2023-10-19

المد التضامني دعما للشعب الفلسطيني واجـــــب إنــــــــســــانـــــــي ..!

فإثر‭ ‬جريمة‭ ‬حرب‭  ‬فيها‭ ‬ضرب‭ ‬لكل‭ ‬المعاهدات‭ ‬الدولية‭ ‬بعد‭ ‬قصف‭ ‬مستشفى‭ ‬المعمداني‭ ‬بغزة‭ ‬ثارت‭ ‬الشعوب‭ ‬العربية‭ ‬وعبرت‭ ‬عن‭ ‬رفضها‭ ‬الشديد‭ ‬لهذه‭ ‬الجريمة‭ ‬النكراء‭ ‬ودعت‭ ‬قادة‭ ‬العالم‭ ‬إلى‭ ‬التدخل‭ ‬السريع‭ ‬وفتح‭ ‬الحدود‭ ‬حتى‭ ‬تصل‭ ‬الإمدادات‭ ‬التضامنية‭ ‬للمدنيين‭ ‬العزل‭.‬

‭ ‬لطالما‭ ‬كان‭ ‬الشعب‭ ‬التونسي‭ ‬سباقا‭ ‬في‭ ‬التفاعل‭ ‬السريع‭ ‬والمباشر‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يمر‭ ‬به‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬وانطلقت‭ ‬الحملات‭ ‬التضامنية‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬العدوان‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬وبدأت‭ ‬عمليات‭ ‬جمع‭ ‬التبرعات‭ ‬من‭ ‬ملابس‭ ‬وأغذية‭ ‬وأدوية‭ ‬وغيرها‭ ‬في‭ ‬رسالة‭ ‬تضامنية‭ ‬إنسانية‭.‬

وقد‭ ‬أقلعت‭ ‬أول‭ ‬طائرة‭ ‬عسكرية‭ ‬تونسية‭ ‬محملة‭ ‬بالمساعدات‭ ‬للفلسطينيين‭ ‬يوم‭ ‬الأحد‭ ‬الفارط‭ ‬15‭ ‬أكتوبر‭ ‬الجاري،‭ ‬ليؤكد‭ ‬الهلال‭ ‬الأحمر‭ ‬وكل‭ ‬المنظمات‭ ‬الإنسانية‭ ‬أنها‭ ‬مُجندة‭ ‬لإغاثة‭ ‬كل‭ ‬مكونات‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬وهي‭ ‬الدفعة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬المساعدات‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬توجيهها،‭ ‬وستليها‭ ‬دفعات‭ ‬أخرى‭.‬

فبالرغم‭ ‬من‭ ‬الوضع‭ ‬الاجتماعي‭ ‬والاقتصادي‭ ‬الصعب‭ ‬والدقيق‭ ‬الذي‭ ‬تمر‭ ‬به‭ ‬البلاد‭ ‬التونسية‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬عائقا‭ ‬أمام‭ ‬الكثيرين‭ ‬للتفاعل‭ ‬مع‭ ‬الحملات‭ ‬التضامنية‭ ‬وجمع‭ ‬المساعدات‭ ‬للشعب‭ ‬الشقيق‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬باب‭ ‬المنة‭ ‬والشفقة‭ ‬وإنما‭ ‬هو‭ ‬تضامن‭ ‬مع‭ ‬المبادئ‭ ‬والقيم‭ ‬والنضال‭ ‬المشترك‭ ‬بين‭ ‬الشعوب‭.‬

فالتضامن‭ ‬الحقيقي‭ ‬هو‭ ‬ذلك‭ ‬المتأصل‭ ‬في‭ ‬القوى‭ ‬السياسية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع،‭ ‬أي‭ ‬الشراكة‭ ‬النضالية،‭ ‬في‭ ‬شبكات‭ ‬العمل‭ ‬وتبادل‭ ‬الأفكار‭ ‬المشتركة‭ ‬مع‭ ‬أقرانهم‭ ‬في‭ ‬المجتمعات‭ ‬الأخرى‭ ‬وإذا‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬التضامن‭ ‬متجذرا‭ ‬في‭ ‬القاعدة‭ ‬فستكون‭ ‬له‭ ‬نتائج‭.‬

