2023-11-24

الدبلوماسية التونسية في علاقة بالحرب على غزة التصعيد في المواقف لم يُترجم ديبلوماسيا..!

منذ‭ ‬اندلاع‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬غزة‭ ‬على‭ ‬إثر‭ ‬عملية‭ ‬طوفان‭ ‬الأقصى‭ ‬التي‭ ‬استهدفت‭ ‬الداخل‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬كان‭ ‬موقف‭ ‬تونس‭ ‬ودبلوماسيتها‭ ‬واضحا‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬والمطالبة‭ ‬باسترجاع‭ ‬فلسطين‭ ‬لكافة‭ ‬أراضيها‭ ‬أي‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬قبل‭ ‬حدود‭ ‬1948‭… ‬موقف‭ ‬رسمي‭ ‬التحم‭ ‬به‭ ‬موقف‭ ‬شعبي‭ ‬وعبرت‭ ‬عنه‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬اللقاءات‭ ‬التي‭ ‬انتظمت‭ ‬بعد‭ ‬7‭ ‬أكتوبر‭ ‬المنقضي‭ ‬حيث‭ ‬لم‭ ‬تفوّت‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬التونسية‭ ‬أي‭ ‬فرصة‭ ‬للتأكيد‭ ‬على‭ ‬دعمها‭ ‬لشرعية‭  ‬نضال‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬منددة‭ ‬بالعدوان‭ ‬والعقاب‭ ‬الجماعي‭ ‬الذي‭ ‬سلّطه‭ ‬جيش‭ ‬الاحتلال‭ ‬على‭ ‬قطاع‭ ‬غزة‭ ‬وعلى‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬الأعزل‭.‬

وتعكس‭  ‬المواقف‭ ‬والبيانات‭ ‬الصادرة‭ ‬سواء‭ ‬عن‭ ‬رئاسة‭ ‬الجمهورية‭ ‬أو‭ ‬وزارة‭ ‬الشؤون‭ ‬الخارجية‭ ‬والهجرة‭ ‬والتونسيين‭ ‬بالخارج‭ ‬تصعيدا‭ ‬واضحا‭ ‬للموقف‭ ‬التونسي‭ ‬الذي‭ ‬اتّسم‭ ‬في‭ ‬مراحل‭ ‬سابقة‭ ‬بنوع‭ ‬من‭ ‬البراغماتية‭ ‬والعقلانية‭ ‬في‭ ‬التعاطي‭ ‬مع‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬منذ‭ ‬سنة‭ ‬1965‭ ‬أين‭ ‬دعا‭ ‬الزعيم‭ ‬الراحل‭ ‬الحبيب‭ ‬بورقيبة‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬بالقبول‭ ‬بحل‭ ‬الدولتين‭ ‬مع‭ ‬دعم‭ ‬تونس‭ ‬المتواصل‭ ‬للقضية‭ ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬العزلة‭ ‬العربية‭ ‬التي‭ ‬فرضت‭ ‬على‭ ‬تونس‭ ‬فإن‭ ‬موقفها‭ ‬لم‭ ‬يحد‭ ‬عن‭ ‬الدعوة‭ ‬للتفاوض‭ ‬والقبول‭ ‬بمبادرة‭ ‬السلام‭ ‬والتنديد‭ ‬لاحقا‭ ‬بالحصار‭ ‬على‭ ‬الفصائل‭ ‬الفلسطينية‭ ‬في‭ ‬لبنان‭ ‬وقبول‭ ‬تونس‭  ‬باحتضان‭ ‬منظمة‭ ‬التحرير‭ ‬الفلسطينية‭ ‬وقياداتها‭.‬

ولعل‭ ‬التحول‭ ‬اللافت‭ ‬في‭ ‬موقف‭ ‬تونس‭ ‬تجاه‭ ‬القضية‭ ‬الذي‭ ‬أصبح‭ ‬أكثر‭ ‬حدة‭ ‬وأكثر‭ ‬وضوحا‭ ‬يقرأه‭ ‬البعض‭ ‬بأنه‭ ‬على‭ ‬اانفعاليتهب‭ ‬وتصعيده‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬اللقاءات‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدولية‭ ‬أحرج‭ ‬نوعا‭ ‬ما‭ ‬موجة‭ ‬التطبيع‭ ‬التي‭ ‬ركبها‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬الآونة‭ ‬الأخيرة‭ ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬أحدثت‭ ‬افتوراب‭ ‬في‭ ‬علاقة‭ ‬تونس‭ ‬ببعض‭ ‬الدول‭ ‬الغربية‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬تجسد‭ ‬حين‭ ‬ترأس‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬نبيل‭ ‬عمار‭  ‬مؤتمر‭ ‬وزراء‭ ‬خارجية‭ ‬المنظمة‭ ‬العالمية‭ ‬للفرانكفونية،‭ ‬الذي‭ ‬انتظم‭  ‬مؤخرا‭ ‬في‭ ‬الكاميرون،‭ ‬حيث‭ ‬تضمن‭ ‬البيان‭ ‬الختامي‭ ‬للمؤتمر‭ ‬اتهامات‭ ‬للدول‭ ‬االتي‭ ‬اتخذت‭ ‬مواقف‭ ‬شعبويةب‭ ‬من‭ ‬الحرب‭ ‬الحالية‭ ‬في‭ ‬غزة‭. ‬كما‭ ‬كشف‭ ‬البيان‭ ‬الختامي‭ ‬تعمّق‭ ‬الهوة‭ ‬بين‭ ‬تونس‭ ‬وبعض‭ ‬العواصم‭ ‬الغربية‭ ‬بينها‭ ‬باريس‭ ‬التي‭ ‬تعرضت‭ ‬لحملة‭ ‬انتقاد‭ ‬واسعة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬وسائل‭ ‬إعلام‭ ‬وطنية‭ ‬نتيجة‭ ‬موقفها‭ ‬المنحاز‭ ‬بالمطلق‭ ‬إلى‭ ‬الاحتلال‭.‬

