2023-12-27

الإدماج المهني للشباب في سوق الشغل الإيطالية : الانطلاق في تكوين دفعة أولى في اختصاصات البناء

تنفيذا لاتفاقية التعاون الإطارية للإدماج المهني للشباب في سوق الشغل الإيطالية في مجال البناء والاشغال العامة والممضاة بتاريخ  الثلاثاء 31 أكتوبر 2023، والتي تتطلع من خلالها دولة إيطاليا الى استقطاب آلاف التونسيين لتوظيفهم في عدة قطاعات اقتصادية انطلقت وكالة التكوين المهني يوم الإثنين 25 ديسمبر 2023 في  إنجاز دورات تكوين تكميلية لفائدة المترشحين المشاركين.

المشاركون الذين تم قبول ملفاتهم في هذه التجربة الأولى هم 40 باحثا عن شغل من بين المسجلين بمكاتب التشغيل والعمل المستقل والمتخرجين من المنظومة الوطنية للتكوين المهني في اختصاصات البناء وتوابعه صلب مؤسسات إقتصادية بإيطاليا تنشط في قطاع البناء والأشغال العامة.

ووفق ما أعلنت عنه وزارة التشغيل  ستجرى عمليات التكوين على فترة تدوم ثلاثة أشهر وتشمل التكوين في  اللغة والحضارة الإيطالية بالمركز القطاعي للتكوين في تقنيات الجلد بمقرين وفي مجال أنظمة السلامة بحضائر الأشغال بالمركز القطاعي للتكوين في البناء وتوابعه بابن سينا وتُشفع هذه الدورات التكوينية باختبارات تقييمية، وتُسند للمنتفعين منحة شهرية قيمتها 150 دينار.

وأكد المدير العام للوكالة التونسية للتكوين المهني مروان بن سليمان  في تصريح  لـ«الصحافة اليوم» بأن الوكالة ستتكفل  بتكوين هذه الدفعة التي تتكون من 80 شابا وشابة والاعتناء بجميع الإجراءات من إعاشة وتنقل وسكن مبينا أن هذه الاتفاقية ستفتح الباب لمزيد التعاون التونسي الإيطالي في مجال التشغيل في ايطاليا في عدة قطاعات  اقتصادية ستستفيد منها بلادنا لتوظيف 4 آلاف شاب وشابة  في ايطاليا بداية السنة الجديدة مؤكدا أن  هذه المجهودات تهدف إلى دعم الأطر المنظمة للهجرة الآمنة ومؤكدا أنه بعد تنفيذ ومتابعة ناجحة للمرحلة الأولى من الإدماج المهني، سيتم التخطيط لدفعات أخرى من العمال في إطار تعزيز الهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية.

وتُعد هذه الاتفاقية الإطارية الثلاثية للتعاون بين الجمعية الإيطالية للبناء والأشغال العامة والوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل والوكالة التونسية للتكوين المهني، والتي سيتواصل تنفيذها إلى غاية سنة 2028 إطارا هاما لدعم تشغيلية خريجي جهاز المنظومة الوطنية للتكوين وإدماجهم   في اختصاصات البناء وتوابعه بسوق الشغل الإيطالية وتلبية حاجيات مشخّصة للمؤسسات الاقتصادية الإيطالية العاملة في مجال البناء والاشغال العامة. كما  انها ستفتح الباب امام توظيف الآلاف من التونسيين في عدة مؤسسات اقتصادية بايطاليا.

وأوضحت الوزارة ان الجانبين التونسي والايطالي خلال لقاء سابق سبل تتفيذ مشروع نموذجي لتوظيف حوالي 40 شابا وشابة من خريجي الجهاز الوطني للتكوين المهني من بين الباحثين عن شغل المسجلين بمكاتب التشغيل بمؤسسات اقتصادية بايطاليا تنشط في مجال البناء والاشغال العامة.

وأفادت انه سيقع تنظيم دورات تكوين تكميلية لفائدة المنتفعين بهذا المشروع في اللغة الإيطالية وفي أنظمة السلامة بحضائر الأشغال على ان يتم توظيفهم مع موفى سنة 2023.

تجدر الإشارة الى انه تم  يوم الثلاثاء، 31 أكتوبر 2023،  توقيع اتفاقية إطارية ثلاثية للتعاون بين الجمعية الإيطالية للبناء والأشغال العامة (ANCE) والوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل والوكالة التونسية للتكوين المهني. وتمثل هذه الاتفاقية بداية لبرنامج تعاون مشترك نموذجي بين تونس وإيطاليا لتعزيز التوظيف الدولي للخريجين التونسيين من نظام التعليم المهني في سوق العمل الإيطالي. يهدف هذا التعاون إلى تلبية احتياجات الشركات الإيطالية في قطاع البناء والتخصصات المرتبطة بها من خلال توظيف الكفاءات التونسية.

وتهدف هذه الاتفاقية إلى تعزيز التعاون التونسي الإيطالي وتوسيع فرص التشغيل لخريجي التكوين المهني في مجال البناء والاختصاصات المرتبطة بها. تمتد صلاحية هذه الاتفاقية حتى عام 2028، مما يمنح الوقت الكافي لتحقيق أهدافها وتحقيق تكامل الخريجين التونسيين في سوق العمل الإيطالي.وفقًا لهذه الاتفاقية، ستبدأ تجربة أولى لتوظيف 40 باحثا عن عمل من بين المسجلين في مكاتب التشغيل والعمل المستقل، بالإضافة إلى الخريجين من نظام التعليم المهني في مجال البناء والاختصاصات المرتبطة بها في مؤسسات اقتصادية في إيطاليا تعمل في قطاع البناء والأشغال العامة. سيتم تنظيم دورات تدريبية تكميلية تستمر لمدة تتراوح بين شهرين وثلاثة أشهر لتحسين مستوى اللغة الإيطالية وفهم الثقافة الإيطالية، بالإضافة إلى التعرف على أنظمة السلامة في مواقع البناء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عودة الجالية بالخارج : امتيازات جبائيّة جديدة دخلت حيز النفاذ بداية من يوم أمس

استبشرت الجالية التونسية المقيمة بالخارج بالعديد من الامتيازات الجبائية التي ستتمتع بها وذ…