2023-11-22

الحملة الوطنية للتصدي للعنف المسلّط على الطفل ومضات ومعلّقات وأنشطة ميدانية…لحشد الوعي المجتمعي

‭ ‬بمناسبة‭ ‬شهر‭ ‬حماية‭ ‬الطفولة‭ ‬الذي‭ ‬سيمتد‭ ‬مابين‭ ‬20‭ ‬نوفمبر‭ ‬و‭ ‬20‭ ‬ديسمبر‭ ‬2023‭ ‬انطلقت‭ ‬وزارة‭ ‬الأسرة‭ ‬والمرأة‭ ‬والطفولة‭ ‬وكبار‭ ‬السنّ‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬المرحلة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭  ‬الحملة‭ ‬الوطنيّة‭ ‬الاتّصاليّة‭ ‬للتصدّي‭ ‬للعنف‭ ‬المسلّط‭ ‬على‭ ‬الطفل‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬الإعلان‭ ‬عنها‭ ‬يوم‭ ‬الاثنين‭ ‬20‭ ‬نوفمبر‭ ‬2023‭ ‬بمدينة‭ ‬الثقافة،خلال‭ ‬موكب‭ ‬الاحتفال‭  ‬باليوم‭ ‬العالمي‭ ‬لحقوق‭ ‬الطفل‭ ‬الذي‭ ‬يتزامن‭ ‬هذه‭ ‬السّنة‭ ‬مع‭ ‬الذّكرى‭ ‬34‭ ‬لصدور‭ ‬الاتّفاقيّة‭ ‬الدّوليّة‭ ‬لحقوق‭ ‬الطّفل‭ ‬وتحت‭ ‬الشعار‭ ‬الأممي‭ ‬الكل‭ ‬طفل،‭ ‬كل‭ ‬حقوقهب‭.‬

و‭ ‬ترتكز‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬أولى‭ ‬هذه‭ ‬الحملة‭ ‬على‭ ‬عدّة‭ ‬وسائط‭ ‬اتّصاليّة‭ ‬جماهيريّة‭ ‬تتمثّل‭ ‬في‭ ‬بثّ‭ ‬سلسلة‭ ‬من‭ ‬الومضات‭ ‬التلفزية‭ ‬والإذاعيّة‭ ‬والرقمية‭ ‬كما‭  ‬ستشمل‭ ‬أيضا‭ ‬تنفيذ‭ ‬حملة‭ ‬اتّصال‭ ‬حضرية‭ ‬كبرى‭ ‬بكلّ‭ ‬ولايات‭ ‬الجمهوريّة‭ ‬باعتماد‭ ‬معلّقات‭ ‬اشهاريّة‭ ‬حاشدة‭ ‬للوعي‭ ‬المجتمعي‭ ‬بأهميّة‭ ‬التصدّي‭ ‬للعنف‭ ‬المسلّط‭ ‬على‭ ‬الطفل،‭ ‬وعرض‭ ‬شريط‭ ‬ثنائيّ‭ ‬الأبعاد‭ ‬موجّه‭ ‬للأطفال‭ ‬واليافعين‭ ‬يتناول‭ ‬مختلف‭ ‬أشكال‭ ‬العنف‭ ‬في‭ ‬الوسط‭ ‬المدرسيّ‭ ‬وتوعية‭ ‬الأطفال‭ ‬حول‭ ‬خطورة‭ ‬العنف‭ ‬وآليات‭ ‬الإشعار‭ ‬المتاحة‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬تطوّع‭ ‬عديد‭ ‬الشخصيات‭ ‬الوطنيّة‭ ‬المؤثرة‭ ‬من‭ ‬بينهم‭ ‬فنانون‭ ‬ومثقفون‭ ‬ورياضيون‭ ‬ليكونوا‭ ‬سفراء‭ ‬داعمين‭ ‬لهذه‭ ‬الحملة‭ ‬ميدانيّا‭ ‬وعبر‭ ‬حساباتهم‭ ‬الرقمية‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬أومن‭ ‬خلال‭ ‬ظهورهم‭ ‬في‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬المختلفة‭.‬

