2023-12-02

الاتحاد العام التونسي للشغل… استفاق «متأخرا»لاستعادة أدواره التقليدية..!

تعرف‭ ‬عديد‭ ‬الملفات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬تعطيلا‭ ‬مستمرا‭ ‬نتيجة‭ ‬تعثر‭ ‬لغة‭ ‬الحوار‭ ‬بين‭ ‬الدولة‭ ‬والمنظمات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والتي‭ ‬تعمّقت‭ ‬بفعل‭ ‬حالة‭ ‬التنافر‭ ‬بين‭ ‬الحكومة‭ ‬و‭ ‬المنظمة‭ ‬الشغيلة‭  ‬أساسا‭…‬وضع‭ ‬ألقى‭ ‬بظلاله‭ ‬على‭ ‬المناخ‭ ‬الاجتماعي‭ ‬الذي‭ ‬تمر‭ ‬به‭ ‬البلاد‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬استدعى‭ ‬من‭ ‬عديد‭  ‬الأطراف‭ ‬الدعوة‭ ‬إلى‭ ‬فتح‭ ‬قنوات‭ ‬تنسيق‭  ‬جديدة‭ ‬وتكريس‭ ‬قواعد‭ ‬حوار‭ ‬اجتماعي‭ ‬يقوم‭ ‬على‭ ‬مبدإ‭ ‬الثقة‭ ‬المتبادلة‭ ‬بين‭ ‬الجميع‭.‬

كما‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬خافيا‭ ‬على‭ ‬أحد‭ ‬توتر‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬وبين‭ ‬الاتحاد‭ ‬العام‭ ‬التونسي‭ ‬للشغل‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬25‭ ‬جويلية‭ ‬وتحفّظ‭ ‬الاتحاد‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬تلى‭ ‬تلك‭ ‬اللحظة‭ ‬من‭ ‬قرارات‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬ترحيبه‭ ‬بالإجراءات‭  ‬الاستثنائية‭ ‬في‭ ‬بداياتها‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬احتدام‭ ‬التوتر‭ ‬بين‭ ‬رئاسة‭ ‬الجمهورية‭ ‬والمنظمة‭ ‬الشغيلة‭  ‬في‭ ‬السنتين‭ ‬الأخيرتين‭ ‬أثّر‭ ‬على‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬الطرفين‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬التوتر‭ ‬الناجم‭ ‬عن‭ ‬الإيقافات‭ ‬الأخيرة‭ ‬في‭ ‬حق‭ ‬عديد‭ ‬النقابيين‭ ‬في‭ ‬عدة‭ ‬مجالات‭.‬

كما‭ ‬أن‭  ‬فشل‭ ‬مبادرة‭ ‬الاتحاد‭ ‬والرباعي‭ ‬المرافق‭ ‬له‭  ‬في‭ ‬تقديم‭ ‬بديل‭ ‬جدّي‭ ‬وتصور‭ ‬لخلق‭ ‬مناخ‭ ‬اجتماعي‭ ‬وسياسي‭ ‬فيه‭ ‬نقاش‭ ‬موسّع‭ ‬حول‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬تواجهها‭ ‬البلاد‭  ‬والتململ‭ ‬الداخلي‭ ‬الذي‭ ‬تعرفه‭  ‬هياكل‭ ‬الإتحاد‭ ‬زاد‭ ‬من‭ ‬تعقيد‭ ‬المسألة‭ ‬في‭ ‬المعالجات‭ ‬السريعة‭ ‬والعاجلة‭ ‬لعدة‭ ‬مسائل‭ ‬اجتماعية‭ ‬كان‭ ‬للاتحاد‭ ‬دور‭ ‬في‭ ‬حسمها‭ ‬في‭ ‬علاقة‭ ‬بالزيادات‭ ‬في‭ ‬المواد‭ ‬الاستهلاكية‭ ‬ورفع‭ ‬الدعم‭ ‬وعلاقة‭ ‬تونس‭ ‬بالمؤسسات‭ ‬المانحة‭ …‬كلّها‭ ‬مواضيع‭ ‬أصبحت‭ ‬خاضعة‭ ‬لرؤية‭ ‬واحدة‭ ‬و‭ ‬لتفاعل‭ ‬وحيد‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬تطرحه‭ ‬السلطة‭ ‬من‭ ‬تعاط‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬الملفات‭.‬

