‭ ‬انطلق‭ ‬العدّ‭ ‬التنازلي‭ ‬باتجاه‭ ‬الاستحقاق‭ ‬الانتخابي‭ ‬الذي‭ ‬ستنظمه‭ ‬تونس‭ ‬في‭ ‬24‭ ‬ديسمبر‭ ‬المقبل‭ ‬والمتمثل‭ ‬في‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلية‭ ‬و‭ ‬تقوم‭ ‬الهيئة‭ ‬العليا‭ ‬المستقلة‭ ‬للانتخابات‭ ‬بوضع‭ ‬اللمسات‭ ‬الأخيرة‭ ‬على‭ ‬الاستعدادات‭ ‬اللوجستية‭ ‬والمادية‭ ‬والبشرية‭ ‬لإنجاح‭ ‬هذه‭ ‬المحطة‭ ‬الانتخابية‭ ‬وتنظيمها‭ ‬على‭ ‬أكمل‭ ‬وجه‭.‬

وقد‭ ‬تم‭ ‬تحديد‭ ‬الرزنامة‭ ‬الانتخابية‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬تحيين‭ ‬السجل‭ ‬الانتخابي‭ ‬كما‭ ‬تم‭ ‬انتداب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثلاثة‭ ‬آلاف‭ ‬عون‭ ‬بين‭ ‬متعاقدين‭ ‬وقارّين‭ ‬لحسن‭ ‬سير‭ ‬العملية‭ ‬في‭ ‬جانبها‭ ‬البشري‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬تعبير‭ ‬الناطق‭ ‬الرسمي‭ ‬باسم‭ ‬الهيئة‭.‬

و‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭ ‬اتبعت‭ ‬الهيئة‭ ‬منهجية‭ ‬عمل‭ ‬للتواصل‭ ‬المباشر‭ ‬مع‭ ‬المواطنين‭ ‬وحثهم‭ ‬على‭ ‬التسجيل‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬التوجه‭ ‬إلى‭ ‬أصحاب‭ ‬المهن‭ ‬الحرة‭ ‬والموظفين‭ ‬العموميين‭ ‬و‭ ‬المرأة‭ ‬الريفية‭ ‬الموجودة‭ ‬في‭ ‬الحقول‭ ‬الفلاحية‭ ‬وقد‭ ‬تم‭ ‬تسجيل‭ ‬إلى‭ ‬حدود‭ ‬يوم‭ ‬أمس‭ ‬160‭ ‬ألف‭ ‬عملية‭ ‬تحيين‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬26‭ ‬سبتمبر‭ ‬الماضي‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬تسجيل‭ ‬قرابة‭ ‬مليون‭ ‬مشاركة‭ ‬على‭ ‬تطبيقة‭*‬190‭* ‬للتثبت‭ ‬من‭ ‬موقع‭ ‬مركز‭ ‬الاقتراع‭.‬

وحسب‭ ‬المنصري‭ ‬فإن‭ ‬الهيئة‭ ‬خصصت‭ ‬54‭ ‬يوما‭ ‬للقيام‭ ‬بعمليات‭ ‬التحيين‭ ‬ومن‭ ‬المنتظر‭ ‬تسجيل‭ ‬أرقام‭ ‬مهمة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭ ‬مع‭ ‬العلم‭ ‬فان‭ ‬مجلس‭ ‬الهيئة‭ ‬الذي‭ ‬التأم‭ ‬أول‭ ‬أمس‭ ‬دعا‭ ‬المترشحين‭ ‬إلى‭ ‬تكوين‭ ‬ملفاتهم‭ ‬والانطلاق‭ ‬في‭ ‬قبول‭ ‬الترشحات‭ ‬من‭ ‬28‭ ‬أكتوبر‭ ‬الجاري‭ ‬إلى‭ ‬غاية‭ ‬1‭ ‬نوفمبر‭ ‬المقبل‭.‬

