2023-08-16

حوار‭ ‬خاص‭ ‬مع‭ ‬المعز‭ ‬بلحسين‭ ‬وزير‭ ‬السياحة‭:‬ نحو‭ ‬إحداث‭ ‬مجلس‭ ‬أعلى‭ ‬للسياحة‭..‬وقريبا‭ ‬ننطلق‭ ‬في‭ ‬مراجعة‭ ‬تصنيف‭ ‬النزل

أجرت‭ ‬الحوار‭: ‬فاتن‭ ‬الباروني -‭ ‬وكالة‭ ‬تونس‭ ‬افريقيا‭ ‬للأنباء ‬|

واجهت‭ ‬السياحة‭ ‬التونسية‭ ‬أزمات‭ ‬متتالية‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬عقد،‭ ‬حالة‭ ‬عدم‭ ‬الاستقرار‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬ثورة‭ ‬2011‭ ‬والحظر‭ ‬الصحّي‭ ‬الشامل‭ ‬وتواصل‭ ‬الجائحة‭ ‬الصحيّة‭ ‬والضربات‭ ‬الإرهابية‭…‬،‭ ‬ممّا‭ ‬انعكس‭ ‬سلبا‭ ‬على‭ ‬أداء‭ ‬القطاع‭ ‬وقدرته‭ ‬على‭ ‬مواجهة‭ ‬منافسة‭ ‬وجهات‭ ‬متوسطية‭ ‬أخرى‭.‬

في‭ ‬مواجهة‭ ‬ذلك‭ ‬تسعى‭ ‬وزارة‭ ‬السياحة‭ ‬إلى‭ ‬إرساء‭ ‬استراتيجية‭ ‬جديدة‭ ‬لاستقطاب‭ ‬أسواق‭ ‬واعدة‭ ‬وتنويع‭ ‬العرض‭ ‬التونسي‭. ‬كما‭ ‬تستعد‭  ‬لإحداث‭ ‬االمجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للسياحةب‭ ‬بغاية‭ ‬تركيز‭ ‬آلية‭ ‬للتنسيق‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬الاطراف‭ ‬الأخرى‭ ‬المتداخلة‭ ‬والإرتقاء‭ ‬بأداء‭ ‬هذا‭ ‬النشاط‭ ‬وجعله‭ ‬في‭ ‬موقع‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬منافسة‭ ‬الوجهات‭ ‬الأخرى‭. ‬وستكون‭ ‬مجلّة‭ ‬الإستثمار‭ ‬بمثابة‭ ‬إطار‭ ‬تشريعي‭ ‬موحد‭ ‬لمنع‭ ‬تشتت‭ ‬النصوص‭ ‬القانونية‭ ‬وتضاربها،‭ ‬أحيانا،‭ ‬ودفع‭ ‬الاستثمار‭ ‬السياحي‭.‬

وستعتمد‭ ‬وزارة‭ ‬السياحة،‭ ‬كذلك،‭ ‬منظومة‭ ‬االحساب‭ ‬الفرعي‭ ‬للسياحةب‭ ‬لقيس‭ ‬المساهمة‭ ‬الحقيقية‭ ‬لأداء‭ ‬القطاع‭ ‬ضمن‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الوطني‭. ‬وتعتزم،‭ ‬ايضا،‭ ‬ارساء‭ ‬منظومة‭ ‬جديدة‭ ‬لمراجعة‭ ‬تصنيف‭ ‬النزل،‭ ‬قبل‭ ‬موفى‭ ‬سنة‭ ‬2023،‭ ‬بهدف‭ ‬تحسين‭ ‬جودة‭ ‬الخدمات‭.‬

تعتبر‭ ‬هذه‭ ‬الاجراءات‭ ‬أبرز‭ ‬المشاريع‭ ‬الجديدة،‭ ‬التي‭ ‬كشف‭ ‬عنها‭ ‬وزير‭ ‬السياحة‭ ‬والصناعات‭ ‬التقليدية،‭ ‬محمد‭ ‬المعز‭ ‬بلحسين،‭ ‬خلال‭ ‬حوار‭ ‬خصّ‭ ‬به‭ ‬وكالة‭ ‬تونس‭ ‬افريقيا‭ ‬للأنباء‭ (‬وات‭).‬

