2023-11-20

لتجنب أزمة جديدة في مادة الخبز بداية من يوم غد : غرفة المخابز تدعو إلى ضرورة تعديل السوق وجدولة الديون

لاحت‭ ‬خلال‭ ‬الأيام‭ ‬الأخيرة‭ ‬بوادر‭ ‬أزمة‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬إنتاج‭ ‬الخبز‭ ‬مع‭ ‬عودة‭ ‬الطوابير‭ ‬الطويلة‭ ‬للزبائن‭ ‬أمام‭ ‬المخابز،‭ ‬وذلك‭ ‬بسبب‭ ‬تسجيل‭ ‬اضطراب‭ ‬في‭ ‬التزود‭ ‬بمادة‭ ‬الفارينة‭ ‬لعديد‭ ‬المخابز‭ ‬المصنفة‭ ‬بكميات‭ ‬ضئيلة‭ ‬لا‭ ‬تفي‭ ‬بالحاجة‭. ‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬دعا‭ ‬أمين‭ ‬مال‭ ‬الغرفة‭ ‬النقابية‭ ‬الوطنية‭ ‬لأصحاب‭ ‬المخابز‭ ‬الصادق‭ ‬الحبوبي‭ ‬وزارة‭ ‬التجارة‭ ‬إلى‭ ‬ضرورة‭ ‬تعديل‭ ‬السوق‭ ‬بمنح‭ ‬حصص‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬مادة‭ ‬الفارينة‭ ‬للمخابز‭ ‬التي‭ ‬تبلغ‭ ‬حصتها‭ ‬118‭ ‬قنطار‭ ‬وذلك‭ ‬لتجنب‭ ‬وقوع‭ ‬أزمة‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬القريب‭. ‬

وقال‭ ‬الحبوبي‭ ‬ان‭ ‬وقوع‭ ‬أزمة‭ ‬بعد‭ ‬20‭ ‬نوفمبر‭ ‬الجاري‭ ‬أمر‭ ‬ممكن‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬عدم‭ ‬تعديل‭ ‬السوق‭ ‬لافتا‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬مادة‭ ‬الفارينة‭ ‬موجودة‭ ‬حاليا،ولكن‭ ‬نسق‭ ‬تزويد‭ ‬المخابز‭ ‬بها‭ ‬بطيء‭.‬وأرجع‭ ‬أمين‭ ‬مال‭ ‬الغرفة‭ ‬الوطنية‭ ‬لأصحاب‭ ‬المخابز‭ ‬صادق‭ ‬الحبوبي‭ ‬الأزمة‭ ‬الى‭ ‬غياب‭ ‬الكميات‭ ‬الاستثنائية‭ ‬من‭ ‬الطحين‭ ‬لشهري‭ ‬سبتمبر‭ ‬وأكتوبر،‭ ‬محذرا‭ ‬من‭ ‬إمكانية‭ ‬توقف‭ ‬المخابز‭ ‬عن‭ ‬العمل‭ ‬خلال‭ ‬الأيام‭ ‬المقبلة‭ ‬نتيجة‭ ‬الأزمة‭.‬

وأكد‭ ‬الحبوبي‭ ‬أن‭ ‬كميات‭ ‬الخبز‭ ‬المنتجة،‭ ‬يوميا،‭ ‬تراجعت‭ ‬مقارنة‭ ‬بشهري‭ ‬أوت‭ ‬وسبتمبر‭ (‬11‭ ‬مليون‭ ‬قطعة‭ ‬خبز‭ ‬يوميا‭)‬،‭ ‬ولم‭ ‬تعد‭ ‬تتجاوز‭ ‬الـ‭ ‬9‭ ‬ملايين‭ ‬حاليا،‭ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الأزمة‭ ‬تفاقمت،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬دفع‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬المخابز‭ ‬إلى‭ ‬الإغلاق‭.‬

وأشار‭ ‬أمين‭ ‬مال‭ ‬الغرفة‭ ‬الوطنية‭ ‬لأصحاب‭ ‬المخابز‭ ‬صادق‭ ‬الحبوبي‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المخابز‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬تراكم‭ ‬الديون‭ ‬وباتت‭ ‬رهينة‭ ‬المبالغ‭ ‬الكبيرة‭ ‬المتخلدة‭ ‬بذمتها‭ ‬للدولة،‭ ‬حيث‭ ‬أكد‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬المبالغ‭ ‬تجاوزت‭ ‬260‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭ ‬مما‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬عقل‭ ‬على‭ ‬عديد‭ ‬المخابز‭ ‬المصنفة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬صندوق‭ ‬الضمان‭ ‬الاجتماعي‭. ‬واعتبر‭ ‬الحبوبي‭ ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬المناسبات‭ ‬أن‭ ‬المخابز‭ ‬المصنفة‭ ‬تعيش‭ ‬صعوبات‭ ‬بالجملة‭ ‬وطالبت‭ ‬السلطات‭ ‬بضرورة‭ ‬مد‭ ‬يد‭ ‬المساعدة‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬جدولة‭ ‬الديون‭ ‬و‭ ‬تسهيل‭ ‬استخلاصها‭ ‬والأخذ‭ ‬بعين‭ ‬الاعتبار‭ ‬النقص‭ ‬في‭ ‬المواد‭ ‬الأولية‭ ‬التي‭ ‬أثرت‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬على‭ ‬مردوديتها‭ ‬ومداخيلها‭ ‬وعمقت‭ ‬معاناتها‭.‬

