2023-10-18

جمعية صوت الطفل الريفي بمدنين: مائدة مستديرة حول الحوكمة القانونية للتحرش الإلكتروني في تونس

نظمت‭ ‬جمعية‭ ‬صوت‭ ‬الطفل‭ ‬الريفي‭ ‬بمدنين‭ ‬السبت‭ ‬الماضي‭ ‬بالقطب‭ ‬التكنولوجي‭ ‬بالفجاء‭ ‬مائدة‭ ‬مستديرة‭ ‬حول‭ ‬تحديات‭ ‬الحوكمة‭ ‬القانونية‭ ‬للتحرش‭ ‬الإلكتروني‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬مشروع‭ ‬الوقاية‭ ‬من‭ ‬التحرش‭ ‬الإلكتروني‭ ‬امراقبة‭ ‬حماية‭ ‬وفعلب‭ ‬الذي‭ ‬تنفذه‭ ‬الجمعية‭ ‬منذ‭ ‬جانفي‭ ‬2023‭.‬

وقد‭ ‬بينت‭ ‬منسقة‭ ‬المشروع‭ ‬ابتسام‭ ‬بوسعيد‭ ‬أن‭ ‬الجمعية‭ ‬تنفذ‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬النموذجي‭ ‬بالشراكة‭ ‬مع‭ ‬المندوبية‭ ‬الجهوية‭ ‬للتربية‭ ‬والمعهد‭ ‬العالي‭ ‬للعلوم‭ ‬الانسانية‭ ‬بتمويل‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬الاتحادية‭ ‬الألمانية‭ ‬إلى‭ ‬نهاية‭ ‬سنة‭ ‬2023‭.‬

وأضافت‭ ‬أنه‭ ‬يهدف‭ ‬إلى‭ ‬تسليط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الظاهرة‭ ‬وكيفية‭ ‬الوقاية‭ ‬منها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تنظيم‭ ‬عديد‭ ‬الورشات‭ ‬التحسيسية‭ ‬لفائدة‭ ‬التلاميذ‭ ‬بالمدارس‭ ‬الإعدادية‭ ‬والمعاهد‭ ‬الثانوية‭ ‬بمدنين‭ ‬وكذلك‭ ‬الطلبة‭ ‬بالمعهد‭ ‬العالي‭ ‬للعلوم‭ ‬الإنسانية‭ ‬تلتها‭ ‬ورشات‭ ‬تحسيسية‭ ‬خاصة‭ ‬بالأولياء‭ ‬حول‭ ‬أهمية‭ ‬دور‭ ‬العائلة‭ ‬في‭ ‬الوقاية‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الظاهرة‭ ‬المستشرية‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬ثم‭ ‬ورشات‭ ‬لفائدة‭ ‬الإطار‭ ‬التربوي‭ ‬والمنشطين‭ ‬بدور‭ ‬الشباب‭ ‬والطفولة‭ ‬والأساتذة‭ ‬والمتفقدين‭ ‬حول‭ ‬أهمية‭ ‬دور‭ ‬المربين‭ ‬في‭ ‬تقصي‭ ‬هذه‭ ‬الظاهرة‭ ‬ومدى‭ ‬انخراط‭ ‬الشباب‭ ‬فيها‭ ‬والوقاية‭ ‬منها‭.‬

وأضافت‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬إثر‭ ‬ذلك‭ ‬إنجاز‭ ‬لعبة‭ ‬تثقيفية‭ ‬تحسيسية‭ ‬ودليل‭ ‬تعليمي‭ ‬موجه‭ ‬للمربين‭ ‬ينتظر‭ ‬طباعته‭ ‬موفى‭ ‬أكتوبر‭ ‬الجاري‭ ‬لتنفيذ‭ ‬حصص‭ ‬تفاعلية‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬الحملة‭ ‬التحسيسية‭ ‬المكثفة‭ ‬التي‭ ‬انطلقت‭ ‬الجمعية‭ ‬في‭ ‬تنفيذها‭ ‬منذ‭ ‬شهر‭ ‬سبتمبر‭ ‬المنقضي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬ومضات‭ ‬تحسيسية‭ ‬مصورة‭ ‬والمطويات‭ ‬التي‭ ‬تشمل‭ ‬جميع‭ ‬الفئات‭ ‬مع‭ ‬تهيئة‭ ‬فضاءات‭ ‬لنوادي‭ ‬المواطنة‭ ‬في‭ ‬المؤسسات‭ ‬التربوية‭.‬

