الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مرافئ



من العالم :

السجن 12 عاما لبريطاني بعث برسالة «مسممة» إلى الملكة



قضت محكمة بريطانية بالسجن 12 عاما لرجل يعرف بـ«قاتل المسلمين» أرسل سما مزيفا إلى الملكة عبر رسالة بعنوان «يوم معاقبة المسلمين» قال فيها «المهاجرون قادمون من أجلك.»

وأرسل ديفيد بارنهام البالغ من العمر 36 عاما رسائل مماثلة تحتوي على مسحوق أبيض إلى رئيسة الوزراء آنذاك تيريزا ماي وإلى أساقفة ووزارة الداخلية في أكتوبر 2016 في إشارة واضحة إلى أنباء حول شن أشخاص يرتدون ملابس مهاجرين مجموعة من الهجمات.

ونتيجة لذلك أطلقت إجراءات الحماية من الأخطار الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية وتم إبلاغ محكمة «أولد بيلي» البريطانية بالحادثة فيما اهتم أفراد العائلة المالكة بصحتهم وصحة زملائهم.

واستمعت المحكمة إلى اتهام بارنهام بالتسبب في نشر الخوف على نطاق واسع والقلق بسبب حملة «يوم معاقبة المسلمين.»

وأخبر اللورد حسين زعيم الديمقراطيين الليبراليين عن «صدمته التامة» عند تلقيه إحدى الرسائل «السامة» التي أرسلت إلى عنوان منزله من قبل مجلس اللوردات بينما كان مريضا.

وكتب في بيان عن مدى تأثر الضحية الذي قرأ في المحكمة: «بينما كنت أتلوها للمرة الأولى شعرت برهبة كاملة مما تحتويه إلى جانب الخوف لا على نفسي وحسب بل على أسرتي ومنزلي وجميع المسلمين الآخرين.»

وأقر بارنهام من لنكولن بأنه مذنب في 15 جريمة تتعلق بمئات الرسائل المكتوبة بين جويلية 2016 وجويلية 2018 واعترف بالتحريض على القتل وخلق خدع تحتوي على مواد ضارة وقنابل وإرسال رسائل بقصد التسبب في الرعب والتشجيع على ارتكاب الجرائم.

وأثناء مثوله أمام المحكمة في جلسة النطق بالحكم يوم الاثنين 2 سبتمبر الجاري كشف الطبيب النفسي مارتن لوك أن المدعى عليه لم يندم على ما فعله ولا يعتبره «خطيرا للغاية» وقال الدكتور لوك إن بارنهام أخبره بأنه إذا ذهب إلى السجن فسيكون العقاب من عام إلى عامين.واستمعت المحكمة إلى ادعاء بارنهام بأنه لم يتذكر كتابته رسالة إلى الملكة إليزابيث الثانية.وبينما كان بارنهام مصابا بطيف التوحد قال الدكتور لوك أنه ليس مصابا بالذهان وأعرب عن قلقه من أن المدعى عليه حاول «تضليل» المهنيين الطبيين.وقال طبيب نفسي آخر أن بارنهام كان يعاني من مرض ذهاني وشعر «بجنون العظمة» لا سيما تجاه الجماعات الدينية والأفراد البارزين.

واستمعت المحكمة إلى أنشطة «قاتل المسلمين» لأول مرة في ماي 2016 عندما اكتُشفت سبع رسائل في مركز بريد مدينة شيفيلد تحتوي على مسحوق أبيض غير ضار بالإضافة إلى اكتشاف أن 11 رسالة أخرى وصلت إلى وجهتها بالفعل بينها رسالة موجهة إلى ديفيد كاميرون رئيس الوزراء الأسبق احتوت على عبارة «الله أكبر» فيما احتوت رسائل إلى نواب البرلمان والمساجد على عبارة «الباكستانيون خنازير»

وفي فيفري 2017 بُعثت رسائل إلى مختلف المساجد والمراكز الإسلامية في جميع أنحاء البلاد بينها رسالة إلى مسجد شارع بيركلي في مدينة هال احتوت رسم سيف مع صليب معقوف يقطع رأس شخص ما مع عبارات «ستذبحون قريبا جدا». وذيلت بتوقيع «قاتل المسلمين».

وفي 2018 أرسلت سلسلة من رسائل بعنوان «يوم عقاب المسلمين» منسوخة على آلة كاتبة إلى عدد كبير من الناس تحرّض على العنف.

وألقي القبض على بارنهام بعد إجراء تحليل للحمض النووي وخط اليد والبصمات الموجودة على الرسائل وعندما قبض عليه في جويلية من العام الماضي رفض الإجابة عن أية أسئلة..