الحرب‭ ‬على‭ ‬فلسطين‭ ‬ومهاجمة‭ ‬المدنيين‭ ‬العزل‭ ‬وعمليات‭ ‬تهجيرهم‭ ‬الممنهجة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬العدو‭ ‬الصهيوني‭ ‬يدفع‭ ‬بالشعوب‭ ‬العربية‭ ‬والمسلمة‭ ‬للتحرك‭ ‬لدعم‭ ‬هذه‭ ‬القضية‭ ‬الإنسانية‭ ‬والوجودية‭ ‬لا‭ ‬بجمع‭ ‬الإعانات‭ ‬والمساعدات‭ ‬فقط‭ ‬بل‭ ‬بمساندة‭ ‬القضية‭ ‬والدفاع‭ ‬عن‭ ‬حق‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬في‭ ‬وطن‭ ‬حر‭ ‬ومستقل‭.‬

لقد‭ ‬أثارت‭ ‬صور‭ ‬العدوان‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬على‭ ‬المدنيين‭ ‬تفاعل‭ ‬وغضب‭ ‬العديد،‭ ‬ولكن‭ ‬هذا‭ ‬لا‭ ‬يكفي‭ ‬فالشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬مساندة‭ ‬فعلية‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭ ‬لإنقاذ‭ ‬الأرواح‭ ‬ودعم‭ ‬العائلات‭ ‬المشردة‭ ‬بسبب‭ ‬الاعتداء‭ ‬الغاشم‭. ‬إن‭ ‬حملات‭ ‬التضامن‭ ‬وطائرات‭ ‬المساعدات‭ ‬لا‭ ‬تكفي،‭ ‬بل‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يضمن‭ ‬وصولها‭ ‬إلى‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬العزل‭.‬

لم‭ ‬تكن‭ ‬فلسطين‭ ‬يوما‭ ‬قضية‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬وحده،‭ ‬بل‭ ‬كانت‭ ‬لها‭ ‬أهميتها‭ ‬في‭ ‬النضال‭ ‬العربي‭ ‬ضد‭ ‬الامبريالية‭ ‬الغربية،‭ ‬مما‭ ‬جعلها‭ ‬قضية‭ ‬العرب‭ ‬المركزية‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬الكفاح‭ ‬العربي‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تقرير‭ ‬المصير‭ ‬ولكسر‭ ‬أغلال‭ ‬التبعية‭ ‬للغرب،‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والسياسي،‭ ‬وأيضا‭ ‬للابتعاد‭ ‬عن‭ ‬الأجندات‭ ‬الرجعية‭.‬

المد‭ ‬التضامني‭ ‬مع‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬هو‭ ‬واجب‭ ‬إنساني‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬الشعوب‭ ‬دون‭ ‬استثناء‭ ‬ولابد‭ ‬أن‭ ‬يتواصل‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬الحكومات‭ ‬العربية‭ ‬وعلى‭ ‬المنظمات‭ ‬الإنسانية‭ ‬الدولية‭ ‬حتى‭ ‬تلتزم‭ ‬بالقانون‭ ‬الدولي‭ ‬والمعاهدات‭ ‬وتنفذه‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭ ‬والوقوف‭ ‬ضد‭ ‬الجرائم‭ ‬الوحشية‭ ‬التي‭ ‬يقترفها‭ ‬يوميا‭ ‬الكيان‭ ‬الصهيوني‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

القطاع السياحي: استعاد نشاطه ثم تراجع نسبيّا..!

 تؤكد كل المؤشرات الصادرة عن وزارة السياحة على أن القطاع السياحي استعاد نشاطه بشكل تدريجي …