كنتم‭ ‬قد‭ ‬صرحتم‭ ‬بقيمة‭ ‬عائدات‭ ‬القطاع‭ ‬الى‭ ‬حدود‭ ‬20‭ ‬جويلية‭ ‬2023‭ ‬ما‭ ‬تقييمكم‭ ‬لذلك؟

قدرت‭ ‬عائدات‭ ‬النشاط‭ ‬السياحي‭ ‬إلى‭ ‬موفى‭ ‬جويلية‭ ‬2023‭ ‬بـ‭ ‬3،8‭ ‬مليار‭ ‬دينار،‭ ‬وفق‭ ‬آخر‭ ‬تحيين‭ ‬لهذا‭ ‬المؤشر‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬بلغ‭ ‬عدد‭ ‬ضيوف‭ ‬تونس‭ ‬غير‭ ‬المقيمين،‭ ‬إلى‭ ‬غاية‭ ‬10‭ ‬أوت‭ ‬2023‭ ‬ما‭ ‬يعادل‭ ‬5،4‭ ‬مليون‭ ‬سائح‭.‬

ونعتبر‭ ‬أن‭ ‬العائدات‭ ‬السياحية‭ ‬الحقيقية‭ ‬تفوق‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬احتسابه‭ ‬حاليا،‭ ‬وبالتالي‭ ‬أصبح‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬وضع‭ ‬منظومة‭ ‬احصائية‭ ‬جديدة‭ ‬خاصة‭ ‬بالقطاع‭ ‬السياحي‭ ‬لتقييم‭ ‬المساهمة‭ ‬الحقيقية‭ ‬للقطاع‭ ‬في‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الوطني‭.‬

ولا‭ ‬تتضمن‭ ‬هذه‭ ‬العائدات‭ ‬مصاريف‭ ‬تداوي‭ ‬السياح‭ ‬والاستشفاء‭ ‬والرحلات‭ ‬السياحية‭ ‬البحرية‭ ‬وشراءات‭ ‬منتجات‭ ‬الصناعات‭ ‬التقليدية‭ ‬او‭ ‬التسوق‭ ‬في‭ ‬المتاجر‭ ‬ولا‭ ‬تشمل‭ ‬كذلك‭ ‬تنقلهم‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬خاصة‭ ‬بالنسبة‭ ‬للذين‭ ‬يتوافدون‭ ‬بصفة‭ ‬فردية‭.‬

لذلك‭ ‬تسعى‭ ‬الوزارة‭ ‬حاليا‭ ‬الى‭ ‬وضع‭ ‬منظومة‭ ‬احصائية‭ ‬جديدة‭ ‬وهي‭ ‬االحساب‭ ‬الفرعي‭ ‬للسياحةب،‭ ‬وفق‭ ‬توصيات‭ ‬منظمة‭ ‬السياحة‭ ‬العالمية،‭ ‬تعكس‭ ‬الحجم‭ ‬الحقيقي‭ ‬لمساهمة‭ ‬السياحة‭ ‬ودورها‭ ‬في‭ ‬تغطية‭ ‬العجز‭ ‬وجلب‭ ‬العملة‭ ‬الصعبة‭ ‬للبلاد‭.‬

ويعتمد‭ ‬االحساب‭ ‬الفرعي‭ ‬للسياحةب‭ ‬على‭ ‬اعداد‭ ‬10‭ ‬جداول‭ ‬موجزة،‭ ‬كل‭ ‬منها‭ ‬مصحوب‭ ‬بالبيانات‭ ‬الأساسية‭ ‬منها‭ ‬نفقات‭ ‬السياحة‭ ‬الداخلية‭ ‬والخارجية‭ ‬والتشغيل‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬والاستثمار‭…‬

ويساعد‭ ‬اعتماد‭ ‬االحساب‭ ‬الفرعي‭ ‬للسياحةب‭ ‬على‭ ‬إرساء‭ ‬قواعد‭ ‬البيانات‭ ‬والمعلومات‭ ‬وتوحيد‭ ‬المفاهيم‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬الدول‭ ‬وذلك‭ ‬لتيسير‭ ‬إجراء‭ ‬المقارنات‭ ‬الدولية‭ ‬على‭ ‬أسس‭ ‬علمية‭ ‬سليمة‭.‬

