2023-10-07

تزامنا مع مؤتمر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين : الملفات الاجتماعية والاقتصادية للحقل الصحفي تُطرح بشدّة

يسدل‭ ‬الستار‭ ‬اليوم‭ ‬على‭ ‬أشغال‭ ‬المُؤتمر‭ ‬السادس‭ ‬للنقابة‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحفيين‭ ‬التونسيين‭ ‬والثامن‭  ‬والعشرين‭ ‬للمهنة‭ ‬وسط‭ ‬مناخ‭ ‬اقتصادي‭ ‬واجتماعي‭ ‬متردّ‭ ‬للقطاع‭ ‬،‭ ‬تنضاف‭ ‬إليه‭ ‬إشكالية‭ ‬تراجع‭ ‬الحريات‭ ‬المكتسبة‭ ‬منذ‭ ‬سنة‭ ‬2011‭ ‬،‭ ‬هذا‭ ‬المؤتمر‭ ‬يأتي‭ ‬في‭ ‬سياقات‭ ‬مختلفة‭ ‬تماما‭ ‬عما‭ ‬كانت‭ ‬عليه‭ ‬طيلة‭ ‬السنوات‭ ‬المنقضية‭ ‬وبالأساس‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالأزمة‭ ‬المالية‭ ‬التي‭ ‬يعاني‭ ‬منها‭ ‬قطاع‭ ‬الإعلام‭ ‬بمختلف‭ ‬أنماطه‭ ‬المكتوب‭ ‬والمرئي‭ ‬والمسموع‭ ‬والرقمي‭ .‬

رهانات‭ ‬عديدة‭ ‬تنتظر‭ ‬المكتب‭ ‬التنفيذي‭ ‬الجديد‭ ‬للنقابة‭ ‬في‭ ‬خضم‭ ‬تزايد‭ ‬التهديدات‭ ‬المحدقة‭ ‬بالحريات‭ ‬الصحفية‭ ‬وتواصل‭ ‬المحاكمات‭ ‬في‭ ‬شأن‭ ‬بعض‭ ‬الزملاء‭ ‬وسجنهم‭ ‬تبعا‭ ‬لقوانين‭ ‬ومراسيم‭ ‬تتعارض‭ ‬مع‭ ‬ما‭ ‬حققه‭ ‬القطاع‭ ‬الصحفي‭ ‬من‭ ‬مكاسب‭ ‬حقيقية‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الحريات‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬المرسومين‭ ‬115‭ ‬و116‭ ‬، ‬والمؤكد‭ ‬اليوم‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬التهديدات‭ ‬التي‭ ‬تحيط‭ ‬بقطاع‭ ‬نوعي‭ ‬يعدّ‭ ‬من‭ ‬أحد‭ ‬ركائز‭ ‬البناء‭ ‬الديمقراطي‭ ‬تتبعها‭ ‬تحديات‭ ‬اجتماعية‭ ‬واقتصادية‭ ‬تعيشها‭ ‬جل‭ ‬مؤسسات‭ ‬الإعلام‭ ‬العمومي‭ ‬والخاص‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬إلى‭ ‬اليوم‭ ‬وهي‭ ‬وإن‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬بمعزل‭ ‬عن‭ ‬التحولات‭ ‬العالمية‭ ‬التي‭ ‬يعيشها‭ ‬الإعلام‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬أخذت‭ ‬أبعادا‭ ‬أعمق‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الخطورة‭ ‬ونتائجها‭ ‬على‭ ‬الاستقرار‭ ‬الاجتماعي‭ ‬والنفسي‭ ‬للصحفيين‭ ‬المهددين‭ ‬في‭ ‬موارد‭ ‬رزقهم‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تراجع‭ ‬موارد‭ ‬المؤسسات‭ ‬الإعلامية‭ ‬وغياب‭ ‬برامج‭ ‬إعادة‭ ‬هيكلة‭ ‬واضحة‭ ‬للإعلام‭ ‬العمومي‭ ‬وتأخر‭ ‬تفعيل‭ ‬دور‭ ‬الوكالة‭ ‬الوطنية‭ ‬للإشهار‭ ‬العمومي‭ ‬بما‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬يساعد‭ ‬على‭ ‬ديمومة‭ ‬المحامل‭ ‬الإعلامية‭ .‬

