2023-12-14

261 شخصية يدعون في عريضة إلى «مقاطعة» الانتخابات المحلّية: إشكالات… لن تؤثر على المسار الانتخابي..!

تشهد‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلية‭ ‬المزمع‭ ‬تنظيمها‭ ‬يوم‭ ‬24‭ ‬ديسمبر‭  ‬القادم‭ ‬دعوات‭ ‬لمقاطعتها،‭ ‬واعتبارها‭ ‬تلتئم‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬سياسي‭ ‬وصفه‭ ‬الفاعلون‭ ‬السياسيون‭ ‬بأنّه‭ ‬اغير‭ ‬ملائم‭ ‬لمناخ‭ ‬انتخابيب‭.‬

فقد‭ ‬دعت‭ ‬261‭ ‬شخصية‭ ‬وطنية‭ ‬من‭ ‬سياسيين‭ ‬ومستقلين‭ ‬ونشطاء‭ ‬مجتمع‭ ‬مدني،‭ ‬التونسيين‭ ‬إلى‭ ‬مقاطعة‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلّية‭ ‬المقررة‭ ‬ليوم‭ ‬24‭ ‬ديسمبر‭ ‬الجاري،‭ ‬باعتبارها‭ ‬امحطّة‭ ‬أخرى‭ ‬لإلغاء‭ ‬مؤسسات‭ ‬الجمهوريّة‭ ‬الدّيمقراطية،‭ ‬ومن‭ ‬شأن‭ ‬المشاركين‭ ‬فيها‭ ‬المساهمة‭ ‬في‭ ‬تكريس‭ ‬منظومة‭ ‬القمع‭ ‬والاستبدادب‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬اعريضة‭ ‬وطنيةب‭ ‬تحمل‭ ‬توقيعهم،‭ ‬ونشرها‭ ‬اائتلاف‭ ‬صمودب‭ ‬الثلاثاء‭.‬

وحملت‭ ‬العريضة‭ ‬عنوان‭ ‬الا‭ ‬للانتخابات‭ ‬المحليةب‭ ‬والتي‭ ‬ذكرت‭ ‬أن‭ ‬االسلطة‭ ‬القائمة‭ ‬تواصل‭ ‬تنفيذ‭ ‬مشروعها‭ ‬السياسي‭ ‬المسقط‭ ‬على‭ ‬التونسيين‭ ‬حيث‭ ‬وقعت‭ ‬دعوة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثمانية‭ ‬ملايين‭ ‬ناخبة‭ ‬وناخب‭ ‬لانتخاب‭ ‬279‭ ‬مجلس‭ ‬محلي‭ ‬في‭ ‬2155‭ ‬دائرة‭ ‬انتخابية‭ ‬يوم‭ ‬24‭ ‬ديسمبر‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لهذه‭ ‬المجالس‭ ‬قانون‭ ‬أساسي‭ ‬يحدد‭ ‬دورها‭ ‬وصلاحياتها،‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬غير‭ ‬مسبوق‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬الدول‭ ‬والشعوب‭.‬

وقال‭ ‬الموقّعون‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬العريضة،‭ ‬إنّ‭ ‬المحطّة‭ ‬الانتخابيّة‭ ‬القادمة‭ ‬اتأتي‭ ‬مرّة‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬أزمة‭ ‬سياسية‭ ‬غير‭ ‬مسبوقة،‭ ‬بعد‭ ‬إقصاء‭ ‬الأحزاب‭ ‬السياسية‭ ‬ومحاصرتها‭ ‬والتضييق‭ ‬على‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني،‭ ‬واستهداف‭ ‬المعارضين‭ ‬بالمحاكمات‭ ‬والايقافات‭ ‬لمنع‭ ‬التعددية‭…‬ب‭ ‬وفق‭ ‬تقديرهم‭.‬

ودعوا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصّدد،‭ ‬كلّ‭ ‬القوى‭ ‬الدّيمقراطية‭ ‬والتقدّمية‭ ‬إلى‭ ‬توحيد‭ ‬صفوفها‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬إيجاد‭ ‬الطّرق‭ ‬والوسائل‭ ‬الدّيمقراطية‭ ‬الكفيلة‭ ‬بإنقاذ‭ ‬البلاد‭ ‬من‭ ‬الأزمة‭ ‬العميقة‭ ‬والشاملة‭ ‬التي‭ ‬تعيشها‭.‬

