2023-10-12

الاستراتيجية الوطنية للهيدروجين الأخضر : تفاؤل مشروع قد يصطدم بصعوبات مالية للتنفيذ

‭ ‬بدت‭ ‬الملامح‭ ‬والتوجهات‭ ‬الكبرى‭ ‬للاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للهيدروجين‭ ‬الأخضر‭ ‬في‭ ‬أفق‭ ‬سنة‭ ‬2050‭ ‬،‭ ‬تتوضح‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الخطوط‭ ‬العريضة‭ ‬الهادفة‭ ‬إلى‭ ‬تحقيق‭ ‬نتائج‭ ‬معتبرة‭ ‬للتقليص‭ ‬من‭ ‬حدة‭ ‬الطلب‭ ‬المتزايد‭ ‬على‭ ‬المحروقات‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬كلفتها‭ ‬الباهظة‭ ‬،‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬الكهرباء‭ ‬والنقل‭ ‬والقطاع‭ ‬الصناعي‭ .‬

وتسعى‭ ‬تونس‭ ‬للاستفادة‭ ‬من‭ ‬الميزات‭ ‬المتوفرة‭ ‬لديها‭  ‬لتنمية‭ ‬الهيدروجين‭ ‬الأخضر‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تنوع‭ ‬الموارد‭ ‬الطبيعية‭  ‬من‭ ‬الطاقة‭ ‬الشمسية‭ ‬وطاقة‭ ‬الرياح‭ ‬والموقع‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬القريب‭ ‬من‭ ‬القارة‭ ‬الاوروبية‭  ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬الهيدروجين‭ ‬الأخضر‭ ‬وتصديره‭ ‬سيما‭ ‬مع‭ ‬توفر‭ ‬أنبوب‭ ‬الغاز‭ ‬الذي‭ ‬يمر‭ ‬بالبلاد‭ ‬التونسية‭ ‬الى‭ ‬الجانب‭ ‬الإيطالي‭ .‬

وترتكز‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للهيدروجين‭ ‬الأخضر‭ ‬على‭ ‬أربعة‭ ‬أسس‭  ‬وهي‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬التوصل‭ ‬إلى‭ ‬انتاج‭ ‬ما‭ ‬يقارب‭ ‬8.3‭ ‬مليون‭ ‬طن‭ ‬من‭ ‬الهيدروجين‭ ‬الأخضر‭ ‬في‭ ‬أفق‭ ‬سنة‭ ‬2050‭ ‬وتطوير‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬الطاقية‭ ‬وتعزيز‭ ‬استخدامات‭ ‬هذا‭ ‬الانتاج‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬القطاعات‭ ‬الصناعية‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬إنتاج‭ ‬الأسمدة‭ ‬الخضراء‭  ‬وتطوير‭ ‬تعزيز‭ ‬استخداماته‭  ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬النقل‭ ‬وإنتاج‭ ‬الكهرباء‭ .‬

‭ ‬ويعد‭ ‬الهيدروجين‭ ‬الأخضر‭ ‬عنصرا‭ ‬هاما‭ ‬للطاقة‭ ‬النظيفة‭ ‬المنتجة‭ ‬من‭ ‬الطاقات‭ ‬المتجددة‭ ‬ويساهم‭ ‬في‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬انبعاثات‭ ‬الغازات‭ ‬الدفيئة‭ ‬والانتقال‭ ‬إلى‭ ‬اقتصاد‭ ‬أخضر‭ ‬منخفض‭ ‬للكربون‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬طبيعة‭ ‬الاستدامة‭ ‬،‭ ‬ذلك‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬تنبعث‭ ‬منه‭ ‬غازات‭ ‬ملوثة‭ ‬سواء‭ ‬أثناء‭ ‬الاحتراق‭ ‬أوأثناء‭ ‬الإنتاج‭ ‬وهو‭ ‬قابل‭ ‬للتخزين‭ ‬مما‭ ‬يسمح‭ ‬باستخدامه‭ ‬لاحقًا‭ ‬لأغراض‭ ‬أخرى‭ ‬وفي‭ ‬أوقات‭ ‬أخرى‭ ‬غير‭ ‬مباشرة‭ ‬بعد‭ ‬إنتاجه‭ ‬ويتميز‭ ‬الهيدروجين‭ ‬الأخضر‭ ‬بتعدد‭ ‬الاستخدامات‭ ‬إذ‭ ‬يمكن‭ ‬تحويله‭ ‬إلى‭ ‬كهرباء‭ ‬أو‭ ‬غاز‭ ‬اصطناعي‭ ‬واستخدامه‭ ‬للأغراض‭ ‬المنزلية‭ ‬أو‭ ‬التجارية‭ ‬أو‭ ‬الصناعية‭ ‬أو‭ ‬التنقل‭ ‬باستخدام‭ ‬السيارات‭ ‬المعدة‭ ‬لذلك‭ .‬

