2023-08-16

من‭ ‬أجل‭ ‬بديل‭ ‬اقتصادي‭ ‬تنموي‭:‬ هل‭ ‬الحلّ‭ ‬في‭ ‬تغيير‭ ‬السياسيات‭ ‬أم‭ ‬المسؤولين؟

تطرح‭ ‬وضعية‭ ‬قطاع‭ ‬الحبوب‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬مشكلا‭ ‬كبيرا‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬تحقيق‭ ‬الاكتفاء‭ ‬الذاتي،‭ ‬فبالاضافة‭ ‬الى‭ ‬الازمة‭ ‬الداخلية‭ ‬يشهد‭ ‬العالم‭ ‬نقصا‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المادة‭ ‬بسبب‭ ‬الحرب‭ ‬الروسية‭ ‬الاوكرانية‭ ‬مما‭ ‬يعقد‭ ‬العملية‭. ‬وتعيش‭ ‬بلادنا‭ ‬ازمة‭ ‬هيكلية‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الحبوب‭ ‬تتطلب‭ ‬حلولا‭ ‬جذرية‭ ‬ورؤية‭ ‬استراتيجية‭ ‬تُنفّذ‭ ‬تدريجيا‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬البعيد،‭ ‬خاصة‭ ‬وان‭ ‬هذه‭ ‬الازمة‭ ‬لديها‭ ‬تداعيات‭ ‬وخيمة‭ ‬على‭ ‬المواد‭ ‬الاساسية‭ ‬ونقصها‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬أزمة‭ ‬التزود‭ ‬بالخبز‭ ‬والدقيق‭ ‬منذ‭ ‬عدة‭ ‬أشهر‭.‬

ويبحث‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬عن‭ ‬الحلول‭ ‬الممكنة‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬الحكومة‭ ‬مستندا‭ ‬في‭ ‬قراراته‭ ‬الاخيرة‭ ‬الى‭ ‬وجود‭ ‬مشكل‭ ‬احتكار‭ ‬وسوء‭ ‬تصرف‭ ‬في‭ ‬القطاع،إضافة‭ ‬إلى‭ ‬هناك‭ ‬الازمة‭ ‬الهيكلية‭ ‬والمالية‭ ‬المرتبطة‭ ‬بديون‭ ‬كبيرة‭ ‬للديوان‭ ‬الوطني‭ ‬للحبوب‭ ‬وبنقص‭ ‬الانتاج‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الاخيرة‭.‬

وقرر‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الاطار،‭ ‬اقالة‭ ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬لديوان‭ ‬الحبوب‭ ‬البشير‭ ‬الكثيري،‭ ‬وتعيين‭ ‬سلوى‭ ‬بن‭ ‬حديد‭ ‬بدلاً‭ ‬منه‭. ‬وطلب‭ ‬سعيّد‭ ‬من‭ ‬وزيرة‭ ‬العدل‭ ‬سلوى‭ ‬جفال‭ ‬إصدار‭ ‬ملاحقات‭ ‬قضائية‭ ‬ضد‭ ‬من‭ ‬اتهمهم‭ ‬بالاحتكار‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬توزيع‭ ‬الحبوب‭ ‬والمواد‭ ‬الاستهلاكية‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬شهدت‭ ‬ارتفاعاً‭ ‬غير‭ ‬مسبوق‭ ‬في‭ ‬أسعارها‭.‬

وديوان‭ ‬الحبوب‭ ‬هو‭ ‬المؤسسة‭ ‬العمومية‭ ‬المشرفة‭ ‬حصريا‭ ‬على‭ ‬توريد‭ ‬الحبوب‭ ‬بمختلف‭ ‬أصنافها،‭ ‬وتوزيع‭ ‬الحصص‭ ‬على‭ ‬المطاحن‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬صناعة‭ ‬الخبز‭ ‬والمعجنات،‭ ‬كما‭ ‬يتولى‭ ‬الديوان‭ ‬قبول‭ ‬وتجميع‭ ‬محاصيل‭ ‬الحبوب‭ ‬الوطنية‭.‬

