2023-11-11

تسديد ديون الدولة يتجاوز 16 % من التوقعات التعويل على البنوك المحلية يتواصل رغم تحذير وكالات التصنيف

الصحافة‭ ‬اليوم‭ ‬ذ‭ ‬صبرة‭ ‬الطرابلسي

أكدت‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬المعطيات‭ ‬الإحصائية‭ ‬الرسمية‭ ‬أن‭ ‬تونس‭ ‬قد‭ ‬تمكنت‭  ‬خلال‭ ‬السنة‭ ‬الجارية‭ ‬من‭ ‬الإيفاء‭ ‬بكل‭ ‬تعهداتها‭ ‬المالية‭ ‬المتعلقة‭ ‬باستخلاص‭ ‬ديونها‭ ‬الخارجية‭ ‬ولم‭ ‬تسجل‭ ‬أي‭ ‬تعثر‭ ‬في‭ ‬سدادها‭ ‬بل‭ ‬انها‭ ‬تمكنت‭ ‬من‭ ‬خلاصها‭ ‬بالكامل‭ ‬تقريبا‭ ‬قبل‭ ‬شهرين‭ ‬من‭ ‬نهاية‭ ‬العام‭ ‬الحالي‭. ‬وبحسب‭ ‬مؤشرات‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭ ‬التونسي‭ ‬المنشورة‭ ‬مؤخرا‭ ‬فقد‭ ‬بلغت‭  ‬خدمة‭ ‬الدين‭ ‬الخارجي‭  ‬10133,4‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬شهر‭ ‬أكتوبر‭ ‬الفارط،‭ ‬مقارنة‭ ‬بتقديرات‭ ‬تم‭ ‬اعتمادها‭ ‬في‭ ‬قانون‭ ‬المالية‭ ‬التعديلي‭ ‬للعام‭ ‬الحالي‭ ‬بما‭ ‬قدره‭ ‬8759‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭ ‬وهذا‭ ‬يعني‭  ‬أن‭ ‬تونس‭ ‬قد‭ ‬سددت‭ ‬ديونها‭ ‬الخارجية‭ ‬بما‭ ‬يتجاوز‭ ‬التوقعات‭ ‬المحينة‭ ‬بنسبة‭ ‬تقدر‭ ‬بـ‭ ‬16‭ % ‬أي‭ ‬ما‭ ‬يعادل‭ ‬حوالي‭  ‬1374,4‭ ‬مليون‭. ‬وعلى‭ ‬أهمية‭ ‬هذه‭ ‬الخطوة‭ ‬الهامة‭ ‬في‭ ‬تخفيف‭ ‬وطأة‭ ‬الدين‭ ‬الخارجي‭ ‬وتداعياته‭ ‬السلبية‭ ‬على‭ ‬الاقتصاد‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الخيار‭ ‬الذي‭ ‬اعتمدته‭ ‬الدولة‭ ‬التونسية‭ ‬يطرح‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬ثانية‭ ‬تساؤلات‭ ‬تتعلق‭ ‬بكيفية‭ ‬توفير‭ ‬الأموال‭ ‬اللازمة‭ ‬لاستخلاص‭ ‬هذه‭ ‬الديون‭ ‬بشكل‭ ‬متقدم‭ ‬على‭ ‬عكس‭ ‬ما‭ ‬توقعته‭ ‬عدة‭ ‬مؤسسات‭ ‬مالية‭ ‬عالمية‭ ‬ووكالات‭ ‬التصنيف‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬الدولة‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬معلوم‭ ‬تشكو‭ ‬شحا‭ ‬في‭ ‬السيولة‭ ‬المالية‭ .‬وكانت‭ ‬وكالة‭ ‬فيتش‭ ‬للتصنيف‭ ‬الائتماني‭ ‬قد‭ ‬أكدت‭ ‬منذ‭ ‬أيام‭ ‬أن‭ ‬زيادة‭ ‬أرباح‭ ‬البنوك‭ ‬التونسية‭ ‬تخفي‭ ‬مخاطر‭ ‬تتعلق‭ ‬بالسيولة‭ ‬المالية‭ ‬وضعف‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬تغطية‭ ‬مخاطر‭ ‬الإقراض‭.‬

