2023-12-27

غرام بين خطورة الترجي و العروض : التأكيد في آخر موعد كبير

قد تكون مواجهة الترجي الرياضي اليوم، موعد الظهور الأخير لعلاء غرام في كلاسيكو تونس الكبير، وذلك قبل أن يشق طريقه للاحتراف في الدوري الروسي، فمدافع النادي الصفاقسي أصبح مطلوبا من عديد الأندية وبالتالي لن يكون من المفاجئ مشاهدته ينافس في بطولة جديدة في الأشهر القادمة فقد أصبح يحمل آمال الهيئة في تجاوز الأزمة التي يعاني منها الفريق في السنوات الأخيرة ذلك أن التقارير تؤكد أن الصفاقسي سيحصل على ما يقارب 5 مليارات من صفقة رحيل نجم دفاعه وهو مبلغ سيجعل الفريق في موقف قوي ويسمح بتسوية كل الملفات العالقة والنزاعات التي تحاصر الفريق في الجامعة التونسية وخاصة في الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وقد تسمح مقابلة اليوم لهذا اللاعب بأن يظهر بمستوى يزيد من رفع أسهمه بعد أن أضاع في الموسم الماضي فرصة مشابهة حيث وصله عرض فرنسي وكان فريق لوهافر حاضرا في ملعب رادس لمراقبة مستواه ولكنه لم يكن موفقا وأضاع الفرصة ولكن هذه المرة لا يمكنه أن يهدر الفرصة التي قد لا تتكرر سريعا بالنسبة إليه أو لفريقه الذي بات يعلق آمالا كبيرة على هذه الصفقة. وإلى حدّ الان فإن علاء غرام الذي دفع به المدرب الهولندي رود كرول منذ قرابة أربعة مواسم ليكون أصغر لاعب في الفريق يشارك في مباريات البطولة نجح نسبيا في ردّ الدين إلى النادي الصفاقسي بعد أن مددّ عقده تلقائيا وهو الذي كان في موقف قوة ولكنه أراد خروجا من الباب الكبير وقد اقترب من تحقيق ذلك وإهداء فريقه أموالا ستنقذه من أزمته الخطيرة.

أصعب المواجهات

لم يكن علاء غرام موفقا بشكل كبير في المقابلات الكبرى، ولم يكن محظوظا بالمرة باعتبار أنه في كل مرة كان يجد نفسه في مواجهة صعبة ولكن الوضع الان مختلف فقد أصبح لاعبا دوليا وحجز مكانا ضمن قائمة جلال القادري ولئن يبدو من شبه المستحيل عليه أن يقلب ترتيب المدافعين في الوقت الراهن إلا أنه المرشح الأول لإزاحة كل من منتصر الطالبي وياسين مرياح في محور الدفاع وهو ينتظر الفرصة الأولى التي قد تأتي قريبا ويكون قادرا على رفع التحدي رغم أنه من الضروري الاعتراف بأن غرام سيجد لاحقا منافسة أخرى من قبل مدافعين بصدد إظهار مستواهم العالي، ولكنه إلى حدّ الان تفوق على كل لاعبي جيله بشكل لافت ويقدم مستويات رائعة مع النادي الصفاقسي أهلته ليكون حاضراً بانتظام وتدارك الإصابة الخطيرة التي عطلت بروزه.

وفي مواجهة هجوم الترجي القوي الذي يبدو قادرا على ضرب كل منافسيه باستمرار، فإن علاء غرام يحمل آمال الجماهير من أجل حسن تجاوز هذه العقبة في لقاء قد يكون بعنوان الوداع لجماهير النادي الصفاقسي ويحفز اللاعب أكثر قبل دخول التحضيرات مع المنتخب الوطني للمشاركة في نهائيات كأس إفريقيا بما أنه سيكون ممثل الفريق في المغامرة القادمة وهو اللاعب الوحيد من نادي عاصمة الجنوب الذي تأكد حضوره في النهائيات الإفريقية ما يزيد من حجم المسؤولية الملقاة على كتفه ولكنه كوّن الخبرة التي تساعده على حسن التعامل لمع مثل هذه المواقف الصعبة التي من شأنها أن تزيد من حجم ثقته بقدراته وتساعده في تحضيرات المنتخب الوطني أو خلال التجربة التي ينوي دخولها مستقبلا في الدوري الروسي الذي بات الأقرب بالنسبة إليه في انتظار الاتفاق الرسمي والنهائي والذي يبدو أنه أصبح وشيكا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

هدفه الأخير كان ضد الإفريقي : صـَمتُ الجويني أفسد الحسابات

منذ آخر لقاء أمام النادي الإفريقي يوم 26 ديسمبر الماضي، فشل المهاجم هيثم الجويني في تسجيل …