2023-10-05

جدل متواصل حول التقسيم الترابي وتوزيع الاقاليم : حظوظ النجاح قائمة شريطة تثمين موارد كل إقليم

يطرح‭ ‬قرار‭  ‬تقسيم‭ ‬تونس‭ ‬إلى‭ ‬خمسة‭ ‬أقاليم‭ ‬كبرى‭ ‬عديد‭ ‬التباينات‭ ‬في‭ ‬أراء‭ ‬خبراء‭ ‬الاقتصاد‭ ‬حول‭ ‬الجدوى‭ ‬الاقتصادية‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الاجراء‭ ‬ومدى‭ ‬فاعليته‭ ‬في‭ ‬تحفيز‭ ‬التنمية‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬الداخلية‭ ‬المهمشة‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬الاستقلال‭. ‬وعلى‭ ‬غرار‭ ‬أي‭ ‬مشروع‭ ‬جديد‭ ‬أو‭ ‬قانون‭ ‬جديد‭ ‬يصدر‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬الحساسة‭ ‬من‭ ‬تاريخ‭ ‬البلاد‭ ‬هناك‭ ‬من‭  ‬يؤيد‭ ‬ومن‭  ‬يعارض‭ ‬لاسباب‭ ‬متباينة‭ ‬خاصة‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬جدوى‭ ‬التقسيم‭ ‬الجديد‭ ‬وملاءمته‭ ‬للمرحلة‭ ‬الراهنة‭ ‬التي‭ ‬تشهد‭ ‬انكماشا‭ ‬اقتصاديا‭ ‬وصل‭ ‬حد‭ ‬الركود‭.‬‭ ‬

فالاختلاف‭ ‬في‭ ‬تقييم‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬لم‭ ‬يبن‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬بل‭ ‬من‭ ‬ضبابية‭ ‬تنفيذه‭ ‬وجدواه‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬السياسية‭ ‬بل‭ ‬الاقتصادية‭ ‬أيضا‭ ‬نظرا‭ ‬لما‭ ‬يشوبه‭ ‬من‭ ‬غموض‭ ‬يجعل‭ ‬التوافق‭ ‬بشأنه‭ ‬أمرا‭ ‬صعبا‭ ‬لاسيما‭ ‬بعد‭ ‬فشل‭ ‬التجارب‭ ‬السياسية‭ ‬والتنموية‭ ‬السابقة‭ ‬والتي‭ ‬ساهمت‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬تفاوت‭ ‬كبير‭ ‬بين‭ ‬الجهات‭ : ‬ونخص‭ ‬بالذكر‭ ‬التفاوت‭ ‬التنموي‭ ‬لأننا‭ ‬نتحدث‭ ‬عن‭ ‬المردودية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لهذا‭ ‬التقسيم‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬التجاذبات‭ ‬السياسية‭.‬

كما‭ ‬أن‭ ‬المدافعين‭ ‬عن‭ ‬التقسيم‭ ‬الجديد‭ ‬للأقاليم‭ ‬الخمس‭ ‬يرون‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬امثالا‭ ‬يحتذى‭ ‬بهب‭ ‬لأنه‭ ‬بني‭ ‬وفق‭ ‬تقسيم‭ ‬أفقي‭ ‬عكس‭ ‬التقسيم‭ ‬العمودي‭ ‬المتبع‭ ‬سابقا‭. ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬سيسهل‭ ‬رسم‭ ‬سياسات‭ ‬قطاعية‭ ‬وتنموية‭ ‬تأخذ‭ ‬بعين‭ ‬الاعتبار‭ ‬امتيازات‭ ‬وموارد‭ ‬كل‭ ‬إقليم‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬أولى‭ ‬ثم‭ ‬رسم‭ ‬سياسة‭ ‬تنموية‭ ‬وطنية‭  ‬شاملة‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬ثانية‭.‬

كما‭ ‬أن‭ ‬التقسيم‭ ‬الأفقي‭ ‬لخريطة‭ ‬البلاد‭ ‬أيضا‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬ان‭ ‬يخلق‭ ‬فرصا‭ ‬جديدة‭ ‬للاستثمار‭ ‬بالجهات‭ ‬الداخلية‭ ‬للبلاد‭ ‬بحكم‭ ‬تساوي‭ ‬الفرص‭ ‬لكل‭ ‬الأقاليم‭: ‬يتميز‭ ‬كل‭ ‬اقيلم‭ ‬بواجهة‭ ‬بحرية‭, ‬مناطق‭ ‬فلاحية‭ ‬وأخرى‭ ‬سياحية‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬ننسى‭ ‬المشاريع‭ ‬الصناعية‭. ‬وهذا‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يشجع‭ ‬على‭ ‬تطوير‭ ‬الحركة‭ ‬التجارية‭ ‬يسهل‭ ‬نسق‭ ‬الصادرات‭ ‬وخلق‭ ‬دينامكية‭ ‬سياحية‭.‬

ويرى‭ ‬البعض‭  ‬أن‭ ‬سن‭ ‬هذا‭ ‬القرار‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬بالذات‭ ‬جاء‭ ‬لغايات‭ ‬انتخابية‭ ‬بحتة،‭ ‬مستبعدا‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬له‭ ‬أي‭ ‬دور‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬التكامل‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والتنموي‭ ‬بين‭ ‬جهات‭ ‬البلاد‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬غياب‭ ‬برامج‭ ‬تنموية‭ ‬واضحة‭ ‬حتى‭ ‬ان‭ ‬البعض‭ ‬ذهب‭ ‬إلى‭ ‬القول‭ ‬ان‭ ‬هذا‭ ‬التقسيم‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬إلا‭ ‬إعادة‭ ‬لمنوال‭ ‬التنمية‭ ‬القديم‭ ‬لكن‭ ‬بطرق‭ ‬مختلفة‭. ‬وهذا‭ ‬حتما‭ ‬سيخلق‭ ‬نفس‭ ‬المشاكل‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والمتمثلة‭ ‬أساسا‭ ‬في‭ ‬نمو‭ ‬اقتصادي‭ ‬ضعيف‭ ‬وتفاوت‭ ‬بين‭ ‬الأقاليم‭ ‬بحكم‭ ‬استقرار‭ ‬70‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬سكان‭ ‬البلاد‭ ‬في‭ ‬الإقليمين‭ ‬الأول‭ ‬والثاني‭ ‬واحتكارهما‭ ‬على‭ ‬80‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬الأنشطة‭ ‬الاقتصادية‭.‬

وبعيدا‭ ‬عن‭ ‬الجدل‭ ‬العقيم‭ ‬الذي‭ ‬لن‭ ‬يساعد‭ ‬تونس‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬تشتت‭ ‬المواقف‭,‬يرى‭ ‬البعض‭ ‬من‭ ‬المتابعين‭ ‬لمستجدات‭ ‬الساحة‭ ‬السياسية‭ ‬والاقتصادية‭, ‬ان‭ ‬نجاح‭ ‬هذا‭ ‬التقسيم‭ ‬الجديد‭ ‬ممكن‭ ‬إذا‭ ‬أخرج‭ ‬من‭ ‬سياق‭ ‬الإعداد‭ ‬المسبق‭ ‬لتمثيليات‭ ‬انتخابات‭ ‬المجالس‭ ‬الجهوية‭ ‬التي‭ ‬ستقام‭ ‬في‭ ‬24‭  ‬ديسمبر‭ ‬المقبل‭ : ‬النجاح‭ ‬ممكن‭ ‬إذا‭ ‬اقترن‭ ‬فعلا‭ ‬برؤية‭ ‬تنموية‭ ‬شاملة‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬جعل‭ ‬هذه‭ ‬الأقاليم‭ ‬الجغرافية‭ ‬أقطابا‭ ‬اقتصادية‭ ‬متنافسة‭ ‬ومتكاملة‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

من 3 % الى %2,4 : البنك الدولي يعدل توقعاته لنمو الاقتصاد التونسي

تحت عنوان «الصراع والمديونية» أصدر البنك الدولي بداية الأسبوع الجاري تقريرا خاص بنسب النمو…