ويمكن‭ ‬التعرف‭ ‬على‭ ‬النشاط‭ ‬السياحي‭ ‬اليوم‭ ‬بواسطة‭ ‬هذا‭ ‬االحساب‭ ‬الفرعي‭ ‬للسياحةب‭ ‬استنادًا‭ ‬إلى‭ ‬المفاهيم‭ ‬المعترف‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المنظمات‭ ‬الدولية‭ ‬الرئيسية‭ ‬المعنية‭ (‬اللجنة‭ ‬الإحصائية‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬ومنظمة‭ ‬السياحة‭ ‬العالمية‭ ‬ومنظمة‭ ‬التعاون‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والتنمية‭ ‬والمكتب‭ ‬الإحصائي‭ ‬للجماعات‭ ‬الأوروبية‭).‬

وانطلقت،‭ ‬بعض،‭ ‬مصالح‭ ‬الديوان‭ ‬الوطني‭ ‬التونسي‭ ‬للسياحة،‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬الهياكل‭ ‬المتداخلة‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬المعهد‭ ‬الوطني‭ ‬للإحصاء‭ ‬ووزارة‭ ‬الداخلية،‭ ‬في‭ ‬اعداد‭ ‬استبيان‭ ‬بشأن‭ ‬الإنفاق‭ ‬السياحي‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬كخطوة‭ ‬أساسية‭ ‬لإرساء‭ ‬الحساب‭ ‬الفرعي‭ ‬للسياحة‭ ‬ومن‭ ‬المبرمج‭ ‬ان‭ ‬يتم‭ ‬الانتهاء‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الاستبيان‭ ‬موفى‭ ‬سنة‭ ‬2023‭.‬

ماهي‭ ‬الاجراءات‭ ‬او‭ ‬المشاريع‭ ‬الجديدة،‭ ‬التي‭ ‬تعتزم‭ ‬الوزارة‭ ‬تنفيذها‭ ‬لمزيد‭ ‬تطوير‭ ‬الوجهة‭ ‬التونسية‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬القادمة؟

سيقع،‭ ‬قريبا،‭ ‬إحداث‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للسياحة،‭ ‬الذي‭ ‬يضم‭ ‬مختلف‭ ‬الوزراء‭ ‬المعنيين‭ ‬بهذا‭ ‬القطاع‭ ‬ويترأسه‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة،‭ ‬نظرا‭ ‬للدور‭ ‬الحيوي‭ ‬للقطاع‭ ‬في‭ ‬دفع‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الوطني‭.‬

وسيعنى‭ ‬المجلس‭ ‬الاعلى‭ ‬للسياحة‭ ‬بالتنسيق‭ ‬بين‭ ‬جميع‭ ‬الأطراف‭ ‬المتداخلة‭ ‬أثناء‭ ‬وضع‭ ‬السياسات‭ ‬والاستراتيجيات‭ ‬والبرامج‭ ‬الوطنية‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالسياحة‭ ‬ومتابعة‭ ‬تنفيذها‭.‬

