2023-11-11

اليوم العالمي للسكري 2023 التثقيف الصحي ضرورة لفهم المرض والتعايش معه

تحت‭ ‬شعار‭ ‬ا‭ ‬اعرف‭ ‬مرضك‭ ‬وشارك‭ ‬في‭ ‬علاجك‭ .. ‬تربح‭ ‬صحتك‭ ‬ب‭ ‬تشارك‭ ‬تونس‭ ‬المجموعة‭ ‬الدولية‭ ‬الاحتفال‭ ‬باليوم‭ ‬العالمي‭ ‬للسكّري‭ ‬الموافق‭ ‬لـ‭ ‬14‭ ‬نوفمبر‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬سنة،‭ ‬وذلك‭ ‬للتأكيد‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬التثقيف‭ ‬العلاجي‭ ‬في‭ ‬مساعدة‭ ‬المريض‭ ‬وعائلته‭ ‬على‭ ‬فهم‭ ‬المرض‭ ‬والتعايش‭ ‬معه‭. ‬

وقد‭ ‬أكدت‭ ‬إدارة‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬الأساسية‭ ‬،‭ ‬بوزارة‭ ‬الصحة‭ ‬في‭ ‬ورقة‭ ‬اعلامية‭ ‬أصدرتها‭ ‬بالمناسبة‭ ‬،‭ ‬أن‭ ‬الاحتفال‭ ‬باليوم‭ ‬العالمي‭ ‬للسكري‭ ‬لهذه‭ ‬السنة‭ ‬يتركّز‭ ‬على‭ ‬التثقيف‭ ‬العلاجي‭ ‬نظرا‭ ‬لأهميته‭ ‬في‭ ‬تمكين‭ ‬مريض‭ ‬السكّري‭ ‬وعائلته‭ ‬من‭ ‬فهم‭ ‬المرض‭ ‬والتعايش‭ ‬معه،‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التواصل‭ ‬مع‭ ‬الاطارات‭ ‬الصحية‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬المعرفة‭ ‬والمهارات‭ ‬التي‭ ‬تتيح‭ ‬له‭ ‬المشاركة‭ ‬الفعّالة‭ ‬في‭ ‬علاجه‭ ‬والتوقيّ‭ ‬من‭ ‬المضاعفات‭ ‬مبينة‭ ‬بأن‭ ‬التثقيف‭ ‬العلاجي‭ ‬يساهم‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬العادات‭ ‬والمفاهيم‭ ‬الخاطئة‭ ‬لدى‭ ‬المرضى،‭ ‬ويزوّدهم‭ ‬بالمعارف‭ ‬الضرورية‭ ‬وآليات‭ ‬فهم‭ ‬المرض‭ ‬وسبل‭ ‬التعايش‭ ‬معه‭ ‬والتحكم‭ ‬فيه،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬العلاج‭ ‬والمتابعة‭ ‬الذاتية‭ ‬والوقاية‭ ‬من‭ ‬المضاعفات‭.‬كما‭ ‬يساعد‭ ‬التثقيف‭ ‬العلاجي‭ ‬المريض‭ ‬وعائلته‭ ‬على‭ ‬الانخراط‭ ‬كليا‭ ‬وبانتظام‭ ‬في‭ ‬خطة‭ ‬العلاج‭ (‬تناول‭ ‬الأدوية‭ ‬بدقة‭ ‬وفي‭ ‬مواعديها‭ ‬والحرص‭ ‬على‭ ‬المراقبة‭ ‬الشخصية‭ ‬للسكّري‭ ‬وتعديل‭ ‬الأدوية‭ ‬عند‭ ‬الضرورة‭)‬،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬انه‭ ‬يشجع‭ ‬على‭ ‬اتباع‭ ‬نمط‭ ‬عيش‭ ‬صحي‭ ‬سليم‭ ‬وسلوكيات‭ ‬ايجابية‭ ‬للوقاية‭ ‬من‭ ‬مضاعفات‭ ‬مرض‭ ‬السكري‭.‬

