2023-12-20

الحرب على غزة : مجلس الأمن يصوت على وقف إطلاق النار..

(الصحافة اليوم وكالات الانباء) عقد مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة جلسة للتصويت ‏على مشروع قرار بشأن غزة.‏

وبحث مجلس الأمن عن سبل تمكّنه من تحقيق توافق قبل ‏التصويت على مشروع قرار جديد يهدف ‏إلى وقف إطلاق النار في غزة والسماح بوصول المساعدات ‏الإنسانية.‏

وقال مندوب أميركا بمجلس الأمن إن «هجمات المستوطنين ‏بالضفة بدأت قبل هجوم حماس»، معتبرا أن «حماس يمكن أن ‏تنهي النزاع بإطلاق سراح الرهائن». ‏

وأكدت مندوبة اليابان أنه «لا يمكن تجاهل جذور النزاع ‏الفلسطيني ـ الإسرائيلي». وحذّرت «من خطر تردي الأوضاع ‏الإنسانية في قطاع غزة.‏

كذلك حذّرت من خطر «تصاعد الهجمات على السفن في ‏البحر الأحمر». ‏وانتقد مندوب البرازيل بمجلس الأمن عجز المجتمع الدولي ‏عن الدفع بحل الدولتين، محذراً من خطر الانهيار الوشيك ‏للمنظومة الإنسانية في غزة. ‏

ولفت الى أن دولة الاحتلال تواصل التوسع الاستيطاني بالضفة بلا ‏هوادة

ودعا مشروع القرار، الذي طرحته الإمارات، إلى «وقف عاجل ودائم للأعمال القتالية للسماح بوصول المساعدة الإنسانية من دون عوائق إلى قطاع غزة».

وطالب النص بتسهيل دخول وتوزيع المساعدات الإنسانية في جميع أنحاء قطاع غزة «براً وبحراً وجواً».

كما اكد النص دعم حل الدولتين و«يشدد على أهمية توحيد قطاع غزة والضفة الغربية تحت السلطة الفلسطينية».

وجاء في نص البند الثاني المشار إليه أن قرار مجلس الأمن (المنتظر): «يعيد التأكيد على التزامات أطراف النزاع بموجب القانون الإنساني الدولي فيما يتعلق بتقديم المساعدة الإنسانية، ويطالبهم بالسماح وتسهيل وتمكين إيصال المساعدة الإنسانية بشكل فوري وآمن ودون عوائق وعلى نطاق واسع مباشرة إلى السكان المدنيين الفلسطينيين في جميع أنحاء قطاع غزة، ويدعو في هذا الصدد إلى الوقف العاجل للأعمال العدائية للسماح بوصول المساعدات الإنسانية بشكل آمن ودون عوائق، وإلى اتخاذ خطوات عاجلة نحو وقف مستدام للأعمال العدائية».

واستخدمت الولايات المتحدة في 9 ديسمبر حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار لمجلس الأمن يدعو إلى «وقف إنساني فوري لإطلاق النار» في غزة.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة تبنت قراراً بهذا الصدد بغالبية 153 صوتاً من أصل الدول الأعضاء الـ193، فيما صوتت 10 دول ضده، وامتنعت 23 عن التصويت.

وبعد هذا التأييد الساحق للقرار، أعلنت الدول العربية طرح نص جديد للتصويت في مجلس الأمن.

« وعلى غرار المسودة السابقة والقرار الذي أقرته الجمعية العامة، لم يذكر النص المطروح حركة «حماس» بالاسم، وهو ما تنتقده الولايات المتحدة وإسرائيل على الدوام، مكتفياً بالتنديد بـ«كل الهجمات العشوائية ضد المدنيين»، و«كل الأعمال الإرهابية»، والمطالبة بالإفراج عن الأسرى والمحتجزين.

ويتعرض مجلس الأمن لانتقادات شديدة منذ اندلاع الحرب في غزة، إذ لم ينجح إلا في إصدار قرار واحد في منتصف نوفمبر الماضي يدعو إلى «هدنات وممرات إنسانية»، فيما تم رفض 5 مسودات، اثنتان منها بسبب استخدام واشنطن حق النقض ضدهما.

وحذَّر الرئيس الأميركي جو بايدن قبل أيام قليلةدولة الاحتلال من أنها قد تخسر دعم الأسرة الدولية بسبب قصفها «العشوائي» على قطاع غزة.

ورأى لوي شاربونو من منظمة «هيومن رايتس ووتش» أن «على الولايات المتحدة دعم هذا الكلام بالتحرك في مجلس الأمن من أجل ممارسة الضغط على إسرائيل و(الفصائل الفلسطينية المسلحة) لحضها على احترام القانون الدولي الإنساني وحماية المدنيين».

واعتبرت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية أجنيس كالامارد، الاثنين، أن «أي استخدام لحق النقض سيعني مزيداً من الوفيات، ومزيداً من المجاعة، ومزيداً من المعاناة»، داعية الأميركيين إلى دعم النص.

وأعلن السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور من منبر الجمعية العامة، الجمعة، أن «هناك موقفاً أخلاقياً واحداً في مواجهة مثل هذه الفظائع، وهو وقف إطلاق النار بشكل فوري ووقف الإبادة الجماعية».

وردَّ السفير الصهيوني جلعاد إردان معتبراً أن «الدعوة إلى وقف إطلاق نار الآن في وقت لا يزال الرهائن محتجزين هو أكثر الأمور لا أخلاقية».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

هيئة الانتخابات : 42 شخصا قاموا بسحب استمارة التزكية في الداخل والخارج

أفادت عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نجلاء العبروقي، أمس الخميس، بأن عدد الأشخاص ال…