2023-08-28

ما‭ ‬بقي‭ ‬من‭ ‬الدورة‭ ‬57‭ ‬لمهرجان‭ ‬قرطاج‭ ‬الدولي‭:‬ نقاط‭ ‬مضيئة‭ ‬وتحديات‭ ‬أخرى‭ ‬لاعادة‭ ‬الاشعاع‭ ‬والهوية‭ ‬الثقافية

أسدل‭ ‬الستار‭ ‬مؤخرا‭ ‬على‭ ‬الدورة‭ ‬57‭ ‬من‭ ‬مهرجان‭ ‬قرطاج‭ ‬الدولي،‭ ‬الذي‭ ‬التأم‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬بحضور‭ ‬جماهيري‭ ‬لافت،‭ ‬وببرمجة‭ ‬عروض‭ ‬ركزت‭ ‬على‭ ‬الموسيقى‭ ‬بالأساس،‭ ‬غابت‭ ‬عنها‭ ‬العروض‭ ‬المسرحية‭ ‬والسينمائية‭ ‬والفرجوية،‭ ‬والغاية‭ ‬هي‭ ‬تحقيق‭ ‬التوازن‭ ‬الذي‭ ‬ينشد‭ ‬المراوحة‭ ‬بين‭ ‬الابداع‭ ‬والحصول‭ ‬على‭ ‬عائدات‭ ‬مالية‭ ‬تحقق‭ ‬الحد‭ ‬الأدنى‭ ‬المطلوب‭ ‬خاصة‭ ‬وان‭ ‬الميزانية‭ ‬تبقى‭ ‬محدودة‭ ‬مقارنة‭ ‬بمهرجانات‭ ‬دولية‭ ‬عربية‭ ‬وعالمية‭ ‬أخرى‭.‬

وتميز‭ ‬مهرجان‭ ‬قرطاج‭ ‬الدولي‭ ‬في‭ ‬دورته‭ ‬57،‭ ‬ببرمجة‭ ‬عروض‭ ‬متنوعة‭ ‬وثرية‭ ‬تتراوح‭ ‬بين‭ ‬التجارب‭ ‬المحلية‭ ‬والدولية‭ ‬تحت‭ ‬شعار‭ ‬اشوف‭ ‬الدنيا‭ ‬بعين‭ ‬كبيرةب،‭ ‬للدلالة‭ ‬على‭ ‬علاقة‭ ‬المواطن‭ ‬التونسي‭ ‬بمهرجان‭ ‬قرطاج‭ ‬وتعلقه‭ ‬به،‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬أهمية‭ ‬هذا‭ ‬المهرجان‭ ‬وعراقته‭.‬

‭ ‬واستعرض‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الاطار‭ ‬حفل‭ ‬الاختتام‭ ‬فيديو‭ ‬بتقنية‭ ‬الذكاء‭ ‬الاصطناعي،‭ ‬خاطب‭ ‬خلالهاآبولونب‭ ‬إلاه‭ ‬الموسيقى‭ ‬والشعر‭ ‬والفنون،‭ ‬جمهور‭ ‬مهرجان‭ ‬قرطاج‭ ‬الدولي‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬نجم‭ ‬هذه‭ ‬الدورة‭ ‬بامتياز‭.‬

وتحدث‭ ‬اابولونب‭ ‬عن‭ ‬اهمية‭ ‬الثقافة‭ ‬في‭ ‬توحيد‭ ‬الشعوب‭ ‬وقيمة‭ ‬الفن‭ ‬والموسيقى‭ ‬في‭ ‬نموّ‭ ‬الحضارات‭ ‬وتطورها‭. ‬

وكان‭ ‬الاختتام‭ ‬مع‭ ‬الفنان‭ ‬المصري‭ ‬محمّد‭ ‬حماقي‭ ‬الذي‭ ‬خلق‭ ‬جوّا‭ ‬مميّزا‭ ‬على‭ ‬المسرح،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬صنفه‭ ‬كاجمل‭  ‬سهرات‭ ‬المهرجان‭ ‬لهذا‭ ‬العام‭.‬

