2024-01-02

عمره ألف عام : اسرائيل تقصف حماما أثريا في غزة

أظهرت جولة مصورة خاصة بالجزيرة، حجم الدمار الهائل في معالم وأماكن تاريخية بمدينة غزة، نتيجة القصف الإسرائيلي المباشر لهذه المواقع الشهيرة والمركزية في قطاع غزة.

وتوثق المشاهد المصورة في بدايتها كيف أصبح حمام السمرة التاريخي في شارع عمر المختار بمدينة غزة ركاما اختفت معالمه بين الأنقاض نتيجة تعرضه لصواريخ الطائرات الحربية.

ويشكل حمام السمرة التاريخي، معلما تاريخيا ومزارا طبيا ومتنفسا حيويا لأهالي قطاع غزة المحاصرين، وهو آخر الحمامات الأثرية الذي يعود للعهد العثماني، حيث أنشئ وجرى ترميمه قبل 865 عاما، وفق ما ذكره المسؤول الإداري عن الحمام يوسف الوزير.

وتظهر آثار الدمار الكبيرة في المسجد العمري الكبير، حيث تعمدت القوات الإسرائيلية استهداف مأذنته، وساحاته وغرفه التاريخية ومقتنياته.

والمسجد العمري الكبير يعد أقدم المساجد وأعرقها في قطاع غزة، أسس في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، يعد ثالث أكبر مسجد في فلسطين بعد المسجد الأقصى ومسجد أحمد باشا الجزار، وكان معبدا في العصر الروماني، ثم تحول لكنيسة وبعد الفتح الإسلامي أصبح أكبر مساجد القطاع، إذ وصفه ابن بطوطة بالمسجد الجميل.

وتنتهي الجولة بالخسارة التاريخية المؤسفة لقصر الباشا التاريخي في حي الدرج، وجميع مرافقه التي لحق بها التدمير والخراب نتيجة الاستهداف الإسرائيلي.

ويضم القصر، الذي يمزج بين عمارتين تعودان للعهدين المملوكي (1260-1516) والعثماني (1516-1917)، متحفا عرضت فيه وزارة الآثار بغزة قطعا أثرية فريدة ترجع للعصور “اليونانية والرومانية والبيزنطية والإسلامية”، فيما كان يستقبل عشرات الآلاف من الزوار سنويا.

تدمير الحمام الأثري

قالت وزارة الثقافة الفلسطينية -يوم السبت- إن القصف الإسرائيلي على غزة دمر بالكامل الحمام الأثري الوحيد المتبقي في القطاع، والذي يعود بناؤه إلى ما يقارب ألف عام.

وأضافت الوزارة في بيان “قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي حمام السُمرة وسط مدينة غزة ودمرته بالكامل”.

وأوضحت الوزارة في بيان أن مساحة الحمام تبلغ “نحو 500 متر، ويعتبر مزارا سياحيا وعلاجيا في الوقت ذاته. وأول من قام بالعمل به هم السامريون، ومن هنا بدأ يطلق عليه اسم حمام السُمرة”.

ونشرت الوزارة على صفحتها على فايسبوك صورا للحمام قبل القصف وبعده.

وتواصل إسرائيل قصف قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي بعد هجوم لحماس على مستوطنات ومعسكرات للجيش الإسرائيلي في محيط قطاع غزة.

وتقول وزارة الصحة الفلسطينية في غزة إن الهجوم الإسرائيلي على القطاع قتل حتى الآن ما يزيد عن 21 ألفا و600 فلسطيني، معظمهم من الأطفال والنساء، إضافة إلى آلاف المفقودين تحت الأنقاض.

وطالبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) منظمة اليونسكو -وغيرها من المنظمات الدولية المعنية بحماية المواقع الأثرية والتاريخية- بالوقوف أمام جريمة استهداف جيش الاحتلال المتعمد لأغلب المواقع والمعالم التاريخية في قطاع غزة.

وأضافت في بيان أن الاحتلال استهدف أكثر من 200 موقع أثري تاريخي يعود إلى أزمنة وعصور قديمة شاهدة على عراقة وأصالة وإرث الشعب الفلسطيني، في محاولة منه لطمس الهوية الثقافية الوطنية.

ولم يصدر تعقيب من الجيش الإسرائيلي حول استهدافه حمام السمرة الأثري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

غزة : جيش الاحتلال يتوّغل أكثر في رفح والمستشفيات مهدّدة بالتوقّف

الصحافة اليوم (وكالات الأنباء) كثّف جيش الاحتلال أمس الخميس قصفه الصاروخي والمدفعي، جوّاً …