2023-11-03

بـن حـمـيـدة يــدخــل الـحـسابات

تنفس‭ ‬الملعب‭ ‬التونسي‭ ‬الصعداء‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬نجح‭ ‬أخيرا‭ ‬في‭ ‬فك‭ ‬عقدة‭ ‬النتائج‭ ‬السلبية‭ ‬المسجلة‭ ‬مؤخرا،‭ ‬إذ‭ ‬تمكن‭ ‬من‭ ‬تحقيق‭ ‬فوز‭ ‬طال‭ ‬انتظاره‭ ‬جاء‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬مستقبل‭ ‬سليمان‭ ‬بهدف‭ ‬كان‭ ‬كافيا‭ ‬لتجنيب‭ ‬الفريق‭ ‬ومدربه‭ ‬حمادي‭ ‬الدّو‭ ‬من‭ ‬ورطة‭ ‬حقيقية‭ ‬لو‭ ‬لم‭ ‬يتحقق‭ ‬هذا‭ ‬الانتصار‭ ‬الذي‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬ينعش‭ ‬آمال‭ ‬الملعب‭ ‬التونسي‭ ‬في‭ ‬المنافسة‭ ‬على‭ ‬التأهل‭ ‬إلى‭ ‬االبلاي‭ ‬أوفب،‭ ‬حيث‭ ‬ستكون‭ ‬مباراته‭ ‬القادمة‭ ‬خارج‭ ‬ملعبه‭ ‬ضد‭ ‬الأولمبي‭ ‬الباجي‭ ‬بمثابة‭ ‬مواجهة‭ ‬كأس،‭ ‬بين‭ ‬فريقين‭ ‬يحتلان‭ ‬المركزين‭ ‬الثالث‭ ‬والرابع‭ ‬في‭ ‬ترتيب‭ ‬المجموعة‭ ‬الأولى‭.‬

الضغوط‭ ‬تكبل‭ ‬الأقدام‭ ‬

في‭ ‬غياب‭ ‬المهاجم‭ ‬الأول‭ ‬هيثم‭ ‬الجويني‭ ‬واستمرار‭ ‬غياب‭ ‬حمزة‭ ‬الخضراوي‭ ‬بسبب‭ ‬العقوبة،‭ ‬راهن‭ ‬الإطار‭ ‬الفني‭ ‬على‭ ‬فخر‭ ‬الدين‭ ‬العوجي‭ ‬ليكون‭ ‬أساسيا‭ ‬ضمن‭ ‬التركيبة‭ ‬الهجومية‭ ‬بمعية‭ ‬يوسف‭ ‬السعفي‭ ‬وبلال‭ ‬الماجري،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬تم‭ ‬التعويل‭ ‬مجددا‭ ‬على‭ ‬الخميسي‭ ‬والعيادي‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬الميدان،‭ ‬وإلى‭ ‬جانبهما‭ ‬الشاب‭ ‬ساجد‭ ‬الفرشيشي،‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬عرفت‭ ‬تركيبة‭ ‬الدفاع‭ ‬عودة‭ ‬حمزة‭ ‬بن‭ ‬عبدة‭ ‬للمشاركة‭ ‬أساسيا‭ ‬وشكل‭ ‬بمعية‭ ‬عثمان‭ ‬واتارا‭ ‬ثنائي‭ ‬المحور،‭ ‬ومنذ‭ ‬بداية‭ ‬المقابلة‭ ‬كان‭ ‬واضحا‭ ‬توجه‭ ‬الفريق‭ ‬للعب‭ ‬ورقة‭ ‬الهجوم،‭ ‬حيث‭ ‬فرض‭ ‬ضغطا‭ ‬مستمرا‭ ‬على‭ ‬دفاع‭ ‬المستقبل‭ ‬وتوفرت‭ ‬له‭ ‬بعض‭ ‬الفرص‭ ‬السانحة‭ ‬للتسجيل‭ ‬لكن‭ ‬بان‭ ‬يالكاشف‭ ‬تأثير‭ ‬التخوف‭  ‬الكبير‭ ‬من‭ ‬حصول‭ ‬نتيجة‭ ‬سلبية،‭ ‬لذلك‭ ‬غاب‭ ‬التركيز‭ ‬وحضر‭ ‬التوتر‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان،‭ ‬وفي‭ ‬المحصلة‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬الفريق‭ ‬قادرا‭ ‬على‭ ‬ترجمة‭ ‬أفضليته‭ ‬الميدانية‭ ‬بالشكل‭ ‬المطلوب‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬فريق‭ ‬لعب‭ ‬بكل‭ ‬ندية‭ ‬وحرص‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬للغاية‭ ‬على‭ ‬تجاوز‭ ‬مشاكله‭ ‬الدفاعية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تعبئة‭ ‬وسط‭ ‬الميدان‭ ‬وغلق‭ ‬كل‭ ‬المساحات‭ ‬المؤدية‭ ‬إلى‭ ‬مرماه‭.‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬أوضح‭ ‬حمادي‭ ‬الدّو‭ ‬مدرب‭ ‬الملعب‭ ‬التونسي‭ ‬أن‭ ‬فريقه‭ ‬خاض‭ ‬مباراة‭ ‬صعبة‭ ‬ومعقدة‭ ‬كثيرا‭ ‬ضد‭ ‬منافس‭ ‬لعب‭ ‬آخر‭ ‬أوراقه‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تجاوز‭ ‬فترة‭ ‬الفراغ‭ ‬التي‭ ‬يعيشها،‭ ‬مضيفا‭ ‬بالقول‭:‬‭ ‬سعينا‭ ‬منذ‭ ‬البداية‭ ‬إلى‭ ‬لعب‭ ‬ورقة‭ ‬الهجوم،‭ ‬وراهنت‭ ‬على‭ ‬لاعبين‭ ‬جاهزين‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬النواحي‭ ‬لتحقيق‭ ‬النتيجة‭ ‬المرجوة،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬النجاعة‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬حاضرة‭ ‬ضد‭ ‬دفاع‭ ‬متكتلب‭.‬