واحتوت‭ ‬برمجة‭ ‬الدورة‭ ‬الـ57‭ ‬من‭ ‬مهرجان‭ ‬قرطاج‭ ‬الدولي‭ ‬على‭ ‬31‭ ‬عرضاً‭ ‬موزعةً‭ ‬على‭ ‬26‭ ‬سهرة‭ ‬طَغَت‭ ‬عليها‭ ‬السهرات‭ ‬الموسيقية‭ ‬بمختلف‭ ‬أنواعها‭ ‬الشرقية‭ ‬والغربية،‭ ‬ومنها‭ ‬عروض‭ ‬الموسيقى‭ ‬التقليدية‭ ‬والموسيقى‭ ‬الشعبية‭ ‬والجاز‭ ‬والسول‭ ‬والريغي‭ ‬والروك‭.‬

وحاولت‭ ‬هذه‭ ‬الدورة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الظروف‭ ‬المالية‭ ‬الصعبة‭ ‬للبلاد‭ ‬ووفق‭ ‬أجور‭ ‬معقولة،‭ ‬تمكين‭ ‬الفنانين‭ ‬التونسيين‭ ‬من‭ ‬الحضور‭ ‬أكثر‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬العروض‭ ‬الفنية،‭ ‬حيث‭ ‬قُدّرت‭ ‬نسبة‭ ‬العروض‭ ‬التونسية‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الدورة‭ ‬بـ48‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬مجموع‭ ‬العروض،‭ ‬و52‭ ‬من‭ ‬العروض‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬عربية‭ ‬وغربية‭.‬

عائدات‭ ‬مالية‭ ‬هامة

كذلك،‭ ‬حقّقت‭ ‬هذه‭ ‬الدورة‭ ‬حضوراً‭ ‬جماهيرياً‭ ‬كبيراً‭ ‬قدّره‭ ‬مدير‭ ‬الدورة،‭ ‬كمال‭ ‬الفرجاني،‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬130‭ ‬ألف‭ ‬متفرج،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬مكّن‭ ‬المهرجان‭ ‬من‭ ‬عائدات‭ ‬مالية‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تحقّق‭ ‬توازناً‭ ‬مالياً‭.‬

وتبلغ‭ ‬ميزانية‭ ‬المهرجان‭ ‬أربعة‭ ‬ملايين‭ ‬دينار‭ ‬تونسي،‭ ‬يأتي‭ ‬أغلبها‭ ‬من‭ ‬الدعم‭ ‬المالي‭ ‬الذي‭ ‬تقدمه‭ ‬وزارة‭ ‬الشؤون‭ ‬الثقافية‭ ‬للمهرجان‭.‬

وذكر‭ ‬قال‭ ‬كمال‭ ‬الفرجاني،‭ ‬مدير‭ ‬الدورة‭ ‬57‭ ‬لمهرجان‭ ‬قرطاج‭ ‬الدولي،‭ ‬إنّ‭ ‬قيمة‭ ‬المداخيل‭ ‬المتأتية‭ ‬من‭ ‬بيع‭ ‬التذاكر‭ ‬قد‭ ‬بلغت‭ ‬هذه‭ ‬الدورة‭ ‬3,266,595‭ ‬مليون‭ ‬دينار،‭ ‬مع‭ ‬إمكانية‭ ‬تجاوز‭ ‬عائدات‭ ‬الإشهار‭ ‬نقدا‭ ‬لمبلغ‭ ‬مليون‭ ‬دينار،‭ ‬لتبلغ‭ ‬بذلك‭ ‬العائدات‭ ‬المالية‭ ‬للمهرجان‭ ‬ما‭ ‬يناهز‭ ‬4.3‭ ‬ملايين‭ ‬دينار،‭ ‬اوهو‭ ‬رقم‭ ‬يتجاوز‭ ‬ما‭ ‬كنا‭ ‬توقعناه‭ ‬أثناء‭ ‬التحضير‭ ‬لهذه‭ ‬الدورةب‭.‬