وستتم‭ ‬المصادقة‭ ‬على‭ ‬افتتاح‭ ‬الهيئات‭ ‬الفرعية‭ ‬في‭ ‬11‭ ‬أكتوبر‭ ‬وهي‭ ‬التي‭ ‬ستشرف‭ ‬على‭ ‬قبول‭ ‬الترشحات‭ ‬مع‭ ‬أنّ‭ ‬ميزانية‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلية‭ ‬بحسب‭ ‬مصادرنا‭ ‬ستكون‭ ‬كسابقاتها‭ ‬أي‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬40‭ ‬مليون‭ ‬دينار،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬ضبط‭ ‬الميزانية‭ ‬بصفة‭ ‬رسمية‭ ‬بعد‭ ‬نهاية‭ ‬المسار‭ ‬أي‭ ‬بعد‭ ‬القيام‭ ‬بكل‭ ‬المصاريف‭ ‬من‭ ‬شراءات‭ ‬وانتدابات‭ ‬واتفاقات‭ ‬مع‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة‭ ‬الأخرى‭.‬

وكانت‭ ‬الهيئة‭ ‬العليا‭ ‬المستقلة‭ ‬للانتخابات‭ ‬قد‭ ‬دعت‭ ‬الراغبين‭ ‬في‭ ‬الترشح‭ ‬لعضوية‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية‭ ‬للانطلاق‭ ‬في‭ ‬إعداد‭ ‬ملفاتهم‭ ‬وتجميع‭ ‬التزكيات‭ ‬المطلوبة‭ (‬دون‭ ‬حاجة‭ ‬للتعريف‭ ‬بالإمضاء‭)‬،‭ ‬وإيداع‭ ‬ملفات‭ ‬ترشحاتهم‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الممتدة‭ ‬بين‭ ‬23‭ ‬أكتوبر‭ ‬و1‭ ‬نوفمبر‭ ‬2023‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬مقرات‭ ‬الهيئات‭ ‬الفرعية‭.‬

‭ ‬كما‭ ‬وضعت‭ ‬الهيئة‭ ‬على‭ ‬صفحتها‭ ‬الرسمية‭ ‬الوثائق‭ ‬المرفقة‭ ‬بملف‭ ‬الترشح‭ ‬ونماذج‭ ‬منها‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬مطبوعة‭ ‬مطلب‭ ‬الترشح‭ ‬ومطبوعة‭ ‬التصريح‭ ‬على‭ ‬الشرف‭ ‬واستمارة‭ ‬تجميع‭ ‬التزكيات‭.‬

ومن‭ ‬بين‭ ‬الوثائق‭ ‬المطلوبة‭ ‬موجز‭ ‬للبرنامج‭ ‬الانتخابي‭ ‬للمترشح‭ ‬ممضى‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬50‭ ‬مزكيا‭ ‬من‭ ‬الناخبين‭ ‬المسجلين‭ ‬في‭ ‬الدائرة‭ ‬الانتخابية،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬نصف‭ ‬المزكين‭ ‬من‭ ‬الإناث‭ ‬والنصف‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬الذكور،‭ ‬وألا‭ ‬يقل‭ ‬عدد‭ ‬المزكين‭ ‬من‭ ‬الشباب‭ ‬دون‭ ‬سن‭ ‬35‭ ‬سنة‭ ‬عن‭ ‬15‭ ‬مزكيا،‭ ‬ولا‭ ‬يجوز‭ ‬للناخب‭ ‬أن‭ ‬يزكي‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مترشح‭ ‬واحد‭.‬

كما‭ ‬يتضمن‭ ‬ملف‭ ‬الترشح‭ ‬بطاقة‭ ‬إعاقة‭ ‬بالنسبة‭ ‬للناخبين‭ ‬من‭ ‬ذوي‭ ‬الإعاقة‭ ‬الذين‭ ‬يرغبون‭ ‬في‭ ‬الترشح،‭ ‬وتوكيلا‭ ‬معرفا‭ ‬عليه‭ ‬بالإمضاء‭ ‬في‭ ‬صورة‭ ‬تقديم‭ ‬مطلب‭ ‬الترشح‭ ‬من‭ ‬الغير‭.‬

