2023-12-27

الغيابات تحاصر الكوكي : فهل تكسب العناصر البديلة الرهان؟

يدخل النادي الصفاقسي المقابلة أمام الترجي الرياضي وهو يعاني من كثرة الغيابات التي طالت الفريق وضربت كل الخطوط وستحرم المدرب نبيل الكوكي من هامش المناورة في مواجهة الترجي، فالصفاقسي الذي قدم مستوى جيدا في لقاء الذهاب رغم الهزيمة الصادمة قياسا بما توفر للفريق من فرص، سيحاول خلال مقابلة اليوم أن يختبر قدرات العناصر الاحتياطية التي ستكون الحل الوحيد المتوفر للمدرب نبيل الكوكي من أجل تعديل الأوتار في هذه الفترة بعد أن شهدت نتائج الفريق تراجعا كبيرا بعد مرور أول 3 جولات.

ولئن ساعدت الانتصارات الأخيرة التي حققها الفريق على تدارك الوقف نسبيا في الترتيب العام، فإن الوضع لا يبدو سهلا على الكوكي ولاعبيه في مواجهة فريق قوي إضافة إلى أن الصفاقسي يعاني منذ الموسم الماضي عند مواجهة أندية الصف الأول والغيابات زادت في حدة الأزمة التي تحاصر الفريق وتمنعه من تحقيق الأهداف التي يخطط لها.

ويصــب مــعرفة توجهات المدرب الكوكي خاصة في الهجوم الذي خسر هدافه الأول أمان الله الحبوبي الذي لن يكون متاحا إلى نهاية الموسم وبالتالي سيكون الفريق في ورطة حقيقية في رحلة البحث عن اللاعب البديل القادر على تتويج مجهودات لاعبي الوسط حيث لا تبدو بقية الأسماء قادرة على تقديم الإضافة وخاصة حازم الحاج حسن الذي تمتع بالكثير من الفرص في الفترة الماضية دون أن ينجح في تحسين أرقامه التي مازالت سلبية، كما أن العناصر الأجنبية التي يملكها الفريق لا تبدو قادرة على تقديم الإضافة وقد يكون من الأفضل البحث عن التخلص منها.

عناصر الخبرة في الموعد

تعود النادي الصفاقسي منذ بداية الموسم على التعامل مع الغيابات ولهذا فإن المقابلة أمام الترجي تندرج في الإطار نفسه حيث سيحاول الكوكي أن يضع الخطط التي تتماشى مع قدرات المنافس وتسمح للصفاقسي بأن يحكم قبضته على المقابلة وسيركز على الخيارات التكتيكية لتدارك الفارق الكبير في القدرات الفردية حيث سيكون لعناصر الخبرة في وسط الميدان وخاصة شادي الهمامي دور كبير في إيجاد التوازن وحسن التعامل مع الفترات الصعبة التي ستواجه الفريق في المقابلة، فقد أثبت الصفاقسي أنه قادر بفضل حسن تطبيق الخطط على التعامل مع أصعب المباريات وما قدّمه في مقابلة الذهاب يؤكد هذا الأمر.

كما أن هذا اللقاء سيكون مهما أيضا للحارس صبري بن حسين الذي أصبح الحارس الأول في الفريق في المقابلات الأخيرة ولكنه لم يخض مقابلات في مثل هذا الحجم وبالتالي فإن الاختبار سيكون مميزا بالنسبة إليه حتى يثبت أنه يستحق أن يكون رقم واد في الفريق وبالتالي يحجز مكانا قارا بعد أن تأخر تألقه في السنوات الماضية حيث كان يتوقع له أن يكون من بين أفضل اللاعبين في البطولة. ورغم أن الصفاقسي لا يبدو مرشحا بقوة لتحقيق الانتصار خلال هذه المقابلة، إلا أنه سيواجه الترجي بثقة كبيرة في النفس بحثا عن التدارك وإثبات أنه لم يقل كلمته الأخيرة في المجموعة ولو أن كل المعطيات تؤكد أنه سيكون ثالثا في نهاية المرحلة الأولى بعد البداية القوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

“الفيفا” تمنح جليل تمديداً جديداً في انتظار تحديد موعد الانتخابات

من المتوقع أن تنظم الجامعة التونسية لكرة القدم، انتخابات خلال شهر ديسمبر القادم (منطقيا)، …