2023-12-17

3 لاستعادة الأنفاس قبل مواجهة الهلال

تبدو‭ ‬معنويات‭ ‬لاعبي‭ ‬النجم‭ ‬الساحلي‭ ‬وكافة‭ ‬المحيطين‭ ‬بالفريق‭ ‬مرتفعة‭ ‬للغاية‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬الفوزين‭ ‬الأخيرين‭ ‬في‭ ‬ملعب‭ ‬رادس‭ ‬ضد‭ ‬الهلال‭ ‬السوادني‭ ‬ثم‭ ‬النادي‭ ‬الإفريقي‭ ‬بفضل‭ ‬هدفي‭ ‬الكاميروني‭ ‬جاك‭ ‬مبي،‭ ‬وما‭ ‬تحقق‭ ‬في‭ ‬المقابلتين‭ ‬الأخيرتين‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يخفف‭ ‬كثيرا‭ ‬من‭ ‬الضغوط‭ ‬المسلطة‭ ‬على‭ ‬الفريق‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬كاد‭ ‬الشك‭ ‬يدّب‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬الفريق‭ ‬إثر‭ ‬هزيمتين‭ ‬موجعتين‭ ‬ضد‭ ‬الترجي‭ ‬الرياضي‭ ‬ثم‭ ‬بيترو‭ ‬أتلتيكو،‭ ‬لكن‭ ‬كان‭ ‬الانتصار‭ ‬الأخير‭ ‬ضد‭ ‬الهلال‭ ‬في‭ ‬الجولة‭ ‬الثالثة‭ ‬من‭ ‬دور‭ ‬المجموعات‭ ‬بمثابة‭ ‬اجرعة‭ ‬الأكسيجينب‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التمسك‭ ‬بأمل‭ ‬الصعود‭ ‬إلى‭ ‬الدور‭ ‬ربع‭ ‬النهائي،‭ ‬لكن‭ ‬هذا‭ ‬الأمل‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يتدعم‭ ‬بتحقيق‭ ‬نتيجة‭ ‬إيجابية‭ ‬عندما‭ ‬ينزل‭ ‬النجم‭ ‬ضيفا‭ ‬على‭ ‬الهلال‭ ‬السوداني‭ ‬في‭ ‬مباراة‭ ‬الجولة‭ ‬الرابعة‭ ‬يوم‭ ‬الثلاثاء‭ ‬القادم‭ ‬والتي‭ ‬ستقام‭ ‬بالعاصمة‭ ‬التنزانية‭ ‬دار‭ ‬السلام‭ ‬بسبب‭ ‬الحرب‭ ‬القائمة‭ ‬حاليا‭ ‬في‭ ‬السودان‭.‬

وإيمانا‭ ‬بأهمية‭ ‬هذا‭ ‬اللقاء‭ ‬الحاسم‭ ‬استقر‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬قرار‭ ‬القائمين‭ ‬على‭ ‬النادي‭ ‬بضرورة‭ ‬السفر‭ ‬إلى‭ ‬تنزانيا‭ ‬في‭ ‬موعد‭ ‬مبكر،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬فعلا‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تحول‭ ‬وفد‭ ‬الفريق‭ ‬منذ‭ ‬يوم‭ ‬أمس‭ ‬إلى‭ ‬دار‭ ‬السلام‭ ‬عبر‭ ‬رحلة‭ ‬عادية‭ ‬تمر‭ ‬بمطار‭ ‬القاهرة‭ ‬ومنها‭ ‬إلى‭ ‬دار‭ ‬السلام،‭ ‬ليكون‭ ‬موعد‭ ‬الوصول‭ ‬في‭ ‬ساعة‭ ‬متأخرة‭ ‬من‭ ‬ليلة‭ ‬أمس،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تقّضي‭ ‬بعثة‭ ‬الفريق‭ ‬هناك‭ ‬3‭ ‬أيام‭ ‬كاملة‭ ‬بما‭ ‬أن‭ ‬موعد‭ ‬المباراة‭ ‬القادمة‭ ‬سيكون‭ ‬يوم‭ ‬الثلاثاء‭ ‬المقبل‭.‬