ومن‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭ ‬صادق‭ ‬مجلس‭ ‬الهيئة‭ ‬العليا‭ ‬المستقلة‭ ‬للانتخابات‭ ‬أول‭ ‬أمس‭ ‬في‭ ‬اجتماع‭ ‬عقد‭ ‬بمقره‭ ‬الرسمي‭ ‬على‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬المسائل‭ ‬المالية‭ ‬المطروحة‭ ‬على‭ ‬جدول‭ ‬أعماله‭ ‬وهي‭ ‬الحسابات‭ ‬المالية‭ ‬السنوية‭ ‬للهيئة‭ ‬على‭ ‬ضوء‭ ‬تقرير‭ ‬مراقبي‭ ‬الحسابات‭ ‬ومشروع‭ ‬ميزانية‭ ‬الهيئة‭ ‬لسنة‭ ‬2024‭ ‬وميزانية‭ ‬الانتخابات‭ ‬المحلية‭ ‬ليوم‭ ‬24‭ ‬ديسمبر‭ ‬2023‭ ‬وبرنامج‭ ‬الشراءات‭ ‬وتوزيع‭ ‬اعتمادات‭ ‬التجهيز‭ ‬و‭ ‬برنامج‭ ‬استغلال‭ ‬فواضل‭ ‬اعتمادات‭ ‬التجهيز‭ ‬كما‭ ‬ذكرت‭ ‬الهيئة‭ ‬أن‭ ‬الاجتماع‭ ‬أرجأ‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬التقرير‭ ‬المالي‭ ‬للهيئة‭ ‬لسنة‭ ‬2022‭ ‬الى‭ ‬اجتماع‭ ‬مقبل‭.‬

ومن‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭ ‬ناقش‭ ‬أعضاء‭ ‬مجلس‭ ‬الهيئة‭ ‬في‭ ‬اجتماعهم‭ ‬القرار‭ ‬الترتيبي‭ ‬الخاص‭ ‬بقواعد‭ ‬وإجراءات‭ ‬الترشح‭ ‬للانتخابات‭ ‬المحلية‭ ‬وتم‭ ‬خلال‭ ‬الاجتماع‭ ‬عرض‭ ‬المخطط‭ ‬الاعلامي‭ ‬للهيئة‭ ‬لهذه‭ ‬المحطة‭ ‬الانتخابية‭ ‬المقبلةوصادق‭ ‬أعضاء‭ ‬الهيئة‭ ‬أيضا‭ ‬على‭ ‬اتفاقيتي‭ ‬الشراكة‭ ‬والتعاون‭ ‬المبرمتين‭ ‬بين‭ ‬هيئة‭ ‬الانتخابات‭ ‬ومنظمة‭ ‬الكشافة‭ ‬التونسية‭ ‬ومؤسسة‭ ‬الاذاعة‭ ‬التونسية‭.‬

هذا‭ ‬عن‭ ‬الترتيبات‭ ‬والاجراءات‭ ‬اللوجستية‭ ‬ويبقى‭ ‬السؤال‭ ‬الأهم‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬هو‭ ‬سؤال‭ ‬الشرعية‭ ‬والمشروعية‭ ‬اي‭ ‬سؤال‭ ‬المصداقية‭ ‬والمرتبط‭ ‬جوهريا‭ ‬بالاقبال‭ ‬الشعبي‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الانتخابات‭ ‬والذي‭ ‬اصبح‭ ‬الان‭ ‬موضع‭ ‬جدل‭ ‬وتشكيك‭ ‬بل‭ ‬ثمة‭ ‬من‭ ‬يؤكد‭ ‬سواء‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬أنصار‭ ‬المسار‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬خصومه‭ ‬أن‭  ‬العزوف‭ ‬سيكون‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الانتخابات‭ ‬ولن‭ ‬تشهد‭ ‬اقبالا‭ ‬كبيرا‭ ‬على‭ ‬صناديقها‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أكدته‭ ‬قيادات‭ ‬من‭ ‬حركة‭ ‬الشعب‭ ‬ـ‭ ‬مثلا‭ ‬ـ‭ ‬وهي‭ ‬الحركة‭ ‬المنتصرة‭ ‬لمسار‭ ‬25‭ ‬جويلية‭ ‬رغم‭ ‬ما‭ ‬يبدو‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬ترددات‭ ‬في‭ ‬المواقف‭..!‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الخبير الاقتصادي ياسين بن اسماعيل لـ«الصحافة اليوم» : تونس تبحث عن تعاون ودعم اقتصادي يحترم سياساتها وسيادتها الوطنية

أكّد محافظ البنك المركزي فتحي زهير النوري، خلال مشاركته في اجتماعات الربيع السنوية لمجموعة…