2023-08-19

باستثناء‭ ‬السياحة‭ ‬والقطاع‭ ‬المالي: انكماش‭ ‬اقتصادي‭ ‬في‭ ‬أغلب‭ ‬القطاعات‭ ‬في‭ ‬الثلاثي‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬2023

أثارت‭ ‬الأرقام‭ ‬الأخيرة‭ ‬التي‭ ‬أصدرها‭ ‬المعهد‭ ‬الوطني‭ ‬للإحصاء‭ ‬حول‭ ‬نسبة‭ ‬النمو‭ ‬الاقتصادي‭ ‬جدلا‭ ‬متواصلا‭ ‬و‭ ‬تحاليل‭ ‬عديدة‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬الخبراء‭ ‬والمختصين‭ ‬في‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الذين‭ ‬اجمعوا‭ ‬على‭ ‬انها‭ ‬ضعيفة‭ ‬ودون‭ ‬المأمول‭ ‬بكثير‭ ‬وذلك‭ ‬بالنظر‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬المؤشرات‭ ‬ولئن‭ ‬كانت‭ ‬منتظرة‭ ‬بالنسبة‭ ‬للبعض‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الوضعية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الراهنة‭ ‬فإنها‭ ‬كانت‭ ‬صادمة‭ ‬بالنسبة‭ ‬للبعض‭ ‬الآخر‭ ‬وأقل‭ ‬من‭ ‬التقديرات‭ ‬الداخلية‭ ‬وحتى‭ ‬تقديرات‭ ‬صندوق‭ ‬النقد‭ ‬الدولي،‭  ‬وأكدت‭ ‬حالة‭ ‬الإنكماش‭ ‬وتباطؤ‭ ‬النمو‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الوطني‭ ‬خاصة‭ ‬وانخفاض‭ ‬آداء‭ ‬عديد‭ ‬القطاعات‭ ‬خاصة‭ ‬القطاع‭ ‬الفلاحي‭ ‬وقطاع‭ ‬الأنشطة‭ ‬الصناعية‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬تراجع‭ ‬نمو‭ ‬الطلب‭ ‬الداخلي‭ ‬المتكوّن‭ ‬من‭ ‬نفقات‭ ‬الاستهلاك‭ ‬والاستثمار‭.‬

‭ ‬وكان‭ ‬المعهد‭ ‬الوطني‭ ‬للاحصاء‭ ‬قد‭ ‬كشف‭ ‬في‭ ‬نشريته‭ ‬الدورية‭ ‬الأخيرة‭ ‬أن‭ ‬النشاط‭ ‬الاقتصادي‭ ‬قد‭ ‬سجل‭ ‬نموا‭ ‬في‭ ‬حجم‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬بنسبة‭ ‬بلغت‭ ‬0,6‭ % ‬على‭ ‬مدى‭ ‬الثلاثية‭ ‬الثانية‭ ‬للسنة‭ ‬الحالية‭ (‬من‭ ‬أفريل‭ ‬إلى‭ ‬جوان‭ ‬لسنة‭ ‬2023‭) ‬وذلك‭ ‬مقارنة‭ ‬بالثلاثي‭ ‬المماثل‭ ‬في‭ ‬السنة‭ ‬الفارطة،‭ ‬أي‭ ‬بحساب‭ ‬الانزلاق‭ ‬السنوي،لكنه‭ ‬سجل‭ ‬تراجعا‭ ‬مقارنة‭ ‬بالنمو‭ ‬المسجل‭ ‬خلال‭ ‬الثلاثية‭ ‬الأولى‭ ‬لسنة‭ ‬2023‭ (‬1,9‭ %).‬

اما‭ ‬مقارنة‭ ‬بالثلاثي‭ ‬الأوّل‭ ‬من‭ ‬السنة‭ ‬الحالية،‭ ‬فقد‭ ‬سجل‭ ‬حجم‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬نموا‭ ‬سلبيا‭ ‬بنسبة‭ -‬1,3‭ %‬،‭ ‬بينما‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬ارتفع‭ ‬بنسبة‭ ‬0,7‭ % ‬خلال‭ ‬الثلاثية‭ ‬السابقة‭. ‬وعلى‭ ‬هذا‭ ‬الأساس،‭ ‬يكون‭ ‬الاقتصاد‭ ‬التونسي‭ ‬قد‭ ‬سجل‭ ‬نموا‭ ‬بـ1,2‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬خلال‭ ‬السداسي‭ ‬الأوّل‭ ‬من‭ ‬السنة‭ ‬الحالية‭. ‬في‭ ‬حين‭ ‬لم‭ ‬يدرك‭ ‬بعد‭ ‬حجم‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬مستواه‭ ‬المسجل‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬عام‭ ‬2019،‭ ‬أي‭ ‬قبيل‭ ‬الأزمة‭ ‬الصحية‭.‬