وسيتم‭ ‬إعداد‭ ‬مشروع‭ ‬أمر‭ ‬يتعلّق‭ ‬بإحداث‭ ‬ومهام‭ ‬هذا‭ ‬المجلس‭..‬

فالسياحة‭ ‬قطاع‭ ‬أفقي‭ ‬ومسؤولية‭ ‬مشتركة‭ ‬تتطلب‭ ‬التنسيق‭ ‬مع‭ ‬عدة‭ ‬وزارات‭ ‬أخرى‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬النقل‭ ‬والتجارة‭ ‬والداخلية‭ ‬والبيئة‭ ‬والصحة‭ ‬والصناعة‭ ‬والفلاحة‭ ‬والثقافة‭ ‬والمالية‭ ‬لاتخاذ‭ ‬القرارات‭ ‬والقيام‭ ‬بالتدخلات‭ ‬العاجلة‭ ‬لمعالجة‭ ‬التحديات‭ ‬الراهنة‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬توفير‭ ‬الربط‭ ‬الجوي‭ ‬وضمان‭ ‬أفضل‭ ‬الخدمات‭ ‬بالمعابر‭ ‬الحدودية‭ ‬والمناطق‭ ‬السياحية‭ ‬والنظافة‭ ‬والعناية‭ ‬بالبيئة‭ ‬وتأمين‭ ‬السياح‭ ‬وضمان‭ ‬سلامتهم‭ ‬وتأمين‭ ‬جودة‭ ‬الخدمات‭ ‬بالمؤسسات‭ ‬السياحية‭ ‬وانتظام‭ ‬التزويد‭ ‬بالمواد‭ ‬الغذائية‭ ‬والأساسية‭ ‬وايجاد‭ ‬حل‭ ‬للشح‭ ‬المائي‭ ‬والاقتصاد‭ ‬في‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬الوحدات‭ ‬الفندقية‭ ‬وتمويل‭ ‬المؤسسات‭ ‬السياحية‭ ‬وتوفير‭ ‬الموارد‭ ‬البشرية‭.‬

علما‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬المجلس‭ ‬قد‭ ‬أحدث‭ ‬في‭ ‬السابق‭ ‬سنة‭ ‬2003‭ ‬لكن‭ ‬لم‭ ‬يستمر‭ ‬نشاطه‭ ‬وتم‭ ‬حلّه‭ ‬سنة‭ ‬2010‭.‬

هل‭ ‬تخطط‭ ‬وزارة‭ ‬السياحة‭ ‬الى‭ ‬مراجعة‭ ‬المنظومة‭ ‬التشريعية‭ ‬للقطاع؟‭ ‬نظرا‭ ‬لتطور‭ ‬السياحة‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬الجائحة‭ ‬الصحية؟

شرعت‭ ‬الوزارة‭ ‬في‭ ‬إعداد‭ ‬مجلة‭ ‬تجمع‭ ‬كل‭ ‬النصوص‭ ‬القانونية‭ ‬المؤطرة‭ ‬والمنظمة‭ ‬للقطاع‭ ‬السياحي‭ ‬سواء‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالاستثمار‭ ‬أو‭ ‬باستغلال‭ ‬المؤسسات‭ ‬السياحية‭ ‬وتجميعها‭ ‬ضمن‭ ‬إطار‭ ‬قانوني‭ ‬موحد‭ ‬وهو‭ ‬امجلة‭ ‬السياحةب‭ ‬بهدف‭ ‬مزيد‭ ‬دعم‭ ‬الاستثمار‭ ‬وتسهيل‭ ‬وتبسيط‭ ‬الإجراءات‭ ‬أمام‭ ‬المستثمرين‭.‬

ونتطلع‭ ‬الى‭ ‬الانتهاء‭ ‬من‭ ‬إعداد‭ ‬امجلة‭ ‬السياحةب‭ ‬قبل‭ ‬موفى‭ ‬سنة‭ ‬2024‭ ‬لعرضها‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬ثم‭ ‬مجلس‭ ‬نواب‭ ‬الشعب‭ ‬حتى‭ ‬تتم‭ ‬مناقشتها‭ ‬والمصادقة‭ ‬عليها‭.‬

وستكون‭ ‬بمثابة‭ ‬الاطار‭ ‬القانوني‭ ‬الخاص‭ ‬بالقطاع،‭ ‬الذي‭ ‬يضم‭ ‬كافة‭ ‬النصوص‭ ‬القانونية‭ ‬المرتبطة‭ ‬بالسياحة‭ ‬بهدف‭ ‬تسهيل‭ ‬عملية‭ ‬اطلاع‭ ‬المستثمر‭ ‬التونسي‭ ‬أو‭ ‬الأجنبي‭ ‬عليها‭ ‬بكل‭ ‬شفافية‭ ‬ومزيد‭ ‬تبسيط‭ ‬الاجراءات‭ ‬وتوضيح‭ ‬الرؤية‭ ‬لدفع‭ ‬نسق‭ ‬انجاز‭ ‬المشاريع‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬القطاع‭.‬

وتسعى‭ ‬الوزارة،‭ ‬كذلك،‭ ‬الى‭ ‬مراجعة‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬النصوص،‭ ‬التي‭ ‬ستتضمنها‭ ‬المجلة‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬كراسات‭ ‬الشروط‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالمجالات‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬الغاء‭ ‬التراخيص‭ ‬بشأنها‭ ‬والنصوص‭ ‬الخاصة‭ ‬بإعادة‭ ‬تصنيف‭ ‬المؤسسات‭ ‬السياحية،‭ ‬وذلك‭ ‬لتشتت‭ ‬القوانين‭ ‬المنظمة‭ ‬للقطاع‭ ‬وعدم‭ ‬الانسجام‭ ‬بينها‭.‬

وسيمكن‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬الهيكلي،‭ ‬الذي‭ ‬يضم‭ ‬عدة‭ ‬متدخلين‭ ‬خاصة‭ ‬منهم‭ ‬المهنيون،‭ ‬من‭ ‬توحيد‭ ‬القوانين‭ ‬السياحية‭ ‬وتجويد‭ ‬النصوص‭ ‬لتمكين‭ ‬تونس‭ ‬من‭ ‬التأقلم‭ ‬مع‭ ‬التطورات‭ ‬الحاصلة‭ ‬التي‭ ‬تشهدها‭ ‬أغلب‭ ‬الوجهات‭ ‬السياحية‭ ‬المنافسة‭ ‬لها‭.‬

وستدعم‭ ‬امجلة‭ ‬السياحةب‭ ‬توجه‭ ‬الوزارة‭ ‬الى‭ ‬الانتقال‭ ‬نحو‭ ‬سياحة‭ ‬مسؤولة‭ ‬ومستدامة‭ ‬وتحقيق‭ ‬الأهداف‭ ‬المرسومة‭ ‬ضمن‭ ‬الإستراتيجية‭ ‬التنموية‭ ‬للسياحة‭ ‬التونسية‭ ‬في‭ ‬أفق‭ ‬2035‭.‬

تقدم‭ ‬تونس‭ ‬على‭ ‬تنفيذ‭ ‬استراتيجيات‭ ‬قطاعية‭ ‬في‭ ‬أفق‭ ‬سنة‭ ‬2035‭ ‬ماهي‭ ‬ابرز‭ ‬خصائص‭ ‬استراتيجية‭ ‬السياحة‭ ‬؟

تنبني‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للسياحة‭ ‬المستدامة‭ ‬في‭ ‬أفق‭ ‬2035‭ ‬للوزارة‭ ‬على‭ ‬رؤية‭ ‬واضحة‭ ‬وهي‭ ‬تعزيز‭ ‬مكانة‭ ‬السياحة‭ ‬كمحرك‭ ‬هام‭ ‬للتنمية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬والبيئية‭ ‬في‭ ‬الجهات‭ ‬وجعل‭ ‬الوجهة‭ ‬التونسية‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬أكثر‭ ‬الوجهات‭ ‬تنافسية‭ ‬واستدامة‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تنويع‭ ‬منتجاتها‭ ‬السياحية‭ ‬لتصبح‭ ‬البلاد‭ ‬وجهة‭ ‬نظيفة‭ ‬تحافظ‭ ‬على‭ ‬التراث‭ ‬الثقافي‭ ‬والطبيعي‭ ‬بما‭ ‬يمكن‭ ‬من‭ ‬خلق‭ ‬فرص‭ ‬استثمار‭ ‬وعمل‭.‬

وتهدف‭ ‬الإستراتيجية‭ ‬الوطنية‭ ‬للسياحة‭ ‬المستدامة‭ ‬2035‭ ‬الى‭ ‬تحقيق‭ ‬تنمية‭ ‬مستدامة‭ ‬تدعم‭ ‬صناعة‭ ‬السياحة‭ ‬التي‭ ‬تمكن‭ ‬من‭ ‬جذب‭ ‬أسواق‭ ‬جديدة‭ ‬نحو‭ ‬تونس‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬تخلق‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬القيمة‭ ‬المضافة‭.‬

وترتكز‭ ‬استراتيجية‭ ‬2035‭ ‬على‭ ‬أربعة‭ ‬محاور‭ ‬أساسية‭ ‬تتعلق‭ ‬بتنمية‭ ‬القدرة‭ ‬التنافسية‭ ‬لتونس‭ ‬وتنويع‭ ‬العرض‭ ‬السياحي‭ ‬ودفع‭ ‬الاستثمارات‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬تطوير‭ ‬آليات‭ ‬التسويق‭ ‬والترويج‭.‬

