2023-12-04

دون نص قانوني يحدد سقف التمويل الذاتي وصلاحيات المترشحين والمجالس المحلية : الضبابية تلفّ الحملة الانتخابية للانتخابات المحلية !

مع‭ ‬انطلاق‭ ‬المسار‭ ‬الانتخابي‭ ‬للانتخابات‭ ‬المحلية‭ ‬أطلق‭ ‬مختصون‭ ‬في‭ ‬القانون‭ ‬وممثلون‭ ‬عن‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬والأطراف‭ ‬السياسية‭ ‬دعوات‭ ‬لوضع‭ ‬الإطار‭ ‬القانوني‭ ‬المنظم‭ ‬للمجالس‭ ‬المحلية‭. ‬وها‭ ‬ان‭ ‬المسار‭ ‬يتقدم‭ ‬شيئا‭ ‬فشيئا‭ ‬ولم‭ ‬تتم‭ ‬الاستجابة‭ ‬لهذه‭ ‬الدعوة‭. ‬

وبالأمس‭ ‬انطلقت‭ ‬الحملة‭ ‬الانتخابية‭ ‬لهذه‭ ‬الانتخابات‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬المقرر‭ ‬اجراؤها‭ ‬يوم‭ ‬24‭ ‬ديسمبر‭ ‬الجاري‭ ‬دون‭ ‬صدور‭ ‬أمر‭ ‬يحدد‭ ‬سقف‭ ‬التمويل‭ ‬الذاتي‭ ‬ولا‭ ‬صلاحيات‭ ‬المترشحين‭ ‬ولا‭ ‬حتى‭ ‬صلاحيات‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية‭ ‬التي‭ ‬ستنبثق‭ ‬عنها‭. ‬وبالرغم‭ ‬من‭ ‬التطمينات‭ ‬التي‭ ‬حاولت‭ ‬الهيئة‭ ‬العليا‭ ‬المستقلة‭ ‬اطلاقها‭ ‬ونزوعها‭ ‬الكبير‭ ‬لإتمام‭ ‬هذه‭ ‬المحطة‭ ‬الانتخابية،‭ ‬الا‭ ‬انها‭ ‬لم‭ ‬تفلح‭ ‬في‭ ‬اقناع‭ ‬مختلف‭ ‬الأطراف‭ ‬السياسية‭ ‬والمدنية‭ ‬لتجاوز‭ ‬حالة‭ ‬الحيرة‭ ‬والقلق‭ ‬بسبب‭ ‬ما‭ ‬أضفاه‭ ‬الفراغ‭ ‬القانوني‭ ‬حولها‭ ‬وحول‭ ‬المجالس‭ ‬التي‭ ‬ستنبثق‭ ‬عنها‭ ‬من‭ ‬ضبابية‭.‬

هذا‭ ‬الامر‭ ‬جعل‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬التونسيين‭ ‬يشككون‭ ‬في‭ ‬نجاعة‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلية‭ ‬واعتبارها‭ ‬مجرد‭ ‬عملية‭ ‬سياسية‭ ‬لا‭ ‬طائل‭ ‬منها‭ ‬سوى‭ ‬استنزاف‭ ‬ميزانية‭ ‬الدولة‭ ‬ومزيد‭ ‬ارهاق‭ ‬المواطن‭ ‬التونسي‭ ‬الذي‭ ‬انهكته‭ ‬العمليات‭ ‬الانتخابية‭ ‬المتتالية‭. ‬وكل‭ ‬ذلك‭ ‬لا‭ ‬لشيء‭ ‬سوى‭ ‬الاستجابة‭ ‬الى‭ ‬رغبة‭ ‬الرئيس‭ ‬قيس‭ ‬سعيد‭ ‬في‭ ‬إرساء‭ ‬البناء‭ ‬القاعدي‭. ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬دعا‭ ‬العديدين‭ ‬لمطالبة‭ ‬المواطنين‭ ‬بمقاطعة‭ ‬الانتخابات‭ ‬المنتظرة‭ ‬التي‭ ‬ستنتج‭ ‬مجالس‭ ‬لن‭ ‬تزيد‭ ‬الأوضاع‭ ‬السياسية‭ ‬في‭ ‬تقديرهم‭ ‬الا‭ ‬تأزما‭ ‬وعدم‭ ‬استقرار‭.‬

