2023-12-26

تزامنا مع الاحتفال برأس السنة الميلادية الجديدة: حركية سياحية هامة ونسبة الحجوزات بالوحدات الفندقية تصل الى 100 %

تشهد مختلف الوحدات الفندقية مع اقتراب الاحتفال بليلة رأس السنة الميلادية نسبة امتلاء تفوق 100 % حسب مصادر رسمية ، ففي ولاية سوسة اغلقت الحجوزات باغلب الوحدات الفندقية منذ اكثر من اسبوعين فيما تشهد بعض النزل تواصل عمليات الحجز .

ومن المنتظر ان تشهد المنطقة السياحية بولاية سوسة توافد العديد من الجنسيات الاجنبية على غرار السوق التقليدية والمتمثلة اساسا في الجنسية الفرنسية والالمانية والايطالية الى جانب السوق العربية والمتعلقة بالسياح الجزائريين والليبيين وبطبيعة الحال السياحة الداخلية وبنسبة اقل نظرا لارتفاع اسعار النزل كما تشهد ولاية نابل حركية سياحية هامة حيث بلغت نسبة الحجوزات بهذه المنطقة السياحية اكثر من 80 % من طاقة الايواء الجملية .

ولاية توزر هي الاخرى تسجل حركية سياحية هامة خلال عطلة الشتاء وتزامنا مع الاحتفال بالسنة الادارية الجديدة 2024 ، حيث وصلت نسبة الحجوزات بالوحدات الفندقية بهذه الولاية ما يقارب 92 % لا سيما وان السياح يفضلون السياحة الصحراوية خلال هذه الفترة من السنة للتمتع بالمناظر الطبيعية التي يمتاز  بها الجنوب التونسي والاستمتاع بدفء الشمس وهدوء المكان والابتعاد عن صخب المدن .

إجراءات تفقدية لتحسين الخدمات السياحية

ومن اجل تقديم افضل الخدمات السياحية للسائح الاجنبي او المحلي على حد سواء تعمل مختلف المندوبيات الجهوية للسياحة على اجراء عمليات تفقد لمختلف الوحدات الفندقية والسياحية عبر تحسين وضعية المحيط السياحي والعناية بنظافة المدن والمسالك مع البلديات والمجتمع المدني والعاملين بشكل مباشر او غير مباشر في المجال على غرار اصحاب النزل ووكالات الاسفار والمطاعم السياحية وجمعية العربات السياحية ومحلات الصناعات التقليدية .

ومن بين الاجراءات الاخرى تكثيف عمليات المراقبة لجل المؤسسات السياحية من نزل ومطاعم سياحية اضافة الى مراكز التنشيط السياحي والرحلات السياحية لوكالات الاسفار ، كما يتم التركيز خاصة على جودة الخدمات واحترام قواعد حفظ الصحة والسلامة ومنظومة التأمين الذاتي .

وبحسب مؤشرات وزارة السياحة سجل القطاع السياحي منذ بداية السنة الحالية انتعاشة وذلك بعد استقبال 8,8 مليون زائر وذلك الى حدود يوم 10 ديسمبر الحالي اي بزيادة في حدود 49,3 % مقارنة بالسنة الماضية حيث بلغ عدد الوافدين على التراب التونسي حوالي 6,4 مليون سائح وبعائدات مالية قدرت بـ 4,2 مليار دينار . وقد تجاوزت ارقام القطاع السياحي للسنة الحالية الرقم القياسي الذي تم تسجيله خلال نفس الفترة من سنة 2019 وقبل ظهور فيروس كورونا.

وقد بلغت ايرادات القطاع السياحي 6,7 مليار دينار خلال الفترة السابق ذكرها مع امكانية ان يرتفع هذا الرقم مع موفى السنة الحالية لا سيما مع تسجيل توافد كبير من السياح خلال فترة الاحتفال براس السنة ما من شانه ان يوفر نسبة هامة من العملة الصعبة .

وتجدر الاشارة الى ان تونس احتلت المرتبة 12 ضمن افضل الخيارات لافضل الوجهات السياحية لعام 2024 وذلك وفق قائمة سنوية يصدرها الموقع الامريكي travel lemming ، وقد احتلت تونس هذه المرتبة ضمن افضل 50 مدينة ودولة للسفر في سنة 2024 والمرتبة الاولى على المستوى الاقليمي في الوجهات المتوسطية التي يمكن زيارتها لعدة مقومات وميزات تاريخية وحضارية وتنوع للمشاهد الطبيعية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

امتزجت فيها فرحة العيد مع فرحة نزول الغيث النافع : استبشار الفلاحين بالأمطار ودعوة الى توقّي الحذر واليقظة

شهدت مختلف ولايات الجمهورية خلال عطلة  عيد الفطر تقلبات جوية تمثلت في هبوب رياح قوية ونزول…