الحلول‭ ‬تأتي‭ ‬من‭ ‬دكة‭ ‬البدلاء‭ ‬

إزاء‭ ‬استمرار‭ ‬الصعوبات‭ ‬الهجومية،‭ ‬حرص‭ ‬الإطــــــار‭ ‬الفنـــي‭ ‬على‭ ‬إجراء‭ ‬بعض‭ ‬التغييرات،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬دفعه‭ ‬خلال‭ ‬الشوط‭  ‬الثاني‭ ‬إلى‭ ‬إقحام‭ ‬المهاجم‭ ‬الشاب‭ ‬أمان‭ ‬الله‭ ‬بن‭ ‬حميدة‭ ‬الذي‭ ‬نجح‭ ‬بعد‭ ‬ثلاث‭ ‬دقائق‭ ‬من‭ ‬دخوله‭ ‬في‭ ‬تسجيل‭ ‬هدف‭ ‬السبق‭ ‬وتجسيم‭ ‬سيطرة‭ ‬فريقه،‭ ‬هذا‭ ‬الهدف‭ ‬حرّر‭ ‬لاعبي‭ ‬فريق‭ ‬باردو‭ ‬من‭ ‬الضغوطات،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬ساهم‭ ‬في‭ ‬تحسن‭ ‬الأداء‭ ‬الجماعي‭ ‬وجعل‭ ‬الفريق‭ ‬يهدد‭ ‬مرمى‭ ‬المنافس‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مناسبة‭ ‬وكان‭ ‬قريبا‭ ‬للغاية‭ ‬من‭ ‬التسجيل‭ ‬وخاصة‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬المهاجم‭ ‬البديل‭ ‬محمد‭ ‬وائل‭ ‬الورغمي،‭ ‬لكن‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف‭ ‬استطاع‭ ‬الفريق‭ ‬أن‭ ‬يستغل‭ ‬هذه‭ ‬المقابلة‭ ‬وينجح‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬نتيجة‭ ‬إيجابية‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬تخفف‭ ‬التوتر‭ ‬والضغوطات‭ ‬المسلطة‭ ‬على‭ ‬الإطار‭ ‬الفني‭ ‬والمجموعة‭ ‬ككل،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أيده‭ ‬المدرب‭ ‬حمادي‭ ‬الدّو‭ ‬بقوله‭: ‬االفوز‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬حساس‭ ‬للغاية،‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬استهلال‭ ‬منافسات‭ ‬إياب‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭ ‬بفوز‭ ‬هام‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يرفع‭ ‬كثيرا‭ ‬معنويات‭ ‬المجموعة،‭ ‬لكن‭ ‬بالتوازي‭ ‬مع‭ ‬ذلك‭ ‬يجب‭ ‬التأكيد‭ ‬على‭ ‬بعض‭ ‬العناصر‭ ‬الشابة‭ ‬أثبت‭ ‬قدرتها‭ ‬على‭ ‬تقديم‭ ‬الإضافة‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬اليوم‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬نجح‭ ‬البديل‭ ‬بن‭ ‬حميدة‭ ‬في‭ ‬ترك‭ ‬بصمته‭ ‬وتمكن‭ ‬من‭ ‬إهداء‭ ‬فريقه‭ ‬نقاط‭ ‬الفوزب‭.‬

