعويض الغيابات في الوسط وهذا اللاعب خرج من الحسابات منذ بداية الموسم بعد ظهوره أساسيا أمام اتحاد بن قردان في الجولة الأولى ثم غاب عن الفريق.

عقوبات

سيكون آدم قرّب خارج حسابات الإطار الفني في هذه المقابلة بعد أن تم استبعاده من القائمة وكذلك يوسف سنانة في إطار معاقبة اللاعبين على تصرفاتهما في المباراة الأخيرة أمام مستقبل سليمان حيث عبّر كل لاعب منهما عن رفضه لقرارات الإطار الفني، وبالتالي كان من المنطقي أن يجد كل لاعب منهما نفسه خارج الحسابات في هذه المقابلة رغم أن الفريق يعاني من الكثير من الغيابات في هذه الفترة، ولكن الملف التأديبي فرض نفسه بقوة على الإطار الفني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

“الفيفا” تمنح جليل تمديداً جديداً في انتظار تحديد موعد الانتخابات

من المتوقع أن تنظم الجامعة التونسية لكرة القدم، انتخابات خلال شهر ديسمبر القادم (منطقيا)، …