ومع‭ ‬تشكل‭ ‬السوق‭ ‬العالمية‭ ‬للهيدروجين‭ ‬الأخضر‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭  ‬شرعت‭ ‬تونس‭ ‬مع‭ ‬بداية‭  ‬سنة‭ ‬2022‭ ‬في‭ ‬إعداد‭ ‬استراتيجيتها‭ ‬الوطنية‭ ‬الخاصة‭ ‬بالهيدروجين‭ ‬الأخضر‭ ‬والتي‭ ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬أن‭ ‬ترى‭ ‬النور‭ ‬بحلول‭ ‬سنة‭ ‬2024‭ ‬وتهدف‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬إلى‭ ‬تنويع‭ ‬استخدامات‭ ‬الطاقة‭ ‬وتصديرها‭ ‬فيما‭ ‬بعد‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬المساندة‭ ‬التقنية‭ ‬والبحثية‭ ‬من‭ ‬الوكالة‭ ‬الألمانية‭ ‬للتعاون‭ ‬الدولي‭ ‬بإعتبار‭ ‬الرهانات‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬أصبحت‭ ‬عليها‭ ‬هذه‭ ‬السوق‭ ‬الطاقية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬والتي‭ ‬تأخذ‭ ‬في‭ ‬التوسع‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬إلى‭ ‬أخرى‭ ‬وتتنوع‭ ‬معها‭ ‬الإنتاجية‭ ‬الصناعية‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالسيارات‭ ‬وغيرها‭ .‬

‭ ‬وفي‭ ‬مقابل‭ ‬هذا‭ ‬التوجه‭ ‬،‭ ‬ثمة‭ ‬مخاوف‭ ‬من‭ ‬تبعات‭ ‬انتاج‭ ‬الهيدروجين‭ ‬الأخضر‭ ‬سيما‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بكلفته‭ ‬الباهظة‭ ‬ونقص‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬للكهرباء‭ ‬وتوزيعه‭ ‬،‭ ‬إذا‭ ‬يرى‭ ‬بعض‭ ‬خبراء‭ ‬الطاقة‭ ‬اليوم‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الإنتاج‭ ‬واسع‭ ‬النطاق‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬يتطلب‭ ‬لأجل‭ ‬تنفيذه‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬اعتمادات‭ ‬مالية‭ ‬ضخمة‭ ‬لإنشاء‭ ‬مشروعات‭ ‬عملاقة‭ ‬لطاقة‭ ‬الرياح‭ ‬والطاقة‭ ‬الشمسية‭ ‬واستغلال‭ ‬هذه‭ ‬الموارد‭ ‬بأكبر‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬من‭ ‬جهود‭ .‬

وتتجه‭ ‬المخاوف‭ ‬أساسا‭ ‬مع‭ ‬توسع‭ ‬هذه‭ ‬السوق‭ ‬الناشئة‭ ‬نحو‭ ‬استنزاف‭ ‬بعض‭ ‬الموارد‭ ‬الطبيعية‭ ‬المستعملة‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬المياه‭ ‬وهي‭ ‬ثروة‭ ‬مهددة‭ ‬في‭ ‬عديد‭ ‬البلدان‭ ‬المهددة‭ ‬بشح‭ ‬المياه‭ ‬وتأثيرات‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬وتونس‭ ‬ليست‭ ‬بمعزل‭ ‬عن‭ ‬ذلك‭ . ‬كما‭ ‬أن‭ ‬مخاطر‭ ‬السلامة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الحقل‭ ‬الإنتاجي‭ ‬تتطلب‭ ‬موارد‭ ‬لوجستية‭ ‬ومالية‭ ‬ضخمة‭ ‬لتخزينه‭ ‬مقارنة‭ ‬بباقي‭ ‬أنواع‭ ‬الإنتاج‭ ‬الطاقي‭ .‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

واقع وآفاق الأزمة المائية في بلادنا : تأثيرات سلبية على مستوى رفاهية عيش المواطن …وهذه أهم التوجهات في قطاع المياه

تشكل ندرة الموارد المائية تحديا كبيرا لبلادنا باعتبارها تتميز بمحدودية مواردها المائية بحك…