الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



إدارة الإفريقي أمام خيار وحيد

مارشان لم يعد رجل المرحلة والقلصي رجل المطافئ من جديد



تدرس إدارة النادي الإفريقي منذ يوم الأحد فكرة تغيير المدرّب برتران مارشان ذلك أن التيّار بين هذا الفنّي وعدد من المقرّبين منه لا يمرّ منذ عديد الأسابيع ولا علاقة لذلك بالسخافات التي وقع الترويج لها خاصة عقب مقابلة مارشان للرئيس الأسبق حمّادي بوصبيع فالمشاكل كانت حاضرة منذ فترة ولكن كانت هناك رغبة في الأنظار من قبل أطراف من خارج الهيئة تريد بقاء الفرنسي.

ونقطة الخلاف البارزة هي تعامل هذا المدرّب مع الرصيد البشري بما أنّه يصرّ على مجموعة من القرارات الغريبة كانت بدايتها مع تثبيت الغاني أبوكو أساسيا وتحدى مارشان في ذلك الجميع.

واختيارات هذا المدرّب يوم الأحد أكدّت أنّه لا يريد الخير لنفسه للافريقي من خلال الإصرار على إشراك التيجاني بلعيد في دور جناح وتهميش كشك بشكل غير مقبول ثم التعويل على مختار بلخثير في دور ظهير أيسر وهو الذي لم يلعب سابقا في هذا المركز وغاب عن المقابلات منذ أشهر ثم إقحام بن عثمان الذي لم يخض أي لقاء منذ قرابة السنة وإخراج الشمّاخي والحدّاد معا وغير ذلك من التصرّفات الغريبة من قبل هذا المدرّب ....!!!

والاقتناع حاصل بأن مارشان هو سبب ما الت إليه الأمور خاصة خلال اخر 3 مقابلات في البطولة ( تعادلان وهزيمة) وهي المرّة الثانية التي لا ينتصر خلالها الإفريقي في 3 مقابلات على التوالي.

هيئة الإفريقي يفترض أن تكون قد جلست إلى برتران مارشان يوم أمس وأيضا كمال القلصي الذي يفترض أن يستعيد مكانه في تدريب الفريق من جديد بعد أن قاده خلال فترة قصيرة قبل قدوم المدرّب الفرنسي. وهناك من الأعضاء من لا يريد التسرّع في اتخاذ القرار وانتظار مقابلة الكأس هذا الأحد للحسم النهائي وهو أمر يحصل في كلّ الفرق ولكن غالبية الأعضاء تريد رحيل مارشان.

الطريف أن الاستنجاد بالقلصي حصل عقب مقابلة الذهاب ضد النادي البنزرتي وخسارة الإفريقي (3ـ1) وقد انطلقت الصحوة مع هذا المدرّب وها أن النادي البنزرتي سيعيد القلصي من جديد للإشراف على الإفريقي في حالة ما تمّت تزكية قرار إقالة مارشان.

الوحيشي نبّه

خلال شهر فيفري الماضي تحدّث المدير الرياضي السابق في النادي الإفريقي منتصر الوحيشي عن منح الفرصة لمن لم يحسنوا سابقا التعامل مع مدرسة الإفريقي وتركوا الفريق ليلتحقوا بمنافسيه ومن بين المجموعة التي قصدها الوحيشي المدرّب الفرنسي برتران مارشان الذي ترك الإفريقي خلال تجربته السابقة واختار التعاقد مع النجم الساحلي رغم قوّة التنافس بين الفريقين خلال تلك المرحلة.

وثارت جماهير الإفريقي واعتبرت أنّها محاولة من الوحيشي لزعزعة استقرار الفريق «غيرة من تعيين مارشان مكانه» خاصة وأنّه عندما تكلّم كان الفريق بصدد استعادة توازنه في البطولة وخرج من نفق اخر الترتيب الذي لاحقه منذ بداية الموسم ولكن الواقع اليوم يثبت أن الوحيشي أحسن التقدير عندما نبّه إلى خطورة مارشان على الإفريقي لأن كلّ ما يحصل الان يفهم منه رغبة من محيط الفرنسي في تأزيم وضعيّة الفريق. فمنذ مقابلة نهضة بركان المغربي وتصرّفات الفرنسي غير مفهومة وأقحم نفسه في ملفّات لا تعنيه إلى جانب بعض الاختيارات الغريبة كانت سببا في تراجع نتائج الإفريقي الذي لم ينتصر خلال آخر 3 مقابلات في البطولة وخسر مرّتين في كأس الاتحاد الإفريقي ولحسن الحظ فقد بلغ نصف نهائي كأس تونس!!!

 

 

 

 

 

 

 

 


زهيّر ورد