وتواجه‭ ‬تونس‭ ‬نقصاً‭ ‬في‭ ‬إمدادات‭ ‬الحبوب‭ ‬بسبب‭ ‬الحرب‭ ‬الروسية‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬تراجع‭ ‬الإنتاج‭ ‬الوطني‭ ‬بما‭ ‬يزيد‭ ‬عن‭ ‬٪80‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬تحت‭ ‬وطأة‭ ‬الجفاف‭.‬

وتسبب‭ ‬هذا‭ ‬النقص‭ ‬في‭ ‬ندرة‭ ‬مواد‭ ‬الدقيق‭ ‬والسميد‭ ‬في‭ ‬الأسواق،‭ ‬وفي‭ ‬اضطراب‭ ‬إنتاج‭ ‬الخبز‭ ‬الذي‭ ‬يستهلك‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع،‭ ‬حيث‭ ‬تشهد‭ ‬المخابز‭ ‬طوابير‭ ‬يومية‭ ‬منذ‭ ‬أشهر‭.‬

كما‭ ‬تسببت‭  ‬الوضعية‭ ‬المالية‭ ‬الصعبة‭ ‬لديوان‭ ‬الحبوب‭ ‬في‭ ‬تأخر‭ ‬سداد‭ ‬فواتير‭ ‬شحنات‭ ‬الحبوب،‭ ‬التي‭ ‬أصبحت‭ ‬تتأخر‭ ‬نتيجة‭ ‬إصرار‭ ‬المزودين‭ ‬على‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬أموالهم‭ ‬مسبقا‭.‬

وتعول‭ ‬تونس‭ ‬بشكل‭ ‬أساسي‭ ‬على‭ ‬القمح‭ ‬المُورَّد‭ ‬لتوفير‭ ‬الغذاء‭ ‬للمواطنين،‭ ‬الذين‭ ‬يصل‭ ‬استهلاكهم‭ ‬السنوي‭ ‬من‭ ‬الحبوب‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬2.5‭ ‬مليون‭ ‬إلى‭ ‬3‭ ‬ملايين‭ ‬طن‭ ‬من‭ ‬الحبوب،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعادل‭ ‬136‭ ‬كلغ‭ ‬من‭ ‬الدقيق‭ ‬والحبوب‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬الواحد‭ ‬لكلّ‭ ‬مستهلك‭.‬

وتأثر‭ ‬التعويل‭ ‬على‭ ‬الاستيراد‭ ‬بمشاكل‭ ‬للمالية‭ ‬العمومية‭ ‬في‭ ‬تونس،‭ ‬وبالحرب‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭. ‬فتونس‭ ‬تعيش‭ ‬أوضاعاً‭ ‬مالية‭ ‬واقتصادية‭ ‬صعبة‭ ‬جعلتها‭ ‬تواجه‭ ‬صعوبات‭ ‬في‭ ‬تأمين‭ ‬السيولة‭ ‬اللازمة‭ ‬لتغطية‭ ‬حاجياتها‭ ‬من‭ ‬شراء‭ ‬المواد‭ ‬الغذائية‭ ‬والحبوب‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المواد‭ ‬الضرورية‭.‬

سوء‭ ‬تصرف

ومن‭ ‬وجهة‭ ‬نظر‭ ‬اقتصادية،‭ ‬يرى‭ ‬الخبير‭ ‬الاقتصادي‭ ‬معز‭ ‬حديدان،‭ ‬أن‭ ‬أزمة‭ ‬الحبوب‭ ‬تتطلب‭ ‬تغيير‭ ‬السياسات‭ ‬وليس‭ ‬الاشخاص‭ ‬مشيرا‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬اقالة‭ ‬مدير‭ ‬عام‭ ‬الحبوب‭ ‬تبدو‭ ‬نتيجة‭ ‬سوء‭ ‬تصرف‭ ‬في‭ ‬مستوى‭ ‬عملية‭ ‬الشراء‭ ‬وإعادة‭ ‬توزيع‭ ‬الحبوب‭ ‬مرجحا‭ ‬ان‭ ‬تكون‭ ‬هناك‭ ‬عملية‭ ‬اعطاء‭ ‬اولوية‭ ‬لبعض‭ ‬المطاحن‭ ‬وبعض‭ ‬المزودين‭ ‬الكبار‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الديوان‭.‬

