2023-11-22

شكري الرزقي مكلف بالإنتاج النباتي لــ«الصحافة اليوم» : نتيجة انحباس الأمطار تراجع في إنتاج الخضر وارتفاع في أسعارها

ما‭ ‬من‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬تواصل‭ ‬انحباس‭ ‬الأمطار‭ ‬طيلة‭ ‬فصل‭ ‬الخريف‭ ‬،‭ ‬موسم‭ ‬الكد‭ ‬والجد‭ ‬والزرع‭ ‬والبذر‭ ‬بالنسبة‭ ‬للفلاحين‭ ‬،‭ ‬قد‭ ‬أثّر‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬وجلي‭ ‬على‭ ‬موسم‭ ‬الزراعات‭ ‬الكبرى‭ ‬بصفة‭ ‬خاصة‭ ‬وعلى‭ ‬مردودية‭ ‬القطاع‭ ‬الفلاحي‭ ‬بصفة‭ ‬عامة‭  ‬فأصبح‭ ‬الطلب‭ ‬يفوق‭ ‬العرض‭ ‬بكثير‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬من‭ ‬شانه‭ ‬أن‭ ‬يؤثر‭ ‬على‭ ‬أسعار‭ ‬المنتجات‭ ‬الفلاحية‭ ‬في‭ ‬قادم‭ ‬الأيام‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬أكده‭ ‬عضو‭ ‬المكتب‭ ‬التنفيذي‭ ‬بالاتحاد‭ ‬التونسي‭ ‬للفلاحة‭ ‬والصيد‭ ‬البحري‭ ‬مكلف‭ ‬بالإنتاج‭ ‬النباتي‭ ‬شكري‭ ‬الرزقي‭ ‬لـاالصحافة‭ ‬اليومب‭.‬

‭ ‬الرزقي‭ ‬أوضح‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬تمر‭ ‬به‭ ‬بلادنا‭ ‬طيلة‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬من‭ ‬جفاف‭ ‬بث‭ ‬الإحباط‭ ‬والخوف‭ ‬في‭ ‬نفوس‭ ‬الفلاحين‭ ‬وجعلهم‭ ‬يتقاعسون‭ ‬عن‭ ‬تعاطي‭ ‬النشاط‭ ‬الفلاحي‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬شح‭ ‬الأمطار‭ ‬طيلة‭ ‬فصل‭ ‬الخريف‭ ‬جعل‭ ‬مخزون‭ ‬السدود‭ ‬يتراجع‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬يناهز‭ ‬17‭ % ‬وبالكاد‭ ‬يلبي‭ ‬حاجيات‭ ‬المواطنين‭ ‬من‭ ‬الماء‭ ‬الصالح‭ ‬للشراب‭ .‬

وأوضح‭ ‬الرزقي‭ ‬أن‭ ‬استقرار‭ ‬الطلب‭ ‬مقابل‭ ‬تراجع‭ ‬في‭ ‬العرض‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يخلق‭ ‬أزمة‭ ‬مرتقبة‭ ‬في‭ ‬التزود‭ ‬ببعض‭ ‬الخضر‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬الورقية‭ ‬منها‭ ‬والقرعية‭ ‬ذلك‭ ‬لان‭ ‬هذه‭ ‬الأصناف‭ ‬من‭ ‬الخضر‭ ‬هي‭ ‬بالأساس‭ ‬سقوية‭ ‬وتحتاج‭ ‬إلى‭ ‬كميات‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬الماء‭ ‬،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬أسعار‭ ‬هذه‭ ‬الخضر‭ ‬سترتفع‭ ‬بشكل‭ ‬ملفت‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬تواصلت‭ ‬حالة‭ ‬الجفاف‭ ‬مشيرا‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬استهلاكه‭ ‬حاليا‭ ‬هو‭ ‬من‭ ‬المخزونات‭ ‬الإستراتجية‭ ‬والتي‭ ‬بدورها‭ ‬أوشكت‭ ‬على‭ ‬النفاد‭ .‬

وأمام‭ ‬ضبابية‭ ‬المشهد‭ ‬الفلاحي‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تواصل‭ ‬انحباس‭ ‬الأمطار‭ ‬ومع‭ ‬تواصل‭ ‬العمل‭ ‬بإجراء‭ ‬نظام‭ ‬توزيع‭ ‬الحصص‭ ‬والذي‭ ‬يقوم‭ ‬على‭ ‬منع‭ ‬استعمال‭ ‬الماء‭ ‬في‭ ‬عمليات‭ ‬الري‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬إغلاق‭ ‬جل‭ ‬المناطق‭ ‬السقوية‭ ‬،‭ ‬فان‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬أصبح‭ ‬مهددا‭ ‬حسب‭ ‬محدثنا‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬أمام‭ ‬عجز‭ ‬المالية‭ ‬العمومية‭ ‬وعدم‭ ‬قدرة‭ ‬الدولة‭ ‬على‭ ‬مزيد‭ ‬التوريد‭ ‬خاصة‭ ‬مع‭ ‬تواصل‭ ‬انهيار‭ ‬الدينار‭ ‬أمام‭ ‬العملات‭ ‬الأجنبية‭ .‬