وبالرجوع‭ ‬للمعطيات‭ ‬والمؤشرات‭ ‬النقدية‭ ‬والمالية‭ ‬التي‭ ‬نشرتها‭ ‬مؤسسة‭ ‬الإصدار‭ ‬فقد‭ ‬سجلت‭ ‬العائدات‭ ‬السياحية‭ ‬وتحويلات‭ ‬التونسيين‭ ‬المقيمين‭ ‬بالخارج‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬أرقاما‭ ‬هامة‭ ‬يقول‭ ‬المختصون‭ ‬أنها‭  ‬حطمت‭ ‬الأرقام‭ ‬القياسية‭ ‬ببلوغها‭ ‬51‭ % ‬من‭ ‬احتياطي‭ ‬العملة‭ ‬الأجنبية‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬بلغت‭ ‬ذروتها‭ ‬عند‭ ‬12,6‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬نهاية‭ ‬أكتوبر‭ ‬مقابل‭ ‬10,7‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬السابق‭ ‬و‭ ‬هو‭ ‬ما‭ ‬يفسر‭ ‬توجيه‭ ‬هذه‭ ‬العائدات‭ ‬الهامة‭ ‬من‭ ‬العملة‭ ‬الصعبة‭ ‬نحو‭ ‬استخلاص‭ ‬الديون‭ ‬الخارجية‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬كان‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬الحصة‭ ‬المخصصة‭ ‬لتوريد‭ ‬المواد‭ ‬الاساسية‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬التخفيض‭ ‬من‭ ‬قيمة‭ ‬دعم‭ ‬المواد‭ ‬الأساسية‭ ‬من‭ ‬400‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭ ‬خلال‭ ‬الثلاثي‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2022‭ ‬الى‭ ‬42,9‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭ ‬نهاية‭ ‬مارس‭ ‬الفارط‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعني‭ ‬تسجيل‭ ‬انخفاض‭ ‬بقيمة‭ ‬357,1‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭ ‬وبنسبة89,3‭   .%‬

و‭ ‬يؤكد‭ ‬أغلب‭ ‬المختصين‭ ‬في‭ ‬الإقتصاد‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الخيار‭ ‬ليس‭ ‬بالحكمة‭ ‬المطلوبة‭  ‬إعتبارا‭ ‬لانعكاسه‭ ‬السلبي‭ ‬على‭ ‬تلبية‭ ‬حاجيات‭ ‬المواطن‭ ‬من‭ ‬المواد‭ ‬الأساسية‭ ‬و‭ ‬هو‭ ‬ما‭ ‬نلمسه‭ ‬في‭ ‬نقص‭ ‬عدة‭ ‬منتوجات‭ ‬و‭ ‬عودة‭ ‬أزمة‭ ‬الخبز‭ ‬نظرا‭ ‬لنقص‭ ‬مادة‭ ‬الفارينة‭ ‬بالمخابز‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬تراجع‭  ‬نسبة‭ ‬توريد‭ ‬المواد‭ ‬الأولية‭ ‬التي‭ ‬تسببت‭ ‬في‭ ‬تعطل‭ ‬عجلة‭ ‬الإنتاج‭ ‬بالنسبة‭ ‬لعدة‭ ‬مصانع‭ ‬و‭ ‬أثرت‭ ‬سلبا‭ ‬عليها‭ ‬و‭ ‬على‭ ‬الدورة‭ ‬الإقتصادية‭ ‬أيضا‭ ‬لاسيما‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬غياب‭ ‬الإعتمادات‭ ‬اللازمة‭ ‬لدفع‭ ‬الإستثمار‭ ‬و‭ ‬خلق‭ ‬الثروة‭ ‬و‭ ‬هو‭ ‬العامل‭ ‬المساهم‭ ‬في‭ ‬تحسين‭ ‬المؤشرات‭ ‬الإقتصادية‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يرسم‭ ‬نقطة‭ ‬إستفهام‭ ‬حول‭ ‬جدوى‭ ‬إستخلاص‭ ‬الدين‭ ‬الخارجي‭ ‬إعتمادا‭ ‬على‭ ‬أموال‭ ‬جزء‭ ‬هام‭ ‬منها‭ ‬كان‭ ‬يخصص‭ ‬لتوريد‭ ‬مواد‭ ‬أساسية‭ ‬و‭ ‬من‭ ‬هنا‭ ‬نتساءل‭ ‬عن‭ ‬كيفية‭ ‬مجابهة‭ ‬الدولة‭ ‬لهذا‭ ‬النقص‭ ‬الذي‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يحرك‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬الإحتقان‭ ‬الإجتماعي‭ ‬لاسيما‭ ‬أنه‭  ‬حسب‭ ‬مشروع‭ ‬ميزانية‭ ‬الدولة‭ ‬لسنة‭ ‬2024‭ ‬فإن‭ ‬النفقات‭ ‬الموجهة‭ ‬للدعم‭ ‬ستشهد‭ ‬تراجعا‭  ‬أيضا‭ ‬بـــ‭ ‬1,2‭ % ‬مقارنة‭ ‬بالنتائج‭ ‬المحينة‭ ‬لسنة‭ ‬2023‭ ‬وأن‭ ‬نفقات‭ ‬الدعم‭ ‬ستكون‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬19‭ % ‬من‭ ‬الميزانية‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬قيمة‭ ‬نفقات‭ ‬دعم‭ ‬المواد‭ ‬الأساسية‭ ‬ستبلغ‭ ‬حوالي‭ ‬3591‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭ ‬أي‭ ‬بنسبة‭ ‬31.7%‭ ‬من‭ ‬جملة‭ ‬نفقات‭ ‬الدعم‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬صرحت‭ ‬به‭ ‬وزيرة‭ ‬المالية‭ ‬مؤخرا‭ ‬خلال‭ ‬جلسة‭ ‬مسائلة‭ ‬بالبرلمان‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الخبير الاقتصادي محمد صالح الجنادي: تراجع سعر الصرف يؤثر سلبا على الصادارت التونسية

كشف البنك المركزي التونسي مؤخرا عن تسجيل سعر صرف الدينار التونسي لتراجع طفيف مقابل الدولار…