وتنصهر‭ ‬هذه‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬في‭ ‬اطار‭ ‬الرؤية‭ ‬الشاملة‭ ‬لتونس‭ ‬مع‭ ‬حلول‭ ‬سنة‭ ‬2035‭ ‬وتتماشى‭ ‬مع‭ ‬مختلف‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬المرسومة‭ ‬في‭ ‬القطاعات‭ ‬الاخرى‭.‬

ومن‭ ‬المبرمج‭ ‬ان‭ ‬تصادق‭ ‬الحكومة‭ ‬نهائيا‭ ‬على‭ ‬استراتيجية‭ ‬السياحة‭ ‬لسنة‭ ‬2035‭ ‬خلال‭ ‬اجتماع‭ ‬مجلس‭ ‬وزراء‭ ‬سينعقد‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬أفريل‭ ‬2024‭.‬

هل‭ ‬ستتوجه‭ ‬تونس‭ ‬لاستقطاب‭ ‬أسواق‭ ‬جديدة‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬غياب‭ ‬السوق‭ ‬الروسية‭ ‬؟

أثر‭ ‬غياب‭ ‬السوق‭ ‬الروسية،‭ ‬بسبب‭ ‬الصراع‭ ‬الروسي‭ ‬الأوكراني،‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬خلال‭ ‬الموسم‭ ‬الحالي‭ ‬لأهمية‭ ‬هذه‭ ‬السوق‭ ‬التي‭ ‬يتوافد‭ ‬منها‭ ‬السياح‭ ‬بأعداد‭ ‬كبيرة‭ ‬على‭ ‬تونس‭.‬

ولا‭ ‬تتجلى‭ ‬مكانة‭ ‬هذه‭ ‬السوق‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬الوافدين‭ ‬فقط‭ ‬بل‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬الليالي‭ ‬المقضاة‭ ‬في‭ ‬الوحدات‭ ‬الفندقية‭ ‬مقارنة‭ ‬بسياح‭ ‬البلدان‭ ‬الأخرى‭. ‬خاصة‭ ‬ان‭ ‬روسيا‭ ‬كانت‭ ‬السوق‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬الليالي‭ ‬المقضاة‭ ‬في‭ ‬النزل‭ ‬التونسية‭ ‬سنة‭ ‬2019‭ ‬بنحو‭ ‬6,5‭ ‬مليون‭ ‬ليلة‭.‬

وتساهم‭ ‬السوق‭ ‬الروسية،‭ ‬أيضا،‭ ‬في‭ ‬تنشيط‭ ‬الأسواق‭ ‬والحركة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لاقبالهم‭ ‬على‭ ‬زيارة‭ ‬المواقع‭ ‬الاثرية‭ ‬والقيام‭ ‬بالرحلات‭ ‬السياحية‭. ‬علما‭ ‬ان‭ ‬تونس‭ ‬استقبلت‭ ‬ما‭ ‬يزيد‭ ‬عن‭ ‬630‭ ‬الف‭ ‬سائح‭ ‬روسي‭ ‬سنة‭ ‬2019‭.‬

ولتجاوز‭ ‬تأثير‭ ‬غياب‭ ‬السوق‭ ‬الروسية‭ ‬تعمل‭ ‬الوزارة‭ ‬حاليا‭ ‬على‭ ‬تنويع‭ ‬الأسواق‭ ‬والتوجه‭ ‬نحو‭ ‬أسواق‭ ‬واعدة‭ ‬لاستقطابها‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬الأسواق‭ ‬العربية‭ ‬والإفريقية‭ ‬والأوروبية‭ ‬والأمريكية‭ ‬وخاصة‭ ‬منها‭ ‬الآسيوية‭ (‬الصين‭ ‬واندونيسيا‭ ‬وكوريا‭ ‬الجنوبية‭).‬