ووفق‭ ‬خبراء‭ ‬الاقتصاد‭ ‬فإنه‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يسجل‭ ‬نقص‭ ‬في‭ ‬الخبز‭ ‬والمعجنات‭ ‬الغذائية‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬استيراد‭ ‬الدولة‭ ‬للكميات‭ ‬اللازمة‭ ‬وتخصيص‭ ‬عائداتها‭ ‬من‭ ‬العملة‭ ‬الصعبة‭ ‬لخلاص‭ ‬81‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬فوائد‭ ‬الدين‭ ‬الخارجي‭ ‬للدولة،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬عجزت‭ ‬الدولة‭ ‬على‭ ‬استيراد‭ ‬الكميات‭ ‬اللازمة‭ ‬من‭ ‬الحبوب‭ ‬لعدة‭ ‬أسباب‭ ‬أبرزها‭ ‬الحرب‭ ‬على‭ ‬أوكرانيا‭ ‬وغلاء‭ ‬أسعار‭ ‬الحبوب،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬وفر‭ ‬لها‭ ‬سيولة‭ ‬من‭ ‬العملة‭ ‬الصعبة‭ ‬استطاعت‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬سداد‭ ‬81‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬فوائد‭ ‬الدين‭ ‬الخارجي‭.‬

يبدو‭ ‬أن‭ ‬شبح‭ ‬أو‭ ‬بوادر‭ ‬عودة‭ ‬أزمة‭ ‬النقص‭ ‬في‭ ‬الخبز‭ ‬المادة‭ ‬الأساسية‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تغيب‭ ‬عن‭ ‬موائد‭ ‬التونسيين‭ ‬سيغذي‭ ‬المخاوف‭ ‬لديهم‭ ‬من‭ ‬تكرار‭ ‬سيناريو‭ ‬الصيف‭ ‬الماضي‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬عاشت‭ ‬البلاد‭ ‬على‭ ‬وقع‭ ‬أزمة‭ ‬خبز‭ ‬حادة،‭ ‬ما‭ ‬اضطر‭ ‬المواطنين‭ ‬للاصطفاف‭ ‬في‭ ‬طوابير‭ ‬طويلة‭ ‬أمام‭ ‬المخابز‭ ‬لساعات‭ ‬طويلة‭ ‬على‭ ‬أمل‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬الخبز‭.‬

وقد‭ ‬شدد‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬في‭ ‬عديد‭ ‬المناسبات‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬مواصلة‭ ‬العمل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مكافحة‭ ‬كل‭ ‬المضاربين‭ ‬والمحتكرين‭ ‬بالتنسيق‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬أجهزة‭ ‬الدولة‭ ‬مؤكدا‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬التسامح‭ ‬مع‭ ‬هؤلاء‭ ‬لأن‭ ‬قوت‭ ‬الشعب‭ ‬خط‭ ‬لن‭ ‬تقبل‭ ‬الدولة‭ ‬بتجاوزه‭ ‬أبدا‭.‬

لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬نقص‭ ‬المواد‭ ‬الأساسية‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬التونسية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬الفارينة‭ ‬والقهوةوالحليب‭ ‬وغيرها‭…‬مشكل‭ ‬يؤرق‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة‭ ‬والمواطنين‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬سواء‭ ‬و‭ ‬تحاول‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة‭ ‬كبح‭ ‬جماح‭ ‬المستكرشين‭ ‬و‭ ‬المحتكرين‭ ‬و‭ ‬تشديد‭ ‬المراقبة‭ ‬حتى‭ ‬تضمن‭ ‬للمستهلك‭ ‬البسيط‭ ‬أبسط‭ ‬الأساسيات‭ ‬وسط‭ ‬غلاء‭ ‬مشط‭ ‬في‭ ‬الأسعار‭. ‬وبالرغم‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬ماتزال‭ ‬مواد‭ ‬منقوصة‭ ‬وأخرى‭ ‬تباع‭ ‬بالمحاباة‭ ‬وغيرها‭ ‬تتضاعف‭ ‬أسعارها‭ ‬فيهجرها‭ ‬المواطن‭ ‬قسرا‭ ‬لا‭ ‬اختيارا‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

دعا اليها المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ضمن تقرير لشهر أفريل الجاري : تأهيل البنية التحتية للمدارس حتى تستجيب لأبسط المقومات التي يحتاجها التلميذ للدراسة

• وضعية كارثية لعديد المؤسسات التربوية في تونس مما يؤثر على الصحة النفسية والجسدية للتلميذ…