الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



أسبوع المحترفين

السخيري ملك الأهداف الرائعة والحرباوي يصنع الفارق أوروبيا



عاش حمدي الحرباوي لاعب زولت البلجيكي واحدة من أفضل الأمسيات في مسيرته الرياضية بما أنّه نجح للمرّة الأولى في تسجيل أربعة أهداف خلال مقابلة واحدة وهو الوحيد الذي نجح في تحقيق هذا الإنجاز خلال هذا الأسبوع في أوروبا ويخوض فريق « زولت » تصفيات التأهل

إلى الأوروبا ليغ.

الحرباوي قاد فريقه زولت فاريغام إلى الانتصار على موكرون بنتيجة ٥ـ١. وسجّل الحرباوي هدفا أوّلا بكرة رأسية والهدف الثاني من ضربة جزاء أعيد تنفيذها والهدف الثالث كان من مجهود فردي والهدف الرابع كان الأسهل بعد انفراد بالحارس.

ولسوء حظ الحرباوي فإن أفضل لقطة في المقابلة ضاعت بعد تصويبة ممتازة وجدت الحارس. ورفع الحرباوي رصيده هذا الموسم إلى ١٤ هدفا منها ٣ مع فريقه السابق أندلخت و١١ هدفا مع زولت وهي الرباعية الأولى في مسيرته في أوروبا.

ولحساب المجموعة التي تتنافس على اللقب انقاد ديلان برون مع فريقه « لاغنتواز » إلى الهزيمة ضد « ستندار دولياج » المتصدّر وخاض المدافع التونسي كامل فترات المقابلة كما جرت العادة خلال الأشهر الأخيرة وفريقه قبل الهدف في الدقيقة 90 من ضربة جزاء.

في أفضل حالاته

خاض نعيم السليتي واحدة من أفضل المقابلات في رصيده خلال هذا الموسم مع نادي « ديجون » الذي تعادل مع « نانت » بهدف ويعود الفضل إلى هذا اللاعب في هدف التعادل لديجون بعد تمريرة حاسمة ولكنّه طوال المقابلة برز بمراوغاته الممتازة وكان من الصعب احتواؤه وقد اقترب من التسجيل بعد تمريرة من أسامة الحدّادي. وخاض الحدّادي كامل فترات المقابلة من جانب ديجون ومستواه كان عاديّا مثلما تعوّد وكان حاضرا من الناحية البدنية طوال المقابلة.

وخسر وهبي الخزري مع فريقه « ران » ضد ماتز بنتيجة 2ـ1 وهي نتيجة مفاجئة لاختلاف ترتيب الفريقين بما أن « ماتز » هو الأخير في الترتيب وأيضا لأن « ران » بادر بالتسجيل خلال هذه المقابلة. وشارك الخزري أساسيّا في هذه المقابلة ولكنّه لم يكن في أفضل حالاته عكس عادته خاصة خلال نهاية المقابلة.

وخاض بسّام الصرارفي يوم الجمعة شوطا أوّل مرضيا مع فريقه نيس ضد أنجاي ولكن مستواه تراجع خلال الفترة الثانية وتعويضه كان أمرا منطقيا وعليه بمزيد الاهتمام بالجانب البدني فلديه القدرة على صنع الفارق.

وعاد أيمن عبد النور للمشاركة مع فريقه مرسيليا حيث أقحمه المدرّب رودي غارسيا خلال الدقائق الأخيرة من مقابلة فريقه مرسيليا ضد تروا (3ـ2) من أجل تأمين الفارق وهي المشاركة الثانية في البطولة خلال سنة 2018 والثامنة هذا الموسم بالنسبة إلى عبد النور وباستثناء مقابلته الأولى مع مرسيليا في البطولة فإن عبد النور لم يخسر أي لقاء.

ومن جانب تروا كان سيف الدين الخاوي احتياطيا قبل إقحامه خلال الفترة الثانية وهو يتحمّل مسؤولية في قبول فريقه الهدف الثاني لأنّه لم يضغط على ظهير مرسيليا. الطريف أنّه دخل في الدقيقة 83 وفريقه قبل الهدف الحاسم في الدقيقة 85 ولم يشارك زميله شوقي بن سعادة في هذه المقابلة ولازم بنك الاحتياط.

وسجّل الياس السخيري أفضل هدف بالنسبة إلى العناصر المحترفة فقد غالط حارس بوردو بت

صويبة رائعة من خارج منطقة الجزاء ولكن فريقه مونبيليي خسر ضد بوردو بنتيجة 3ـ1. وهذا الهدف هو الرابع في رصيد السخيري خلال هذا الموسم. وجميع أهداف السخيري سجّلت في سنة 2018 منها 3 أهداف بعد دعوته إلى المنتخب الوطني.

وفي مقابلات الدرجة الفرنسية الثانية انتصر شاتورو بقيادة معزّ حسن على تور نتيجة 1ـ0 وخاض الحارس التونسي كامل فترات اللقاء بينما شارك محمد وائل العربي في اخر 19

دقيقة. واستعاد المدافع علاء الدين يحيى مكانه الأساسي في صفوف نانسي الذي خسر بنتيجة 2ـ0 ضد أجاكسيو وفريق نانسي مهدّد بالنزول إلى الدرجة الثالثة.

المحسني يواصل

مرّة أخرى يكون المدافع يوهان بن علوان خارج حسابات مدرّب ليستر سيتي في الدوري الإنقليزي رغم المشاكل التي يعاني منها هذا الفريق خلال الجولات الأخيرة ولكن دون أن يفكّر كلود بوال بمجرّد دعوة هذا اللاعب ومنحه الفرصة.

وتابع بلال المحسني المشاركات الأساسية مع فريقه دانداي في منافسات الدرجة الأسكتلندية الثانية ولعب كامل مباراة فريقه المنتصر 1ـ0 على حساب فالكفيرك. وهذه المقابلة هي السابعة في رصيد المحسني منذ التحاقه بالنادي.

وفي مقابلات الدرجة الايطالية الثانية خاض كريم لعريبي كامل مباراة فريقه تشيزينا ضد سالرنتينا وحسم التعادل 1ـ1 هذه المقابلة ومستوى العريبي كان مرضيّا وفق الإعلام الايطالي.

وضع صعب

في الدوري السويدي كان عصام الجبالي أساسيا من جديد مع فريقه ايفسبورغ الذي خسر للجولة الثالثة على التوالي وهو يوجد في المركز الأخير ولم يسجّل إلا هدفا وحيدا خلال هذا الموسم. ولم يكن متوقعا أن تكون بداية هذا النادي صعبة وكذلك الأمر بالنسبة إلى عصام الجبالي الذي لم يعرف بداية مشابهة خلال الفترة الماضية.

كما تواصل ابتعاد المدافع صيام بن يوسف عن تشكيلة فريقه الأساسية حيث كان اللاعب التونسي احتياطيا خلال مقابلة فريقه قاسم باشا يوم السبت ولئن تعوّد الدخول في الدقيقة الأخيرة خلال بعض المقابلات فإنه هذه المرّة لم يشارك في اللقاء.

 


زهيّر ورد