2023-12-04

انسحب أغلبها من الفضاء العام وخفتت أصوات أخرى رغم ثقل المرحلة… الأجسام الوسيطة تغيب عن الحوار حول الشأن العام

منذ‭ ‬إقرار‭ ‬مسار‭ ‬25‭ ‬جويلية‭ ‬2021‭ ‬تعيش‭ ‬غالبية‭ ‬الأحزاب‭ ‬ومكونات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬عزلة‭ ‬وقطيعة‭ ‬مع‭ ‬السلطة‭ ‬ومع‭ ‬الشعب،‭ ‬حيث‭ ‬ساهم‭ ‬رفضها‭ ‬للمسار‭ ‬في‭ ‬تغييبها‭ ‬عن‭ ‬المشهد‭ ‬السياسي،‭ ‬وبالتالي‭ ‬غابت‭ ‬سبل‭ ‬وآليات‭ ‬الحوار‭ ‬حول‭ ‬الشأن‭ ‬العام‭ ‬في‭ ‬الفضاء‭ ‬العمومي‭ ‬الذي‭ ‬يتعلق‭ ‬بالمشاركة‭ ‬في‭ ‬النقاش‭ ‬حول‭ ‬القضايا‭ ‬الراهنة‭.‬

وقد‭ ‬انسحبت‭ ‬اغلب‭ ‬الأجسام‭ ‬الوسيطة‭ ‬من‭ ‬الفضاء‭ ‬العام‭ ‬ما‭ ‬عدا‭ ‬بعض‭ ‬الأصوات‭ ‬الخافتة،‭ ‬ومشاركة‭ ‬الأحزاب‭ ‬والجمعيات‭ ‬الداعمة‭ ‬لمسار25‭ ‬جويلية،‭ ‬لكنها‭ ‬بقيت‭ ‬محدودة‭ ‬ودون‭ ‬تأثير‭ ‬لافت‭ ‬على‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ . ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬اختارت‭ ‬منظومة‭ ‬الحكم‭ ‬الحالية‭ ‬العمل‭ ‬وإدارة‭ ‬الشأن‭ ‬العام‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬الاستماع‭ ‬الى‭ ‬الراي‭ ‬المخالف‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬الرأي‭ ‬المساند،‭ ‬فهي‭ ‬لا‭ ‬تنصت‭ ‬لغير‭ ‬نفسها‭. ‬مما‭ ‬أسس‭ ‬لمشهد‭ ‬سياسي‭ ‬غير‭ ‬طبيعي‭ ‬وغير‭ ‬متوازن،‭ ‬رغم‭ ‬ثقل‭ ‬المرحلة‭ ‬التي‭ ‬تستدعي‭ ‬حكما‭ ‬تشاركيا‭.‬

ورغم‭ ‬هنّات‭ ‬واخفاقات‭ ‬مسار‭ ‬25‭ ‬جويلية‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬السياسي‭ ‬والاقتصادي‭ ‬والاجتماعي،‭ ‬فان‭ ‬الرئيس‭ ‬يؤثر‭ ‬مواصلة‭ ‬استكماله‭ ‬للمشروع‭ ‬السياسي‭ ‬دون‭ ‬تشريك‭ ‬اطراف‭ ‬أخرى‭. ‬وهذا‭ ‬رغم‭ ‬الدعوات‭ ‬المتكررة‭ ‬لإطلاق‭ ‬مشاورات‭ ‬وحوارات‭ ‬تنظر‭ ‬في‭ ‬الأزمات‭ ‬المتعددة‭ ‬للبلاد‭. ‬ولعل‭ ‬فشل‭ ‬المنظمات‭ ‬الأربعة‭ ‬وعلى‭ ‬راسها‭ ‬الاتحاد‭ ‬العام‭ ‬التونسي‭ ‬للشغل‭ ‬في‭ ‬اقناع‭ ‬الرئيس‭ ‬بضرورة‭ ‬الجلوس‭ ‬الى‭ ‬طاولة‭ ‬الحوار‭ ‬طيلة‭ ‬السنوات‭ ‬الماضية،‭ ‬افضى‭ ‬الى‭ ‬تراجع‭ ‬أدوار‭ ‬مكونات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬والمنظمات‭ ‬الوازنة‭ ‬في‭ ‬المشهد‭ ‬السياسي‭.‬

ولئن‭ ‬تعدّ‭ ‬وسائل‭ ‬الاعلام‭ ‬احد‭ ‬اهم‭ ‬الوسائط‭ ‬لإدارة‭ ‬النقاش‭ ‬العام،‭ ‬فان‭ ‬غياب‭ ‬اطراف‭ ‬السلطة‭ ‬عن‭ ‬المنابر‭ ‬الحوارية،‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬طرح‭ ‬تصوراتها‭ ‬وحلولها‭ ‬للأزمات‭ ‬والقضايا‭ ‬التي‭ ‬تشغل‭ ‬عقول‭ ‬الشعب،‭ ‬قد‭ ‬عمّق‭ ‬مشكل‭ ‬الحوار‭ ‬الفعال‭ ‬والتداول‭ ‬الناجع‭ ‬للشأن‭ ‬العام،‭ ‬وبالتالي‭ ‬تراجعت‭ ‬أدوار‭ ‬معظم‭ ‬الأجسام‭ ‬الوسيطة‭.‬