كما‭ ‬لفت‭ ‬عضو‭ ‬المكتب‭ ‬التنفيذي‭ ‬مكلف‭ ‬بالإنتاج‭ ‬الحيواني‭ ‬صلب‭ ‬المنظمة‭ ‬الفلاحية‭ ‬أن‭ ‬حالة‭ ‬الجفاف‭ ‬التي‭ ‬ضربت‭ ‬بلادنا‭ ‬أثرت‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬على‭ ‬خصوبة‭ ‬الأرض‭ ‬حيث‭ ‬أصبح‭ ‬النبات‭ ‬لا‭ ‬يتجاوب‭ ‬في‭ ‬مراحل‭ ‬النمو‭ ‬بالرغم‭ ‬مما‭ ‬يقدم‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬ماء‭ ‬ومواد‭ ‬عضوية‭ ‬وأسمدة‭ ‬وذلك‭ ‬نتيجة‭ ‬للمناخ‭ ‬الجاف‭ ‬الذي‭ ‬طغى‭ ‬على‭ ‬طبيعة‭ ‬بلادنا‭ ‬حسب‭ ‬تعبيره‭. ‬

ويخشى‭ ‬الرزقي‭ ‬ان‭ ‬يستمر‭ ‬انحباس‭ ‬الغيث‭ ‬النافع‭ ‬حتى‭ ‬مع‭ ‬دخول‭ ‬فصل‭ ‬الشتاء‭ ‬،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬من‭ ‬شانه‭ ‬يزيد‭ ‬في‭ ‬تراجع‭ ‬الإنتاج‭ ‬الفلاحي‭ ‬خاصة‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬حيث‭ ‬ترتفع‭ ‬وتيرة‭ ‬الاستهلاك‭ ‬التونسي‭ ‬ومزيدا‭ ‬من‭ ‬ارتفاع‭ ‬الأسعار‭ ‬وهوما‭ ‬لا‭ ‬يتماشىمع‭ ‬المقدرة‭ ‬الشرائية‭ ‬للمواطن‭ ‬التي‭ ‬أصبحت‭ ‬يرثى‭ ‬لها‭ .‬

مخاوف‭ ‬من‭ ‬انهيار‭ ‬منظومات‭ ‬الإنتاج‭ ‬

أثار‭ ‬تواصل‭ ‬انحباس‭ ‬الامطار‭ ‬مخاوف‭ ‬المختصين‭ ‬في‭ ‬الشان‭ ‬الفلاحي‭ ‬على‭ ‬ديمومة‭ ‬منظومات‭ ‬الانتاج‭ ‬بمختلف‭ ‬أنواعها‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬وان‭ ‬جميع‭ ‬هذه‭ ‬المنظومات‭ ‬تحتاج‭ ‬الى‭ ‬وفرة‭ ‬المياه‭  ‬،‭ ‬ومقابل‭ ‬ذلك‭ ‬لم‭ ‬تتخذ‭ ‬الحكومة‭ ‬اي‭ ‬اجراءات‭ ‬استثنائية‭ ‬للتعامل‭ ‬مع‭ ‬ازمة‭ ‬نقص‭ ‬المياه‭ ‬وتراجع‭ ‬التساقطات‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬تتزايد‭ ‬فيه‭ ‬مطالب‭ ‬التونسيين‭ ‬باتخاذ‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الاجراءات‭ ‬تكون‭ ‬اكثر‭ ‬نجاعة‭ .‬

كما‭ ‬يرى‭ ‬المختصون‭ ‬في‭ ‬الشأن‭ ‬الفلاحي‭ ‬ان‭ ‬الدولة‭ ‬مطالبة‭ ‬بمراجعة‭ ‬سياستها‭ ‬المالية‭ ‬وان‭ ‬تقوم‭ ‬بتقوية‭ ‬الانتاج‭ ‬الفلاحي‭ ‬عبر‭ ‬ارساء‭ ‬خطة‭ ‬العناية‭ ‬بالسدود‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬انخفاض‭ ‬معدلات‭ ‬التساقطات‭ . ‬

كما‭ ‬ذهب‭ ‬الخبراء‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬الفلاحي‭ ‬الى‭ ‬انه‭ ‬من‭ ‬الضروي‭ ‬مسايرة‭ ‬التطورات‭ ‬المناخية‭ ‬وخاصة‭ ‬ظاهرة‭ ‬الجفاف‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التخلي‭ ‬عن‭ ‬عديد‭ ‬المنتوجات‭ ‬الزراعية‭ ‬التي‭ ‬تستهلك‭ ‬كميات‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬الماء‭ ‬واستبدالها‭ ‬بمنتوجات‭ ‬اخرى‭ ‬اقل‭ ‬استهلاكا‭ ‬للماء‭ ‬ويتم‭ ‬انتاجها‭ ‬بكميات‭ ‬هامة‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬التصدير‭ ‬،‭ ‬وبمداخيلها‭ ‬يتم‭ ‬استيراد‭ ‬المنتوجات‭ ‬الفلاحية‭ ‬المستهلكة‭ ‬للماء‭ .‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إثر‭ ‬توقعات‭ ‬الرصد‭ ‬الجوي‭ ‬بتسجيل‭ ‬ارتفاع‭ ‬قياسي‭ ‬لدرجات‭ ‬الحرارة‭ ‬خلال‭ ‬عيد‭ ‬الأضحى‭ :‬ تجنب‭ ‬الخروج‭ ‬خلال‭ ‬أوقات‭ ‬الذروة‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬توصيات‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة

ماتزال‭ ‬التغيرات‭ ‬المناخية‭ ‬تلقي‭ ‬بظلالها‭ ‬على‭ ‬البلاد‭ ‬التونسية‭ ‬وعلى‭ ‬العالم‭ ‬…