2023-12-24

جمعية صوت الطفل الريفي : يوم تحسيسي حول التصدي لخطاب الكراهية عبر الواب

نظمت جمعية صوت الطفل الريفي بمدنين أمس السبت بساحة الفنون بمدنين يوما تحسيسيا حول التصدي لخطاب الكراهية عبر الواب وذلك في إطار مشروع « معا من أجل واب متسامح وخال من الكراهية» الذي تنفذه الجمعية بدعم من الحكومة الاتحادية الألمانية والكونفدرالية السويسرية.

وكانت الجمعية قد نظمت في الإطار ذاته دورتين تكوينيتين لفائدة 60 مربّيا من معلمين وأساتذة من ولايات مدنين وقابس وقبلي وقفصة وتطاوين أيام 17 و 18 و19 و 20 ديسمبر 2023 بجربة تم خلالهما التطرق إلى كيفية التعرف على خطاب الكراهية عبر الأنترنات وكيفية التصدي له وذلك لما لهم من دور فعال في التأثير الإيجابي على التلاميذ والطلبة والبيئة التعليمية عموما من أجل التقليص من مظاهر خطاب الكراهية على شبكات التواصل الاجتماعي والحد منه قدر الإمكان.

كما نظمت مؤخرا بالقطب التكنولوجي بالفجاء مدنين مائدة مستديرة حول تحديات الحوكمة القانونية للتحرش الإلكتروني في تونس وذلك في إطار مشروع الوقاية من التحرش الإلكتروني « مراقبة حماية وفعل» الذي تنفذه الجمعية منذ جانفي 2023.

وقد بينت منسقة المشروع ابتسام بوسعيد أن هذه التظاهرة تهدف  إلى الخروج بتوصيات خاصة والتنقيحات الممكن إدخالها على القوانين في تونس لضمان حقوق المواطنين وحمايتهم من مختلف مظاهر التحرش الإلكتروني الذي قد يطالهم خاصة في ظل الإفلات من العقاب.

وأضافت أن الجمعية أنجزت استبيانا حول التحرش الإلكتروني كشف عن وجود شبكة دعارة نتيجة استعمال صور لفتاة تمت فبركتها إلكترونيا وابتزازها وتهديدها بها. كما كشف الاستبيان أن الشباب يقضي أوقاتا مطولة تصل إلى يوم كامل على شبكة الأنترنات أكثر مما يقضيه مع عائلته وأصدقائه داعية الشباب والأولياء إلى ضرورة تفعيل سبل الحماية من التحرش الإلكتروني من خلال عدم إدراج المعطيات الشخصية والصور الخاصة والعائلية وعدم قبول صداقات مجهولة الهوية وعدم منح كلمات العبور وتغييرها كلما اقتضى الأمر ذلك والتقليص من الوقت المخصص لوسائل التواصل الاجتماعي مقابل تخصيص وقت أكثر للعائلة والأصدقاء فضلا عن تعزيز التواصل بين أفراد العائلة وخاصة بين الأولياء وأبنائهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

معرض وورشات لتدريب الأطفال والتلاميذ على الخط العربي : أول ظهور للخط العربي في تونس كان بالقيروان ثم انتشر إلى الجزائر والمغرب والأندلس والسودان

بمشاركة حوالي 19 خطاط من ليبيا والجزائر والمغرب والعراق فضلا عن مجموعة من الخطاطين من تونس…