الا‭ ‬ان‭ ‬معز‭ ‬حديدان‭ ‬يعتبر‭ ‬ان‭ ‬المشكل‭ ‬في‭ ‬ديوان‭ ‬الحبوب‭ ‬هو‭ ‬ديونه‭  ‬التي‭ ‬هي‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬ازمة‭ ‬هيكلية‭ ‬يعرفها‭ ‬قطاع‭ ‬الحبوب‭ ‬وصعوبات‭ ‬في‭ ‬توزيع‭ ‬الحبوب‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الوطني‭.‬

ويفيد‭ ‬حديدان‭ ‬في‭ ‬حديثه‭ ‬لـاالصحافة‭ ‬اليومب‭ ‬بان‭ ‬تحقيق‭ ‬الاكتفاء‭ ‬الذاتي‭ ‬من‭ ‬الحبوب‭ ‬ممكن‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬المتوسط‭ ‬والبعيد‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توفير‭ ‬الاراضي‭ ‬وتشجيع‭ ‬الفلاحين‭ ‬على‭ ‬زراعة‭ ‬الحبوب‭ ‬ووضع‭ ‬الاجراءات‭ ‬والتسهيلات‭ ‬الكفيلة‭ ‬بتقوية‭ ‬الانتاج‭ ‬الوطني‭ ‬داعيا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬الى‭ ‬وضع‭ ‬اليات‭ ‬السوق‭ ‬لتحديد‭ ‬السعر‭ .‬

ويرى‭ ‬معز‭ ‬حديدان‭ ‬ان‭ ‬الحل‭ ‬لهذه‭ ‬الازمة‭ ‬في‭ ‬تحرير‭ ‬قطاع‭ ‬الحبوب‭ ‬وادخال‭ ‬فاعلين‭ ‬اخرين‭ ‬مثل‭ ‬الفلاحين‭ ‬ويمكن‭ ‬ان‭ ‬يبقى‭ ‬دور‭ ‬ديوان‭ ‬الحبوب‭ ‬تعديليا‭ ‬بالاضافة‭ ‬الى‭ ‬دور‭ ‬مجلس‭ ‬المنافسة‭ ‬في‭ ‬المراقبة‭.‬

وقال‭ ‬محدثنا‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الاطار‭: ‬انقص‭ ‬المواد‭ ‬الأساسية‭ ‬يفسّره‭ ‬شح‭ ‬السيولة‭ ‬لدى‭ ‬الدولة‭ ‬التونسية،‭ ‬التي‭ ‬تتولى‭ ‬حصرا‭ ‬توريد‭ ‬الحبوب،‭ ‬تزامنا‭ ‬مع‭ ‬تسجيل‭ ‬البلاد‭ ‬نقصا‭ ‬في‭ ‬إنتاجها‭ ‬المحلي‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المادة،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬حصول‭ ‬فجوة‭ ‬في‭ ‬تزويد‭ ‬السوقب‭.‬

واوضح‭ ‬معز‭ ‬حديدان‭ ‬ان‭ ‬تونس‭ ‬تشهد‭ ‬سنة‭ ‬صعبة‭ ‬هذا‭ ‬العام‭  ‬بسبب‭ ‬الجفاف‭ ‬ونقص‭ ‬الانتاج‭ ‬الوطني‭ ‬من‭ ‬الحبوب‭ ‬وبسبب‭ ‬الحرب‭ ‬الروسية‭ ‬الاوكرانية‭ ‬الامر‭ ‬الذي‭ ‬صعب‭ ‬عملية‭ ‬التوريد‭ ‬والتي‭ ‬ستشمل‭ ‬قرابة‭ ‬90‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬حاجياتنا‭.‬