فواقعيا‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬يفصلنا‭ ‬عن‭ ‬اجراء‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلية‭ ‬سوى‭ ‬ثلاثة‭ ‬أسابيع،‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬والى‭ ‬حدود‭ ‬يوم‭ ‬أمس‭ ‬الموافق‭ ‬لليوم‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬الحملة‭ ‬الانتخابية‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬نظام‭ ‬داخلي‭ ‬للمجالس‭ ‬المحلية‭ ‬ولا‭ ‬نعرف‭ ‬دورها‭ ‬ولا‭ ‬كيف‭ ‬ستجتمع‭ ‬ولا‭ ‬كيف‭ ‬ستشتغل‭ ‬كما‭ ‬لا‭ ‬نعرف‭ ‬شيئا‭ ‬عن‭ ‬امتيازات‭ ‬اعضائها‭. ‬وهي‭ ‬مسائل‭ ‬تستوجب‭ ‬حسب‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المهتمين‭ ‬بالشأن‭ ‬الانتخابي‭ ‬التوضيح‭ ‬قبل‭ ‬إجراء‭ ‬الانتخابات‭ ‬حتى‭ ‬يعرف‭ ‬المترشح‭ ‬في‭ ‬حد‭ ‬ذاته‭ ‬صلاحياته‭ ‬ومهامه‭ ‬التي‭ ‬على‭ ‬ضوئها‭ ‬سيرسم‭ ‬برنامجه‭ ‬الانتخابي‭ ‬الذي‭ ‬سيخوض‭ ‬به‭ ‬حملته‭ ‬الانتخابية‭.  

وهاهي‭ ‬الحملة‭ ‬قد‭ ‬انطلقت‭ ‬أمس‭ ‬في‭ ‬غياب‭ ‬قرارات‭ ‬ترتيبية‭ ‬ترفع‭ ‬اللبس‭ ‬والغموض‭ ‬حول‭ ‬عمل‭ ‬هذه‭ ‬المجالس‭ ‬وامتيازات‭ ‬أعضائها‭ ‬وصلاحياتهم‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬قد‭ ‬يربك‭ ‬المترشحين‭ ‬الذين‭ ‬لا‭ ‬علم‭ ‬لهم‭ ‬بسقف‭ ‬التمويل‭ ‬الذاتي‭ ‬لحملتهم‭ ‬ولا‭ ‬يعلمون‭ ‬كذلك‭ ‬سقف‭ ‬الوعود‭ ‬التي‭ ‬سيقدمونها‭ ‬للناخبين‭ ‬ولا‭ ‬الأساس‭ ‬القانوني‭ ‬الذي‭ ‬على‭ ‬ضوئه‭ ‬سيقومون‭ ‬بذلك‭. ‬وهذا‭ ‬بطبيعة‭ ‬الحال‭ ‬ينضاف‭ ‬إلى‭ ‬الضبابية‭ ‬التي‭ ‬تحوم‭ ‬حول‭ ‬بقية‭ ‬الأمور‭ ‬الإجرائية‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬توضيحها‭ ‬لضمان‭ ‬نجاح‭ ‬هذه‭ ‬التجربة‭.‬