واعتبر‭ ‬في‭ ‬حديث‭ ‬مع‭ ‬وكالة‭ ‬تونس‭ ‬إفريقيا‭ ‬للأنباء،‭ ‬أنّ‭ ‬دورة‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬للمهرجان‭ ‬حقّقت‭ ‬أرقاما‭ ‬قياسية‭ ‬جديدة‭ ‬مقارنة‭ ‬بالدورات‭ ‬الماضية‭ ‬سواء‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬عائدات‭ ‬التذاكر‭ ‬أو‭ ‬كذلك‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الإقبال‭ ‬الجماهيري‭.‬

وبيّن‭ ‬في‭ ‬حديثه‭ ‬أنّ‭ ‬عدد‭ ‬التذاكر‭ ‬المقتناة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الجمهور‭ ‬بلغ‭ ‬70501‭ ‬تذكرة‭ ‬أيّ‭ ‬بمعدل‭ ‬2820‭ ‬تذكرة‭ ‬في‭ ‬السهرة‭ ‬الواحدة،‭ ‬علما‭ ‬أنّ‭ ‬عدد‭ ‬السهرات‭ ‬بلغ‭ ‬25‭ ‬سهرة‭ ‬ابعد‭ ‬إلغاء‭ ‬عرض‭ ‬ابيغفلوب‭ ‬واأوليب‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬منتج‭ ‬العرض‭.‬

وهنا‭ ‬يطرح‭ ‬تساؤل‭ ‬حول‭ ‬عملية‭ ‬بيع‭ ‬التذاكر‭ ‬خاصة‭ ‬وان‭ ‬معدل‭ ‬كل‭ ‬سهرة‭ ‬لا‭ ‬يتجاوز‭ ‬3000‭ ‬تذكرة‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬ان‭ ‬مسرح‭ ‬قرطاج‭ ‬يستوعب‭ ‬8‭ ‬الاف‭ ‬متفرجا‭ ‬او‭ ‬اكثر،‭ ‬مما‭ ‬يستدعي‭ ‬إدارة‭ ‬المهرجان‭ ‬الى‭ ‬تقديم‭ ‬كل‭ ‬الأرقام‭ ‬المتعلقة‭ ‬بعملية‭ ‬البيع‭ ‬حتى‭ ‬يتسنى‭ ‬لها‭ ‬تحسين‭ ‬المداخيل‭ ‬في‭ ‬الدورات‭ ‬القادمة‭.‬

وبلغت‭ ‬نسبة‭ ‬العروض‭ ‬التي‭ ‬تمّت‭ ‬أمام‭ ‬شبابيك‭ ‬مغلقة‭ ‬نسبة‭ ‬36‭ %‬،‭ ‬علما‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬سهرات‭ ‬لم‭ ‬تنتظم‭ ‬أمام‭ ‬شبابيك‭ ‬مغلقة‭ ‬لكنها‭ ‬حققت‭ ‬حضورا‭ ‬جماهيريا‭ ‬كبيرا‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬انوردوب‭ ‬وامرتضىب‭ ‬وغيرهما‭.‬

تألق‭ ‬العروض‭ ‬التونسية

وعلى‭ ‬امتداد‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬تابع‭ ‬الجمهور‭ ‬سهرات‭ ‬عديد‭ ‬الأسماء‭ ‬التونسية‭ ‬والعربية‭ ‬والمجموعات‭ ‬الفنية،‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬صابر‭ ‬الرباعي‭ ‬ولطيفة‭ ‬العرفاوي‭ ‬ويسرى‭ ‬محنوش‭ ‬وناصيف‭ ‬زيتون‭ ‬وراغب‭ ‬علامة‭ ‬وأحمد‭ ‬سعد‭ ‬وتريو‭ ‬جبران‭.‬