مساعدة‭ ‬الفلاحين‭ ‬

وفي‭ ‬الفترة‭ ‬الاخيرة‭ ‬ضبطت‭ ‬حكومة‭ ‬نجلاء‭ ‬بودن‭ ‬ملامح‭ ‬امتياز‭ ‬تكفل‭ ‬الدولة‭ ‬بالفارق‭ ‬بين‭ ‬نسبة‭ ‬الفائدة‭ ‬الموظّفة‭ ‬على‭ ‬القروض‭ ‬الموسميّة‭ ‬لزراعات‭ ‬الحبوب‭ ‬ومعدّل‭ ‬نسبة‭ ‬الفائدة‭ ‬في‭ ‬السّوق‭ ‬النقديّة‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬3‭ ‬نقاط‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬تحديد‭ ‬مبلغ‭ ‬القروض‭ ‬وآليات‭ ‬صرف‭ ‬هذا‭ ‬الامتياز‭.‬

لكن‭ ‬مساعد‭ ‬رئيس‭ ‬الاتّحاد‭ ‬التونسي‭ ‬للفلاحة‭ ‬والصيد‭ ‬البحري‭ ‬المكلّف‭ ‬بالإنتاج‭ ‬الفلاحي‭ ‬شكري‭ ‬الرزقي،‭ ‬اعتبر‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬إعلامي،‭ ‬أنّ‭ ‬انتظارات‭ ‬وطموحات‭ ‬الفلاحين‭ ‬كانت‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬الإجراء‭ ‬الحكومي‭ ‬الأخير‭ ‬المتعلّق‭ ‬بأمر‭ ‬امتياز‭ ‬تكفل‭ ‬الدولة‭ ‬بالفارق‭ ‬بين‭ ‬نسبة‭ ‬الفائدة‭ ‬الموظّفة‭ ‬على‭ ‬القروض‭ ‬الموسميّة‭ ‬لزراعات‭ ‬الحبوب‭ ‬ومعدّل‭ ‬نسبة‭ ‬الفائدة‭ ‬في‭ ‬السّوق‭ ‬النقديّة‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬3‭ ‬نقاط‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬تحديد‭ ‬مبلغ‭ ‬القروض‭ ‬وآليات‭ ‬صرف‭ ‬هذا‭ ‬الامتياز‭.‬

ويقول‭ ‬من‭ ‬جانبه‭ ‬عضو‭ ‬المكتب‭ ‬التنفيذي‭ ‬لاتحاد‭ ‬الفلاحين‭ ‬المكلف‭ ‬بالزراعات‭ ‬الكبرى‭ ‬محمد‭ ‬رجايبية،‭ ‬ان‭ ‬الازمة‭ ‬هيكلية‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬القطاع‭ ‬وعملية‭ ‬الانتاج،‭ ‬خاصة‭ ‬عندما‭ ‬نتحدث‭ ‬على‭ ‬حسن‭ ‬الاستعداد‭ ‬للمواسم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توفير‭ ‬الظروف‭ ‬الملائمة‭ ‬لبلوغ‭ ‬محصول‭ ‬وطني‭ ‬هام‭ ‬في‭ ‬اخر‭ ‬السنة،‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ :  ‬مستلزمات‭ ‬الانتاج‭ ‬وتوفير‭ ‬تعويضات‭ ‬للفلاحين‭ ‬في‭ ‬حينها‭ ‬وجدولة‭ ‬ديونهم‭ ‬مع‭ ‬البنوك‭…‬