فقد‭ ‬رفعت‭ ‬الصين،‭ ‬يوم‭ ‬10‭ ‬أوت‭ ‬2023،‭ ‬الحجر‭ ‬المسلط‭ ‬على‭ ‬الرحلات‭ ‬السياحية‭ ‬المنظمة‭ ‬نحو‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬70‭ ‬بلدا‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬تونس‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬منعت‭ ‬السياح‭ ‬الصينيين‭ ‬من‭ ‬التنقل‭ ‬ضمن‭ ‬مجموعات‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬لمدة‭ ‬3‭ ‬سنوات‭ ‬منذ‭ ‬انتشار‭ ‬كوفيد‭ – ‬19‭.‬

وسيسمح‭ ‬هذا‭ ‬الاجراء‭ ‬‭ ‬باستقطاب‭ ‬السياح‭ ‬من‭ ‬الصين‭ ‬التي‭ ‬تعتبر‭ ‬اهم‭ ‬سوق‭ ‬سياحية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬اضافة‭ ‬الى‭ ‬الغاء‭ ‬التأشيرة‭ ‬لاندونيسا‭ ‬مع‭ ‬تونس‭.‬

وتبقى‭ ‬جهود‭ ‬الوزارة‭ ‬في‭ ‬تنويع‭ ‬الأسواق‭ ‬والعرض‭ ‬والاستثمار‭ ‬السياحي‭ ‬مرتبطة‭ ‬بضرورة‭ ‬تأمين‭ ‬الربط‭ ‬الجوي‭ ‬وتوفير‭ ‬الأسطول‭ ‬الكافي‭ ‬لمواجهة‭ ‬المنافسة‭ ‬الشرسة‭ ‬للوجهات‭ ‬السياحية‭ ‬الأخرى‭.‬

في‭ ‬مواجهة‭ ‬الإرتفاع‭ ‬المشط‭ ‬في‭ ‬أسعار‭ ‬النزل‭ ‬مقارنة‭ ‬بالمقدرة‭ ‬الشرائية‭ ‬للمواطن‭ ‬التونسي‭ ‬وتدني‭ ‬جودة‭ ‬الخدمات،‭ ‬ماهي‭ ‬الاجراءات‭ ‬التي‭ ‬ستتخذها‭ ‬وزارة‭ ‬السياحة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن؟‭ ‬وهل‭ ‬ستتوجه‭ ‬نحو‭ ‬اعادة‭ ‬تصنيفها؟

لا‭ ‬تتدخل‭ ‬وزارة‭ ‬السياحة‭ ‬في‭ ‬تحديد‭ ‬أسعار‭ ‬الإقامة‭ ‬في‭ ‬النزل‭. ‬ولا‭ ‬ترتبط‭ ‬هذه‭ ‬الأسعار‭ ‬بتصنيف‭ ‬النزل‭ ‬فقط‭ ‬بل‭ ‬تحدّد‭ ‬وفق‭ ‬العرض‭ ‬والطلب‭ ‬وجودة‭ ‬الخدمات‭ ‬وموقعها‭ ‬الجغرافي‭ ‬وتجربة‭ ‬السياح‭ ‬وتقييمهم‭ ‬لهذه‭ ‬النزل‭.‬

لذلك‭ ‬تسعى‭ ‬الوزارة‭ ‬الى‭ ‬تكثيف‭ ‬حملات‭ ‬المراقبة،‭ ‬التي‭ ‬ناهزت‭ ‬5‭ ‬آلاف‭ ‬عملية‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬سنة‭ ‬2023،‭ ‬لاتخاذ‭ ‬القرار‭ ‬بشأن‭ ‬الوحدات‭ ‬الفندقية‭ ‬المخالفة‭ ‬والتي‭ ‬يصل‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭ ‬الى‭ ‬ايقاف‭ ‬نشاطها‭ ‬بشكل‭ ‬مؤقت‭.‬

وستطلق‭ ‬الوزارة،‭ ‬قبل‭ ‬موفى‭ ‬سنة‭ ‬2023،‭ ‬المنظومة‭ ‬الجديدة‭ ‬لتصنيف‭ ‬النزل،‭ ‬علما‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬لمراجعة‭ ‬تصنيف‭ ‬النزل‭ ‬جاهز‭ ‬باعتباره‭ ‬أحد‭ ‬الحلول‭ ‬الممكنة‭ ‬لتحسين‭ ‬جودة‭ ‬الخدمات‭ ‬المسداة‭.‬

وسترتكز‭ ‬عملية‭ ‬اعادة‭ ‬تصنيف‭ ‬النزل‭ ‬على‭ ‬معايير‭ ‬جديدة‭ ‬تأخذ‭ ‬بعين‭ ‬الاعتبار‭ ‬مدى‭ ‬رضاء‭ ‬الحرفاء‭ ‬والجوانب‭ ‬البيئية‭ ‬ومتطلبات‭ ‬الأشخاص‭ ‬ذوي‭ ‬الاحتياجات‭ ‬الخاصة‭ ‬ولا‭ ‬تقتصر‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬المعايير‭ ‬المرتبطة‭ ‬بالتجهيزات‭ ‬والمعدات‭ ‬المتوفرة‭.‬

هل‭ ‬هناك‭ ‬استثمارات‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬السياحي؟‭ ‬وهل‭ ‬تأخذ‭ ‬بعين‭ ‬الاعتبار‭ ‬الجانب‭ ‬البيئي؟

بلغ‭ ‬حجم‭ ‬الاستثمارات‭ ‬السياحية‭ ‬المنجزة‭ ‬266,2‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭ ‬سنة‭ ‬2022،‭ ‬منها‭ ‬استثمارات‭ ‬للإيواء‭ ‬السياحي‭ (‬إحداث‭ ‬وتوسعة‭ ‬وإعادة‭ ‬تهيئة‭ ‬وتجديد‭ ‬219,8‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭) ‬واستثمارات‭ ‬في‭ ‬التنشيط‭ ‬46,4‭ ‬مليون‭ ‬دينار‭.‬

ويتم‭ ‬حاليا‭ ‬استكمال‭ ‬تشييد‭ ‬3‭ ‬مشاريع‭ ‬سياحية‭ ‬كبرى‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬دوز‭ ‬وجربة‭ ‬وتونس‭ ‬العاصمة‭. ‬وتعتبر‭ ‬هذه‭ ‬المشاريع‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬الاستثمارات‭ ‬السياحية‭ ‬بالنظر‭ ‬للتمويل‭ ‬المرصود‭ ‬والطاقة‭ ‬التشغيلية‭ ‬العالية‭.‬

وشهد‭ ‬القطاع،‭ ‬مؤخرا،‭ ‬افتتاح‭ ‬6‭ ‬نزل‭ ‬و7‭ ‬استضافات‭ ‬عائلية‭ ‬ومخيما‭ ‬سياحيا‭ ‬و2‭ ‬نزل‭ ‬اقامة‭ ‬اضافة‭ ‬الى‭ ‬اقامات‭ ‬عائلية‭ ‬وأخرى‭ ‬ريفية‭.‬

بالنسبة‭ ‬للجانب‭ ‬البيئي،‭ ‬تستدعي‭ ‬تأثيرات‭ ‬التغيرات‭ ‬المناخية‭ ‬وشح‭ ‬الموارد‭ ‬المائية‭ ‬تأقلم‭ ‬الوحدات‭ ‬الفندقية‭ ‬مع‭ ‬هذا‭ ‬الوضع‭ ‬لذلك‭ ‬تشجع‭ ‬الوزارة‭ ‬توجهها‭ ‬نحو‭ ‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬الاقتصاد‭ ‬في‭ ‬الماء‭ ‬وإعادة‭ ‬تثمين‭ ‬النفايات‭ ‬واستعمال‭ ‬المياه‭ ‬المعالجة‭ ‬والاقتصاد‭ ‬في‭ ‬الطاقة‭.‬

ويولي‭ ‬السياح‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الحالية‭ ‬وخاصة‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬البلدان‭ ‬الأوروبية‭ ‬اهتماما‭ ‬كبيرا‭ ‬بمدى‭ ‬احترام‭ ‬النزل‭ ‬التونسية‭ ‬لمعايير‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬البيئة‭ ‬واستعمال‭ ‬المواد‭ ‬الصديقة‭ ‬للبيئة‭.‬

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

197 يوم من الإبادة:  34094 شهيد.. ومفاوضات الهدنة معطّلة..!

الصحافة اليوم (وكالات الأنباء) واصل جيش الاحتلال الصهيوني حربه على قطاع غزة لليوم الـ197، …