في‭ ‬المقابل‭ ‬أكد‭ ‬النّاطق‭ ‬الرّسمي‭ ‬باسم‭ ‬الهيئة‭ ‬العليا‭ ‬المستقلة‭ ‬للانتخابات‭ ‬محمد‭ ‬التليلي‭ ‬المنصري،‭ ‬أنّ‭ ‬هذه‭ ‬الدّعوات‭ ‬لمقاطعة‭ ‬الانتخابات‭ ‬اليس‭ ‬لها‭ ‬أيّ‭ ‬تأثير‭ ‬على‭ ‬مسار‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلّية،‭ ‬نظرا‭ ‬إلى‭ ‬أنّها‭ ‬انتخابات‭ ‬تقوم‭ ‬بالأساس‭ ‬على‭ ‬عامل‭ ‬القرب‭ ‬وتجرى‭ ‬على‭ ‬الأفراد‭ ‬في‭ ‬دوائر‭ ‬ضيّقة‭ ‬وتتّسم‭ ‬بالتلقائيّة،‭ ‬وبالتالي‭ ‬فإنّ‭ ‬الدّعوات‭ ‬لمقاطعتها‭ ‬لا‭ ‬معنى‭ ‬لها‭.‬

وشدّد‭ ‬عضو‭ ‬مجلس‭ ‬هيئة‭ ‬الانتخابات،‭ ‬على‭ ‬أنّ‭ ‬رأي‭ ‬الأحزاب‭ ‬والمنظمات‭ ‬والجمعيات‭ ‬المعارضة‭ ‬لهذه‭ ‬الانتخابات‭ ‬ايبقى‭ ‬رأيا‭ ‬حرّا‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬الحياة‭ ‬الدّيمقراطيةب،‭ ‬ولا‭ ‬يعيق‭ ‬عمل‭ ‬الهيئة‭ ‬التي‭ ‬تعوّدت‭ ‬على‭ ‬دعوات‭ ‬المقاطعة‭ ‬المتكرّرة‭ ‬من‭ ‬الاستفتاء‭ ‬إلى‭ ‬الانتخابات‭ ‬التشريعية‭ ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلّية‭. ‬

وكانت‭ ‬عدة‭ ‬أحزاب‭ ‬في‭ ‬المعارضة‭ ‬أعلنت‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬عن‭ ‬مقاطعتها‭ ‬للانتخابات‭ ‬المحلية،‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬جبهة‭ ‬الخلاص‭ ‬الوطني‭ ‬التي‭ ‬اعتبرت‭ ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬الانتخابات،‭ ‬تفتقد‭ ‬للشفافية‭ ‬ولن‭ ‬تحظى‭ ‬بنسبة‭ ‬مشاركة‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬الناخبين‭ ‬التونسيين‭.‬

واتخذت‭ ‬أحزاب‭ ‬اخرى‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬حركة‭ ‬النهضة‭ ‬وحزب‭ ‬العمال‭ ‬والحزب‭ ‬الدستوري‭ ‬الحر،‭ ‬نفس‭ ‬الموقف‭ ‬بمقاطعة‭ ‬انتخابات‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية،‭ ‬مبررة‭ ‬ذلك‭ ‬برفض‭ ‬المسار‭ ‬السياسي،‭ ‬الذي‭ ‬أقرّه‭ ‬الرئيس‭ ‬قيس‭ ‬سعيد‭ ‬منذ‭ ‬25‭ ‬جويلية2021،‭ ‬وهو‭ ‬مسار‭ ‬يخرج‭ ‬كل‭ ‬الأجسام‭ ‬الوسيطة،‭ ‬من‭ ‬أحزاب‭ ‬سياسية‭ ‬ومنظمات‭ ‬نقابية‭ ‬وحقوقية‭ ‬من‭ ‬العملية‭ ‬الانتخابية،‭ ‬مقابل‭ ‬دعم‭ ‬مسار‭ ‬التمثيل‭ ‬القاعدي‭ ‬الذي‭ ‬تندرج‭ ‬ضمنه‭ ‬انتخابات‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية‭.‬

وأبرز‭ ‬المدير‭ ‬التنفيذي‭ ‬لمرصد‭ ‬اشاهدب‭ ‬الناصر‭ ‬الهرابي‭ ‬أن‭ ‬مقاطعة‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلية‭ ‬تأتي‭ ‬كموقف‭ ‬متواصل‭ ‬منذ‭ ‬الانتخابات‭ ‬التشريعية،‭ ‬باعتبار‭ ‬ان‭ ‬السياقات‭ ‬والمناخات‭ ‬العامة‭ ‬هي‭ ‬نفسها،‭ ‬فطرحت‭ ‬عديد‭ ‬الاشكاليات‭ ‬منذ‭ ‬صدور‭ ‬المرسوم‭ ‬عدد‭ ‬10‭ ‬في‭ ‬8‭ ‬مارس‭ ‬2023‭ ‬المتعلق‭ ‬بتنظيم‭ ‬انتخابات‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية‭.‬

