الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



النادي البنزرتي ـ النجم الساحلي 0ـ1

النجم يؤكد عودته القوية



ملعب العالية، الحكم: أسامة بن اسحاق

الهدف: فراس بالعربي دق 60

النادي البنزرتي: المثلوثي ـ الحبيب يكن ـ مروان الصحراوي ـ وسام بوسنينة ـ عبد الحليم الدراجي (مهاب عوينة)ـ اليو سيسي ـ فهمي المعواني (السعيدي) ـ أسامة العمدوني (الدريدي) ـ حسام الحبّاسي ـ يوسوفا مبنغي ـ ابراهيم واتارا.

النجم الساحلي: أشرف كرير ـ زياد بوغطاس ـ محمد كوناتي ـ صدّام بن عزيزة ـ كريم العوّاضي ـ مالك بعيو ـ إيهاب المساكني (الرداوي) ـ فراس بلعربي ـ مرتضى بن ونّاس ـ داروين غونزاليس (الحناشي) ـ يسري حمزة (الحاج حسن).

تابع النجم استفاقته وحصد انتصاره الرابع خلال اخر خمس مقابلات ليصعد الفريق إلى المركز الثاني مع النادي الصفاقسي والفضل يعود إلى إصرار هذا الفريق على الفوز وقوّة العناصر التي تلعب خلف قلب الهجوم (المساكني وبالعربي) التي صنعت الفارق من جديد.

وفي الجهة المقابلة تابع النادي البنزرتي نتائجه السلبية وانقاد إلى خسارته السادسة على التوالي ليكون أول فريق في هذا الموسم يعرف هذا العدد من الهزائم المتتالية. وبعد العثرة الجديدة على ملعبه فقد البنزرتي امال إنهاء الموسم في المركز الثالث ومركزه الرابع بات مهدّدا بقوّة الان.

المقبلة بلغت في بعض الفترات مستوى مرضيا والغيابات الكثيرة في صفوف كل فريق حالت دون متابعة شوط ثان في مستوى عال كما أن الحسابات سيطرت خلال الفترة التي تلت هدف النجم.

وهذه النتيجة ستجعل التنافس شديدا خلال المقابلات القادمة بين النجم الساحلي وشريكه في المركز الثاني النادي الصفاقسي.

نسق مرضي

واستحق كل فريق التقدّم في النتيجة في أعقاب شوط المقابلة الأول فالنجم بفضل حركية فراس بالعربي وتألق إيهاب المساكني سيطر على مجريات اللعب وكان الأفضل من الناحية الفنيّة ولكن فرصة افتتاح النتيجة أضاعها بالعربي بعد عمل مثالي من المساكني حيث صدّ حارس البنزرتي المثلوثي الكرة. وما يعاب على النجم خلال هذا الشوط ضعف مردود الجهة اليمنى في غياب كشريدة والحنّاشي فغونزاليس لم يوفق بالمرّة.

من جانبه وجد البنزرتي صعوبات للدخول في المقابلة بسبب ارتباك خط وسطه الذي كان محروما من بن شوق والدراجي الذي لعب على يسار الدفاع ولكن وبقدر ما وجد مصاعب في منطقته فإنّه كان خطيرا كلّما اقترب من مرمى النجم ولاعبه يوسوفا مبنغي أضاع فرصتين من أجل افتتاح النتيجة. وقد تميّز المعواني من جانب البنزرتي خلال هذا الشوط بعد أن أحسن التعامل مع عديد الكرات الصعبة وسهّل البناء الهجومي.

حلول كلاسيكية

مدرّب النجم اختار خلال الشوط الثاني تعديل الاختيارات خاصة من خلال الدفع بالحاج حسن مكان التائه يسري حمزة في دور قلب هجوم ثم الحنّاشي مكان داروين. وهذه التحويرات أعطت توازنا أكثر للنجم في الهجوم بما أن الفريق توفق إلى التسجيل بعد مجهود انطلق من الحاج حسن وأنهاه فراس بالعربي بتصويبة قويّة (دق 60).

وهذه التعديلات ساعدت النجم على البقاء في الهجوم وعدم قبول اللعب مثلما يحصل عادة مع كل تقدّم في النتيجة ولئن لم يصنع النجم عديد الفرص فإنّه عرف كيف يحتوي منافسه.

من جانبه فإن النادي البنزرتي لجأ إلى الحل الروتيني وهو اعتماد الكرات في العمق بعد أن استحال عليه التوغل من منطقة الوسط لهيمنة النجم الواضحة على هذه المنطقة.

ودخول السعيدي منح مساحة حرية أكبر ليوسوفا خاصة مع خروج المعواني ولكن العمليّات الهجومية لهذا الفريق افتقدت الفاعلية مع حسن استعداد الثلاثي الدفاعي للنجم وكذلك عدم قدرة البنزرتي على خلق التفوق العددي من الأطراف.

ويمكن القول أن البنزرتي أظهر نديّة خلال الشوط الأول فقط قبل أن يتراجع مستواه في وقت كان يفترض أن يكون فيه الحضور البدني عاملا مساعدا لهذا الفريق بحكم تمتّعه براحة مطوّلة عكس منافسه الذي لعب المقابلة الثالثة له في ظرف أسبوع واحد.

 


زهيّر