وحسب‭ ‬ذات‭ ‬المصدر‭ ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬لتعثر‭ ‬أداء‭ ‬القطاع‭ ‬الفلاحي،‭ ‬نتيجة‭ ‬للظروف‭ ‬المناخية،‭ ‬تأثير‭ ‬سلبي‭ ‬على‭ ‬منحى‭ ‬نمو‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الوطني‭ ‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬الأخيرة‭ ‬والذي‭ ‬من‭ ‬المرتقب‭ ‬أن‭ ‬يمتد‭ ‬على‭ ‬باقي‭ ‬السنة‭ ‬الحالية‭.‬

تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬قد‭ ‬تمت‭ ‬مراجعة‭ ‬نسبة‭ ‬النمو‭ ‬خلال‭ ‬الثلاثي‭ ‬الأوّل‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬2023‭ ‬من‭ ‬2,1‭ % (‬والتي‭ ‬صدرت‭ ‬في‭ ‬نشرية‭ ‬شهر‭ ‬ماي‭ ‬الفارط‭) ‬إلى‭ ‬1,9‭ % ‬إثر‭ ‬تحيين‭ ‬تقديرات‭ ‬إنتاج‭ ‬الموسم‭ ‬الفلاحي‭. ‬وقد‭ ‬أفضت‭ ‬التقديرات‭ ‬الأولية‭ ‬إلى‭ ‬تسجيل‭ ‬انخفاض‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الصناعات‭ ‬المعملية‭ ‬،كما‭ ‬تراجع‭ ‬حجم‭ ‬القيمة‭ ‬المضافة‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬و‭ ‬المناجم‭  ‬والتطهير‭ ‬ومعالجة‭ ‬النفايات‭ ‬وتقلص‭ ‬الإنتاج‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬استخراج‭ ‬النفط‭ ‬والغاز‭ ‬الطبيعي‭ ‬و‭ ‬نشاط‭ ‬قطاع‭ ‬المناجم‭ ‬وبذلك‭ ‬يكون‭ ‬القطاع‭ ‬الصناعي‭ ‬قد‭ ‬سجّل‭ ‬تراجعا‭ ‬بـ‭ ‬2,1‭ % ‬خلال‭ ‬الثلاثي‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬2023‭ ‬بالمقارنة‭ ‬بالثلاثي‭ ‬المماثل‭ ‬في‭ ‬السنة‭ ‬الفارطة‭ .‬

ووصف‭ ‬استاذ‭ ‬الاقتصاد‭ ‬رضا‭ ‬الشكندالي‭ ‬في‭ ‬تدوينة‭ ‬له‭  ‬الثلاثية‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬بأنها‭ “‬الثلاثية‭ ‬الأسوأ‭ ‬منذ‭ ‬2021‭” ‬و‭”‬الثلاثية‭ ‬الأضعف‭ ‬منذ‭ ‬25‭ ‬جويلية‭ ‬2021‭” ‬معتبرا‭ ‬أن‭ ‬نسبة‭ ‬النمو‭ ‬الاقتصادي‭ ‬في‭ ‬الـ‭ ‬6‭ ‬أشهر‭ ‬الأولى‭ ‬لهذه‭ ‬السنة‭ ‬المقدرة‭ ‬بـ‭ ‬1,2‭ % ‬هي‭ “‬نسبة‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬تقديرات‭ ‬قانون‭ ‬المالية‭ ‬لهذه‭ ‬السنة‭ (‬1،8‭ %) “‬و‭”‬أقل‭ ‬حتى‭ ‬من‭ ‬تقديرات‭ ‬صندوق‭ ‬النقد‭ ‬الدولي‭ (‬1,6‭)”.‬وفي‭ ‬ما‭ ‬عدا‭ ‬السياحة‭ ‬التي‭ ‬حققت‭ ‬نسبة‭ ‬نمو‭ ‬عالية‭ ‬بـ‭ ‬17،5‭ % ‬والأنشطة‭ ‬المالية‭ ‬يعني‭ ‬البنوك،‭ ‬6,2‭ % ‬فإن‭ “‬جل‭ ‬القطاعات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬شهدت‭ ‬تراجعا‭ ‬حادا‭”. ‬فالفلاحة‭ ‬شهدت‭ ‬تراجعا‭ ‬بـ‭ ‬12,5‭ %, ‬واستخراج‭ ‬البترول‭ ‬تراجع‭ ‬بـ‭ ‬61,5‭ % ‬والمناجم،‭ ‬يعني‭ ‬الفسفاط‭ ‬تراجع‭ ‬بـ‭ ‬14,1‭ % ‬والبناء‭ ‬والتشييد‭ ‬تراجع‭ ‬بـ‭ ‬5,6‭ % ‬والصناعة‭ ‬ككل‭ ‬تراجعت‭ ‬بـ‭ ‬2,1‭ %.‬ويرى‭ ‬الخبير‭ ‬ان‭ ‬هذا‭ ‬الانكماش‭ ‬الاقتصادي‭ ‬ناتج‭ ‬أساسا‭ ‬من‭ ‬تراجع‭ ‬الطلب‭ ‬الداخلي‭ (‬0,2‭ %) ‬من‭ ‬استهلاك‭ ‬خاص‭ ‬واستثمار‭. ‬فالاستهلاك‭ ‬الخاص‭ ‬تراجع‭ ‬نتيجة‭ ‬لتهرؤ‭ ‬المقدرة‭ ‬الشرائية‭ ‬للمواطن‭ ‬التونسي‭ ‬والاستثمار‭ ‬الخاص‭ ‬انكمش‭ ‬بصورة‭ ‬واضحة‭ ‬نتيجة‭ ‬لانعدام‭ ‬الثقة‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬وعدم‭ ‬وضوح‭ ‬في‭ ‬الرؤية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬بعد‭ ‬ازدواجية‭ ‬البرنامج‭ ‬الاقتصادي‭ ‬لدى‭ ‬رأسي‭ ‬السلطة‭ ‬التنفيذية‭.‬