وأوضح‭ ‬الناصر‭ ‬الهرابي‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬لـاالصحافة‭ ‬اليومب‭ ‬انه‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬المنتظر‭ ‬أن‭ ‬يعرض‭ ‬المرسوم‭ ‬على‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬ويكون‭ ‬محور‭ ‬نقاش‭ ‬عام‭ ‬ومشاركة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬مكونات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬لكنه‭ ‬مرّر‭ ‬ابإرادة‭ ‬منفردةب‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬تعبيره‭.‬

ويحمل‭ ‬هذا‭ ‬القانون‭ ‬ـ‭ ‬وفق‭ ‬محدثنا‭ ‬ـ‭ ‬عدة‭ ‬اخلالات‭ ‬منها‭ ‬المتعلق‭ ‬بمنع‭ ‬التمويل‭ ‬العمومي‭ ‬وما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالتزكيات‭ .‬هذا‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬الظروف‭ ‬التي‭ ‬سنّ‭ ‬فيها،‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬الظروف‭ ‬السياسية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬انعدام‭ ‬الانفتاح‭ ‬السياسي‭ ‬رغم‭ ‬ان‭ ‬تجربة‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلية‭ ‬هي‭ ‬الاولى‭ ‬من‭ ‬نوعها‭ ‬في‭ ‬تونس‭.‬

كما‭ ‬انه‭ ‬لم‭ ‬يقع‭ ‬تحديد‭ ‬اختصاص‭ ‬وصلاحيات‭ ‬هذه‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية‭ ‬وفق‭ ‬الهرابي‭ ‬حتى‭ ‬وإن‭ ‬تحدثت‭ ‬هيئة‭ ‬الانتخابات‭ ‬على‭ ‬بعض‭ ‬الاختصاصات‭ ‬لكن‭ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬ليس‭ ‬لها‭ ‬نص‭ ‬قانوني‭ ‬واضح‭ ‬في‭ ‬شأنها‭ ‬وبالتالى‭ ‬انطلقت‭  ‬الحملة‭ ‬الانتخابية‭ ‬منذ‭ ‬2‭ ‬ديسمبر‭ ‬والمترشح‭ ‬لا‭ ‬يعلم‭ ‬على‭ ‬اي‭ ‬أسس‭ ‬سيركز‭ ‬حملته‭ ‬الانتخابية‭ ‬وأي‭ ‬وعود‭ ‬سيقدمها‭ ‬للناخب‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬غياب‭ ‬برنامج‭ ‬يتوجه‭ ‬به‭ ‬المترشح‭ ‬للناخبين‭ ‬مما‭ ‬يدل‭ ‬ان‭ ‬انتخابات‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية‭ ‬ليست‭ ‬لها‭ ‬رؤية‭ ‬او‭ ‬استراتيجية‭ ‬واضحة‭.‬

كما‭ ‬اعتبر‭ ‬الهرابي‭ ‬أن‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلية‭ ‬شأنها‭ ‬شأن‭ ‬سابقاتها،‭ ‬لم‭ ‬تتهيأ‭ ‬لها‭ ‬الدولة‭ ‬رغم‭ ‬أهميتها،‭ ‬مع‭ ‬اشكالية‭ ‬عدم‭ ‬تكافؤ‭ ‬الفرص‭ ‬جراء‭ ‬منع‭ ‬التمويل‭ ‬العمومي‭ ‬مما‭ ‬يجعل‭ ‬المترشح‭ ‬غير‭ ‬مسنود‭ ‬ماليا‭ ‬وايضا‭ ‬حزبيا‭ ‬نظرا‭ ‬لأن‭ ‬نظام‭ ‬الاقتراع‭ ‬على‭ ‬الأفراد،‭ ‬متابعا‭ ‬ان‭ ‬العريضة‭ ‬الموقّعة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬عديد‭ ‬الشخصيات‭ ‬المستقلة‭ ‬والسياسية‭ ‬والناشطين‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬تعكس‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬اجماع‭ ‬وايمان‭ ‬بالانتخابات‭ ‬المحلية‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عن  الاجتماع التشاوري الأول  بين تونس و الجزائر وليبيا: تشكيل استراتيجي لحماية الأمن القومي  بالمنطقة..

الصحافة اليوم: عقد رئيس الجمهورية قيس سعيّد مع نظيريه الجزائري والليبي في تونس «الاجتماع ا…