2023-12-19

اليوم الجولة الرابعة بيترو ـ الترجي: تـعــويـض نـقــاط الـذهاب ± الهلال ـ النجم: للبقاء في السباق

يخوض الترجي الرياضي والنجم الساحلي مقابلتين في غاية الأهمية، ذلك أن كل فريق مطالب بالعودة بنتيجة إيجابية، فالمنهزم سيفقد الكثير من فرصه في التأهل إلى للدور القادم، ولهذا فإن كل فريق سينزل بكل ثقله في هذه المواجهة بحثا عن النقاط التي ستكون حاسمة في صراع التأهل ولا مجال للتعثر، ذلك أن الانتصار سيضمن فرصا كبيرة لمشاهدة فريقين تونسيين في الدور القادم وهو الهدف الأساسي ولكن من الواجب الاعتراف بأن المهمة ستكون صعبة على الفريقين حتما في هذا الموعد وبالتالي فإن فرضية تعقد وضع كل فريق تبقى قائمة.

0: بيترو الأنغولي هو الفريق الوحيد الذي لم يقبل أهدافا في هذه النسخة إلى حدّ الان، حيث سجل 3 أهداف وشباكه ظلت نظيفة.

الترجي لإنهاء تألق بيترو

هدف الترجي مزدوج، فالانتصار يضمن له صدارة الترتيب بأسبقية على بيترو الذي فرض عليه التعادل السلبي في رادس، وهذا الفريق هو مفاجأة هذه النسخة إلى حدّ الان، ولكن هذا لا يعني أنه فريق لا يهزم فقد خدمته الظروف في عديد المناسبات وخاصة في لقاء النجم عندما واجه ممثل تونس الذي لم يكن في أفضل حالاته الذهنية وافتقد التركيز وخاض منافسه اللقاء بثقة عالية في النفس، والترجي بفضل رصيده الكبير من الخبرة التي كونها من خلال مشاركاته الدولية المتعددة وخاصة في الموسم الحالي، بعد أن واجه أندية الصف الأول باستمرار مثل مازيمبي والوداد والنجم والهلال يمكنه أن يضع حدا لتألق الفريق الأنغولي أمام جماهيره ويذكره بأنه «غول» أفريقيا الذي قد يتراجع في بعض الفترات ولكنه لا يفقد الريادة ولا يتخلى عنها. ويملك الترجي الإمكانات التي تساعده على حسن التعامل مع المقابلة والعودة بنتيجة إيجابية خاصة وأن نجومه الأجانب قادرون على صنع الفارق وقيادة الفريق إلى برّ الأمان.

3: لم يعرف بيترو غير الانتصارات في آخر 3 مباريات على ملعبه في دوري الأبطال وآخر هزيمة كانت أمام الوداد المغربي.

النجم وفرصة أخيرة

وضع النجم أصعب نسبيا من موقف الترجي، ذلك أن الفريق حصد 3 نقاط فقط إلى حدّ الآن وهو حصاد ضعيف بلا شك ولكنه لا يعكس مستوى الفريق القادر على استعادة انتصاراته خارج تونس مثلما فعل في الدور التمهيدي الأول أو الثاني، فالنجم حقق أفضل النتائج بعيدا عن ميدانه هذا الموسم بعد انتصاره على الجيش المغربي وشبيبة قسنطينة ويمكنه أن يضيف فريقا عربيا قويا ثالثا إلى قائمة الضحايا في حال أحسن التعامل مع المقابلة وخاصة من خلال الصمود الدفاعي في مرحلة أولى لجرّ منافسه إلى ترك المساحات ثم محاولة إرباكه بهدف سريع مستفيدا من قدرات لاعبيه الهجومية، ولئن تبدو المهمة صعبة بلا شك، فإن النجم قادر على تحقيق الانتصار في تنزانيا وبالتالي التموقع في مركز جيد قبل توقف المنافسات ليجد حافزا يدفعه لدخول آخر جولتين من الباب الكبير. ورغم قيمة الانتصار الذي تحقق في الجولة الماضية على الهلال أو الفوز على النادي الإفريقي في البطولة إلا أن المهمة ستكون صعبة للغاية على الفريق ولكن اليوم الانتصار سهل لا سيما وأن الهلال أظهر أنه فريق قوي وانتصر على الترجي في الجولة الثانية.

7: لم يعرف الهلال السوداني الهزيمة في المباريات التي استضاف خلالها منافسيه في آخر 7 مباريات في دوري أبطال إفريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

هدفه الأخير كان ضد الإفريقي : صـَمتُ الجويني أفسد الحسابات

منذ آخر لقاء أمام النادي الإفريقي يوم 26 ديسمبر الماضي، فشل المهاجم هيثم الجويني في تسجيل …