الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مرافئ



في الذكرى العاشرة لوفاته :

حارس جاكسون الشخصي يكشف أسرار الأيام الأخيرة لـ «ملك البوب»



كشف الحارس الشخصي السابق للنجم الراحل مايكل جاكسون أن «ملك البوب» عانى من التوتر في أيامه الأخيرة بسبب مزاعم التحرش الجنسي بالأطفال والخلافات العائلية.

وفي حديثه الحصري مع صحيفة بريطانية في الذكرى العاشرة لوفاة جاكسون قال بيل وايتفيلد البالغ من العمر 53 عاما أن النجم العالمي كان مثقلا بمخاوف وضغوط تدهور أعماله.وأضاف وايتفيلد الذي شغل منصب رئيس أمن جاكسون مدة عامين ونصف العام قبل وفاته أنه ما يزال يتساءل عما إذا كان بإمكانه فعل أي شيء آنذاك لإنقاذ حياة «ملك البوب».

واستطرد قائلا: «لم أكن في لوس أنجلوس عندما توفي جاكسون كنت في لاس فيغاس أشرف على بعض الأعمال من أجله. آخر مرة رأيته فيها كانت قبل زهاء أسبوعين من موته. لم يكن سعيدا. كثيرا ما أفكر (بعد فوات الأوان) حول ما كان بإمكاني فعله لو كنت معه في لحظة وفاته ولكن الطبيب كان بجانبه ولا أعتقد أن هناك شيئا ما يمكن فعله بخلاف إرشادات الطبيب».

وتحدث وايتفيلد عن الإجهاد والتوتر اللذين عاشهما جاكسون قبل رحيله بما في ذلك المشكلات العائلية والتعاملات التجارية حيث قال: «مررنا بوقت لم يتقاض فيه الكثير من الناس رواتبهم بسبب الوضع المالي في شركات جاكسون. كانت هناك خلافات بين الإدارة والمحامين وبعض الأفراد لم يؤدوا مهامهم. لم تكن الأمور جيدة ورأيت الخسائر التي تكبدها».

ويصر بيل وايتفيلد وهو ضابط سابق في الشرطة على أنه لم يكن يعلم أن جاكسون يعاني من أي مشكلات صحية خطيرة ويزعم أيضا أنه لم يشاهد نجم البوب وهو يتعاطى المخدرات. كما يعتقد أن الطبيب الشخصي لجاكسون، كونراد موراي الذي ثبتت إدانته فيما بعد بالقتل غير العمد ارتكب خطأ كبيرا بإعطاء جاكسون جرعة زائدة من عقار التخدير القوي «بروبوفول».

وبدأ وايتفيلد الذي عمل أيضا مع مغني الراب باف دادي والمغنية أليسيا كيز، العمل مع جاكسون وعائلته في ديسمبر عام 2006. وعلى الرغم من خبرته في العمل مع العديد من المشاهير، قال وايتفيلد أن عمله كحارس شخصي لجاكسون شكلّ «قفزة» في حياته المهنية.

وإحياء للذكرى العاشرة لرحيل «ملك البوب» يخطط وايتفيلد الذي يدير حاليا شركة أمنية في لاس فيغاس لزيارة ضريح جاكسون في لوس أنجلوس تكريما للأوقات الطيبة التي قضاها مع النجم. ووصفه بأنه «رجل جيد وأب محب»، وقال أن أفضل ذكرياته عن جاكسون كانت رؤيته يلعب مع أطفاله.

وسعى بيل وايتفيلد وزميله في الحراسة الشخصية، جافون بيرد، للدفاع عن إرث مايكل من خلال إصدار كتاب صدر عام 2014 وتمت متابعته في عام 2017 مع إطلاق فيلم وثائقي بعنوان «البحث عن نيفرلاند».