وما‭ ‬يجب‭ ‬تأكيده‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬أن‭ ‬الفريق‭ ‬بدأ‭ ‬يجني‭ ‬ثمار‭ ‬دعوة‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬العـــناصر‭ ‬الشــــابة‭ ‬للفريـــــق‭ ‬الأول،‭ ‬والحديث‭ ‬هنا‭ ‬يخص‭ ‬أساسا‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬ساجد‭ ‬الفرشيشي‭ ‬الذي‭ ‬نجح‭ ‬مؤخرا‭ ‬في‭ ‬إقناع‭ ‬الإطار‭ ‬الفني‭ ‬بقدراته‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬جعله‭ ‬يكسب‭ ‬الرهان‭ ‬ويكون‭ ‬ضمن‭ ‬العناصر‭ ‬الأساسية‭ ‬في‭ ‬المباراة‭ ‬الأخيرة،‭ ‬ليقدم‭ ‬في‭ ‬المجمل‭ ‬أداء‭ ‬مرضيا‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬كبير‭ ‬ويكون‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬أهم‭ ‬نقاط‭ ‬قوة‭ ‬الفريق‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬الميدان،‭ ‬وبالتوازي‭ ‬مع‭ ‬ذلك‭ ‬أنقذ‭ ‬البديل‭ ‬بن‭ ‬حميدة‭ ‬المدرب‭ ‬حمادي‭ ‬الدّو‭ ‬من‭ ‬ورطة‭ ‬حقيقية‭ ‬بما‭ ‬أنه‭ ‬استطاع‭ ‬سريعا‭ ‬أن‭ ‬يقدّم‭ ‬أوراق‭ ‬اعتماده‭ ‬وسجل‭ ‬هدفا‭ ‬أثبت‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬أن‭ ‬مؤهل‭ ‬ليكون‭ ‬باستمرار‭ ‬ضمن‭  ‬حسابات‭ ‬الإطار‭ ‬الفني،‭ ‬وفي‭ ‬ظل‭ ‬استمرار‭ ‬بعض‭ ‬المشاكل‭ ‬الهجومية‭ ‬فإن‭ ‬هذا‭ ‬اللاعب‭ ‬سيحظى‭ ‬بلا‭ ‬شك‭ ‬بفرص‭ ‬أخرى‭ ‬للمشاركة‭ ‬مع‭ ‬الفريق‭ ‬في‭ ‬قادم‭ ‬المباريات‭. ‬والمؤكد‭ ‬أن‭ ‬بن‭ ‬حميدة‭ ‬قدم‭ ‬أوراق‭ ‬اعتماده‭ ‬وسيكون‭ ‬خيارا‭ ‬مهما‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬القادمة،‭ ‬والمدرب‭ ‬يمكنه‭ ‬أن‭ ‬يستفيد‭ ‬من‭ ‬إضافة‭ ‬اللاعب‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بعد مسيرة حافلة مع الاتحاد المنستيري : هـل قــرّر بـــن سـعيد خوض تـجـربـة جــديــدة خارج تونس؟

كان الحارس الدولي للاتحاد المنستيري البشير بن سعيد «نجم» الأخبار الرياضية في تونس خلال الأ…