ظروف‭ ‬مواتية‭ ‬والهدف‭ ‬تجاوز‭ ‬عائق‭ ‬الإرهاق

قرار‭ ‬التحول‭ ‬بصفة‭ ‬مبكرة‭ ‬إلى‭ ‬تنزانيا‭ ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬مردّه‭ ‬الأساسي‭ ‬هو‭ ‬قضاء‭ ‬أكبر‭ ‬وقت‭ ‬ممكن‭ ‬من‭ ‬الوقت‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬التنزانية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التعود‭ ‬على‭ ‬الظروف‭ ‬المناخية،‭ ‬لكن‭ ‬الأهم‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬هو‭ ‬تمكين‭ ‬اللاعبين‭ ‬من‭ ‬أكبر‭ ‬وقت‭ ‬ممكن‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تجاوز‭ ‬عائق‭ ‬الإرهاق‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬الفريق‭ ‬خاض‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬وجيزة‭ ‬اربع‭ ‬مقابلات‭ ‬هامة‭ ‬اضطر‭ ‬خلالها‭ ‬إلى‭ ‬التنقل‭ ‬باستمرار‭ ‬بين‭ ‬سوسة‭ ‬والعاصمة،‭ ‬ولهذا‭ ‬السبب‭ ‬فإن‭ ‬المكوث‭ ‬طيلة‭ ‬أربعة‭ ‬أيام‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬دار‭ ‬السلام‭ ‬سيمكن‭ ‬الإطار‭ ‬الفني‭ ‬بمساعدة‭ ‬بقية‭ ‬معاونيه‭ ‬وخاصة‭ ‬المعد‭ ‬البدني‭ ‬من‭ ‬إعداد‭ ‬اللاعبين‭ ‬كأفضل‭ ‬ما‭ ‬يكون‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬البدنية‭ ‬حتى‭ ‬يكون‭ ‬الفريق‭ ‬على‭ ‬أهبة‭ ‬الاستعداد‭ ‬لموعد‭ ‬يوم‭ ‬الثلاثاء‭ ‬المقبل،‭ ‬الذي‭ ‬سيكون‭ ‬خلاله‭ ‬النجم‭ ‬مطالبا‭ ‬بتأكيد‭ ‬قدرته‭ ‬على‭ ‬التألق‭ ‬خارج‭ ‬ملعبه‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬في‭ ‬مواجهتين‭ ‬سابقتين‭ ‬ضمن‭ ‬هذه‭ ‬المسابقة‭ ‬الإفريقية‭ ‬ضد‭ ‬شباب‭ ‬قسنطينة‭ ‬الجزائري‭ ‬والجيش‭ ‬الملكي‭ ‬المغربي،‭ ‬وكذلك‭ ‬في‭ ‬المواجهة‭ ‬الأخيرة‭ ‬ضد‭ ‬الإفريقي‭.‬

الإعداد‭ ‬الذهني‭ ‬في‭ ‬البال‭ ‬

بخلاف‭ ‬حتمية‭ ‬تجهيز‭ ‬اللاعبين‭ ‬جيدا‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬البدنية‭ ‬والفنية،‭ ‬فإنه‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬إيلاء‭ ‬عناية‭ ‬خاصة‭ ‬للاعبي‭ ‬الهجوم‭ ‬وخاصة‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الذهنية،‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬عناصر‭ ‬الخط‭ ‬الأمامي‭ ‬لم‭ ‬تقدر‭ ‬على‭ ‬المساهمة‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬في‭ ‬نجاح‭ ‬الفريق‭ ‬ضد‭ ‬الهلال‭ ‬والإفريقي،‭ ‬بل‭ ‬كان‭ ‬هذا‭ ‬التفوق‭ ‬نتيجة‭ ‬مجهود‭ ‬فردي‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الكاميروني‭ ‬مبي،‭ ‬وعلى‭ ‬هذا‭ ‬الأساس‭ ‬فإن‭ ‬المدرب‭ ‬عماد‭ ‬بن‭ ‬يونس‭ ‬يتعين‭ ‬عليه‭ ‬حماية‭ ‬لاعبي‭ ‬الهجوم‭ ‬ومواصلة‭ ‬دعمهم‭ ‬باستمرار‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مساعدتهم‭ ‬على‭ ‬تخطي‭ ‬الصعوبات‭ ‬المرتبطة‭ ‬أساسا‭ ‬بوجود‭ ‬مشاكل‭ ‬في‭ ‬التجسيم،‭ ‬لكن‭ ‬من‭ ‬المؤكد‭ ‬أن‭ ‬مواجهة‭ ‬يوم‭ ‬الثلاثاء‭ ‬القادم‭ ‬ستكون‭ ‬مختلفة‭ ‬تماما‭ ‬عما‭ ‬حصل‭ ‬في‭ ‬لقاء‭ ‬الذهاب،‭ ‬حيث‭ ‬يفترض‭ ‬أن‭ ‬يلعب‭ ‬الفريق‭ ‬السوداني‭ ‬بطريقة‭ ‬هجومية‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬سيسمح‭ ‬لعناصر‭ ‬الهجوم‭ ‬في‭ ‬النجم‭ ‬بإيجاد‭ ‬المساحات‭ ‬وبالتالي‭ ‬ستتضاعف‭ ‬فرص‭ ‬التسجيل‭ ‬وبالتالي‭ ‬تجاوز‭ ‬كل‭ ‬العوائق‭ ‬الذهنية‭ ‬والنفسية‭ ‬التي‭ ‬تسببت‭ ‬في‭ ‬استمرار‭ ‬اعقمب‭ ‬عناصر‭ ‬الهجوم‭ ‬على‭ ‬امتداد‭ ‬المباريات‭ ‬الأربع‭ ‬الأخيرة‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الفريق شرع في التحضيرات الدّو يعد بمشروع متميز.. فهل يتحقق مبتغاه؟

عندما تأكد رحيل المدرب حمادي الدّو عن الملعب التونسي مباشرة بعد نهائي كأس تونس، وقع ربط هذ…