2023-08-28

عثر‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬هزال‭ ‬شديد‭ ‬والدود‭ ‬ينخر‭ ‬جسده‭:‬ قضية‭ ‬شيخ‭ ‬”شارل‭ ‬نيكول” ‬تطفو‭ ‬على‭ ‬السطح‭ ‬من‭ ‬جديد

ستنظر‭ ‬هيئة‭ ‬الدائرة‭ ‬الجنائية‭ ‬المختصّة‭ ‬بالنظر‭ ‬في‭ ‬قضايا‭ ‬العدالة‭ ‬الانتقالية‭ ‬بالمحكمة‭ ‬الابتدائية‭ ‬بتونس‭  ‬خلال‭ ‬مفتتح‭ ‬السنة‭ ‬القضائية‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬اختفاء‭ ‬الشيخ‭ ‬أحمد‭ ‬الأزرق‭ ‬المعروف‭ ‬بشيخ‭ ‬اشارل‭ ‬نيكولب،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أحالته‭ ‬عليها‭ ‬هيئة‭ ‬الحقيقة‭ ‬والكرامة‭.‬

هذا‭ ‬ولم‭ ‬تحضر‭ ‬عائلة‭ ‬الشيخ‭ ‬الأزرق‭ ‬ولا‭ ‬المتهمين‭ ‬في‭ ‬القضية‭ ‬خلال‭ ‬الجلسة‭ ‬السابقة‭ ‬،‭ ‬وطلب‭ ‬محامو‭ ‬الضحية‭ ‬من‭ ‬المحكمة‭ ‬مزيد‭ ‬التاخير‭ ‬للإطلاع‭ ‬واعداد‭ ‬وسائل‭ ‬الدفاع،‭ ‬وتبعا‭ ‬لذلك‭ ‬قررت‭ ‬المحكمة‭ ‬تأجيل‭ ‬المحاكمة‭ ‬إلى‭ ‬جلسة‭ ‬سبتمبر‭ ‬المقبل‭.‬

وللتذكير‭ ‬فإن‭ ‬منظمة‭ ‬حرية‭ ‬وانصاف‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬كشفت‭ ‬بعد‭ ‬الثورة‭ ‬في‭ ‬ندوة‭ ‬صحفية‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬زبعد‭ ‬الثورة‭ ‬شيخ‭ ‬شارل‭ ‬نيكول‭ ‬يفتح‭ ‬ملف‭ ‬السجون‭ ‬السريةس،‭ ‬بأن‭ ‬شخصا‭ ‬قد‭ ‬عثر‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬أحد‭ ‬أعضاء‭ ‬المنظمة‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬هزال‭ ‬شديد‭ ‬وفي‭ ‬وضعية‭ ‬ينخر‭ ‬فيها‭ ‬الدود‭ ‬جسده،‭ ‬وبعد‭ ‬الاتصال‭ ‬بادارة‭ ‬السجون‭ ‬والاصلاح،‭ ‬ووزارة‭ ‬العدل‭ ‬لاستطلاع‭ ‬الامر،‭  ‬قدّم‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬انه‭ ‬عبد‭ ‬الملك‭ ‬السبوعي‭ ‬من‭ ‬ولاية‭ ‬جندوبة‭ ‬وأنه‭ ‬متورط‭ ‬في‭ ‬قضية‭ ‬سرقة‭. ‬وبينت‭ ‬المنظمة‭ ‬أنه‭ ‬وبعد‭ ‬التحري‭ ‬تبين‭ ‬أن‭ ‬المعلومات‭ ‬التي‭ ‬قدمت‭ ‬خاطئة‭ ‬فهو‭ ‬ليس‭ ‬عبد‭ ‬الملك‭ ‬السبوعي‭ ‬وانما‭ ‬الشيخ‭ ‬أحمد‭ ‬محمد‭ ‬لزرق‭ ‬الذي‭ ‬صدر‭ ‬ضده‭ ‬حكم‭ ‬بالاعدام‭ ‬سنة‭ ‬1986‭ ‬لمحاولة‭ ‬قلب‭ ‬نظام‭ ‬الحكم‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الفترة،‭ ‬مضيفة‭ ‬انه‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬تنفيذ‭ ‬الحكم‭ ‬لانه‭ ‬كان‭ ‬يقيم‭ ‬آنذاك‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬السعودية‭ ‬وينشط‭ ‬في‭ ‬رابطة‭ ‬العالم‭ ‬الاسلامي،‭ ‬وان‭ ‬السعودية‭ ‬سلمته،‭ ‬بطريقة‭ ‬غير‭ ‬قانونية‭ ‬الى‭ ‬السلطات‭ ‬التونسية‭ ‬التي‭ ‬أودعته‭ ‬في‭ ‬سجون‭ ‬سرية‭. ‬

