2023-12-16

في بيان لها : جامعة التعليم الأساسي تلوّح بخوض سلسلة من التحرّكات

لم‭ ‬تكن‭ ‬نهاية‭ ‬السنة‭ ‬الدراسية‭ ‬الماضية‭ ‬هادئة‭ ‬وعادية‭ ‬بسبب‭ ‬النزاع‭ ‬بين‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬والطرف‭ ‬الاجتماعي‭ ‬وخاصة‭ ‬نقابة‭ ‬التعليم‭ ‬الأساسي‭ ‬التي‭ ‬تمسكت‭ ‬بقرار‭ ‬حجب‭ ‬الأعداد‭ ‬إلى‭ ‬آخر‭ ‬السنة‭ ‬الدراسية‭ ‬وما‭ ‬تبعها‭ ‬من‭ ‬قرارات‭ ‬اتخذتها‭ ‬وزارة‭ ‬الإشراف‭ ‬بحجب‭ ‬رواتب‭ ‬17‭ ‬ألف‭ ‬معلم‭ ‬ومعلمة‭ ‬وإقالة‭ ‬350‭ ‬مدير‭ ‬مدرسة‭ ‬ابتدائية‭ ‬من‭ ‬مهامهم‭. ‬أزمة‭ ‬انتهت‭ ‬مؤقتا‭ ‬بتعليق‭ ‬قرار‭ ‬حجب‭ ‬الأعداد‭ ‬وصرف‭ ‬أجور‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المعلمين‭ ‬لشهر‭ ‬جويلية‭ ‬2023،‭ ‬وعمّ‭ ‬الهدوء‭ ‬نسبيا‭ ‬بين‭ ‬طرفي‭ ‬النزاع‭ ‬ويبدوأنه‭ ‬هدوء‭ ‬نسبي‭ ‬في‭ ‬انتظار‭ ‬ما‭ ‬ستؤول‭ ‬إليه‭ ‬الأوضاع‭ ‬في‭ ‬قادم‭ ‬الأيام‭. ‬حيث‭ ‬لوّحت‭ ‬الجامعة‭ ‬العامة‭ ‬للتعليم‭ ‬الأساسي‭ ‬بخوض‭ ‬سلسلة‭ ‬من‭ ‬الاضرابات‭ ‬والمسيرات‭ ‬للضغط‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬دفع‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬إلى‭ ‬صرف‭ ‬مستحقات‭ ‬مالية‭ ‬وإرجاع‭ ‬مديرين‭ ‬وقع‭ ‬اعفاؤهم‭ ‬من‭ ‬تسيير‭ ‬بعض‭ ‬المدارس‭.‬

وطالبت‭ ‬الجامعة‭ ‬العامة‭ ‬للتعليم‭ ‬الأساسي‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬نشرته،‭ ‬على‭ ‬صفحتها‭ ‬الرسمية‭ ‬على‭ ‬فيسبوك،‭ ‬سلطة‭ ‬الإشراف‭ ‬مجددا‭ ‬بصرف‭ ‬أجور‭ ‬المعلمين‭ ‬لشهر‭ ‬جويلية،‭ ‬متهمة‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬ابحجزب‭ ‬هذه‭ ‬الأجور‭. ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬دعوة‭ ‬الوزارة‭ ‬إلى‭ ‬التراجع‭ ‬عن‭ ‬الإعفاءات‭ ‬التي‭ ‬طالت‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬مديري‭ ‬المدارس‭ ‬معتبرة‭ ‬أنهم‭ ‬قد‭ ‬التزموا‭ ‬بقرار‭ ‬نقابي‭ ‬ومارسوا‭ ‬حقهم‭ ‬في‭ ‬الاحتجاج‭ ‬الذي‭ ‬يضمنه‭ ‬القانون‭.‬

كما‭ ‬نص‭ ‬البيان‭ ‬ذاته‭ ‬أيضا‭ ‬على‭ ‬تأكيد‭ ‬جامعة‭ ‬التعليم‭ ‬الأساسي‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬تفعيل‭ ‬اللجان‭ ‬الفنية‭ ‬تطبيقا‭ ‬لما‭ ‬نص‭ ‬عليه‭ ‬اتفاق‭ ‬16‭ ‬ديسمبر‭ ‬2022،‭ ‬مجددة‭ ‬مساندتها‭ ‬لتسوية‭ ‬وضعية‭ ‬النواب‭ ‬من‭ ‬خارج‭ ‬الاتفاقية‭ ‬بما‭ ‬يضع‭ ‬حدا‭ ‬لمأساتهم‭ ‬عبر‭ ‬إقرار‭ ‬حقهم‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬اللائق‭. ‬ودعت‭ ‬الجامعة‭ ‬الى‭ ‬إعادة‭ ‬تصنيف‭ ‬بعض‭ ‬المعلمين‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الانطلاق‭ ‬في‭ ‬عملية‭ ‬تكوينهم‭ ‬بما‭ ‬يضمن‭ ‬حقوقهم‭ ‬المهنية،‭ ‬مؤكدة‭ ‬ضرورة‭ ‬تسمية‭ ‬المقبولة‭ ‬اعتراضاتهم‭ ‬والبالغ‭ ‬عددهم‭ ‬102‭ ‬معلم‭.‬