‭ ‬وكشفت‭ ‬ادارة‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬الأساسية،‭ ‬أن‭ ‬سنة‭ ‬2022‭ ‬سجلت‭ ‬تقصي‭ ‬وادراج‭ ‬15500‭ ‬حالة‭ ‬جديدة‭ ‬لمرضى‭ ‬السكّري‭ ‬للمتابعة‭ ‬بمراكز‭ ‬الصحة‭ ‬الأساسية،‭ ‬منها‭  ‬12,5‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الحالات‭ ‬تم‭ ‬اكتشافها‭ ‬في‭ ‬طور‭ ‬المضاعفات‭.‬وحسب‭ ‬البرنامج‭ ‬الوطني‭ ‬لرعاية‭ ‬مرضى‭ ‬السكري،‭ ‬استقبلت‭ ‬مراكز‭ ‬الصحة‭ ‬الأساسية‭ ‬خلال‭ ‬سنة‭ ‬2022‭ ‬ما‭ ‬يقارب‭ ‬300‭ ‬ألف‭ ‬مريض‭ ‬خصصت‭ ‬لهم‭ ‬500‭ ‬عيادة‭ ‬للأمراض‭ ‬المزمنة‭ ‬بالخط‭ ‬الأول‭ ‬حيث‭ ‬يتم‭ ‬توفير‭ ‬المتابعة‭ ‬والاحاطة‭ ‬والتكفل‭ ‬بهم‭.‬كما‭  ‬يفيد‭  ‬المسح‭ ‬الصحي‭ ‬الوطني‭  ‬لسنة‭ ‬2016‭  ‬بأن‭ ‬15,5‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬التونسيين‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬15‭ ‬سنة‭ ‬فما‭ ‬فوق‭ ‬مصابون‭ ‬بالسكّري‭.‬

ويشكل‭  ‬مرض‭ ‬السكري‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬تحديا‭ ‬صحيا‭ ‬حقيقبا‭  ‬،‭ ‬لا‭ ‬سيّما‭ ‬أنّ‭ ‬ثمّة‭ ‬تقديرات‭ ‬تشير‭ ‬إلى‭ ‬احتمال‭ ‬إصابة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ربع‭ ‬السكان‭ ‬به‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2027‭. ‬ونتيجة‭ ‬لتغير‭ ‬نمط‭ ‬عيش‭ ‬التونسيين‭ ‬ونظامهم‭ ‬الغذائي‭ ‬والانخراط‭ ‬في‭ ‬نسق‭ ‬حياة‭ ‬جديد‭ ‬مليء‭ ‬بالضغوطات‭ ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬افتقارهم‭  ‬إلى‭ ‬نظام‭ ‬غذائي‭ ‬صحي‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬قلّة‭ ‬النشاط‭ ‬البدني‭ ‬والإقبال‭ ‬المكثف‭ ‬على‭ ‬آفتي‭  ‬التدخين‭ ‬واستهلاك‭ ‬المشروبات‭ ‬الكحولية‭… ‬تجاوزت‭ ‬في‭ ‬العشرية‭ ‬الأخيرة،‭ ‬نسبة‭ ‬المصابين‭ ‬بمرض‭ ‬السكري‭ ‬15‭ ‬في‭ ‬المائة‭  ‬من‭ ‬التونسيين‭ ‬البالغين‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬15‭ ‬سنة‭ ‬فما‭ ‬فوق‭ ‬وترتفع‭ ‬هذه‭ ‬النسبة‭ ‬إلى‭ ‬35‭ ‬بالمائة‭ ‬لدى‭ ‬الفئة‭ ‬التي‭ ‬تزيد‭ ‬أعمارها‭ ‬عن‭  ‬50‭ ‬سنة‭. ‬وهي‭ ‬نسبة‭ ‬مرشّحة‭ ‬بحسب‭ ‬المختصين‭ ‬للارتفاع‭ ..‬