و‭ ‬الواضح‭ ‬اليوم‭ ‬أن‭ ‬الإتحاد‭ ‬لا‭ ‬يرى‭ ‬من‭ ‬بد‭ ‬سوى‭ ‬استعادة‭ ‬علاقته‭ ‬التعاقدية‭ ‬مع‭ ‬السلطة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إبرام‭ ‬عقد‭ ‬اجتماعي‭ ‬جديد‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬قواعد‭ ‬الحوار‭ ‬والتشاور‭ ‬والتنسيق‭ ‬المشترك‭  ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬تعكسه‭ ‬تصريحات‭ ‬القيادات‭ ‬النقابية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬على‭ ‬لسان‭   ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬المساعد‭ ‬لاتحاد‭ ‬الشغل‭ ‬والمسؤول‭ ‬عن‭ ‬قسم‭ ‬الدراسات‭ ‬أنور‭ ‬بن‭ ‬قدور،‭ ‬والذي‭ ‬أكد‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬إعلامي‭  ‬أن‭ ‬المنظمة‭ ‬الشغيلة‭ ‬متمسكة‭ ‬بالحوار‭ ‬الاجتماعي‭ ‬وبتطبيق‭ ‬الاتفاقيات‭ ‬الممضاة‭ ‬مع‭ ‬الحكومة‭.‬

وبين‭ ‬بن‭ ‬قدور‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬غياب‭ ‬التشاركية‭ ‬والحوار‭ ‬سيتم‭ ‬ضرب‭ ‬المكاسب‭ ‬التي‭ ‬ناضل‭ ‬من‭ ‬أجلها‭ ‬الشعب‭ ‬التونسي،‭ ‬في‭ ‬إشارة‭ ‬منه‭ ‬إلى‭ ‬غلاء‭ ‬المعيشة‭ ‬وتراجع‭ ‬المقدرة‭ ‬الشرائية‭ ‬للمواطن‭  ‬معتبرا‭ ‬أن‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬الأزمة‭ ‬يتطلب‭ ‬حسن‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الإشكاليات‭ ‬في‭ ‬البلاد،‭ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬غياب‭ ‬الحوار‭ ‬الاجتماعي‭ ‬وعدم‭ ‬احترام‭ ‬الحريات‭ ‬والحقوق‭ ‬الفردية‭ ‬والجماعية‭ ‬يخلق‭ ‬توترات‭ ‬وأزمات‭ ‬في‭ ‬البلاد‭.‬

وذلك‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭  ‬يتساءل‭  ‬فيه‭  ‬البعض‭ ‬عن‭ ‬الدور‭ ‬المعتاد‭ ‬للاتحاد‭ ‬خاصة‭ ‬خلال‭ ‬العشرية‭ ‬الأخيرة‭ ‬في‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬الحقوق‭ ‬والحريات‭ ‬ومساندة‭ ‬التحركات‭ ‬المناهضة‭ ‬لأي‭ ‬تضييق‭ ‬عن‭ ‬نفس‭ ‬الحرية‭ ‬الذي‭ ‬بدأ‭ ‬يضيق‭ ‬بشهادة‭ ‬الجميع‭ ‬وعن‭ ‬تبنيه‭ ‬وتأطيره‭ ‬لكافة‭ ‬الأشكال‭ ‬النضالية‭ ‬للمطالب‭ ‬الاجتماعية‭ ‬لأي‭ ‬قطاع‭ ‬كان‭.‬

