2023-11-08

المجتمع المدني في قراءة لحصيلة الترشحات للمجالس المحلية ضبابية تشريعية وراء العدد المتوسط للمترشحين !

بلغ‭ ‬العدد‭ ‬الجملي‭ ‬للمترشحين‭ ‬لانتخابات‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬المنتظر‭ ‬أن‭ ‬تنتظم‭ ‬يوم‭ ‬24‭ ‬ديسمبر‭ ‬القادم‭ ‬7777‭ ‬مترشح‭. ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬أعلن‭ ‬عنه‭ ‬أمس‭ ‬فاروق‭ ‬بوعسكر‭  ‬رئيس‭ ‬الهيئة‭ ‬العليا‭ ‬المستقلة‭ ‬للانتخابات‭ ‬خلال‭ ‬الندوة‭ ‬الصحفية‭ ‬التي‭ ‬نظمتها‭ ‬الهيئة‭ ‬لتقديم‭ ‬حصيلة‭ ‬الترشحات‭ ‬بعد‭ ‬انتهاء‭ ‬فترتي‭ ‬قبول‭ ‬ملفات‭ ‬الترشح‭ ‬الرئيسية‭ ‬والإضافية‭ ‬وغلق‭ ‬كل‭ ‬مراكز‭ ‬قبول‭ ‬هذه‭ ‬الملفات‭ ‬في‭ ‬الساعة‭ ‬الثامنة‭ ‬من‭ ‬مساء‭ ‬أول‭ ‬أمس‭.‬

وفي‭ ‬تفاصيل‭ ‬حول‭ ‬هذه‭ ‬الترشحات‭ ‬أوضح‭ ‬بوعسكر‭ ‬أنها‭ ‬تغطي‭ ‬كل‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية‭ ‬وكل‭ ‬المعتمديات‭ ‬والعمادات‭. ‬وهي‭ ‬تهم‭ ‬6697‭ ‬مترشح‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬الدوائر‭ ‬الانتخابية‭ ‬و1080‭ ‬مترشح‭ ‬من‭ ‬حاملي‭ ‬إعاقة،‭ ‬علما‭ ‬وان‭ ‬هيئة‭ ‬الانتخابات‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬الإضافية‭ ‬تمكنت‭ ‬من‭ ‬قبول‭ ‬633‭ ‬ترشح‭ ‬جديد،‭ ‬منها‭ ‬535‭ ‬مترشح‭ ‬بصفة‭ ‬مباشرة‭ ‬و98‭ ‬من‭ ‬حاملي‭ ‬الإعاقة‭. ‬كما‭ ‬أوضح‭ ‬أن‭ ‬22‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬المترشحين‭ ‬من‭ ‬الفئة‭ ‬العمرية‭ ‬دون‭ ‬35‭ ‬سنة،‭ ‬أما‭ ‬نسبة‭ ‬النساء‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬المترشحين‭ ‬فبلغت‭ ‬14‭ ‬بالمائة‭. ‬ليؤكد‭ ‬رئيس‭ ‬الهيئة‭ ‬أن‭ ‬عدد‭ ‬الترشحات‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬قبولها‭ ‬أظهرت‭ ‬أن‭ ‬الانتخابات‭ ‬ستغطي‭ ‬مائة‭ ‬بالمائة‭ ‬الدوائر‭ ‬الانتخابية‭ ‬التي‭ ‬تعد‭ ‬2053‭ ‬دائرة‭. ‬

وعلى‭ ‬ضوء‭ ‬بعض‭ ‬الأرقام‭ ‬والمؤشرات‭ ‬الخاصة‭ ‬بمرحلة‭ ‬قبول‭ ‬الترشحات‭ ‬التي‭ ‬قدمتها‭ ‬أمس‭ ‬هيئة‭ ‬الانتخابات‭ ‬تابعت‭ ‬االصحافة‭ ‬اليومب‭ ‬بعض‭ ‬القراءات‭ ‬الأولية‭ ‬لعدد‭ ‬من‭ ‬مكونات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬المختصة‭ ‬في‭ ‬الشأن‭ ‬الانتخابي‭ ‬حول‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭ ‬من‭ ‬المسار‭ ‬الانتخابي‭. ‬