‭ ‬وتفيد‭ ‬دراسة‭ ‬أعدّها‭ ‬المعهد‭ ‬الوطني‭ ‬للصحة‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭  ‬والجمعية‭ ‬التونسية‭ ‬لأمراض‭ ‬الغدد‭ ‬الصماء‭ ‬والسكري‭ ‬والأمراض‭ ‬الاستقلابية‭ ‬ومنظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2021،‭ ‬بأنّ‭ ‬50‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬المصابين‭ ‬بمرض‭ ‬السكري‭ ‬غير‭ ‬مشخّصين‭ ‬في‭ ‬تونس،‭ ‬وواحد‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬هؤلاء‭ ‬يتمكّنون‭ ‬من‭ ‬ضبط‭ ‬مرضهم‭. ‬أمّا‭ ‬نسبة‭ ‬المصابين‭ ‬المشخصين‭ ‬فوق‭ ‬15‭ ‬عاماً‭ ‬فهي‭ ‬15.5‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2021‭.‬

من‭ ‬جهتهم،‭ ‬بيّن‭ ‬باحثون‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬محمود‭ ‬الماطري‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬تونس،‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬عام‭ ‬2021،‭ ‬أنّ‭ ‬هذا‭ ‬المرض‭ ‬يطال‭ ‬19.8‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬سكان‭ ‬البلاد،‭ ‬ويمثّل‭ ‬واحداً‭ ‬من‭ ‬أسباب‭ ‬الوفيات‭ ‬الخمسة‭ ‬الأولى‭ ‬بين‭ ‬التونسيين،‭ ‬فهو‭ ‬مسؤول‭ ‬عن‭ ‬وفاة‭ ‬8.1‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬و5.7‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬الرجال‭. ‬وهويُعَدّ‭ ‬مكلفاً‭ ‬جداً‭ ‬على‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬وعلى‭ ‬الاقتصاد،‭  ‬نتيجة‭ ‬المضاعفات‭ ‬الصحية‭ ‬التي‭ ‬تستلزم‭ ‬تدخلات‭ ‬طبية‭ ‬واستشفاء‭. ‬كما‭  ‬يتسبّب‭ ‬هذا‭ ‬الداء‭ ‬في‭ ‬حالات‭ ‬صحية‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬قبيل‭ ‬الفشل‭ ‬الكلوي‭ ‬والنوبات‭ ‬القلبية‭ ‬والسكتات‭ ‬الدماغية‭ ‬والإصابة‭ ‬بالعمى‭ ‬وبتر‭ ‬الأطراف‭ ‬السفلية‭ ‬في‭ ‬مراحل‭ ‬مرضية‭ ‬متقدمة‭ ‬لذلك‭ ‬ينصح‭ ‬باتباع‭ ‬نظام‭ ‬غذائي‭ ‬صحي‭ ‬بالتزامن‭ ‬مع‭ ‬نشاط‭ ‬بدني‭ ‬جيد‭ ‬مع‭ ‬الامتناع‭ ‬عن‭ ‬التدخين،‭ ‬وذلك‭ ‬لمنع‭ ‬مرض‭ ‬السكري‭ ‬من‭ ‬النوع‭ ‬2‭ ‬أو‭ ‬تأخير‭ ‬الإصابة‭ ‬به‭. ‬وفضلا‭ ‬عن‭ ‬ذلك،‭ ‬فإنه‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬علاج‭ ‬مرض‭ ‬السكري‭ ‬وتجنب‭ ‬عواقبه‭ ‬أو‭ ‬تأخير‭ ‬ظهورها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الأدوية‭ ‬والفحص‭ ‬المنتظم‭ ‬وعلاج‭ ‬أي‭ ‬مضاعفات‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

انتحار الأطفال : ظاهرة غريبة …وأرقام مفزعة تستدعي معالجة فورية..!

أقدمت تلميذة ما تزال في مرحلة التعليم الإعدادي على وضع حد قاس لحياتها عن طريق ارتكابها لفع…