وهم‭ ‬فنانون‭ ‬من‭ ‬عديد‭ ‬الجنسيات‭ ‬العربية‭ ‬والافريقية‭ ‬والأوروبية‭ ‬والأمريكية‭ ‬والآسيوية‭. ‬وسجلت‭ ‬السهرات‭ ‬التونسية‭ ‬حضورها‭ ‬بــ‭ ‬15‭ ‬عرضا‭ ‬من‭ ‬أنماط‭ ‬موسيقية‭ ‬متنوعة‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬الأنماط‭ ‬الجديدة،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬عرض‭ ‬مسرحي‭ ‬وحيد‭ ‬اوان‭ ‬مان‭ ‬شوب‭ ‬بعنوان‭ ‬افيزاب‭ ‬للممثل‭ ‬كريم‭ ‬الغربي،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬غابت‭ ‬العروض‭ ‬السينمائية‭.‬

وتألق‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الفنانين‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬مرتضى‭ ‬الفتيتي‭ ‬ورؤوف‭ ‬ماهر‭ ‬ونوردو‭ ‬ويسرى‭ ‬محنوش‭ ‬وصابر‭ ‬الرباعي‭ ‬ولطيفة‭ ‬العرفاوي‭…‬

وقد‭ ‬وصف‭ ‬مدير‭ ‬مهرجان‭ ‬قرطاج‭ ‬الدولي‭ ‬كمال‭ ‬الفرجاني‭ ‬الدورة‭ ‬57،‭ ‬بالاستثنائية‭ ‬التي‭ ‬انتصرت‭ ‬للفنان‭ ‬التونسي‭.‬

عروض‭ ‬احتفالية‭ ‬لا‭ ‬تجارية

وحققت‭ ‬الأسماء‭ ‬العربية‭ ‬التي‭ ‬برمجت‭ ‬لمرات‭ ‬متكررة‭ ‬في‭ ‬مهرجان‭ ‬قرطاج‭ ‬نجاحا‭ ‬فنيا‭ ‬وجماهيريا‭ ‬لافتا‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬سهرة‭ ‬الفنان‭ ‬راغب‭ ‬علامة‭ ‬وناصيف‭ ‬زيتون‭ ‬واحمد‭ ‬سعد‭.‬

وعن‭ ‬هذه‭ ‬النقطة‭ ‬بين‭ ‬كمال‭ ‬الفرجاني‭ ‬أنّ‭ ‬إدارة‭ ‬المهرجان‭ ‬دخلت‭ ‬في‭ ‬مغامرة‭ ‬فنية،‭ ‬الكنّها‭ ‬كانت‭ ‬مغامرة‭ ‬محسومة‭ ‬النتائج‭ ‬باعتبار‭ ‬أن‭ ‬الفنانين‭ ‬التونسيين‭ ‬المبرمجين‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الدورة‭ ‬برهنوا‭ ‬عن‭ ‬كفاءتهم‭ ‬وقدراتهم‭ ‬الفنيةب،‭ ‬موضحا‭ ‬أنّ‭ ‬العروض‭ ‬التي‭ ‬يصنفها‭ ‬البعض‭ ‬في‭ ‬خانة‭ ‬اتجاريةب‭ ‬هي‭ ‬ليست‭ ‬كذلك‭ ‬بل‭ ‬هي‭ ‬عروض‭ ‬ااحتفاليةب،‭ ‬وفق‭ ‬قوله‭.‬

وذكّر‭ ‬كمال‭ ‬الفرجاني‭ ‬بالتصور‭ ‬العام‭ ‬الذي‭ ‬ارتكزت‭ ‬عليه‭ ‬هذه‭ ‬الدورة‭ ‬وهي‭ ‬إعداد‭ ‬برمجة‭ ‬تلبي‭ ‬مختلف‭ ‬الذائقات‭ ‬الفنية،‭ ‬نصفها‭ ‬عروض‭ ‬تونسية‭ ‬وأخرى‭ ‬عربية‭ ‬ومن‭ ‬أربع‭ ‬دول‭ ‬من‭ ‬4‭ ‬قارات،‭ ‬بما‭ ‬يعكس‭ ‬انفتاح‭ ‬تونس‭ ‬على‭ ‬مختلف‭ ‬الثقافات‭ ‬والحضارات‭ ‬والموسيقات‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يجدد‭ ‬التأكيد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تونس‭ ‬أرض‭ ‬التسامح‭ ‬والسلام‭.‬

