2023-12-19

أمطار هامة وعامة بمختلف الجهات : مؤشرات إيجابية للسدود وللقطاع الفلاحي بعد فترة من الجفاف

سجلت مختلف الجهات خلال عطلة نهاية الأسبوع تهاطل كميات غزيرة من الأمطار ومن الممكن تواصلها خلال بداية الأسبوع بمناطق الشمال والجنوب وفق تقديرات للمعهد الوطني للرصد الجوي مع تساقط كميات من البرد بأماكن محدودة في الشمال .

فإلى جانب الترفيع في منسوب السدود وتخفيف وطأة الجفاف الذي تمر به البلاد منذ فترة ، تأتي هذه الأمطار في وقت يراه الفلاح مناسبا جدا لتهيئة الأشجار المثمرة قبل مرحلة بروز البراعم الجديدة للإنتاج خلال الموسم المقبل والتي تكون فترة طلوعها خلال أشهر ديسمبر وجانفي وفيفري سيما بالنسبة لغراسات الزيتون البعلي واللوز والفستق والتين .

وفيما تتزامن هذه الأمطار مع تواصل موسم جني الزيتون إلا أنها في مقابل ذلك لن يكون لها تأثير مباشر على المحاصيل من حيث الجودة باعتبار أن نسق الجني يتم بشكل حثيث ولن تؤثر حتى على عمليات الجمع في أغلب المناطق بما أن كميات الأمطار كانت هائلة وفي حيز زمني متسع اي انها لم تكن غزيرة لتؤثر على تساقط الثمرات .

الأمطار الوفيرة في هذا الظرف الزمني من شأنها أن تزيد من إنتاجية الأعلاف وتحدّ من عوائق نقص مياء الري وكذلك توفر المراعي بالمناطق الجبلية وشبه الصحراوية في نفس الوقت ، وهي مناطق ترتكز فيها تربية الماشية سواء بالشمال أو بالوسط والجنوب .

وتعتبر الأمطار الأخيرة ذات أهمية كبيرة للحياة سواء للقطاع الفلاحي أو كذلك لتعزيز التنوع البيولوجي فهي تساعد في الحفاظ على النظام البيئي وتعزز التنوع البيولوجي من خلال دعم الحياة النباتية والحيوانية وتعزيز المخزون المائي  في الأنهار والبحيرات الجبلية والسدود وبالتالي تعبئة المصادر المائية الجوفية والسطحية ، مما يؤمن مصادر مياه الشرب للإنسان والحيوان .

ويتوقع أن تتزايد نسبة امتلاء السدود لتتجاوز 32.5 بالمائة المسجلة إلى غاية يوم 15 ديسمبر الجاري وفق البيانات اليومية الصادرة عن المرصد الوطني للفلاحة حول وضعية السدود التونسية .

كما أن احتياطي المياه في السدود إلى غاية نفس التاريخ يقدر بـ 543,4 مليون متر مكعب مقارنة بمتوسط عام تم تسجيله خلال الثلاث سنوات الأخيرة والبالغ 858,8 مليون متر مكعب أي بانخفاض قدره 36.8 % . حيث يحتل سد سيدي سالم ، وفق المصدر ذاته 29 بالمائة من إجمالي مخزون المياه وهو ما يمثل 27 بالمائة من نسبة الامتلاء . في حين بلغت نسبة الامتلاء بسدي سجنان وسيدي سعد ، حوالي 26 % و23 % فيما لم تتجاوز نسبة امتلاء سدي بوهرتمة وجومين 24 % و11 % .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

واقع وآفاق الأزمة المائية في بلادنا : تأثيرات سلبية على مستوى رفاهية عيش المواطن …وهذه أهم التوجهات في قطاع المياه

تشكل ندرة الموارد المائية تحديا كبيرا لبلادنا باعتبارها تتميز بمحدودية مواردها المائية بحك…