الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

إقتصاد





عملة «البتكوين».. أي مستقبل؟


بقلم: نورهان البورزقي

يبدو أن دراسات وتجارب الدول المتقدمة عالجت التباطؤ الاقتصادي وتجاوزت الأزمات المالية، ويرتكز معظمها على التطور التكنولوجي والمشاريع الاستثمارية والتجارة الرقمية، فقد احتلت العملات الرقمية أرقاما قياسية في هذه الفترة حيث تصل عملة «البتكوين» الافتراضية أعلى مستوياتها في ستة أشهر فقد ارتفعت كل وحدة بتكوين الى ما يقارب 9000 آلاف دولار مقارنة بسنة 2016 والتي كانت 968 دولار، على الرغم من أن 75 بالمائة من الناس لا يعلمون أصل عملة «البتكوين».

في الوقت الذي عرفت فيه البلدان ازدهارها الاقتصادي من معاملات تجارية متطورة، مازالت السلطات المالية التونسية لم تحدد بعد موقفها النهائي من التعامل بالعملات الافتراضية.

غير أن الخبير الاقتصادي صادق جبنون يؤكد أن قانون الصرف الحالي لا يزال بعيداً كل البعد عن تسهيل أشكال التعامل بهذه العملات التي باتت واقعا مفروضا في التداول المالي العالمي مما يجعلها غير قادرة على الاستثمار الخارجي والتسويق للمنتوج.

وتعتبر «بتكوين» عملة إفتراضية لكنها مثل الدينار والأورو والدولار، وهي عملة إلكترونية تتداول عبر الأنترنات فقط دون وجود واقعي لها والهدف منها الاستغناء عن السلطة المركزية وقد بدأت تكبر قيمتها من خلال ارتفاع الطلب والعرض.

ومع توسع انتشارها العالمي يزداد إهتمام التونسيين بالعملات الرقمية ومسالك تداولها خاصة عملة «بتكوين»، في غياب غطاء قانوني يسمح لهم بتطوير هذه الأنظمة في تونس، معتبرين أن وسائل الدفع والتبادل المالي تتطور سريعا في العالم، ما يدفع إلى ضرورة مراجعة القوانين والتشريعات والأنظمة المعتمدة حاليا من قبل البنك المركزي رغم بعض التحذيرات الدولية من التعامل بعملة «بتكوين».