وكل‭ ‬ذلك‭ ‬دفع‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬مكونات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬من‭ ‬منظمات‭ ‬وجمعيات‭ ‬مهتمة‭ ‬بالشأن‭ ‬الانتخابي‭ ‬خلال‭ ‬الأسبوع‭ ‬المنقضي‭ ‬وقبل‭ ‬انطلاق‭ ‬الحملة‭ ‬الانتخابية‭ ‬إلى‭ ‬تقديم‭ ‬قراءة‭ ‬أولية‭ ‬للمسار‭ ‬الانتخابي‭ ‬للانتخابات‭ ‬المحلية‭. ‬وكانت‭ ‬أولى‭ ‬مطالبها‭ ‬الإسراع‭ ‬بتحديد‭ ‬صلاحيات‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية‭ ‬التي‭ ‬ستنبثق‭ ‬عنها‭ ‬وضبطها‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬استكمال‭ ‬إطارها‭ ‬القانوني،‭ ‬لتلافي‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬تسجيله‭ ‬من‭ ‬نقائص‭ ‬وثغرات‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬ورفع‭ ‬الغموض‭ ‬الذي‭ ‬يلفها‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬خطوة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الاتجاه‭ ‬ستكون‭ ‬ايجابية‭ ‬على‭ ‬المترشحين‭ ‬والناخبين‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬سواء،‭ ‬وكذلك‭ ‬على‭ ‬المسار‭ ‬الانتخابي‭ ‬بأكمله‭ ‬بما‭ ‬فيه‭ ‬عملية‭ ‬التصويت‭.‬

وقد‭ ‬تنبّأ‭ ‬الكثيرون‭ ‬بأن‭ ‬حالة‭ ‬الغموض‭ ‬التي‭ ‬مازالت‭ ‬تكتنف‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية‭ ‬التي‭ ‬ستفرزها‭ ‬الانتخابات‭ ‬المنتظرة‭  ‬وتواصلت‭ ‬مع‭ ‬انطلاق‭ ‬الحملة‭ ‬الانتخابية،‭ ‬ستكون‭ ‬لها‭ ‬تداعياتها‭ ‬على‭ ‬سيرورتها،‭ ‬كما‭ ‬ستكون‭ ‬سببا‭ ‬مباشرا‭ ‬في‭ ‬العزوف‭ ‬عن‭ ‬التصويت‭ ‬وستنتج‭ ‬عنها‭ ‬نسبة‭ ‬مخيبة‭ ‬في‭ ‬الإقبال‭ ‬على‭ ‬صناديق‭ ‬الاقتراع،‭ ‬وستخيب‭ ‬آمال‭ ‬كلّ‭ ‬من‭ ‬هيئة‭ ‬الانتخابات‭ ‬ورئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬الذي‭ ‬دفع‭ ‬إلى‭ ‬تنظيم‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلية‭. ‬

ونظرا‭ ‬لأهمية‭ ‬النصوص‭ ‬الترتيبية‭ ‬لرفع‭ ‬الضبابية‭ ‬حول‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالعملية‭ ‬الانتخابية‭ ‬وبالمجالس‭ ‬المحلية‭ ‬فانه‭ ‬بات‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬التعجيل‭ ‬بإصدارها‭ ‬ليعرف‭ ‬المترشحون‭ ‬لعضويتها‭ ‬حقوقهم‭ ‬وواجباتهم‭ ‬وحدود‭ ‬صلاحياتهم‭ ‬وصلاحيات‭ ‬هذه‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية‭ ‬القانونية‭ ‬والإدارية‭ ‬والترتيبية‭ ‬حتى‭ ‬تكون‭ ‬خطوة‭ ‬لتحديد‭ ‬علاقتها‭ ‬بالمجالس‭ ‬البلدية‭ ‬وبالمعتمديات‭ ‬وبالسلط‭ ‬المركزية‭ ‬والمحورية‭ ‬وتفاديا‭ ‬لما‭ ‬قد‭ ‬يحدث‭ ‬بينها‭ ‬من‭  ‬تنازع‭ ‬في‭ ‬الاختصاصات‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الرئيس يؤكد على أن الحلول تونسية تونسية للخروج من الأزمات : التعويل على الذات منشود..لكن بشروط..!

بمناسبة الذكرى الـ 86 لعيد الشهداء التي أحيتها بلادنا أمس الأول، زار رئيس الجمهورية قيس سع…