أزمة‭ ‬قطاع‭ ‬الإعلام‭ ‬ومن‭ ‬منظور‭ ‬الجوانب‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬بقطع‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬الصبغة‭ ‬الحقوقية‭ ‬لهذا‭ ‬القطاع‭ ‬تتطلب‭ ‬اليوم‭ ‬وقفة‭ ‬حازمة‭ ‬لإصلاح‭ ‬مكامنها‭ ‬وتصويبها‭ ‬حتى‭ ‬يستعيد‭ ‬الحقل‭ ‬الصحفي‭ ‬مكانته‭ ‬في‭ ‬العملية‭ ‬الديمقراطية،‭ ‬إصلاح‭ ‬شامل‭ ‬يأخذ‭ ‬بعين‭ ‬الاعتبار‭ ‬التحولات‭ ‬الرقمية‭ ‬وتأثيراتها‭ ‬سواء‭ ‬على‭ ‬المحتويات‭ ‬الجادة‭ ‬للإعلام‭ ‬الهادف‭ ‬والمسؤول‭ ‬أو‭ ‬كذلك‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬تأثيرات‭ ‬التحول‭ ‬الرقمي‭ ‬الافتراضي‭ ‬على‭ ‬ديمومة‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصحفية‭ ‬المكتوبة‭ ‬والإذاعية‭ ‬والتلفزية‭ .‬

‭ ‬مراجعة‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬السلطة‭ ‬والمكتب‭ ‬التنفيذي‭ ‬

ومع‭ ‬متابعتنا‭ ‬لما‭ ‬يجري‭ ‬على‭ ‬الساحة‭ ‬السياسية‭ ‬والحقوقية‭ ‬طيلة‭ ‬العامين‭ ‬المنقضيين‭ ‬وبالنظر‭ ‬إلى‭ ‬أهم‭ ‬تفاعلات‭ ‬الجسم‭ ‬الصحفي‭ ‬وما‭ ‬يتم‭ ‬النقاش‭ ‬فيه‭ ‬في‭ ‬الفضاء‭ ‬العام‭ ‬لهذا‭ ‬الحقل‭ ‬طيلة‭ ‬الأيام‭ ‬التي‭ ‬سبقت‭ ‬هذا‭ ‬المؤتمر‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬إنكار‭ ‬أن‭ ‬عديد‭ ‬الآراء‭ ‬تذهب‭ ‬نحو‭ ‬ضرورة‭ ‬تصويب‭ ‬العلاقة‭ ‬القائمة‭ ‬بين‭ ‬المكتب‭ ‬التنفيذي‭ ‬للنقابة‭ ‬الوطنية‭ ‬للصحفيين‭ ‬التونسيين‭ ‬والسلطة‭ ‬الحاكمة‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬سياقات‭ ‬التماهي‭ ‬مع‭ ‬ما‭ ‬تريد‭ ‬السلطة‭ ‬إملاءه‭ ‬وإنما‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالخوض‭ ‬في‭ ‬الملفات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬المتراكمة‭ ‬التي‭ ‬تغرق‭ ‬فيها‭ ‬جل‭ ‬مؤسسات‭ ‬الإعلام‭ ‬اليوم‭ ‬وما‭ ‬تعانيه‭ ‬من‭ ‬صعوبات‭ ‬وبالتالي‭ ‬ضرورة‭ ‬فرض‭ ‬خطة‭ ‬تفاوض‭ ‬نديّة‭ ‬تمكّن‭ ‬من‭ ‬حلحلة‭ ‬هذه‭ ‬الملفات‭ ‬وفقا‭ ‬لمبادئ‭ ‬القانون‭ ‬ومن‭ ‬منظور‭ ‬الواجب‭ ‬المحمول‭ ‬على‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬قطاع‭ ‬الإعلام‭ ‬من‭ ‬المخاطر‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التي‭ ‬تتهدده‭. ‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

لوّحوا بمقاطعة الدروس والامتحانات: المعلّمون النوّاب متمسّكون  بالانتداب

ما يزال ملف المعلمين النواب يراوح مكانه بين أروقة وزارتي التربية والمالية ورئاسة الحكومة إ…