وفي‭ ‬خصوص‭ ‬نسبة‭ ‬البطالة‭ ‬التي‭ ‬بين‭ ‬معهد‭ ‬الاحصاء‭ ‬انها‭   ‬تراجعت‭ ‬بنصف‭ ‬نقطة‭ ‬في‭ ‬الثلاثي‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬حيث‭ ‬استقرت‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬15,6‭ % ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬16,1‭ % ‬في‭ ‬الثلاثي‭ ‬الأول‭ ‬أوضح‭ ‬الشكندالي‭ ‬أن‭ ‬تحسنها‭  ‬قد‭ ‬يفسر‭ “‬بتراجع‭ ‬عدد‭ ‬طالبي‭ ‬الشغل‭” ‬و‭”‬ليس‭ ‬باحداثات‭ ‬إضافية‭ ‬في‭ ‬الشغل‭” ‬وقد‭ ‬يكون‭ ‬هذا‭ ‬التفسير‭ ‬مرتبطا‭ ‬بمعدلات‭ ‬الهجرة‭ ‬المنظمة‭ ‬وغير‭ ‬المنظمة‭ ‬وفق‭ ‬رأيه‭ .‬لكن‭ ‬بالنسبة‭ ‬للخبير‭ ‬في‭ ‬الاقتصاد‭  ‬عز‭ ‬الدين‭ ‬سعيدان‭ ‬فقد‭ ‬عبر‭ ‬عن‭ ‬استغرابه‭ ‬الشديد‭ ‬من‭ ‬انخفاض‭ ‬نسبة‭ ‬البطالة‭ ‬في‭ ‬وجود‭ ‬نمو‭ ‬اقتصادي‭ ‬ضعيف‭ ‬قائلا‭ ‬أنه‭  “‬في‭ ‬ظل‭ ‬نسبة‭ ‬نمو‭ ‬ضئيلة‭ ‬قدرت‭ ‬بـ‭( ‬0,6‭ %) ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬الثلاثي‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬السنة‭ ‬الحالية‭ ‬مقارنة‭ ‬بالثلاثي‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬السنة‭ ‬الفارطة،‭ ‬و‭ ‬نسبة‭ ‬نمو‭ ‬سلبية‭ (- ‬1,3‭ %) ‬نهاية‭ ‬الثلاثي‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬السنة‭ ‬الحالية‭ ‬مقارنة‭ ‬بنهاية‭ ‬الثلاثي‭ ‬الاول‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬فإن‭ ‬نسبة‭ ‬البطالة‭ ‬تنزل‭ ‬من‭ ‬16,1‭ % ‬الى‭ ‬15,6‭ % ‬بما‭ ‬يعني‭ ‬أننا‭ ‬خلقنا‭ ‬23‭ ‬الف‭ ‬موطن‭ ‬شغل‭ ‬جديد‭” ‬معتبرا‭ ‬ذلك‭ ‬أمرا‭ ‬مستغربا‭ ‬سيما‭ ‬وأن‭ ‬المقاربات‭ ‬العلمية‭ ‬ترى‭ ‬أن‭ ‬خلق‭ ‬مواطن‭ ‬الشغل‭ ‬لا‭ ‬يتم‭ ‬إلا‭ ‬بالنمو‭ ‬الإقتصادي‭ ‬وأن‭  ‬نقطة‭ ‬نمو‭ ‬تساوي‭ ‬عادةً‭ ‬15000‭ ‬موطن‭ ‬شغل‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

حرب غزة في يومها الـ252 : قصف صهيوني متواصل.. ومعارك ضارية في رفح

الصحافة اليوم (وكالات الأنباء) تواصلت حرب غزة لليوم الـ252 على التوالي، وسط قصف عنيف لقوات…