كما‭ ‬أن‭ ‬غياب‭ ‬الاتحاد‭ ‬عن‭ ‬واجهة‭ ‬الأحداث‭ ‬في‭ ‬الآونة‭ ‬الأخيرة‭ ‬دفع‭ ‬ببعض‭ ‬الأطراف‭  ‬إلى‭ ‬الاستفسار‭ ‬عن‭ ‬سبب‭ ‬خفوت‭ ‬صوت‭ ‬الاتحاد‭ ‬و‭ ‬ارتكانه‭ ‬لموضع‭ ‬المتفرج‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬تمر‭ ‬به‭ ‬البلاد‭ ‬بمستجدات‭ ‬حاسمة‭ ‬على‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬صعيد‭ ,‬وإن‭ ‬كان‭ ‬الاتحاد‭ ‬يفسر‭ ‬هذا‭ ‬االتراجعب‭ ‬النسبي‭ ‬عن‭ ‬الواجهة‭ ‬بعدم‭ ‬ركوب‭ ‬أي‭ ‬طرف‭ ‬سياسي‭ ‬في‭ ‬صراعه‭ ‬مع‭ ‬السلطة‭ ‬واستغلاله‭ ‬لدعم‭ ‬محتمل‭ ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬يحسب‭ ‬عليه‭ ‬مستقبلا‭ ‬وهو‭ ‬الذي‭ ‬طالما‭ ‬عمل‭ ‬على‭ ‬أخذ‭ ‬مسافة‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬الفاعلين‭ ‬السياسيين‭. ‬

‭ ‬ومن‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭ ‬لاحظ‭ ‬بن‭ ‬قدور‭ ‬خلال‭ ‬رئاسته‭  ‬أول‭ ‬أمس‭ ‬للهيئة‭ ‬الإدارية‭ ‬الجهوية‭ ‬لاتحاد‭ ‬الشغل‭ ‬بصفاقس،‭ ‬أن‭ ‬إيقاف‭ ‬الحوار‭ ‬الاجتماعي‭ ‬وتدهور‭ ‬الوضع‭ ‬السياسي‭ ‬والاجتماعي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يتقدم‭ ‬بالوضع‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬مبرزا‭ ‬أن‭ ‬الهيئة‭ ‬الإدارية‭ ‬استعرضت‭ ‬الوضع‭ ‬النقابي‭ ‬في‭ ‬صفاقس‭ ‬بعد‭ ‬إيقاف‭ ‬الكاتب‭ ‬العام‭ ‬الجهوي‭ ‬يوسف‭ ‬العوادني‭ ‬و3‭ ‬نقابيين‭ ‬آخرين‭.‬

و‭ ‬في‭ ‬علاقة‭  ‬بقانون‭ ‬المالية‭ ‬لسنة‭ ‬2024،‭ ‬تحدث‭  ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬المساعد‭ ‬لاتحاد‭ ‬الشغل‭ ‬عن‭ ‬ما‭ ‬وصفه‭ ‬بالارتجالية‭ ‬في‭ ‬صياغة‭ ‬القانون‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تغييب‭ ‬الكفاءات،‭ ‬منبّها‭ ‬من‭ ‬خطورة‭ ‬تأخر‭ ‬الإصلاحات‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬الممكن‭ ‬مواصلة‭ ‬تجاهل‭ ‬تدهور‭ ‬الوضع‭ ‬بالبلاد،‭ ‬و‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الاتحاد‭ ‬لن‭ ‬يبقى‭ ‬مكتوف‭ ‬الأيدي‭ ‬ولن‭ ‬يبقى‭ ‬صامتا‭ ‬وسيدافع‭ ‬عن‭ ‬الوطن‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬تعبيره‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إلغاء التأشيرة على المواطنين العراقيين والإيرانيين: خطوة لتعزيز العلاقات ومزيد انفتاح تونس على محيطها الإقليمي

أعلنت وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج أول أمس، أنه تقرر إلغاء تأشيرة الدخ…