وأفاد‭ ‬محمد‭ ‬رجايبية‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬لـاالصحافة‭ ‬اليومب‭ ‬بان‭ ‬هناك‭ ‬اضطرابات‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الاسمدة‭ ‬لانها‭ ‬غير‭ ‬متوفرة‭ ‬في‭ ‬الإبان‭ ‬بالكمية‭ ‬والنوعية‭ ‬المحددة،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬الظروف‭ ‬المناخية‭ ‬وخاصة‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭ ‬حيث‭ ‬تضررت‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬70‭ ‬بالمائة‭ ‬في‭ ‬الاراضي‭ ‬الصالحة‭ ‬للزرعات‭ ‬الكبرى‭ ‬التي‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬تساقطات‭ ‬الامطار‭ ‬في‭ ‬عدة‭ ‬ولايات‭ ‬مثل‭ ‬باجة‭ ‬وزغوان‭ ‬وبنزرت‭…‬

ولفت‭ ‬محدثنا‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬تحركا‭ ‬جديا‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬وزارة‭ ‬الفلاحة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬القيام‭ ‬باجراءات‭ ‬عملية‭ ‬لانجاح‭ ‬الموسم‭ ‬القادم‭ ‬سواء‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬توفير‭ ‬البذور‭ ‬وتحقيق‭ ‬الاكتفاء‭ ‬الذاتي‭ ‬والسعي‭ ‬لتقييم‭ ‬موسم‭ ‬التجميع‭ ‬والنظر‭ ‬في‭ ‬حاجيات‭ ‬البلاد‭ ‬لوضع‭ ‬مخرجات‭ ‬كيفية‭ ‬لإنقاذ‭ ‬المنظومة‭ ‬باستراتيجيات‭ ‬قصيرة‭ ‬وبعيدة‭ ‬المدى،‭ ‬ووضع‭ ‬استراتيجيات‭ ‬مرحلية‭ ‬ومواجهة‭ ‬التحديات‭ ‬المناخية‭ ‬والمالية‭…‬

أزمة‭ ‬هيكلية‭ ‬شاملة

وكانت‭ ‬منظمة‭ ‬ا‭ ‬آلارتب‭ ‬اعتبرت‭ ‬في‭ ‬تقرير‭ ‬نشرته‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬حول‭ ‬اندرة‭ ‬الخبز‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الولاياتب‭ ‬أن‭ ‬ندرة‭ ‬الخبز‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬الحقيقة‭ ‬أزمة‭ ‬هيكلية‭ ‬شاملة‭ ‬يشكو‭ ‬منها‭ ‬قطاع‭ ‬الحبوب‭ ‬في‭ ‬تونس،‭ ‬مشيرة‭ ‬الى‭ ‬انها‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬نبهت‭ ‬من‭ ‬خطورتها‭ ‬منذ‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭.‬

وبيّنت‭ ‬المنظمة‭ ‬ان‭ ‬سيطرة‭ ‬غرفة‭ ‬المطاحن‭ ‬بنقابة‭ ‬الأعراف‭ ‬على‭ ‬ديوان‭ ‬الحبوب‭ ‬وخاصة‭ ‬عدم‭ ‬التكافؤ‭ ‬في‭ ‬توزيع‭ ‬حصص‭ ‬الحبوب،‭ ‬مما‭ ‬يمكن‭ ‬مثلا‭ ‬مجمعا‭ ‬واحدا‭ ‬من‭ ‬٪38‭ ‬من‭ ‬الحصة‭ ‬الوطنية‭ ‬من‭ ‬القمح‭ ‬الصلب،‭ ‬هو‭ ‬ما‭ ‬يضاعف‭ ‬النقص‭ ‬في‭ ‬مادة‭ ‬السميد‭ ‬خاصة‭ ‬مع‭ ‬رفض‭ ‬هذه‭ ‬المجامع‭ ‬تخفيض‭ ‬كميات‭ ‬القمح‭ ‬الصلب‭ ‬الموجهة‭ ‬إلى‭ ‬تصنيع‭ ‬المقرونة‭ (‬بما‭ ‬أنها‭ ‬مربحة‭ ‬أكثر‭).‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

يعقد اليوم جلسته العامة الافتتاحية : المجلس الوطني للجهات والأقاليم، آخر مراحل المسار السياسي

يعقد المجلس الوطني للجهات والأقاليم، اليوم الجمعة 19 أفريل 2024، الجلسة العامة الافتتاحية …