كما‭ ‬أعربت‭ ‬عن‭ ‬تبنيها‭ ‬المطلق‭ ‬لكل‭ ‬أشكال‭ ‬الرفض‭ ‬لما‭ ‬وصفتها‭ ‬بـ‭ ‬اوضعية‭ ‬الامتهانب‭ ‬داعية‭ ‬كل‭ ‬هياكلها‭ ‬إلى‭ ‬دعم‭ ‬هذه‭ ‬التحركات‭. ‬واتهمت‭ ‬جامعة‭ ‬التعليم‭ ‬الأساسي‭ ‬وزارة‭ ‬الإشراف‭ ‬بانتهاج‭ ‬سياسة‭ ‬المماطلة‭ ‬والتسويف‭ ‬وضرب‭ ‬المفاوضة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والحق‭ ‬النقابي‭ ‬مما‭ ‬يدفع‭ ‬نحونسف‭ ‬الاستقرار‭ ‬الاجتماعي‭. ‬وأبرزت‭ ‬الجامعة،‭ ‬أن‭ ‬الوقت‭ ‬قد‭ ‬حان‭ ‬لإنهاء‭ ‬ما‭ ‬وصفته‭ ‬بالاستهتار‭ ‬الذي‭ ‬طبع‭ ‬المزاج‭ ‬الرسمي‭ ‬في‭ ‬ادارة‭ ‬شؤون‭ ‬الوضع‭ ‬التربوي،‭ ‬مؤكدة،‭ ‬أن‭ ‬الطرف‭ ‬النقابي‭ ‬لا‭ ‬يستبعد‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬الحراك‭ ‬النضالي‭ ‬ممثلا‭ ‬في‭ ‬الاضرابات‭ ‬والمسيرات‭ ‬إحدى‭ ‬طرق‭ ‬الحل‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬إرجاع‭ ‬الاستقرار‭ ‬للوضع‭ ‬التربوي‭.‬

وأكدت‭ ‬الجامعة‭ ‬العامة‭ ‬للتعليم‭ ‬الأساسي‭ ‬عن‭ ‬انطلاق‭ ‬الجامعة‭ ‬في‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬التحركات‭ ‬حرصا‭ ‬منها‭ ‬على‭ ‬توجيه‭ ‬رسائل‭ ‬مفهومة‭ ‬ودقيقة‭ ‬لوزارة‭ ‬الإشراف‭ ‬بخصوص‭ ‬كل‭ ‬الإشكاليات‭ ‬العالقة‭ ‬والملفات‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تحل‭. ‬وقال‭ ‬إنه‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬مصلحة‭ ‬أي‭ ‬طرف‭ ‬وقف‭ ‬التفاوض،‭ ‬وفي‭ ‬حال‭ ‬وجود‭ ‬صد‭ ‬ستستمر‭ ‬الجامعة‭ ‬في‭ ‬التصعيد‭ ‬والمواجهة‭ ‬بما‭ ‬يكفله‭ ‬لها‭ ‬الحق‭ ‬النقابي‭.‬

لقد‭ ‬انقضى‭ ‬الثلاثي‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬السنة‭ ‬الدراسية‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬رافقتها‭ ‬مخاوف‭ ‬الأولياء‭ ‬من‭ ‬عودة‭ ‬سيناريوالسنة‭ ‬الدراسية‭ ‬الماضية‭ ‬بما‭ ‬تضمنته‭ ‬من‭ ‬تجاذبات‭ ‬كان‭ ‬ضحيتها‭ ‬الأول‭ ‬والأخير‭ ‬التلميذ‭.‬

مما‭ ‬لا‭ ‬شك‭ ‬فيه‭ ‬أن‭ ‬المنظومة‭ ‬التربوية‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬تتضمن‭ ‬هنّات‭ ‬عديدة‭ ‬ساهمت‭ ‬في‭ ‬تدهورها‭ ‬وتراجعها،‭ ‬أضف‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭ ‬اعتراف‭ ‬الدولة‭ ‬ومنها‭ ‬سلطة‭ ‬الإشراف‭ ‬بالوضع‭ ‬الكارثي‭ ‬الذي‭ ‬تعيشه‭ ‬وتعرفه‭ ‬معظم‭ ‬المؤسسات‭ ‬التربوية‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬الريفية‭  ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬ليس‭ ‬كافيا‭ ‬بل‭ ‬المطلوب‭ ‬بعد‭ ‬تشخيص‭ ‬الوضع‭ ‬هوالبحث‭ ‬عن‭ ‬حلول‭ ‬لإنقاذ‭ ‬هذه‭ ‬المنظومة‭ ‬التي‭ ‬ينخرها‭ ‬الفساد‭ ‬وتعاني‭ ‬عدة‭ ‬نقائص‭  ‬على‭ ‬غرار‭ ‬نقص‭ ‬الإطار‭ ‬التربوي‭ ‬والاكتظاظ‭ ‬في‭ ‬الأقسام‭ ‬وعدم‭ ‬توفر‭ ‬الماء‭ ‬الصالح‭ ‬للشراب،‭ ‬فالوضع‭ ‬التربوي‭ ‬للعودة‭ ‬المدرسية‭ ‬2023‭ – ‬2024‭ ‬لا‭ ‬يختلف‭ ‬عن‭ ‬السنوات‭ ‬السابقة‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

وضع مؤسف وكارثي تشهده  عديد الشواطئ  التونسية مع انطلاق الموسم الصيفي : تسجيل  20حالة وفاة  غرقا من غرة ماي إلى غاية 17 جوان الجاري

بلغ عدد الغرقى بالشواطئ التونسية، خلال الفترة الممتدة من 1 ماي إلى غاية 17 جوان الجاري، 20…