وأشارت‭ ‬المنظمة‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬التبين‭ ‬من‭ ‬حقيقة‭ ‬الرجل‭ ‬بعد‭ ‬الاتصال‭ ‬بعائلة‭ ‬لزرق‭ ‬التي‭ ‬أكدت‭ ‬هويته،‭ ‬متهمة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭ ‬وزارتي‭ ‬العدل‭ ‬والداخلية‭ ‬بتعمد‭ ‬التعتيم‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬القضية‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬صرحت‭ ‬به‭ ‬المنظمة‭ ‬المذكورة‭. ‬هذا‭ ‬وكشف‭ ‬سابقا‭ ‬محامي‭ ‬العائلة‭ ‬مراد‭ ‬بكّوش‭ ‬إنّه‭ ‬فتح‭ ‬ملف‭ ‬محمد‭ ‬الأزرق‭ ‬قبل‭ ‬الثورة‭ ‬أي‭ ‬قبل‭ ‬14‭ ‬جانفي‭ ‬وهو‭ ‬شخص‭ ‬مناضل‭ ‬لم‭ ‬يجد‭ ‬حظّه‭ ‬في‭ ‬وسائل‭ ‬الاعلام‭ ‬حينها‭ ‬ولا‭ ‬في‭ ‬المحاكمات‭ ‬التي‭ ‬صدرت‭ ‬ضدّه‭ ‬منذ‭ ‬أن‭ ‬صدر‭ ‬حكم‭ ‬الاعدام‭ ‬الجائر‭ ‬بحقّه‭ ‬سنة‭ ‬1986‭ ‬وقدّم‭ ‬للعائلة‭ ‬مضمون‭ ‬وفاة‭ ‬بطريقة‭ ‬ملتوية‭ ‬ولم‭ ‬تتسلّم‭ ‬الجثّة‭ ‬حينها‭ ‬ولكن‭ ‬بقيت‭ ‬العائلة‭ ‬على‭ ‬قناعة‭ ‬بأنّ‭ ‬والدهم‭ ‬ما‭ ‬يزال‭ ‬على‭ ‬قيد‭ ‬الحياة‭. ‬وقال‭ ‬مراد‭ ‬بكّوش‭ ‬أنّ‭ ‬عماد‭ ‬الأزرق‭ ‬وهو‭ ‬ابن‭ ‬محمد‭ ‬الازرق‭ ‬أصيب‭ ‬بحالة‭ ‬هستيريا‭ ‬لمّا‭ ‬تعرّف‭ ‬على‭ ‬صورة‭ ‬عبد‭ ‬الملك‭ ‬السبوعي‭ ‬في‭ ‬موقع‭ ‬الفايس‭ ‬بوك‭ ‬وقد‭ ‬طالب‭ ‬بإعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬قضيّة‭ ‬والده‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬وتقديم‭ ‬اجراءات‭ ‬قانونية‭ ‬لتبرئة‭ ‬شيخ‭ ‬الأزهر‭ ‬في‭ ‬رابطة‭ ‬العالم‭ ‬الاسلامي‭ ‬في‭ ‬السعودية‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬الأزرق‭ ‬الذي‭ ‬تمّ‭ ‬اصدار‭ ‬حكم‭ ‬الاعدام‭ ‬غيابيا‭ ‬في‭ ‬حقّه‭. ‬وتابع‭ ‬بكّوش‭ ‬أنّ‭ ‬مطلبه‭ ‬قوبل‭ ‬بالرفض‭ ‬في‭ ‬فيفري‭ ‬2011‭ ‬حتى‭ ‬جوان‭ ‬2011‭ ‬وآخر‭ ‬مطلب‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬جويلية‭ ‬2011‭ ‬ولكن‭ ‬قيل‭ ‬له‭ ‬إنّ‭ ‬الملف‭ ‬تمّت‭ ‬إحالته‭ ‬إلى‭ ‬قسم‭ ‬الشكايات‭ ‬في‭ ‬محكمة‭ ‬باب‭ ‬سويقة‭ ‬وتقديمه‭ ‬للبحث‭ ‬رغم‭ ‬أنّه‭ ‬تم‭ ‬اصدار‭ ‬حكم‭ ‬الاعدام‭ ‬وتقديم‭ ‬مضمون‭ ‬الوفاة‭ ‬للشيخ‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

شملت الابحاث فيه  شقيق رئيس حكومة اسبق واخرين : ملف فساد بوزارة الصناعة والمناجم والطاقة

احالت  دائرة الاتهام بالقطب القضائي الاقتصادي والمالي شقيق رئيس حكومة اسبق على الدائرة الج…