في‭ ‬هذا‭ ‬الإطار‭ ‬بين‭ ‬الناشط‭ ‬السياسي‭ ‬طارق‭ ‬الكحلاوي‭ ‬في‭ ‬تصريحه‭ ‬لـاالصحافة‭ ‬اليومب‭ ‬انه‭ ‬ابعد‭ ‬تولي‭ ‬الرئيس‭ ‬قيس‭ ‬سعيد‭ ‬مقاليد‭ ‬الحكم‭ ‬تبين‭ ‬بأن‭ ‬له‭ ‬قناعة‭ ‬بان‭ ‬الوسائط‭ ‬ومن‭ ‬بينها‭ ‬الأحزاب‭ ‬والمنظمات‭ ‬هي‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬النخبة‭ ‬التي‭ ‬كوّن‭ ‬عنها‭ ‬نظرة‭ ‬سلبية‭ ‬نظرا‭ ‬لأدائها‭ ‬وحصيلتها‭ ‬طيلة‭ ‬العشرية‭ ‬الفارطة‭. ‬ولهذا‭ ‬السبب‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬للرئيس‭ ‬خلال‭ ‬ترشحه‭ ‬للانتخابات‭ ‬الرئاسية‭ ‬حزبا‭ ‬سياسيا،‭ ‬ولكن‭ ‬له‭ ‬بعض‭ ‬المناصرين‭ ‬والمساندين‭ ‬لمشروعه‭ ‬السياسي‭.‬

وأضاف‭ ‬محدثنا‭ ‬بأن‭ ‬الرئيس‭ ‬قيس‭ ‬سعيد‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬التوجه‭ ‬السياسي‭ ‬يؤمن‭ ‬بسلطة‭ ‬ترتيبية‭ ‬امتضخمةب‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬الدولة‭ ‬الواحدة،‭ ‬وان‭ ‬له‭ ‬ريبة‭ ‬من‭ ‬خروج‭ ‬مسار‭ ‬اتخاذ‭ ‬القرار‭ ‬من‭ ‬السلطة‭ ‬التنفيذية‭ ‬نحو‭ ‬مؤسسات‭ ‬أخرى،‭ ‬ولذلك‭ ‬يرتاب‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬حوارات‭ ‬وطنية‭ ‬ويقوم‭ ‬باستمرار‭ ‬بالتشكيك‭ ‬في‭ ‬السياقات‭ ‬التي‭ ‬تتحدث‭ ‬عن‭ ‬حوار‭ ‬وطني‭…‬

إشكال‭ ‬ثقة‭ ‬وانفتاح

ولفت‭ ‬محدثنا‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬الرئيس‭ ‬له‭ ‬خيبة‭ ‬امل‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬المسؤولين‭ ‬الذين‭ ‬عيّنهم‭ ‬في‭ ‬السابق‭ ‬وخانوا‭ ‬الثقة،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬أدى‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬إلى‭ ‬تراكم‭ ‬وتضخم‭ ‬الملفات‭ ‬التي‭ ‬تحتاج‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬يحسم‭ ‬فيها‭ ‬هو‭ ‬شخصيا،‭ ‬فنراه‭ ‬يقوم‭ ‬بزيارات‭ ‬ميدانية‭ ‬حتى‭ ‬يقف‭ ‬على‭ ‬أسباب‭ ‬تعطل‭ ‬عمل‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المؤسسات‭ ‬والخدمات،‭ ‬ولهذا‭ ‬تتأخر‭ ‬التعيينات‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الوزارات‭ ‬والإدارات‭ ‬والولايات‭… ‬ولاحظ‭ ‬الكحلاوي‭ ‬ان‭ ‬هذا‭ ‬الأسلوب‭ ‬في‭ ‬الحكم‭ ‬المتمثل‭ ‬في‭  ‬تركيز‭ ‬السلطة‭ ‬في‭ ‬يده،‭ ‬قد‭ ‬رأى‭ ‬فيه‭ ‬الرئيس‭ ‬الحل‭ ‬ولكن‭ ‬بالتجربة‭ ‬والممارسة‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬تعبيره‭ ‬اأصبح‭ ‬هو‭ ‬العقبةب‭.‬

اما‭ ‬بالنسبة‭ ‬لتراجع‭ ‬نشاط‭ ‬الأحزاب‭ ‬المعارضة‭ ‬في‭ ‬الفضاء‭ ‬العمومي‭ ‬فيبين‭ ‬المتحدث‭ ‬ان‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬يعارض‭ ‬الرئيس‭ ‬اليوم‭ ‬من‭ ‬الناشطين‭ ‬السياسيين‭ ‬هم‭ ‬معنيون‭ ‬بمسار‭ ‬حقوقي‭ ‬اكثر‭ ‬منه‭ ‬مسار‭ ‬سياسي،‭ ‬باعتبار‭ ‬أن‭ ‬اغلب‭ ‬القيادات‭ ‬السياسية‭ ‬إما‭ ‬في‭ ‬السجن‭ ‬او‭ ‬في‭ ‬طور‭ ‬التحقيق،‭ ‬وبالتالي‭ ‬هناك‭ ‬معارضة‭ ‬دائمة‭ ‬وشاملة‭ ‬للرئيس‭ ‬وللمسار‭.‬