كما‭ ‬أفادت‭ ‬الوزارة‭  ‬أنّه‭ ‬سيتم‭ ‬الشروع‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬المرحلة‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬الحملة‭ ‬بداية‭ ‬سنة‭ ‬2024‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬أنشطة‭ ‬ميدانية‭ ‬متنوعة‭ ‬تستهدف‭ ‬الأطفال‭ ‬والأسر‭ ‬وكافة‭ ‬المتعاملين‭ ‬مع‭ ‬الأطفال‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬ولايات‭ ‬الجمهوريّة‭ ‬التونسية‭ ‬مع‭ ‬تسجيل‭ ‬حضور‭ ‬الحملة‭ ‬في‭ ‬التظاهرات‭ ‬الوطنية‭ ‬والجهوية‭.‬

وأكّدت‭ ‬السيدة‭ ‬آمال‭ ‬بلحاج‭ ‬موسى‭ ‬وزيرة‭ ‬الأسرة‭ ‬والمرأة‭ ‬والطفولة‭ ‬وكبار‭ ‬السنّ‭ ‬لدى‭ ‬إشرافها‭ ‬على‭ ‬الاحتفالية‭ ‬أنّ‭ ‬الوزارة‭ ‬بصدد‭ ‬وضع‭ ‬خطّة‭ ‬وطنيّة‭ ‬متعدّدة‭ ‬القطاعات‭ ‬لحماية‭ ‬الأطفال‭ ‬من‭ ‬العنف‭ ‬في‭ ‬الفضاء‭ ‬السّيبرانيّ‭ ‬بهدف‭ ‬ضمان‭ ‬تدخّل‭ ‬ناجع‭ ‬ومتعدّد‭ ‬الأبعاد‭ ‬والأطراف‭ ‬لحماية‭ ‬الأطفال‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الفضاء‭ ‬وخلق‭ ‬بيئة‭ ‬رقمية‭ ‬آمنة‭ ‬وحامية‭ ‬للطفل‭ ‬معلنة‭  ‬الشروع‭ ‬في‭ ‬مستهلّ‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬في‭ ‬إعداد‭ ‬دراسة‭ ‬ميدانية‭ ‬حول‭ ‬الممارسات‭ ‬التأديبية‭ ‬العنيفة‭ ‬تشمل‭  ‬جميع‭ ‬الولايات‭ ‬لتحديد‭ ‬تصوراتهم‭ ‬وممارستهم‭ ‬ومعارفهم‭ ‬ومواقفهم‭ ‬إزاء‭ ‬التأديب‭ ‬العنف‭ ‬للطفل،‭.‬

