الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مرافئ



في هذه الحالات فقط :

المال يشتري السعادة ويصبح مصدرا للمتعة



من المؤكد أنك سمعت عن مقولة «المال لا يشتري السعادة»، سواء من بعض الأفلام أو من تجارب واقعية لأثرياء ومشاهير ماتوا جرّاء إدمان المخدرات والكحوليات، أو الاكتئاب، أو من تجربة شخصية، عندما لم تحقق الزيادة الأخيرة في راتبك سعادة وبهجة في حياتك.

ولكن قبل أن تتخلى عن فكرة أن المال مصدر للمتعة، يجب أن تعلم أن هناك أبحاثا علمية أثبتت أن المال من الممكن في بعض الأوقات، أن يشتري السعادة بالفعل، وذلك عندما تنفقه بهذه الطرق الأربع، وفقا لمجلة «إنك»:

- الوقت الإضافي:

أظهرت دراسة شارك فيها أكثر من 4 آلاف أمريكي بشكل قاطع، أن الأشخاص الذين يفضلون الوقت عن المال هم أكثر سعادة من أولائك الذين لا يفعلون ذلك.

لذا قم بتعيين مدبر منزل من أجل شراء مستلزمات منزلك، واستغل هذه الفترة للقيام بأمر يمتعك، مثل زيارة أحد الأصدقاء أو المعارف، أو التنزه سيرا على الأقدام، أو الذهاب للتسوق، أو مشاهدة الأفلام في السينما، أو مجرد قراءة كتاب جيد.

- تجربة رائعة:

نميل دائما إلى أنه من الحكمة الإنفاق على الأشياء القيّمة، دون النظر فيما إذا كانت ستساهم في إسعادنا أو لا، فمثلا لو اشتريت هاتفا ذكيا بـ 300 دولار، ستحتفظ به دائما، وسيكون بمثابة «استثمار» لبيعه في المستقبل والاستفادة منه، أما لو أنفقت نفس المبلغ لشراء تذاكر لحضور حفل لفرقتك الغنائية المفضلة، فستكون مفلسا في اليوم التالي، ولكن هذا المعتقد خاطئ.

واكتشف الباحثون في جامعة ولاية سان فرانسيسكو، أنه على الرغم من أن الناس يميلون إلى الاعتقاد بأن شراء الأشياء المادية سيجعلهم أكثر سعادة لمدة أطول، من الإنفاق على تجربة ممتعة، فإن فرحة شراء أشياء مادية مثل قلادة أو جهاز في الواقع تكون مؤقتة ومحددة، ولكن إذا ذهبت إلى حفل غنائي لمطربك المفضل فستكون تجربة رائعة وباقية في ذاكرتك لفترة طويلة ، ومن المحتمل أن تسبب لك المتعة في كل مرة تتذكرها فيها، وستخبر كل أصدقائك عنها.

والخلاصة أن التجارب قد لا تدوم مثل الأشياء المادية، ولكن متعتها ستستمر معك لفترة أطول.

- شخص يهمك:

إن الإنسان كائن اجتماعي بطبعه، وهناك الكثير من الأدلة على أن العلاقة الصحية مع شخص آخر مهمة، وقد تساهم في عيشه لفترة أطول، على عكس الوحدة التي من الممكن أن تكون قاتلة.

ويعتقد بعض علماء النفس الاجتماعي، أن من الأسباب التي تجعلنا نشعر بالسعادة أكثر هو أن نشرك ما نقوم به مع صديق أو شريك أو فرد من العائلة، لذا إذا قررت الحصول على تذاكر حفل، فتأكد من مرافقة شخص تحبه ويهمك أمره.

- ليس بالضرورة أن تنفق على نفسك:

تجربة عملية: عندما أعطى الباحثون طلابا جامعيين بعض النقود الإضافية، وأوعزوا لمجموعة منهم بإنفاقها على أنفسهم، ولمجموعة أخرى لإنفاقها على الآخرين، أفادت المجموعة الأخيرة بأنها شعرت بسعادة أكبر من المجموعة الأولى.

فإعطاء المال أو إنفاقه على شخص آخر يجعلنا نشعر بأننا أكثر ارتباطا بالآخرين. (وكذلك نفتخر بكرمنا الخاص)، كما أن الشكر والشعور بالدفء الذي نحصل عليه من متلقي هباتنا، من المرجح أن يجعلنا نشعر بالراحة أيضا، لذا امض قدما واشتر هذا الحاضر الجميل، أو قم بتبرع خيري، لأن هذا سوف يجعلك والآخرين أكثر سعادة.

ولكن تحذّر مجلة «إنك» من أن الإنفاق المتزايد قد يساهم في زيادة الفواتير والديون، وتنصح بأنه قبل شراء الهدايا يجب أن تتأكد من امتلاكك المال الكافي الذي يؤهلك لشرائها، بالإضافة إلى تغطية أية نفقات زائدة وطارئة.