وهنا‭ ‬نلفت‭ ‬انتباه‭ ‬مدير‭ ‬المهرجان‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬العروض‭ ‬الأجنبية‭ ‬قد‭ ‬لاقت‭ ‬استحسان‭ ‬الجمهور‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬فنان‭ ‬الروك‭ ‬البريطاني‭ ‬اراغن‭ ‬بون‭ ‬مانب‭ ‬والفنان‭ ‬الكوديفواري‭ ‬اتيكان‭ ‬جاه‭ ‬فاكوليب‭ ‬الذي‭ ‬شهد‭ ‬حضور‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الجالية‭ ‬الافريقية‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬وكان‭ ‬العرض‭ ‬مميزا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الرسائل‭ ‬الإنسانية‭ ‬الهامة‭ ‬التي‭ ‬التزم‭ ‬بتقديمها‭ ‬الفنان‭ ‬في‭ ‬اغانيه‭ ‬وحواره‭ ‬مع‭ ‬الجمهور‭. ‬وهذا‭ ‬مؤشر‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬العروض‭ ‬الدولية‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬تعود‭ ‬في‭ ‬الدورات‭ ‬القادمة‭ ‬لتعيد‭ ‬بريق‭ ‬المهرجان‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العروض‭ ‬الثقافية‭ ‬ذات‭ ‬القيمة‭ ‬والجودة‭ ‬الفنية،‭ ‬ولترسخ‭ ‬هوية‭ ‬مهرجان‭ ‬قرطاج‭ ‬كمهرجان‭ ‬دولي‭ ‬ثقافي‭…‬

نقاط‭ ‬للمراجعة‭ ‬

وعرفت‭ ‬الدورة‭ ‬الـ57‭ ‬لمهرجان‭ ‬قرطاج‭ ‬الدولي‭ ‬بعض‭ ‬الانسحابات‭ ‬من‭ ‬عروضها،‭ ‬إذ‭ ‬فاجأ‭ ‬مغنيا‭ ‬الراب‭ ‬من‭ ‬فرنسا،‭ ‬الأخوان‭ ‬بيغفلو‭ ‬وأولي،‭ ‬منظمي‭ ‬المهرجان‭ ‬بإعلانهما‭ ‬عدم‭ ‬الحضور‭ ‬لحفلهما‭ ‬المبرمج‭ ‬يوم‭ ‬2‭ ‬أوت‭ ‬الفارط‭. ‬وبرّر‭ ‬الأخوان‭ ‬قرارهما‭ ‬بـاالأوضاع‭ ‬غير‭ ‬الجيدة‭ ‬في‭ ‬تونسب،‭ ‬وربطه‭ ‬البعض‭ ‬بالحملة‭ ‬التي‭ ‬شنّتها‭ ‬وسائل‭ ‬إعلام‭ ‬فرنسية‭ ‬على‭ ‬تونس‭ ‬بسبب‭ ‬امعاملة‭ ‬السلطات‭ ‬التونسية‭ ‬اللاإنسانية‭ ‬للمهاجرين‭ ‬غير‭ ‬النظاميين‭ ‬من‭ ‬أفريقيا‭ ‬جنوب‭ ‬الصحراءب‭. ‬وهنا‭ ‬كان‭ ‬على‭ ‬إدارة‭ ‬المهرجان‭ ‬ان‭ ‬تفند‭ ‬هذا‭ ‬الموقف‭ ‬باجابة‭ ‬فورية‭ ‬وعدم‭ ‬الاكتفاء‭ ‬بإصدار‭ ‬بلاغ‭ ‬تكذيبي‭.‬