كما‭ ‬استعرضت‭ ‬الوزيرة‭ ‬إستراتيجية‭ ‬الوزارة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬حقوق‭ ‬الطفل‭ ‬مبيّنة‭ ‬أن‭ ‬الدور‭ ‬الاجتماعي‭ ‬للدولة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطفولة‭ ‬تضاعف‭ ‬خلال‭ ‬السنتين‭ ‬الأخيرتين‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬البرامج‭ ‬والاعتمادات‭ ‬والأطفال‭ ‬المنتفعين‭ ‬في‭ ‬المجالات‭ ‬المتصلة‭ ‬بوقاية‭ ‬الأطفال‭ ‬وحمايتهم‭ ‬ورعايتهم‭ ‬وخاصة‭ ‬الأكثر‭ ‬هشاشة‭ ‬وفاقديّ‭ ‬السّند‭ ‬وأبناء‭ ‬العائلات‭ ‬محدودة‭ ‬الدّخل‭ ‬وتكريس‭ ‬مبدا‭ ‬عدم‭ ‬التّمييز‭ ‬وتكافؤ‭ ‬الفرص‭ ‬بين‭ ‬كلّ‭ ‬الأطفال‭ ‬التونسيين‭ ‬بضمان‭ ‬حقّهم‭ ‬في‭ ‬النّفاذ‭ ‬إلى‭ ‬التّربيّة‭ ‬ما‭ ‬قبل‭ ‬المدرسيّة‭ ‬عبر‭ ‬التّرفيع‭ ‬التّدريجيّ‭ ‬في‭ ‬طاقة‭ ‬الاستيعاب‭ ‬السّنويّة‭ ‬لبرنامج‭ ‬اروضتنا‭ ‬في‭ ‬حومتناب‭ ‬لتشمل‭ ‬25‭ ‬ألف‭ ‬من‭ ‬أبناء‭ ‬العائلات‭ ‬محدودة‭ ‬الدّخل‭ ‬سنة‭ ‬2024،‭ ‬وإحداث‭ ‬47‭ ‬روضة‭ ‬أطفال‭ ‬عموميّة‭ ‬دامجة‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬الرّيفيّة‭ ‬والحدوديّة‭ ‬والمناطق‭ ‬ذات‭ ‬الأولويّة‭ ‬وبرمجة‭ ‬إعادة‭ ‬إحياء‭ ‬7‭ ‬رياض‭ ‬أطفال‭ ‬بلديّة‭ ‬سنة‭ ‬2024،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬تنفيذ‭ ‬برنامج‭ ‬نموذجيّ‭ ‬لإدماج‭ ‬الأطفال‭ ‬ذوي‭ ‬طيف‭ ‬التّوحد‭ ‬ضمن‭ ‬مؤسّسات‭ ‬الطّفولة‭ ‬المبكّرة‭ ‬العموميّة‭ ‬والخاصة‭ ‬تسنّى‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬دمج‭ ‬600‭ ‬طفل‭ ‬من‭ ‬ذوي‭ ‬طيف‭ ‬التّوحد،‭ ‬وإطلاق‭ ‬الدّليل‭ ‬الرّسمي‭ ‬للمربّي‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭: ‬انحو‭ ‬دمج‭ ‬الأطفال‭ ‬ذوي‭ ‬اضطراب‭ ‬طيف‭ ‬التّوحد‭ ‬في‭ ‬مؤسّسات‭ ‬الطّفولةب‭ ‬الّذي‭ ‬يقدّم‭ ‬للمختصّين‭ ‬توجيهات‭ ‬علميّة‭ ‬بخصوص‭ ‬كيفيّة‭ ‬تعاملهم‭ ‬مع‭ ‬مختلف‭ ‬الصّعوبات‭ ‬لدى‭ ‬الأطفال‭ ‬ذوي‭ ‬اضطراب‭ ‬طيف‭ ‬التوحّد‭.‬

‭ ‬كما‭ ‬أبرزت‭  ‬جهود‭ ‬الوزارة‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬برنامج‭ ‬الإيداع‭ ‬العائليّ‭ ‬الذي‭ ‬مكّن‭ ‬من‭ ‬انتفاع‭ ‬280‭ ‬طفل‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المنظومة،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬إيلاء‭ ‬أهميّة‭ ‬قصوى‭ ‬لمنظومة‭ ‬الوسط‭ ‬الطّبيعيّ‭ ‬سواء‭ ‬بالمراكز‭ ‬المندمجة‭ ‬للشباب‭ ‬والطفولة‭ (‬22‭ ‬مركزا‭) ‬أو‭ ‬بمركبات‭ ‬الطّفولة‭ (‬105‭ ‬مركب‭) ‬من‭ ‬خلال‭ ‬رصد‭ ‬اعتمادات‭ ‬تقدر‭ ‬بـ‭ ‬13.5‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭ ‬تشمل‭ ‬خدمات‭ ‬الإعاشة‭ ‬واللّباس‭ ‬والمستلزمات‭ ‬المدرسيّة‭ ‬والإحاطة‭ ‬والمتابعة‭ ‬التّربويّة‭ ‬والنّفسيّة‭ ‬والاجتماعيّة‭ ‬وتقديم‭ ‬خدمات‭ ‬التّنشيط‭ ‬التّربويّ‭ ‬والاجتماعيّ‭ ‬لفائدة‭ ‬6908‭ ‬طفل‭ ‬من‭ ‬ذوي‭ ‬العائلات‭ ‬محدودة‭ ‬الدّخل‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬وضعيات‭ ‬هشّة‭.‬