في‭ ‬هذا‭ ‬الإطار‭ ‬اعتبر‭ ‬بسام‭ ‬معطر‭ ‬رئيس‭ ‬الجمعية‭ ‬التونسية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬نزاهة‭ ‬و‭ ‬ديمقراطية‭ ‬الانتخابات‭ ‬اعتيدب‭ ‬انه‭ ‬من‭ ‬الايجابي‭ ‬أن‭ ‬تغطي‭ ‬الترشحات‭ ‬كل‭ ‬الدوائر‭ ‬الانتخابية‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬قد‭ ‬يتغير‭ ‬باعتبار‭ ‬انه‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬إسقاط‭ ‬بعض‭ ‬الترشحات‭. ‬ليشدد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬العدد‭ ‬الجملي‭ ‬لهذه‭ ‬الأخيرة‭ ‬يعتبر‭ ‬متوسطا‭ ‬في‭ ‬انتخابات‭ ‬محلية‭ ‬تنتظم‭ ‬في‭ ‬مناخات‭ ‬معينة‭. ‬

وبالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬نسب‭ ‬الترشح‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬الشباب‭ ‬وفي‭ ‬صفوف‭ ‬النساء‭ ‬اعتبرها‭ ‬رئيس‭ ‬اعتيدب‭ ‬دون‭ ‬المطلوب‭ ‬باعتبار‭ ‬انه‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬المحلي‭ ‬الضيق‭ ‬الذي‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬العمادات‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يترشح‭ ‬عدد‭ ‬اكبر‭ ‬من‭ ‬الشباب‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الانتخابات،‭ ‬ولكن‭ ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬عدم‭ ‬فهم‭ ‬الوضوح‭ ‬الذي‭ ‬يسود‭ ‬هذه‭ ‬الانتخابات‭ ‬حال‭ ‬دون‭ ‬الإقبال‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬هذه‭ ‬الفئة‭. ‬أما‭ ‬نسبة‭ ‬النساء‭ ‬المترشحات‭ ‬فهي‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬نسبة‭ ‬الترشحات‭ ‬في‭ ‬الانتخابات‭ ‬التشريعية‭  ‬الفارطة‭ ‬وهي‭ ‬النسب‭ ‬الأضعف‭ ‬مقارنة‭ ‬بالمحطات‭ ‬الانتخابية‭ ‬السابقة‭.       

ليضيف‭ ‬أنه‭ ‬عادة‭ ‬ما‭ ‬يمثل‭ ‬عدد‭ ‬الترشحات‭ ‬مؤشرا‭ ‬أوليا‭ ‬لنسبة‭ ‬الإقبال‭ ‬على‭ ‬التصويت،‭ ‬وكلما‭ ‬كان‭ ‬العدد‭ ‬اكبر‭ ‬للترشحات‭ ‬كلما‭ ‬كان‭ ‬محفزا‭ ‬للناخبين‭ ‬للإقبال‭ ‬على‭ ‬التصويت‭. ‬وبالتالي‭ ‬في‭ ‬الصورة‭ ‬الحالية‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬هذه‭ ‬النسبة‭ ‬في‭ ‬حد‭ ‬ذاتها‭ ‬متوسطة‭. ‬ليشير‭ ‬محدثنا‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬أسباب‭ ‬عدم‭ ‬إقدام‭ ‬أكثر‭ ‬أفراد‭ ‬على‭ ‬الترشح‭ ‬للانتخابات‭ ‬المحلية‭ ‬هي‭ ‬الضبابية‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬التشريع‭ ‬الخاص‭ ‬بالمجالس‭ ‬المحلية‭ ‬ليدعو‭ ‬بالمناسبة‭ ‬مجلس‭ ‬نواب‭ ‬الشعب‭ ‬الى‭ ‬سنّ‭ ‬القوانين‭ ‬المصاحبة‭ ‬لهذه‭ ‬الانتخابات‭ ‬لرفع‭ ‬الضبابية‭ ‬حولها‭ ‬وحول‭ ‬هذه‭ ‬المجالس‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬لتعزيز‭ ‬نسبة‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬التصويت‭.‬

من‭ ‬جهته‭ ‬أكد‭ ‬الناصر‭ ‬الهرابي‭ ‬المدير‭ ‬التنفيذي‭ ‬لمرصد‭ ‬شاهد‭ ‬أن‭ ‬عدد‭ ‬المترشحين‭ ‬المعلن‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬هيئة‭ ‬الانتخابات‭ ‬يعتبر‭ ‬متوسطا‭ ‬ودون‭ ‬المنتظر‭ ‬مقارنة‭ ‬بعدد‭ ‬الدوائر‭ ‬الانتخابية‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬معدل‭ ‬الترشحات‭ ‬يمثل‭ ‬قرابة‭ ‬3‭ ‬مترشحين‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬دائرة‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬انه‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬المنتظر‭ ‬ألا‭ ‬يقل‭ ‬هذا‭ ‬المعدل‭ ‬عن‭ ‬5‭ ‬مترشحين‭. ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬تقديره‭ ‬يعود‭ ‬الى‭ ‬عدم‭ ‬وضوح‭ ‬الرؤية‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يخص‭ ‬عمل‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية‭ ‬ودورها‭ ‬واختصاصها‭ ‬وحقوق‭ ‬أعضائها‭ ‬وواجباتهم،‭ ‬الذي‭ ‬يعود‭ ‬أساسا‭ ‬إلى‭ ‬غياب‭ ‬قانون‭ ‬مسبق‭ ‬ينظم‭ ‬هذه‭ ‬المجالس‭.‬

أما‭ ‬النسب‭ ‬المتعلقة‭ ‬بترشحات‭ ‬النساء‭ ‬والشباب،‭ ‬أوضح‭ ‬الهرابي‭ ‬أن‭ ‬نسبة‭ ‬الإناث‭ ‬المترشحات‭ ‬للمحلية‭ ‬هي‭ ‬نفسها‭ ‬تقريبا‭ ‬في‭ ‬الانتخابات‭ ‬التشريعية‭ ‬الفارطة،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬تقديره‭ ‬راجع‭ ‬للغموض‭ ‬الذي‭ ‬يكتنف‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلية‭. ‬وهناك‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الشعب‭ ‬التونسي‭ ‬يرى‭ ‬نفسه‭ ‬غير‭ ‬معني‭ ‬بهذه‭ ‬الانتخابات‭ ‬لا‭ ‬بالترشح‭ ‬ولا‭ ‬بالتصويت‭ ‬وهناك‭ ‬نسبة‭ ‬هامة‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الفئة‭ ‬هم‭ ‬من‭ ‬الشباب‭ ‬لعدم‭ ‬اقتناعهم‭ ‬ربما‭ ‬بعدم‭ ‬نجاعة‭ ‬هذه‭ ‬الانتخابات‭ ‬وما‭ ‬سيترتّب‭ ‬عنها‭ ‬من‭ ‬مجالس‭ ‬في‭ ‬تغيير‭ ‬واقعهم‭. ‬

واعتبر‭ ‬سليم‭ ‬بوزيد‭ ‬رئيس‭ ‬شبكة‭ ‬مراقبون‭ ‬أن‭ ‬نسبة‭ ‬الإقبال‭ ‬على‭ ‬الترشح‭ ‬تعتبر‭ ‬متوسطة،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬تقديره‭ ‬راجع‭ ‬إلى‭ ‬أداء‭ ‬هيئة‭ ‬الانتخابات‭ ‬ذاتها‭ ‬باعتبار‭ ‬انه‭ ‬كان‭ ‬عليها‭ ‬ألا‭ ‬تمس‭ ‬من‭ ‬مبدإ‭ ‬تكافؤ‭ ‬الفرص‭ ‬بين‭ ‬المترشحين‭ ‬وان‭ ‬تمكّنهم‭ ‬من‭ ‬نفس‭ ‬المدة‭ ‬لتقديم‭ ‬الترشحات‭. ‬وعلى‭ ‬الأقل‭ ‬مبدئيا‭ ‬تبدو‭ ‬نسبة‭ ‬النساء‭ ‬المترشحات‭ ‬للانتخابات‭ ‬ضعيفة‭ ‬وذلك‭ ‬سينعكس‭ ‬على‭ ‬حظوظها‭ ‬في‭ ‬التواجد‭ ‬في‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية،‭ ‬والشيء‭ ‬نفسه‭ ‬بالنسبة‭ ‬للشباب‭ ‬وهذا‭ ‬راجع‭ ‬إلى‭ ‬غياب‭ ‬التمييز‭ ‬الايجابي‭ ‬للفئتين‭ ‬الأخيرتين‭ ‬من‭ ‬المترشحين‭. ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬نوّه‭ ‬محدثنا‭ ‬بأهمية‭ ‬أن‭ ‬تغطي‭ ‬الترشحات‭ ‬كل‭ ‬الدوائر‭ ‬الانتخابية‭.  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

في انتظار دعوة رسمية من إيطاليا: تونس في قائمة الدول المدعوة لحضور قمة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى

تم إعلاميا تداول خبر اعتزام إيطاليا دعوة عدد من قادة الدول الافريقية والجنوب امريكية والهن…