الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مرافئ



أعياد البحر في العالم وتونس:

بهجة الصيف وثقافة الحياة



تحتفي العديد من الشعوب التي لها علاقة جغرافية بالبحر بهذا العنصر الطبيعي، وهو احتفاء قديم يرجع إلى العهود الزمنية السحيقة باعتبار أن البحر عالم عجيب وكذلك مجال للاستجمام كما أن السيطرة عليه خطوة للسيطرة على التجارة الدولية وفي معظم الأحيان أداة للسيطرة على العالم سواء القديم أو الحديث.

وللبحر ثقافة كاملة تتجلى في كتب الملاحة البحرية النظرية والتطبيقية وفي ما يُعرف أيضا بأدب البحر من روايات وقصائد وحتى في الميدان التشكيلي. هذا وتزخر مصادر التاريخ بأسماء آلهة البحر في الحضارات الإغريقية والفينيقية والرومانية والفرعونية... مثل بوسيدون ونبتون وبعل شهيم...

ومنذ سنة 1996 أعلنت اليابان يوم 3 جويلية من كل عام عيدا للبحر الهدف منه تعميق وعي مواطنيها بأهمية البحر الذي يحتضن الأرخبيل الياباني وتشجيعا لهم على الاستجمام به.

وترتبط بعض أعياد البحر حاليا بأمريكا اللاتينية بالرموز والمعتقدات والأساطير الدينية مثل عروس البحر أو شخصية سانتا ماريا...

وفي تونس تنتشر بمختلف واجهاتها البحرية مجموعة من أعياد البحر خاصة بالمهدية وسوسة وصفاقس... وفي هذه المدينة الأخيرة لم يعد البحر مجالا للترفيه فقط وإنما سعى مؤسسو هذا العيد البحري الذي ينطلق بكرنيش شط القراقنة بصفاقس يوم 25 جويلية الجاري ويتواصل إلى غاية يوم 5 أوت المقبل إلى جعله مهرجانا يوميا للترفيه والسهر من خلال ورشات وعروض فنية وألعاب ومسابقات ومساحات تنشيطية، وأيضا ومثلما اختار له مديره السيد رياض الحاج الطيب صاحب المشاريع والمبادرات الثقافية الذكية أن يكون مجالا لتكريس ثقافة الانخراط في المجتمع المدني.

أما أعياد البحر في بقية سواحل البلاد التونسية فإنها تراوح بين الطابع الكرنفالي وبين تثمين التراث السمكي والمأكولات البحرية وكذلك تنشيط الشواطئ والمشاركة في برامج إحياء السياحة التونسية.

هكذا يبدو أن علاقة الإنسان بالبحر لم تعد علاقة فكر أسطوري ولا علاقة تجارة بحرية أو مهن الصيد البحري أو سفر أو مجرد سباحة وإنما صارت مرتبطة أكثر بالثقافة الوطنية وبالخصوصيات الثقافية المحلية التي تقف في وجه العولمة وأهدافها التنميطية للشعوب.

كما صار البحر في تونس وإلى جانب دوره التقليدي في الاستجمام العائلي الصيفي فضاءات حديثة للترفية والسياحة والتثقيف المجتمعي في إطار ثقافة القرب من المواطن حتى في أوقات راحته وعطله.

 

 


منصور