2023-12-23

أشرف أمس على التمارين : ثـقـــة مـطـلـقــة.. أم مـؤقـتة فـي ثـابـت؟

أجرى الترجي الرياضي صباح أمس أول حصة تدريبية في أعقاب العودة من لواندا وكانت بقيادة المدرب طارق ثابت الذي سيواصل مهامه رغم الغضب الذي ساد الجماهير في أعقاب التعادل مع بيترو أتلتيكو وطرح عديد التساؤلات حول امكانية حصول تغيير جديد على رأس الاطار الفني، ورغم أن نقطة التعادل تعتبر مرضية بما أنها تزامنت مع تعادل بين الهلال السوداني والنجم الساحلي خدم حسابات الترجي في التأهل الى الدور ربع النهائي من كأس رابطة الأبطال الا أن الأداء الضعيف جعل الاطار الفني في موقف قد لا يكون الخروج منه سهلا.

ولا يبدو التغيير منطقيا في الظرف الحالي بما أن تتالي المباريات يجعله دون فائدة كبيرة كما أن الوضعية ليست كارثية حيث هرب الترجي في ريادة مجموعته في البطولة كما يحتل المركز الثاني في رابطة الأبطال وتنتظره مباراتان على أرضه ما يجعل حظوظه وافرة للعبور الى ربع النهائي في انتظار تعديل الأوتار في فترة التوقف المطولة والتي قد تحمل الجديد على مستوى التعزيزات في الزاد البشري، وتبدو جميع الاحتمالات واردة في ما يخص مستقبل الإطار الفني غير أن الأقرب هو نيله فرصة جديدة في المباريات المتبقية من المرحلة الأولى للبطولة الوطنية وعلى ضوئها سيتسنى التقييم الشامل للمرحلة دون ضغوطات.

اهتزاز الثقة

تتالى المدربون المتداولون على الترجي ولم تتغيّر الأحوال كثيرا حيث لاح جليا أن الاشكال لا يتعلق بالنواحي الفنية بل يمتد الى الجوانب البشرية في ظل غياب الجودة المطلوبة التي تؤهل الفريق الى صنع الفارق، وكان طارق ثابت حلقة جديدة من مسلسل طويل عنوانه عدم رضاء جانب من جماهير النادي على أبنائه الذين تولوا المقاليد الفنية بدءا بمعين الشعباني مرورا براضي الجعايدي ووصولا الى نبيل معلول والذين غادروا منصبهم من أصغر الابواب وهو المصير الذي يتهدّد المدرب الحالي.

ودعّمت بداية طارق ثابت المثالية موقفه ونقلته من ثوب المؤقت الى الدائم غير أن نتائجه في رابطة الأبطال وحصاده خارج تونس جعلاه يخسر الحصانة الجماهيرية سريعا ليصبح في نظر جانب كبير من الاحباء عنوان الازمة وخصوصا بعد المستوى الضعيف في الجولات الاخيرة من المسابقة القارية، ولئن مازال الظهير الأيمن الدولي السابق يحظى بالثقة من الأطراف الفاعلة فإنها ليست مطلقة طالما أن الادارة لم تصمد سابقا أمام عاصفة النقد التي طالت المدربين السابقين لتسارع الى التغيير وهو ما قد يكون مسألة وقت رغم أن العلاقة القوية التي تربط ثابت بالجماهير قد تجنّبه تواصل الضغوطات.

مواصلة السلسلة الايجابية في البطولة

مقابل تقهقر الأداء والنتائج على الصعيد القاري، كانت مسيرة طارق ثابت في البطولة رائعة حيث حقق العلامة الكاملة مع تفادي قبول أهداف في المباريات الخمس التي قادها ملحقا الهزيمة الوحيدة بالاتحاد المنستيري منافسه الأول على ريادة المجموعة الثانية، وقد تشفع الحصيلة الوردية في المسابقة المحلية للمدرب الحالي بالمواصلة غير أن ذلك مرتبط بمواصلة السلسلة الوردية في المواعيد ا

لهامة التي تنتظر الترجي الذي يستقبل النادي الصفاقسي ثم ينزل ضيفا على الاتحاد المنستيري قبل أن ينهي المرحلة الأولى باستضافة النادي البنزرتي ليكون أمام فرصة لاستعادة الاعتبار وتحسين الصورة قبل الركون الى راحة مطولة قد تحمل في طياتها العديد من التطورات في صورة عدم اجتياز العقبات القادمة بنجاح طالما أن شبح المدرب الأجنبي عاد ليطفو من جديد في الحديقة «ب» حيث قد يدفع ضعف الأداء إلى البحث عن مدرسة جديدة لإعادة الهيبة المفقودة خارجيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

استوفى عقوبة الإنذار الثالث: سـيــف الــشـرفــي يـسـتـعــيـد مــكـانــه

يرنو اتحاد بن قردان الى كسر سلسلة النتائج السلبية التي رافقته في الجولات الأخيرة من كرحلة …