وأفاد‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬السياق‭ ‬بأن‭ ‬الرئيس‭ ‬لا‭ ‬يطرح‭ ‬الحوار‭ ‬مع‭ ‬النشطاء‭ ‬السياسيين‭ ‬من‭ ‬المعارضة‭ ‬او‭ ‬من‭ ‬المساندين‭ ‬اذ‭ ‬لا‭ ‬توجد‭ ‬قنوات‭ ‬حوار‭ ‬واضحة‭ ‬ولا‭ ‬انفتاح‭. ‬ليذكّر‭ ‬بأن‭ ‬حركة‭ ‬الشعب‭ ‬كحزب‭ ‬برلماني‭ ‬مساند‭ ‬لمسار‭ ‬25‭ ‬جويلية‭ ‬كان‭ ‬يمكن‭ ‬للرئيس‭ ‬أن‭ ‬يجلس‭ ‬مع‭ ‬قياداته‭ ‬لإيجاد‭ ‬حل‭ ‬لمشكل‭ ‬مشروع‭ ‬قانون‭ ‬تجريم‭ ‬التطبيع‭ ‬ولكنه‭ ‬لم‭ ‬يفعل‭.‬

وفي‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالمنظمات‭ ‬ومكونات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬فهي‭ ‬تواجه‭ ‬نفس‭ ‬المشكل،‭ ‬وهو‭ ‬غياب‭ ‬الحوار‭ ‬مع‭ ‬الرئيس‭. ‬فبالنسبة‭ ‬للاتحاد‭ ‬العام‭ ‬التونسي‭ ‬للشغل‭ ‬يصرّ‭ ‬الرئيس‭ ‬على‭ ‬إبقائه‭ ‬في‭ ‬المربع‭ ‬النقابي‭ ‬ولا‭ ‬يتجاوزه‭ ‬إلى‭ ‬ممارسة‭ ‬دور‭ ‬سياسي،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬تراجع‭ ‬وضعف‭ ‬الحزام‭ ‬الاجتماعي‭ ‬للمنظمة‭ ‬الشغيلة‭.‬

وبدوره‭ ‬يعاني‭ ‬اتحاد‭ ‬الصناعة‭ ‬والتجارة‭ ‬والصناعات‭ ‬التقليدية‭ ‬من‭ ‬صعوبات‭ ‬مالية،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬انشغال‭ ‬القائمين‭ ‬على‭ ‬المنظمة‭ ‬بملفات‭ ‬التحقيق‭ ‬وتحجير‭ ‬السفر‭.‬و‭ ‬بالتالي‭ ‬أصبحت‭ ‬منظمة‭ ‬الأعراف‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬ضعيف‭ ‬وصوتهم‭ ‬خافت‭ ‬جدا‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الأخيرة،‭ ‬وذلك‭  ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬انه‭ ‬قبل‭ ‬إقرار‭ ‬مسار‭ ‬25‭ ‬جويلية‭ ‬كان‭ ‬صوت‭ ‬رئيس‭ ‬منظمة‭ ‬الأعراف‭ ‬سمير‭ ‬ماجول‭ ‬عاليا‭. ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يدل‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬موازين‭ ‬القوى‭ ‬قد‭ ‬تغيرت‭ ‬بعد‭ ‬المسار‭ ‬السياسي‭ ‬للرئيس‭…‬

وفي‭ ‬النهاية،‭ ‬يتبين‭ ‬أن‭ ‬التحديات‭ ‬الحالية‭ ‬التي‭ ‬تواجهها‭ ‬البلاد‭ ‬وخاصة‭ ‬منها‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية،‭ ‬تتطلب‭ ‬حلا‭ ‬شموليا‭ ‬يشمل‭ ‬التواصل‭ ‬والحوار‭ ‬بين‭ ‬مختلف‭ ‬الأطراف‭ ‬السياسية‭ ‬والاجتماعية،‭ ‬اذ‭ ‬ان‭ ‬التفاوض‭ ‬المفتوح‭ ‬والحوار‭ ‬الوطني‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يسهما‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬الاستقرار‭ ‬وبناء‭ ‬أسس‭ ‬ديمقراطية‭ ‬قائمة‭ ‬على‭ ‬التشاركية‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

صندوق التنمية الصيني ـ الإفريقي في زيارة إلى تونس : بحث فرص الدعم والاستثمار للسنوات القادمة

أعرب مدير الاستثمارات بصندوق التنمية الصيني ـ الإفريقي «يو كوينغ» الذي يترأس وفدا رفيع الم…