2023-10-10

اجتماعات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في مراكش : هل تمثل فرصة لإعادة المفاوضات المتعثرة مع المؤسسات المانحة؟

انطلق‭ ‬أمس‭ ‬الاثنين‭ ‬أسبوع‭ ‬الاجتماعات‭ ‬الذي‭ ‬ينظمه‭ ‬البنك‭ ‬الدولي‭ ‬وصندوق‭ ‬النقد‭ ‬الدولي‭ ‬في‭ ‬مراكش‭ ‬المغربية‭. ‬وبتنظيم‭ ‬المغرب‭ ‬هذا‭ ‬الحدث،‭ ‬تعود‭ ‬اجتماعات‭ ‬صندوق‭ ‬النقد‭ ‬الدولي‭ ‬والبنك‭ ‬الدولي‭ ‬هذه‭ ‬إلى‭ ‬أفريقيا،‭ ‬بعد‭ ‬خمسين‭ ‬عاماً‭ ‬من‭ ‬انعقاد‭ ‬تلك‭ ‬الاجتماعات‭ ‬في‭ ‬نيروبي‭. ‬وككل‭ ‬الاجتماعات‭ ‬التي‭ ‬ينظمها‭ ‬البنك‭ ‬الدولي‭ ‬وصندوق‭ ‬النقد‭ ‬الدولي‭, ‬يشارك‭  ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الدورة‭ ‬عدد‭ ‬هام‭ ‬من‭ ‬قادة‭ ‬العالم‭ ‬ووزراء‭ ‬المالية‭ ‬والاقتصاد‭ ‬ومحافظو‭ ‬البنوك‭ ‬وقرابة‭ ‬190‭ ‬عضو‭ ‬مندوب‭ ‬في‭ ‬هاتين‭ ‬المؤسستين‭ ‬الدوليتين،‭ ‬من‭ ‬بينهم‭ ‬مسؤولون‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬العام‭ (‬البنوك‭ ‬المركزية،‭ ‬وزارات‭ ‬المالية‭ ‬والتنمية،‭ ‬والبرلمانيين‭) ‬والقطاع‭ ‬الخاص،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ممثلين‭ ‬عن‭ ‬منظمات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬وخبراء‭ ‬من‭ ‬الأوساط‭ ‬الجامعية،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تشخيص‭ ‬مشاكل‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العالمي‭ ‬وخاصة‭ ‬الأفريقية‭ ‬منها‭ ‬والتي‭ ‬يقول‭ ‬عنها‭ ‬البعض‭ ‬أنها‭ ‬اقتصاديات‭ ‬هشة‭ ‬للغاية،‭” ‬تتعرض‭ ‬للتدمير‭ ‬الكامل‭ ‬بسبب‭ ‬الأزمات‭ ‬المتعاقبة”‭.‬

وفي‭ ‬هذه‭ ‬الدورة‭ ‬تمثل‭ ‬”المديونية‭ ‬المفرطة”‭ ‬القضية‭ ‬الأساسية‭ ‬لهذه‭ ‬الاجتماعات‭ ‬باعتبارها‭ ‬أزمة‭ ‬تؤثر‭ ‬على‭ ‬حوالي‭ ‬عشرين‭ ‬دولة‭ ‬إفريقية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬مصر‭ ‬التي‭ ‬تعيش‭ ‬أزمة‭ ‬اقتصادية‭ ‬بسبب‭ ‬انخفاض‭ ‬قيمة‭ ‬عملتها،‭ ‬وتونس‭ ‬التي‭ ‬فشلت‭ ‬في‭ ‬المفاوضات‭ ‬مع‭ ‬صندوق‭ ‬النقد‭ ‬الدولي‭ ‬لتأمين‭ ‬قرض‭ ‬تمول‭ ‬به‭ ‬ميزانية‭ ‬2024‭. ‬ومن‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الاجتماعات‭ ‬دراسة‭ ‬تحديات‭ ‬النمو‭ ‬العالمي‭ ‬والخروج‭ ‬بحلول‭ ‬يمكن‭ ‬تطبيقها‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭ ‬وقادرة‭ ‬على‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬فقر‭ ‬الدول‭ ‬النامية‭ ‬ومكافحة‭ ‬التغيّرات‭ ‬المناخية‭.‬

وبالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬تونس‭ ‬سيحضر‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬محافظ‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭  ‬مروان‭ ‬العباسي،‭ ‬ووزير‭ ‬الاقتصاد‭ ‬والتخطيط‭ ‬سمير‭ ‬سعيد‭ ‬ويقودان‭ ‬المشاورات‭ ‬مع‭ ‬المؤسسات‭ ‬المالية‭ ‬المشاركة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تأمين‭ ‬قروض‭ ‬خارجية‭. ‬وقد‭ ‬تكون‭ ‬مشاركة‭ ‬الوفد‭ ‬التونسي‭ ‬فرصة‭ ‬لإعادة‭ ‬المشاورات‭ ‬مع‭ ‬صندوق‭ ‬النقد‭ ‬الدولي‭ ‬المتعثرة‭ ‬منذ‭ ‬أشهر‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬التوافق‭.‬

مديرة‭ ‬صندوق‭ ‬النقد‭ ‬الدولي‭ ‬كريستاليا‭ ‬غورغييفا‭  ‬تقول‭ ‬إن‭ ‬تونس‭ ‬في‭ ‬حاجة‭ ‬إلى‭ ‬إجراءات‭ ‬عاجلة‭ ‬لاستكمال‭ ‬ترتيبات‭ ‬الاتفاق‭ ‬المتعثر‭ ‬بشأن‭ ‬قرض‭ ‬بقيمة‭ ‬1.9‭ ‬مليار‭ ‬دولارب‭ ‬موضحة‭ ‬أنه‭ ‬رغم‭ ‬اان‭ ‬إعادة‭ ‬هيكلة‭ ‬ديون‭ ‬تونس‭ ‬ليست‭ ‬مطلوبة‭ ‬بحكم‭ ‬أنها‭ ‬ليست‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬خطير‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬كلما‭ ‬أسرعت‭ ‬في‭ ‬اتخاذ‭ ‬بعض‭ ‬التدابير‭ ‬لتحسين‭ ‬وضعها‭ ‬المالي‭ ‬وتعزيز‭ ‬أدائها‭ ‬الاقتصادي‭ ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬أفضل‭ ‬بالنسبة‭ ‬لهاب‭, ‬وأصحاب‭ ‬القرار‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬يقولون‭ ‬اتونس‭ ‬لديها‭ ‬شروط‭ ‬واضحة‭ ‬للعمل‭ ‬مع‭ ‬صندوق‭ ‬النقد‭ ‬الدولي‭ ‬وحددت‭ ‬خطوطا‭ ‬حمراء‭ ‬لا‭ ‬تتخطاها‭ ‬حفاظا‭ ‬على‭ ‬المصالح‭ ‬الاقتصادية‭ ‬للبلاد‭ ‬وعلى‭ ‬استعداد‭ ‬للعمل‭ ‬في‭ ‬إطارها‭.‬

ومع‭ ‬تمسك‭ ‬الطرفين‭ ‬بمطالبهما‭, ‬وصلت‭ ‬المفاوضات‭ ‬بين‭ ‬تونس‭ ‬وصندوق‭ ‬النقد‭ ‬إلى‭ ‬طريق‭ ‬مسدودة،‭ ‬وتوقفت‭ ‬المشاورات‭  ‬منذ‭ ‬أشهر‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬سجله‭ ‬الاقتصاد‭ ‬التونسي‭ ‬من‭ ‬مؤشرات‭ ‬ايجابية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬تمكنها‭ ‬من‭ ‬تسديد‭ ‬ديونها‭ ‬الخارجية‭ ‬تحسن‭ ‬نسق‭ ‬صادراتها‭ ‬ارتفاع‭ ‬موارد‭ ‬تحويلات‭ ‬التونسيين‭ ‬بالخارج‭ ‬وإيرادات‭ ‬القطاع‭ ‬السياحي‭ ‬قد‭ ‬تسجل‭ ‬كلها‭ ‬نقاطا‭ ‬ايجابية‭ ‬لصالح‭ ‬تونس‭ ‬وتدعم‭ ‬موقفها‭ ‬التفاوضي‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬المؤسسة‭ ‬المانحة‭.‬

فبداية‭ ‬التعافي‭ ‬الذي‭ ‬يشهده‭ ‬الاقتصاد‭ ‬التونسي‭ ‬دون‭ ‬اللجوء‭ ‬إلى‭ ‬اعتماد‭ ‬سياسة‭ ‬تقشفية‭ ‬أو‭ ‬المساس‭ ‬من‭ ‬كتلة‭ ‬الدعم‭ ‬وإثقال‭ ‬كاهل‭ ‬المواطن‭ ‬بإصلاحات‭ ‬مؤلمة‭  ‬من‭ ‬شانه‭ ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬سلاح‭ ‬الوفد‭ ‬التونسي‭ ‬المشارك‭ ‬في‭ ‬اجتماعات‭ ‬البنك‭ ‬الدولي‭ ‬وصندوق‭ ‬النقد‭ ‬الدولي‭ ‬في‭ ‬مراكش‭ ‬في‭ ‬مفاوضاته‭ ‬مع‭ ‬صندوق‭ ‬النقد‭ ‬الدولي‭ ‬خصوصا‭ ‬وبقية‭ ‬المؤسسات‭ ‬المالية‭ ‬المشاركة‭ ‬وكسب‭ ‬الرهان‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬موارد‭ ‬خارجية‭ ‬لتمويل‭ ‬ميزانية‭ ‬2024‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

تصنيف اقتصادي : تونس العاشرة عربيا و90 عالميا من حيث الناتج الإجمالي

أفادت مجلة «CEOWORLD» الأمريكية، بداية الأسبوع الجاري، بأن تونس احتلت المرتبة 10 عربيا و 9…