كما‭ ‬سيتولّى‭ ‬مرصد‭ ‬الإعلام‭ ‬والتكوين‭ ‬والتوثيق‭ ‬والدراسات‭ ‬حول‭ ‬حماية‭ ‬حقوق‭ ‬الطفل‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬حماية‭ ‬الطفولة‭ ‬تنفيذ‭ ‬مكونات‭ ‬البرنامج‭ ‬التكوينيّ‭ ‬والتحسيسيّ‭ ‬الا‭ ‬للعنف‭ ‬بالوسط‭ ‬المدرسيّب‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تكوين‭ ‬مكوّنين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬نشر‭ ‬ثقافة‭ ‬حقوق‭ ‬الطّفل‭ ‬وتنشيط‭ ‬حصص‭ ‬توعويّة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التّصدّي‭ ‬للعنف‭ ‬بالوسط‭ ‬المدرسيّ‭.‬

و‭ ‬حرصا‭ ‬على‭ ‬تطوير‭ ‬آليات‭ ‬التّبليغ‭ ‬عبر‭ ‬تطوير‭ ‬خدمات‭ ‬الخطّ‭ ‬الأخضر‭ ‬1809‭ ‬سيشتغل‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬المقبلة‭ ‬طيلة‭ ‬ساعات‭ ‬اليوم‭ ‬وكامل‭ ‬ايام‭ ‬الأسبوع‭ ‬ووضع‭ ‬مؤشّرات‭ ‬وخطّة‭ ‬لتحليل‭ ‬البيانات‭ ‬واستخدامها‭ ‬ونشرها‭ ‬وتطوير‭ ‬وتنمية‭ ‬قدرات‭ ‬العاملين‭ ‬والتعريف‭ ‬بهذه‭ ‬الآلية‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الهياكل‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالطّفل‭ ‬بهدف‭ ‬ضمان‭ ‬ديمومته‭ ‬وإطلاق‭ ‬المنصّة‭ ‬الرّقميّة‭ ‬الخاصة‭ ‬بحماية‭ ‬الطّفولة‭ ‬على‭ ‬شبكة‭ ‬الأنترنات‭ ‬الهادفة‭ ‬إلى‭ ‬تبسيط‭ ‬خدمات‭ ‬الإشعار‭ ‬حول‭ ‬مختلف‭ ‬أشكال‭ ‬التّهديد‭ ‬وتيسيرها‭ ‬وتنسيق‭ ‬جهود‭ ‬مختلف‭ ‬المتدخّلين‭ ‬في‭ ‬المجال،‭ ‬كما‭ ‬سيتم‭  ‬تخصيص‭ ‬التّقرير‭ ‬الوطنيّ‭ ‬حول‭ ‬وضع‭ ‬الطّفولة‭ ‬بتونس‭ ‬لسنة‭ ‬2022‭ ‬لموضوع‭ ‬االأطفال‭ ‬في‭ ‬الوسط‭ ‬الرّيفيّب‭ ‬تجسيما‭ ‬للتّوجّهات‭ ‬الوطنيّة‭ ‬الهادفة‭ ‬لتكريس‭ ‬تكافؤ‭ ‬الفرص‭ ‬بين‭ ‬أطفال‭ ‬تونس‭ ‬والحدّ‭ ‬من‭ ‬الفوارق‭ ‬بين‭ ‬الجهات‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

انتحار الأطفال : ظاهرة غريبة …وأرقام مفزعة تستدعي معالجة فورية..!

أقدمت تلميذة ما تزال في مرحلة التعليم الإعدادي على وضع حد قاس لحياتها عن طريق ارتكابها لفع…