الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

كلّ الوطن



عين دراهم

مساكن بدائية جدرانها من طوب وسقوفها من قش..


معتمدية عين دراهم من ولاية جندوبة لم تشفع لها الطبيعة الزاهية ولا الموارد الطبيعية الهامة من خفاف وخشب ومواد إنشائية ومخزون حضاري ليعيش سكانها رغد العيش فتعاقبت عليهم السنون والمعاناة.

تتميز البنية التحتية بالجهة بالتواضع فالطرقات لا تصلح للتنقل لغياب التعبيد أو حتى التهذيب بما يسمح بالتنقل في ظروف طيبة لقضاء الشؤون فعاشت عدة تجمعات سكنية ريفية في عزلة تامة في جميع الفصول وخاصة في فصل الشتاء حيث تتحول المسالك إلى برك من المياه.

أرياف عين دراهم تتميز بانتشار المساكن البدائية التي تغيب فيها أبسط المرافق الأساسية فتتكون جدرانها من طوب وسقوفها من قش أما محتوياتها فلا تتعدى بعض الصحون ونستطيع جرد منزل في سطر واحد لأن كل ما يوجد فيه يقتصر على أوان متسخة يعلوها الصدأ وبعض الملاعق كما أن جل المساكن لا يوجد بها تلفاز ولا ثلاجة ولا مدفأة غير كانون من الحطب تجتمع حوله العائلة.


استنكرت قرارات الوزارة والاّتحاد التّونسي للفلاحة والصّيد البحري

شبكة الصيد البحري التقليدي المستدام تطالب بحماية الثروة السمكية بخليج قابس


استنكرت الشّبكة التّونسية للصيد البحري التقليدي المستدام، القرارات المتخذة من طرف وزارة الفلاحة والموارد المائية والصّيد البحري والاّتحاد التّونسي للفلاحة والصّيد البحري، بتاريخ 28 نوفمبر 2018، والتّي اعتبرت أنّها «تعطل تطبيق إجراءات قانونية تحمي الثروة السمكية بخليج قابس والمنظمة لنشاط صيد مراكب الصيد الصناعي المستعملة للشباك المجرورة فوق قاع البحر».

ووصفت الشّبكة، في بيان لها صدر بداية الاسبوع الجاري القرارات المتخذة من طرف وزارة الفلاحة بأنّها «تصرف غير تشاركي للثروات السمكية الوطنية وهي انتصاب حوكمة تسلطية يسيرها أرباب الصيد الصناعي من خلال منظمة لا تمثل مصالح صغار الصيادين البحريين».

ودعت الشبكة «جميع البحارة الغيورين على قطاع الصيد البحري بتونس الى الالتفاف حول منظمتهم الجديدة (الشبكة التونسية للصيد البحري التقليدي المستدام) الحريصة على ديمومة أرزاقهم امام خذلان الادارة وتواطئها من المخربين اصحاب مراكب الصيد بالكيس الممنوع والجر في الأعماق القصيرة».


عين دراهم

المواطن بيـن قســوة المنــاخ والظـــروف المعيشيـة


أمام موجة الأمطار وبرودة الطقس اللتان تشهدهما مدينة عين دراهم هذه الأيام بات أمر مواجهة التغييرات المناخية مرهقا ومثقلا بالنسبة إلى متساكني منطقة عين دراهم لما يكتسيه من أهمية بالغة. فما من عائلة إلا وتخصص جانبا كبيرا من مداخيلها المالية لوسائل التدفئة من بترول وحطب وأغطية صوفية وألبسة خاصة لمجابهة مثل هذه الكوارث الطبيعية.

وينصب تفكير الأهالي هذه الأيام على الاستعداد الدائم لمجابهة هذا المناخ القاسي والقارس حيث يعجز المتساكنون عند تساقط الثلوج عن القيام بأعمالهم اليومية فتتعطل الدروس ويتعذر على التلاميذ الوصول الى مدارسهم وكذلك الشأن بالنسبة الى أغلب الموظفين والعملة.

محطة وقود وحيدة

وتوجد بالمدينة محطة وقود واحدة ولما تشهد إقبالا كبيرا من المواطنين للتزود بالوقود للتدفئة لا يستطيع أغلبهم الحصول على طلباتهم بصفة منتظمة بسبب نفاده في وقت قصير، وهذا ما يعانيه اليوم المواطن في عين دراهم. وهنا تدعو الضرورة الى توفير محطة وقود ثانية حتى تفي بحاجيات المواطنين التي تزداد يوما بعد يوم.


مدينة غار الملح تتحصل على الجائزة العالمية «علامة رامسار»

مدينة غار الملح تتحصل على الجائزة العالمية «علامة رامسار»


تحصلت في المدة الأخيرة مدينة غار الملح على جائزة أول مدينة عربية تسند لها (علامة مدينة رامسار) والتي أسندها لها المؤتمر المنعقد في دورته 13 بمدينة دبي خلال شهر أكتوبر الفارط. هذه الجائزة العالمية تم التنصيص عليها في الاتفاقية الدولية للأراضي الرطبة.

وبمناسبة هذا الحدث العالمي نظمت بلدية غار الملح بالاشتراك مع مكتب شمال إفريقيا للصندوق العالمي للطبيعة بالفضاء الأثري برج سيدي علي المكي يوما احتفاليا تم خلاله إعطاء إشارة انطلاق مشروع الحفاظ على الأراضي الرطبة الساحلية ذات القيمة البيئية العالية وتنميتها قصد دعم قدرات المنطقة في مجالات الاقتصاد الأزرق والأخضر .