وبخصوص‭ ‬المائدة‭ ‬المستديرة‭ ‬بينت‭ ‬أنها‭ ‬تهتم‭ ‬بالجانب‭ ‬القانوني‭ ‬للتحرش‭ ‬الإلكتروني‭ ‬وتهدف‭ ‬إلى‭ ‬الخروج‭ ‬بتوصيات‭ ‬خاصة‭ ‬بالتنقيحات‭ ‬الممكن‭ ‬إدخالها‭ ‬على‭ ‬القوانين‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬لضمان‭ ‬حقوق‭ ‬المواطنين‭ ‬وحمايتهم‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬مظاهر‭ ‬التحرش‭ ‬الإلكتروني‭ ‬الذي‭ ‬قد‭ ‬يطالهم‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الإفلات‭ ‬من‭ ‬العقاب‭.‬

وبينت‭ ‬أن‭ ‬الجمعية‭ ‬أنجزت‭ ‬استبيانا‭ ‬حول‭ ‬التحرش‭ ‬الإلكتروني‭ ‬كشف‭ ‬عن‭ ‬وجود‭ ‬شبكة‭ ‬دعارة‭ ‬نتيجة‭ ‬استعمال‭ ‬صور‭ ‬لفتاة‭ ‬تمت‭ ‬فبركتها‭ ‬إلكترونيا‭ ‬وابتزازها‭ ‬وتهديدها‭ ‬بها‭. ‬كما‭ ‬كشف‭ ‬الاستبيان‭ ‬أن‭ ‬الشباب‭ ‬يقضي‭ ‬أوقاتا‭ ‬مطولة‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬يوم‭ ‬كامل‭ ‬على‭ ‬شبكة‭ ‬الأنترنات‭ ‬أكثر‭ ‬مما‭ ‬يقضيه‭ ‬مع‭ ‬عائلته‭ ‬وأصدقائه‭ ‬داعية‭ ‬الشباب‭ ‬والأولياء‭ ‬إلى‭ ‬ضرورة‭ ‬تفعيل‭ ‬سبل‭ ‬الحماية‭ ‬من‭ ‬التحرش‭ ‬الإلكتروني‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬عدم‭ ‬إدارج‭ ‬المعطيات‭ ‬الشخصية‭ ‬والصور‭ ‬الخاصة‭ ‬والعائلية‭ ‬وعدم‭ ‬قبول‭ ‬صداقات‭ ‬مجهولة‭ ‬الهوية‭ ‬وعدم‭ ‬منح‭ ‬كلمات‭ ‬العبور‭ ‬وتغييرها‭ ‬كلما‭ ‬اقتضى‭ ‬الأمر‭ ‬ذلك‭ ‬والتقليص‭ ‬من‭ ‬الوقت‭ ‬المخصص‭ ‬لوسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬مقابل‭ ‬تخصيص‭ ‬وقت‭ ‬أكثر‭ ‬للعائلة‭ ‬والأصدقاء‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬تعزيز‭ ‬التواصل‭ ‬بين‭ ‬أفراد‭ ‬العائلة‭ ‬وخاصة‭ ‬بين‭ ‬الأولياء‭ ‬وأبنائهم‭. ‬من‭ ‬جهته‭ ‬بين‭ ‬المستشار‭ ‬بمحكمة‭ ‬الاستئناف‭ ‬بقابس‭ ‬والدكتور‭ ‬في‭ ‬القانون‭ ‬جابر‭ ‬غنيمي‭ ‬أن‭ ‬التحرش‭ ‬الإلكتروني‭ ‬هو‭ ‬كل‭ ‬اعتداء‭ ‬أو‭ ‬تهديد‭ ‬بواسطة‭ ‬شبكة‭ ‬الأنترنات‭ ‬وهو‭ ‬جريمة‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬عابرة‭ ‬للقارات‭ ‬والدول‭ ‬لها‭ ‬أركان‭ ‬ثلاثة‭ ‬وهي‭ ‬الركن‭ ‬الشرعي‭ ‬والركن‭ ‬المادي‭ ‬والركن‭ ‬المعنوي‭. ‬وأضاف‭ ‬أن‭ ‬وسائل‭ ‬الإثبات‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬اعتماد‭ ‬تقنيات‭ ‬وبرمجيات‭ ‬تعقب‭ ‬واختراق‭ ‬وهي‭ ‬وسائل‭ ‬حديثة‭ ‬تمكن‭ ‬من‭ ‬كشف‭ ‬ملابسات‭ ‬الجريمة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬وسائل‭ ‬الإثبات‭ ‬التقليدية‭ ‬المتمثلة‭ ‬في‭ ‬الإقرار‭ ‬والشهادة‭ ‬والمعاينة‭ ‬والتفتيش‭ ‬والحجز‭ ‬والاختبار‭. ‬وأبرز‭ ‬أن‭ ‬الفصل‭ ‬86‭ ‬من‭ ‬مجلة‭ ‬الاتصالات‭ ‬يعاقب‭ ‬كل‭ ‬شخص‭ ‬يقوم‭ ‬بالإساءة‭ ‬إلى‭ ‬الغير‭ ‬وإزعاجه‭ ‬بعقوبة‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬عامين‭ ‬سجن‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬المرسوم‭ ‬54‭ ‬الذي‭ ‬يتضمن‭ ‬عقوبات‭ ‬تتعلق‭ ‬بالتحرش‭ ‬الإلكتروني‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الفصلين‭ ‬24‭ ‬و26‭ ‬تصل‭ ‬العقوبات‭ ‬فيهما‭ ‬إلى‭ ‬5‭ ‬سنوات‭ ‬سجن‭ ‬و10‭ ‬سنوات‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬المعتدى‭ ‬عليه‭ ‬موظفا‭ ‬عموميا‭ ‬و6‭ ‬سنوات‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬المتضرر‭ ‬طفلا‭. ‬وأفاد‭ ‬بأنه‭ ‬يمكن‭ ‬تتبع‭ ‬المعتدي‭ ‬وتعقبه‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬خارج‭ ‬تونس‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التعاون‭ ‬الأمني‭ ‬والقضائي‭ ‬مع‭ ‬عديد‭ ‬الدول‭ ‬اعتمادا‭ ‬على‭ ‬الاتفاقيات‭ ‬الثنائية‭ ‬القضائية‭ ‬والإنابات‭ ‬القضائية‭ ‬الدولية‭ ‬أو‭ ‬المؤسسات‭ ‬الأمنية‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدولية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬الأنتربول‭ ‬والأفريبول‭ ‬واليوروبول‭ ‬وجهاز‭ ‬الشرطة‭ ‬الخليجية‭ ‬وهي‭ ‬أجهزة‭ ‬أمنية‭ ‬لتعقب‭ ‬المجرمين‭ ‬والقبض‭ ‬عليهم‭ ‬لضمان‭ ‬عدم‭ ‬الإفلات‭ ‬من‭ ‬العقاب‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

التصرف في النفايات بولاية مدنين : الاعتماد على المؤقت في انتظار الحل الجذري

شب نهاية الأسبوع الماضي حريق بالمصب المشترك للنفايات بمنطقة بوحامد بولاية مدنين تمت السيطر…