الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مرافئ



بعد عزوف المستهلكين بسبب المخاوف الصحية:

شركات المشروبات الغازية تتعهد بخفض استخدام السكر



تعهدت كبرى شركات إنتاج المشروبات الغازية في أستراليا يوم الاثنين الماضي بخفض استخدام السكر في هذه الصناعة بنحو الخمس على مدى سبع سنوات وذلك لمكافحة البدانة في بلد يعاني ثلث سكانه من مستويات خطيرة من السمنة.

وتحتل استراليا المركز الخامس من حيث معدلات البدانة في الدول المتقدمة حسب منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. وتسبب البدانة مشكلات صحية مثل السكري وأمراض القلب.

وعانى منتجو المشروبات الغازية في أستراليا بالفعل من عزوف بعض المستهلكين عن المشروبات المحلاة بسبب المخاوف الصحية.

وتعهد المنتجون بهذا الخفض في ظل ضغط السلطات لفرض ضريبة سكر مماثلة لتلك التي فرضتها بريطانيا في أفريل.

وقال جيوف باركر الرئيس التنفيذي بمجلس المشروبات الأسترالي وهي الهيئة المسؤولة عن تمثيل صنّاع المشروبات غير الكحولية «نعتقد أن هذه خطوة على الطريق الصحيح».

وأضاف: «نشجع بالتأكيد صناعات أخرى في مجال الأغذية والقطاعات الأخرى على الانضمام لنا في خفض السكر للمساعدة في علاج مشكلة معقدة حقا وهي البدانة».

وتدر صناعة المشروبات غير الكحولية عائدا سنويا يبلغ خمسة مليارات دولار استرالي (3.7 مليارات دولار).

وقال مجلس المشروبات أن الشركات ستعمل على خفض السكر بنسبة 10 بالمائة لكل 100 ملليمتر بحلول 2020 وخفض آخر بنسبة 20 بالمائة بحلول 2025 وذلك من خلال مزيج من وصفات تصنيع مطورة وزيادة مبيعات المشروبات منخفضة السكر.

وقالت منظمة الصحة العالمية العام الماضي أن تقليل تناول المشروبات المحلاة أفضل وسيلة لمكافحة الوزن الزائد والحيلولة دون الإصابة بأمراض مزمنة مثل السكري وألقت اللوم أيضا في مشكلة البدانة على الدهون والملح.

وحثت المنظمة الحكومات على فرض ضريبة على السكر.

ووفقا لبيانات منظمة الصحة فإن ثلثي البالغين في استراليا يعانون من زيادة الوزن فيما يعاني ثلث هؤلاء من السمنة المفرطة.