‭ ‬وتعقيبا‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬في‭ ‬ليلة‭ ‬الضحك،‭ ‬قدم‭ ‬مدير‭ ‬الدورة‭ ‬57‭ ‬لمهرجان‭ ‬قرطاج‭ ‬الدولي‭ ‬كمال‭ ‬الفرجاني‭ ‬اعتذاره‭ ‬الخاص‭ ‬وباسم‭ ‬لجنة‭ ‬تنظيم‭ ‬المهرجان‭ ‬بخصوص‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬في‭ ‬سهرة‭ ‬اليلة‭ ‬الضحك‭ ‬في‭ ‬قرطاجب‭ ‬عند‭ ‬تفوه‭ ‬احد‭ ‬الكوميديين‭ ‬بكلمة‭ ‬بذيئة‭ ‬على‭ ‬الركح‭ ‬ولاقت‭ ‬جدلا‭ ‬واسعا‭ ‬تناوله‭ ‬الرئيس‭ ‬سعيد‭ ‬مع‭ ‬وزيرة‭ ‬الثقافة‭.‬وهي‭ ‬من‭ ‬النقاط‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬ضبطها‭ ‬في‭ ‬الدورات‭ ‬القادمة‭.‬

وأشاد‭ ‬الصحفيون‭ ‬بالمجهود‭ ‬الذي‭ ‬قام‭ ‬به‭ ‬مكتب‭ ‬الاعلام‭ ‬والاتصال‭ ‬في‭ ‬تسهيل‭ ‬عمل‭ ‬الصحفيين‭ ‬والمصورين،‭ ‬الا‭ ‬ان‭ ‬مضايقة‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المصورين‭ ‬في‭ ‬أداء‭ ‬مهامهم‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬اماكن‭ ‬التصوير‭ ‬خلقت‭ ‬حساسية‭ ‬كان‭ ‬يمكن‭ ‬تفاديها‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬التسويق‭ ‬لصورة‭ ‬افضل‭ ‬للمهرجان،‭ ‬عبر‭ ‬اعمال‭ ‬المصورين‭ ‬الشبان‭ ‬التي‭ ‬اضافت‭ ‬مسحة‭ ‬فنية‭ ‬جميلة‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الدورة‭.‬

ورغم‭ ‬ان‭ ‬إدارة‭ ‬المهرجان‭ ‬قدمت‭ ‬سينوغرافيا‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬المسرح‭ ‬الأثري‭ ‬بقرطاج،‭ ‬تعلقت‭ ‬بالمؤثرات‭ ‬الضوئية‭ ‬عالية‭ ‬الجودة‭ ‬ومؤثرات‭ ‬صوتية‭ ‬جديدة‭ ‬ومعاصرة‭ ‬اضافت‭ ‬رونقا‭ ‬خاصا‭ ‬وجديدا‭ ‬للمسرح‭ ‬الأثري‭. ‬الا‭ ‬ان‭ ‬الإشكالات‭ ‬التقنية‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالصوت‭ ‬برزت‭ ‬في‭ ‬عديد‭ ‬السهرات،‭ ‬وهي‭ ‬نقطة‭ ‬لا‭ ‬تخدم‭ ‬صورة‭ ‬المهرجان‭ ‬الاعرق‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬وفي‭ ‬العالم‭ ‬العربي،‭ ‬والذي‭ ‬بدأ‭ ‬تنظيمه‭ ‬عام‭ ‬1964،‭ ‬والمفروض‭ ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬اكثر‭ ‬المهرجانات‭ ‬جودة‭ ‬في‭ ‬الجانب‭ ‬التقني‭ ‬والمستوى‭ ‬التنظيمي‭ ‬والمحتوى‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

اليوم ينطلق تطبيق قواعد الفترة الانتخابية: مراقبة المناخ العام للانتخابات الرئاسية لحماية المسار

تنطلق الفترة الانتخابية اليوم الأحد 14 جويلية 2024 وتمتد إلى حين الاعلان عن نتائج الانتخاب…