وإن‭ ‬كانت‭ ‬بعض‭ ‬الأوساط‭ ‬المراقبة‭ ‬للشأن‭ ‬الوطني‭ ‬تؤكد‭ ‬بأن‭ ‬تونس‭ ‬تفتقد‭ ‬لذلك‭ ‬الثقل‭ ‬الديبلوماسي‭ ‬الذي‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يؤثر‭ ‬في‭ ‬مجريات‭ ‬الأحداث‭ ‬وأن‭ ‬يضغط‭ ‬على‭ ‬المواقف‭ ‬الدولية‭ ‬حتى‭ ‬أن‭ ‬البعض‭ ‬أطلق‭ ‬على‭ ‬المواقف‭ ‬التونسية‭ ‬اديبلوماسية‭ ‬الضجيجب‭ ‬فإن‭ ‬موقف‭ ‬تونس‭ ‬االراديكاليب‭ ‬من‭ ‬القضية‭ ‬ومن‭ ‬مساندة‭ ‬المقاومة‭ ‬والدفاع‭ ‬عن‭ ‬شرعيتها‭ ‬ومشروعيتها‭ ‬في‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬أراضيها‭ ‬المغتصبة‭ ‬أثار‭ ‬نوعا‭ ‬من‭ ‬الحرج‭ ‬لدى‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تربطها‭ ‬بالكيان‭ ‬علاقات‭ ‬اطبيعيةب‭ ‬والحال‭ ‬أن‭ ‬جذور‭ ‬الصراع‭ ‬غير‭ ‬طبيعية‭ ‬بالمرة‭.‬

  ‬وفي‭ ‬مقابل‭ ‬هذا‭ ‬الموقف‭ ‬التونسي‭ ‬الرسمي‭ ‬الداعم‭ ‬للقضية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬بصفة‭ ‬لا‭ ‬متناهية‭ ‬فإنه‭ ‬لم‭ ‬يتوفق‭ ‬في‭ ‬خلق‭ ‬ديناميكية‭ ‬دبلوماسية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬وقف‭ ‬إطلاق‭ ‬النار‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬غزة‭  ‬بما‭ ‬يمكن‭ ‬من‭ ‬إيقاف‭ ‬نزيف‭ ‬أعداد‭ ‬الشهداء‭ ‬والجرحى‭ ‬الذين‭ ‬يعدّون‭ ‬بالآلاف‭ ‬حيث‭ ‬أثار‭ ‬امتناع‭ ‬تونس‭ ‬عن‭ ‬التصويت‭ ‬على‭ ‬مشروع‭ ‬القرار‭ ‬العربي‭ ‬الذي‭ ‬اقترحته‭ ‬الأردن‭ ‬بشأن‭ ‬وقف‭ ‬إطلاق‭ ‬النار‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬غزة،‭ ‬جدلاً‭ ‬واسعاً‭. ‬في‭ ‬حين‭ ‬بررت‭ ‬السلطات‭ ‬التونسية‭ ‬موقفها‭ ‬بالقول‭ ‬إن‭ ‬مشروع‭ ‬القرار‭ ‬منقوص‭ ‬ويساوي‭ ‬بين‭ ‬الضحية‭ ‬والجلاد‭.‬

كما‭ ‬يرى‭ ‬بعض‭ ‬الملاحظين‭ ‬أن‭ ‬مشاركة‭ ‬تونس‭ ‬في‭ ‬اجتماعات‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬اقتصرت‭ ‬على‭  ‬حضور‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭  ‬والذي‭ ‬قام‭  ‬ببعض‭ ‬اللقاءات‭ ‬الثنائية‭ ‬التي‭ ‬جمعته‭ ‬مع‭  ‬نظرائه‭ ‬من‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬والأوروبية،‭ ‬كما‭ ‬لم‭ ‬تتّضح‭ ‬بعدُ‭ ‬أسباب‭ ‬عدم‭ ‬مُشاركة‭ ‬الرئيس‭ ‬التونسي‭ ‬في‭ ‬قمّة‭ ‬السلام‭ ‬التي‭ ‬دعت‭ ‬إليها‭ ‬مصر‭ ‬في‭ ‬الـ21‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬أكتوبر‭ ‬المنقضي‭.‬

وفي‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬يرفض‭ ‬فيه‭ ‬البعض‭ ‬سياسة‭ ‬الكراسي‭ ‬الفارغة‭ ‬حاثين‭ ‬تونس‭ ‬على‭ ‬الصدح‭ ‬بمواقفها‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المحافل‭ ‬الدولية‭ ‬فما‭ ‬يزال‭ ‬الموقف‭ ‬التونسي‭ ‬عاجز‭ ‬على‭ ‬فتح‭ ‬قنوات‭ ‬تنسيق‭ ‬وتواصل‭ ‬مع‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تتقارب‭ ‬مع‭ ‬الموقف‭ ‬التونسي‭ ‬حتى‭ ‬يكتسي‭ ‬هذا‭ ‬الموقف‭ ‬تأثيرا‭ ‬واسعا‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الإقليمي‭ ‬والدولي‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إلغاء التأشيرة على المواطنين العراقيين والإيرانيين: خطوة لتعزيز العلاقات ومزيد انفتاح تونس على محيطها الإقليمي

أعلنت وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج أول أمس، أنه تقرر إلغاء تأشيرة الدخ…