الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مرافئ



ينصح بها علماء النفس :

خطــوات لتجنـــب الشعــــور بالحســد علــــى إنستغـــرام



وجد بحث جديد أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يصبح محبطا، فقط عندما يثير مشاعر سلبية مثل الحسد. ويمكن اعتبار المنصات الاجتماعية مثل فايسبوك وأنستغرام سموما منشطة ومنصة للمقارنة الاجتماعية، حيث أن الصور التي ينشرها أصدقاؤك قد تجعل حياتهم تبدو أكثر متعة ومرحا وسعادة منك، وهو ما قد يخرج الوحش الغيور الذي بداخلك، ويجعلك تشعر بالحسد.

ومع ذلك، هناك طرق لمكافحة الحسد على أنستغرام، حيث شارك عالما النفس، الدكتورة سوزان كراوس-وايتبورن، والدكتور جيمس روبنسون، أربع نصائح يمكن أن تساعدك على التغلب على الحسد في وسائل التواصل الاجتماعي:

ـ اتبع الأشخاص الملهمين

استعمل أنستغرام ومستخدميه كمصدر إلهام لك بدلا من ممارسة الحسد تجاههم، حيث تشير الدكتورة كراوس-وايتبورن إلى أنه «عندما ترى شخصا يسافر حول العالم أو لديه القدرة على القيام بهذا العمل وأنت معجب به، حاول أن تفهم كيف وصل إلى هناك فتتعلم من قدرات هؤلاء الأشخاص وما فعلوه»، أو أقر بأنك مختلف عنهم، وربما لا ترغب في الحياة التي يعيشونها مهما كانت مثالية بالنسبة إليك.

ـ تحدث إلى أشخاص تعرفهم بالفعل

إن وجود تواصل مباشر مع أشخاص آخرين يمكن أن يساعد على مكافحة الأفكار المقلقة والمشاعر الغيورة، حيث يتم تحطيم أوهام الحياة المثالية التي يتم رسمها عبر أنستغرام بسرعة أكبر عندما يمكنك الحصول على مزيد من المعلومات بشأن ما كان يحدث بالفعل عندما تم التقاط هذه الصورة.

وتقول الدكتورة كراوس-وايتبورن: «ابحث عن شخص ما تربطك به علاقة وثيقة لأن ذلك يمنحك الشعور بالدفء والانتماء»، وهو ما يعزّز من إحساسك بقيمة الذات ويكافح الحسد والأفكار السيئة، مضيفة أن العلاقات الوثيقة تساعدنا على الحفاظ على مفاهيمنا عن حياة الناس على الأنترنات بشكل أكثر واقعية.

ـ تحديد الصور التي تجعلك حسودا

من الصعب على أي شخص عدم مقارنة حياته الخاصة بهؤلاء الذين يشاهدهم على أنستغرام، ويمكن للصور أن تخلق فئات مختلفة من الأوهام.

ويقول الدكتور روبنسون أن هؤلاء الأشخاص يخلقون عالما عاطفيا كاذبا لهم ليشعروا بالتقدير.

ـ اتبع نظاما صحيا

اتبع نظاما صحيا جيدا وخذ قسطا من الراحة، وافعل شيئا نشطا يشغل عقلك مثل ممارسة هواية أو حرفة أو بعض التمارين الرياضية، إذ يعزز ذلك الثقة في النفس ويخرج جميع الطاقات السلبية التي نلتقطها من وسائل التواصل الاجتماعي.

وتؤكد الدكتورة كراوس-وايتبورن على ضرورة تصفح أنستغرام كما لو أنك تتبع نظاما غذائيا صحيا، أي ابحث عن الأشياء الصحية فيه.