وتعتبر هذه الجائزة وهذا التصنيف الدولي و العالمي تتويجا محليا وجهويا ووطنيا وقد جاء تثمينا لمجهودات العديد من الأطراف الوطنية والعالمية من خلال حسن التصرف في المجال البيئي بأنواعه وقطاعاته. وقد جاءت هذه الجائزة في وقتها لتكون بمثابة المصالحة بين الإنسان والطبيعة مع ضرورة إدماج أهالي مدينة غار الملح بما من شأنه تعزيز الاقتصاد التضامني. وعلى الدولة التشديد على كل المظاهر المخلة بهذه الأبعاد بالمنطقة التي باتت مدينة عالمية.


باجة

إفتتاح أول فضاء ثقافي خاص في منطقة وادي الزرقاء


افتتح مساء الأحد، فضاء «أريسطوفانيس» الثقافي بمنطقة وادي الزرقاء من معتمدية تستور بباجة وهو أول فضاء ثقافي خاص في هذه المنطقة. وهو مشروع مموّل عن طريق البنك التونسي للتضامن بتكلفة جملية تناهز سبعين ألف دينار.

وفي تصريح لمراسلة «وات» بباجة ، لاحظ خبيب العياري، وهو مدير فضاء «أريسطوفانيس» أن المشروع يهدف إلى «دعم اللامركزية الثقافية وجعل منطقة وادي الزرقاء، التي لا تبعد سوى عشرات الكيلومترات عن مدينة باجة والعاصمة تونس، نقطة إشعاع وانتاج ثقافي».

وأضاف أن هذا الفضاء الجديد يهدف إلى الاستجابة إلى الحاجيات الثقافية لأهالي المنطقة وتغطية فراغ في النشاط الثقافي على الصعيد المحلي، حيث أن الفضاءات الثقافية العامة مغلقة يومي السبت والأحد وهي مرتبطة بالتوقيت الإداري، موضحا أن هذا الفضاء الثقافي الجديد سيعمل طيلة أيام الأسبوع وحتى الساعة العاشرة ليلا.


مدنين

تقدم عملية جني الزيتون بنسبة 30 %


الصحافة اليوم : بيّن عضو الجامعة الجهوية للزياتين باتحاد الفلاحين بولاية مدنين أحمد الصهباني أنه تم إلى حد الآن جمع حوالي 30 بالمائة من صابة الزيتون المقدرة بحوالي 150 ألف طن من الزيتون بالجهة.

وأضاف بخصوص الأسعار أن الفلاح كان متخوفا من جمودها وبقائها في حدود 20 أو 25 د للويبة الواحدة لكن الأسعار ارتفعت إلى حدود 42 د، «وهي أسعار معتبرة للصابة القياسية لم نكن نتوقعها». أما سعر الزيت الجديد للمستهلك فهو يناهز 8 دنانير للتر الواحد سعر يراه في متناول الجميع وأفضل حسب رأيه عديد المرات من الزيت النباتي الذي له تأثيرات سلبية على صحة المستهلك.

وتوقع أن تستقر الاسعار في هذا السقف وهي حسب رأيه غير مرشحة لمزيد الارتفاع خاصة مع الصابة الهامة المسجلة بإسبانيا. ودعا إلى عودة ديوان الزيت إلى مهمته الأصلية وهي تعديل الأسعار والوقوف إلى جانب الفلاح من غراسة الزيتون إلى تصدير الزيت رغم منافسة المصدرين الخواص له.


تطاوين

المؤسسات الشبابية تشكو من انخفاض نسبة التأطير


تشكو الهياكل الشبابية في ولاية تطاوين من نسبة تأطير متواضعة شهدت تدحرجا قياسيا في السنوات الاخيرة بفعل عزوف الاطارات العاملة في مختلف دور وأندية الشباب على مواصلة التجربة مما نتج عنه تراجع عدد تلك الاطارات الى 32 فقط يسهرون على الاحاطة بـ1997 شاب منخرط.

وأفاد الطاهر نقّض المندوب الجهوي لشؤون الشباب والرياضة في ولاية تطاوين في تصريح لـ «وات» أن «الولاية تضم 12 مؤسسة تتوزع الى داري شباب ذات مركز اقامة و5 دور شباب دون مراكز اقامة ومركز تربصات واصطياف وتخييم وداري شباب متنقلة ونادي رحلات متنقلة فضلا عن وحدة لتنشيط الاحياء وعدد من نوادي الشباب الريفية انخرطت جميعها في مختلف البرامج الموجهة لهذه الفئة».

وتابع المندوب «ان عدد المستفيدين في البرنامج الوطني للسياحة الشبابية على المستوى المحلي والوطني خلال سنة 2018 يبلغ حوالي 2460 شاب .. هذا فضلا عن المستفيدين من دور الشباب المتنقلة (حوالي 50778) ووحدات تنشيط الاحياء ذات الكثافة السكانية العالية (18260) بالرغم من صعوبة ظروف العمل في ولاية مترامية الاطراف وتشكو من مشاكل اجتماعية عديدة اهمها البطالة والتهميش .. ولهذا تم التركيز على الشباب القاطن في المناطق الريفية من خلال تنظيم عديد الانشطة لاسيّما الصيفية في بعض النزل الواقعة في جهة تطاوين في اطار برنامج سياحة ونشاط في الهواء الطلق».

عرض النتائج 8 إلى 14 من أصل 169

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >